بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 28 أبريل 2015

هكذا كتب للعرب ... انظر لحالهم اليوم...


الاثنين، 27 أبريل 2015

تاريخ عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية (ترجمه عن اللغة الانجليزية)....


الحلقة الخامسة عشر
هل كان عرب نخيلوه قراصنة:
هل كان عرب نخيلوه قراصنة او مطالبين بحقوقهم، واذا كان الاخير فما هو هذا الحق..؟

للإجابة على هذا السؤال الذي كان سهلا عند البرتغاليين، فهم بكل بساطة كانوا قراصنة.
فان لانسجوتون (Van Linschoten) خصها بشكل جيد عندما كتب " بعض القراصنة استقروا في مكان يسمى نخيلوه" مدللا على ذلك بانهم كانوا يتحركون في البحر ذهابا وايابا، ويشكلون خطر عظيم على السفن وتجار البصرة الذين يذهبون الى (traffiqued) في هرمز، حيث كانت (traffiqued) قرية على احد جوانب جزيرة هرمز وتراجعت ارباحها نظرا لتعذر وصول التجار اليها.

على كل حال كان ذلك بهذه السهوله او كان على حافة الخطر ؟

ركز الادباء على القرصنة للفت الانتباه وفي الحقيقة تركت هذه القضية دون مناقشة وبدون جواب، ما أسس اطلاق هذه التهمة وما هي القوانين التي ترتبط بالمواجهات البحرية المتعلقة بالتجارة.

في نقاش بيرتن دومند (Perotin Dumon ) لهذا الموضوع قال بانه من المهم لإجابة هذا السؤال عن حقيقة القرصنة بحث العنصر السياسي، حيث ان القرصنة تأتي بشكل أساسي نتيجة للتغير السياسي اما بمحاولة دولة فرض سيطرتها التجارية في المنطقة في الحين الذي كانت فيه هذه السي\طرة في السابق ضعيفة او غير موجودة، او من الاختلاف بين كيانين الأول قوي تجاريا في الاصل والأخر في طور النشوء، وعادة ما تكون غنيمة القرصنة اقتصادية هذه الظاهرة التاريخية وجدت من خلال ديناميكية سياسية.
بافتراض أن سلوك القرصنة كان صحيحا فما كان يعني بالنسبة لدى عرب نخيلوه...؟

لقد كان هناك تغيير سياسي في الخليج العربي، مما دفع البرتغاليين الى تأسيس الدفاعات حول مملكة هرمز، على كل حال في الأخير كان على جميع الجهات اتباع سياسات هرمز فقط بشكل أساسي. المملكة التي أسست من قرون نوع من النمط التجاري. وكان على كل من يعبر مضيق هرمز ان يدفع الضرائب المقررة، عرب نخيلوه لم يقبلوا بهذا النمط، فهم لم يكونوا مهتمين بالتجارة انما كانوا فقط يعبرون بسفنهم في منطقتهم ومكان سكنهم لضمان رزقهم وليس لتحدي التجارة البرتغالية. حيث ان عرب نخيلوه لم يكونوا دخلاء وصلوا حديثا الى المنطقة استقروا في نخيلوه في عام 1570م او في مكان اخر، ولكن قبل هذا التاريخ كانوا يعبرون من الجانب الاخر من الخليج ولم يكونوا يهاجمون السفن التجارية او على الأقل لم يتم رصد أي اعتداء عندما كانوا في الساحل العربي، كذلك عرب نخيلوه لم يكونوا يسعون الى تحدي البرتغاليين او قوة هرمز، هذه الحالة تغيرت منذ عام 1608م بتغير الوضع السياسي في منطقة الخليج بقيام الدولة الصفوية التي شجعت عرب نخيلوه وغيرهم من العرب سكان الساحل على مهاجمة السفن المتجهة الى هرمز لأضعاف سيطرة البرتغاليين في المنطقة.
هذه الأوضاع السياسية والمتمثلة بالغارات المتقطعة كانت متوقعة، على كل حال فانه وبمجرد فقد البرتغاليين السيطرة على هرمز واضمحلال تجارتهم اختفى الضغط الصفوي على البرتغاليين نظرا لعودة الحركة في الخليج العربي، في حين استمر عرب نخيلوه في ممارسة اعمال القرصنة لذلك فحاله لا يمكن تصنيفه كأحد السلوكيات التي تحدث عنها بيرتن دومند (Perotin Dumon ) عندما افترض بان اعمال القرصنة يجب ان تتوقف. بالنسبة لها كانت ترى ان تقل نسبة اعمال القرصنة، على كل حال احتكار التجارة أيضا يجب ان يأخذ بعين الاعتبار، الذي كان تحديدا هو السبب للاحداث بعد سقوط هرمز عام 1622م.  


     

الجمعة، 17 أبريل 2015

تاريخ عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى......


الحلقة الرابعة عشر

نخيلوه بعد عام 1622م الموافق (1031هـ):


بعد سقوط هرمز في شهر ابريل عام 1622م استمر بعض التجار الأرمن والمسلمين في استخدام نخيلوه كنقطة رئيسية لإعادة الشحن على الجانب الإيراني وكبديل للموانئ الكبيرة اثناء عودتهم من مسقط.

البرتغاليون لا يزالون يخافون من عرب نخيلوه، بسبب كراهية البرتغاليين من قبل سكان الساحل بسبب اعمال القتل وغارات التدمير التي قام بها القائد روي فريرا (Rui Freires).

في عام 1625م عرض زعيم نخيلوه السلام الى أسرى سفينة برتغالية أبحر بها ديلا فالي (Della Valle) من مسقط الى البصرة، وطلب من بحارتها التجارة مع بندر نخيلوه، فقد كان شيخ نخيلوه في حاجة ماسة الى تشجيع التجارة، على كل حال طاقم السفينة البرتغالية، الذين كانوا عبارة عن هنود مسلمين، لم يكونوا واثقين من عرضة، وهذا بالإمكان فهمه حيث ان قراصنة نخيلوه عادة كانوا يهاجمون السفن التجارية.

فقط السفن البرتغالية (جلفات) المسلحة بقوة كبيرة كانت لا تتعرض لنيران قراصنة الخليج العربي القادمين من نخيلوه، فقد كانت الجلفات البرتغالية ترافق القوافل التجارية التي كانت تبحر من مسقط وكنج الى البصرة، في حين كان الاوربيين الاخرين لا يتعرضون لهجمات عرب نخيلوه.

في عام 1643م عرب نخيلوه احتجزوا سفينة بها رجل هولندي معه بعض المال لشراء اللؤلؤ من شركة الهولندية (VOC) في البحرين، على كل حال عندما علموا بانه هولندي اطلقوا صراحه واعادوا له المال.

أضف على ذلك ان الهولندي كتب ان زعيم نخيلوه كان عدوا للبرتغاليين وبانه اقسم بقتل كل برتغالي يتم القبض عليه في البحر، والبرتغالين كانوا يعملون الشيء ذاته، لذا القضية لا تكون ساخنه كثيرا كما في الوقت الحالي، حيث ان العرب المسلمين كانوا مجبرين على الخضوع وطلب الاذن من البرتغاليين للإبحار وفي النهاية يحصلون على الاذن بسهوله كما يحصل عليه الاخرون.  

ومع أن القوة والتجارة البرتغالية انحدرت وقادت بشكل بطيء الى أنماط مختلفة، ولكن وعلى الرغم من ذلك استمر شعور العداء بين كل منهم.

هذا الوضع الجديد واضح في ملاحظات بكاروا (Bocarros)، في عام 1634م حين وصف سفن نخيلوه بانها تابعه للشاه عباس الأول، وانهم الشجعان العرب والبحارة العظماء والاعداء الأقوياء للبرتغاليين. وهنا حدث تغيير في وصف اهل نخيلوه عما كانوا يوصفون به الفترات السابقة.

حتى بعد انتهاء فترة حكم البرتغاليين للخليج العربي وفقدهم للاهمية، عرب نخيلوه استمرت سمعتهم توصف بشكل سيئ من قبل الحكومة الصفوية، في عام 1672م امير التجار (شاهبندر) في بندر عباس لم يكن يرغب في عمل أي شيء ضد عرب نخيلوه بعد ان تلقى الشكوى ضدهم من مسافر فرنسي يدعى كيري (Carre) "الذي قال بانه لا يستطيع عمل شيء ضد هؤلاء الناس، حيث انهم متمردون وغير خاضعين لأي سلطة حاكمه" نور (Nor) قام بتسليمه الى اثنين او ثلاثة من حكامهم أرسلت ضدهم لتحصيل بعض المطالبات من بعض مناطقهم.      
 
موسيقى تحاكي ملحمة عرب الخليج

الاثنين، 13 أبريل 2015

 

الأحد، 12 أبريل 2015

الكتاب متوفر الان... في معرض الكتاب الاسلامي بالكويت...

 
بحمد الله تم نشر الكتاب الجديد...
 
بواسطة الدار العربية للموسوعات ببيروت....
 
بعد الاتفاق مع دار النشر...
فقد استلمت نسخه من الكتاب واطلعت عليه...
 
 وهو بحق كتاب رائع وثري بالمعلومات ويستحق القراءة
 

 
في هذا الكتاب...
 
* وثائق جديدة لم تنشر من قبل...
* علاقة شيوخ آل حرم بالدولة السعودية الاولى والثانية والثالثة..
* الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله يرسل وفد الى شيوخ العرب في بر فارس يدعو للوحدة ونبذ الفرقة ويحذر من خطر الحكومة الفارسية.
* مراسلات تنشر لأول مرة توضح علاقة اسرة آل خليفة حكام البحرين مع قبيلة بني مالك وقبيلة آل حرم والتحالفات القديمة بينهم.
* علاقة آل حرم بشيوخ ابوظبي وشيوخ راس الخيمة وشيوخ عمان.
* وثائق تبين المعاهدات التي تمت بين شيوخ آل حرم والحكومة البريطانية في الخليج بهدف تامين السلام في البحر.
 
 
 

الجمعة، 10 أبريل 2015

نكتب بأيدنا.... شمس الحرية ونمحي الظلام...

 
 

الشيخ موسى.......... زعيم عرب نخيلوه ....


يذكر الشيخ سلطان القاسمي في كتابة الجديد قصة الشيخ موسى كالتالي:

في عام 1568م (975هـ) قامت الحرب بين أعراب البصرة (المنتفق) سكان جنوب العراق والدولة العثمانية وانضم لهم البدو القادمين الى ارض المعركة من منطقة نهر الهولي الذي يصب في نهر الخابور في صحراء الهول في منطقة الجزيرة بين الشام والعراق وهم المشهورين بـ (الهوله) وقد قتل في تلك المعارك اعداد كبيرة من الطرفين

استمرت تلك المعارك لعدة سنوات حتى تم اجلاؤهم من جنوب العراق الى ساحل عمان واستقروا هناك.
 
وفي عام 1583م (991هـ) استطاعت قبيلة البومهير المتواجدة في ساحل عمان من طرد الهوله فابحروا على مراكبهم للبحث عن مكان جديد للعيش فابحروا بقيادة شيخهم موسى الهولي وطلبوا من البرتغاليين في هرمز منحهم جزيرة لارك ليسكنوها فانزلوهم في جزيرة (كوارو) والتي تغير اسمها بعد ذلك الى جزيرة أبو موسى.
 
وعلى مدى اكثر من سنة وهم يحاولون اقناع البرتغاليين المحتلين جزيرة هرمز بأنهم سيكونون عونا لهم لحماية مضيق هرمز من اللصوص الذين كانوا يأتون من ساحل السند، تردد البرتغاليون في منح الهوله جزيرة لارك، وفي آخر المطاف بعد ان فقد الهوله الامل في الحصول على ما رغبوا فيه، فانهم حصلوا من ملك لار على الموافقة لهم ان يستقروا على شاطئ رملي مهجور على مسافة رحلة أقل من يوم من مدينة ملك لار، وعلى بعد اربعين فرسخا بحريا من هرمز وقد اطلقوا على ذلك المكان اسم نخيلوه.
 
الى أخر القصة التي اسهب في شرحها الشيخ القاسمي... الخ
 
 

الخميس، 9 أبريل 2015


كنا نردد في طفولتنا بلاد العرب اوطاني...


تاريخ عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى....


الحلقة الثالثة عشر

نخيلوه: ميناء جاذب

حتى الان اشرت مرة واحدة فقط الى ميناء نخيلوه، عندما أطلق البرتغاليين على سكانه هذه التسمية، لذا من الضروري ان ننظر عن قرب لوظيفة هذا الميناء، لانها تظهر جانب اخر اكثر سلمية لنخيلوه.

نخيلوه تقع على الساحل الإيراني في الجهة المقابلة لجزيرة شتورا (Shitvar)، وطريق الوصول الى القرية امن حيث يصل العمق الى 15 قامة على بعد 1600 متر بعيدا عن الساحل ومن 5-6 قامات قرب الساحل.

والمرسى فيها معرض للرياح الشمالية الغربية، وبالقرب منها جزيرة الشيخ شعيب التي كانت تابعة لشيخ نخيلوه، وهي تبعد عن جزيرة شتورا قرابة 1200 متر الى ناحية الشرق، وعند الإبحار من بندر عباس الى ميناء البصرة بمحاذات الساحل الميناء يكون الثاني الذي تصل اليه السفن هو نخيلوه، هذه ليست ملاحظات جغرافية مكملة او مطلوبة للابحار عند الرغبة في العمل في التجارة.

نيوبيري (Newberie) نزل في نخيلوه اثناء رحلته في الخليج العربي في عام 1584م، ودفع لحمل امتعته في نخيلوه اثنين (larins)، وللانزال خمسة (larins)، وهذا يبين لنا بان نخيلوه كانت ميناء اعتيادي مشابه لاي ميناء صيد اخر في الخليج العربي، حيث يصل الى هنا التجار للتجارة او لاستخدام المكان كميناء لاعادة تصدير بضائعهم الجيدة الى الأسواق في وسط فارس، ومن بين هؤلاء التجار تاجر البهارات البرتغالي ماتو دي بريتو (Mateo de Britto)، الذي كان له نخيلوه مكان إقامة في عام 1612م.

وهذا يبين بان كراهية العرب للبرتغاليين كان منتقاه، وتركز بشكل أساسي على طبقة موظفي الدولة، وليس على التجار البرتغاليين الذين يتعاملون معهم، وتجار نخيلوه أيضا كانوا يزورون هرمز لأغراض التجارة وهذا يظهر بان العلاقة التي تربط البرتغاليين وعرب نخيلوه لم تكن دائما علاقة عداء، خصوصا عندما يرى احد الأطراف ان بإمكانية إزالة التهديد، وهذا لا يعني بانه لم يحدث بين الطرفين صدام عنيف، ولكن ذلك كان وجه من أوجه العلاقة بينهم.   
 
 

الأربعاء، 8 أبريل 2015


تاريخ عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى....


الحلقة الثانية عشر

عام 1614م قتل عرب نخيلوه: اسباب الحرب

عند اذ رحب الشاه عباس الأول بالمقترحات الدبلوماسية البرتغالية، واستمرت قواته في الضغط على البرتغاليين، بتهديد السفن البرتغالية في الخليج العربي وخليج عمان حيث ان القوة الصفوية هاجمتهم بثلاث مائة سفينه في عام 1615م باستخدام عرب نخيلوه وقراصنة مكران (Nautaques)، على كل حال لم يمن كل عرب نخيلوه يقبلون التعاون من الحكومة الصفوية، نظرا لوجود نزعة قوية لديهم للبقاء مستقلين، واستمرت هذه النزعة لديهم خلال القرن السابع عشر والثامن عشر الميلادي.

قرابة عام 1617م، بدء علي كمال (الظهوري) الرجل الشجاع الذي كان يقوم بأفعال شجاعة في الحرب، ولكن كبريائه لم يسمح له القبول بوقاحة الفرس، حيث استمر في تحدي خان شيراز وملك فارس، الذي خطط في القبض عليه، لانه وبهذا السلوك قد يتمون من قيادة تمرد مع أهالي بلاده الذين كانوا يحبونه ويطيعون أوامره.

لذا ترك الإقامة في بندر نخيلوه واستقر في منطقة قريبة من جلفار (راس الخيمة) في الجانب الاخر من الخليج العربي، بعد ذلك علي كمال (الظهوري) عرض خدماته على قائد جزيرة هرمز ضد الصفويين، ولكنهم رفضوا العرض، حيث ان قائد جزيرة هرمز كان ينظرا بشده الى مصالحة الشخصية، لذا لم يقم بعمل أي شيء، ونظرا لكون علي كمال (الظهوري) تحدى أوامر الشاه عباس الأول ارسل الأخير قواته الى ساحل عمان ودمر المستعمرة الصغيرة التي أسسها عرب نخيلوه هناك وقتل اكثر من 60 رجل من العرب، ووضع حد لتمرد عرب نخيلوه لبعض الوقت.

وعلى الرغم من هذا الهجوم البحري استمر تجار هرمز في ممارسة الأنشطة التجارية مع الصفويين، لذا لم يكن الهجوم مؤثرا بشكل عملي كما يريد البرتغاليين اقناعنا به، بالتأكيد كان هناك مبرر جيد لأرسال تقارير تحذير، لان ذلك كان سبب في جلب المزيد من المال بهدف الحماية، ولكن في الحقيقة ذلك بهدف ملئ جيوب قائد جزيرة هرمز ومعاونيه، وينتهي بشكل غير مؤكد بالتفاوض مع عباس الأول، كانت توجيهات لشبونه مشدده لتحصين هرمز وقشم وفي عام 1619م ارسل القائد البرتغالي روي فريرا (Rui Freire) الى الخليج العربي مدعوما بأسطول كبير لإعادة السيطرة البرتغالية وإزالة أسباب الضغط والحد من خطر عرب نخيلوه المستقرون على الساحل الاخر من الخليج العربي وطرد الانجليز من ميناء جاشك الذين أسسوا محطة تجارية هناك منذ عام 1617م.

منطقة الرعب في الخليج العربي بدأت بواسطة القائد روي فريرا قبل وبعد افلاته من اسر الانجليز في عام 1622م مما تسبب في خوف عظيم وكره للبرتغاليين بين السكان في الجانب الإيراني، عند اذ ان أوامره إشارات الى عرب نخيلوة صراحة لا يوجد إشارة الى عرب نخيلوه نهائيا في مذكرات روي فريرا.

في الواقع وري فريرا لم يقضي عليهم كما طلب منه، لذلك عرب نخيلوه كانوا قادرين على حصار قلعة قشم وهرمز وفتحها في عام 1622م، حيث أشار ديلا فالي (Della Valle) الى حضور العرب من نخيلوه بسفنهم ومساعدتهم للقوات الصفوية في مهاجمة هرمز.
 
 
 

الثلاثاء، 7 أبريل 2015

أخي أنت حر ...


تاريخ عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى...


الحلقة الحادية عشر:

عام 1614م قتل عرب نخيلوه: اسباب الحرب

في غضون عودة الشد مجددا بين فارس والبرتغال، كان الشاه عباس الأول غاضبا جدا من السفير انتونيو جوفا (Antonoio Gouvea) الذي عاد مؤخرا، إضافة الى ذلك نسطوريا كريستيا (Nestorian Christian) مترجم الشاه عباس كذلك هرب الى جزيرة هرمز نظرا لخوفه من اجباره على الدخول في الإسلام، دي لويس دي جاما (D. Luis da Gama) القائد الجديد لجزيرة هرمز (1614-1619) فجر هذه الاوضاء الخطرة في عام 1614م، حيث ان شقيقه دون رودريقو (Don Rodrigo) قتل قبل سنوات قليلة بواسطة عرب نخيلوه.

بهدف الثأر اعطى الأخ دي لويس دي جاما (D. Luis da Gama) الأوامر لقتل مجموعة من بحارة نخيلوه الذين قدموا لبيع القمح في جزيرة هرمز، النتيجة كانت اعدام 70 رجل وهذه المذبحة صدمت الجميع، سواء كانوا مسيحيون أو غير مسيحيون، كذلك انتونيو جوفا (Antonoio Gouvea) أسقف القيروان عبر عن امتعاضه لقبول القرار الذي أقدم علية القائد في خطبة قدمها للجمهور وانتقد بقسوة الأشخاص الذين كانوا مدانين في هذا العمل.

وكانت مفاجأة كبيرة بعد أيام قليلة عندما تحدث الاسباني لوتس سا كاستلا (Fr. Luis sa Castlla) عن موافقة أسقف القيروان لعوائل المقتولين العرب عندما طلبوا مناصرة حاكم شيراز (الله وردي خان) في طلب تطبيق العدالة من دي لويس دي جاما (D. Luis da Gama) الذي كان غبيا جدا وامر بحبس الرسول الذي بعث به حاكم شيراز (الله وردي خان) للمطالبة بدفع الدية في (June 1614) وكما انه رفض الدفع.

وبسبب هذه المذبحة ورفض دفع دية الدم، قرر حاكم شيراز (الله وردي خان) اتخاذ اجراء ولم يكن لديه خيار سوى محاصرة بندر جمبرون (بندر عباس) الذي بدأ في أغسطس 1614م وأعقب الحصار سقوط الحامية في ديسمبر 1614م.   

                    

الأحد، 5 أبريل 2015

اينما وجد الظلم... فذاك هو وطني.... جيفارا


بني عامر... بنان العامرية شعر قيس.

 

 
 

نشاط بني خالد (عرب نخيلوه) ضد البرتغاليين في الخليج...!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

هل فعلا ورد اسم قبيلة بني خالد في اصل الوثيقة البرتغالية ام ان اسم بني خالد كان استنتاج للدكتور علي أبا حسين ...؟؟؟ وبعد نشره للترجمة والاستنتاج تناقل المؤرخون ما كتبه د. علي أبا حسين (رئيس قسم الوثائق بمملكة البحرين) على انه حقيقة... نحتاج الى مراجعة لاصل الوثيقة... خصوصا وان ترجمة نفس الوثيقة في كتاب (ولم فلور) الذي أقوم حاليا بترجمته هنا على شكل حلقات لا يتضمن عبارة (بني خالد) وانما يذكر بانهم عرب من عمان وكانت لهم علاقة بالقطيف والبحرين...!!! 

ترجمة د. علي أبا حسين المنشورة في مجلة الوثيقة:

... في عام 1586م (995هـ) عين بدرو بيريرا قائدا جديدا للاسطول وغادر الاسطول مرة أخرى اللا ساحل جزيرة العرب بقصد تاديب القراصنة من قبيلة بني خالد الذين سببوا خسائر فادحة لسفن وتجارة البصرة، وعلم بانهم تجمعوا في مكان باسم (نحيلوه) ونزل البرتغاليون في نخيلوه دون نظام او انظباط، وفي المعارك التي دارت بينهم وبين قراصنة بني خالد انتصر القراصنة وقتل عدد كبير من البرتغاليين ولم ينج الا 50 منهم وبلغ عدد القتلى 800 ورجع قائد الاسطول مرة أخرى الى هرمز بسفن فارغة... انتهى.
 
 
المصدر:
 
اسم الكتاب: السلطنة الجبرية في نجد وشرق الجزيرة العربية
تاليف: د. خالد بن عزام بن حمد الخالدي
الناشر: الدار العربية للموسوعات بيروت
الطبعة الأولى 2011م
الصفحة 89

 

عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى....


الحلقة العاشر:
(ترجمة عن اللغة الانجليزية)...

عرب نخيلوه، السلاح السياسي:

في ذلك الوقت كانت القرصنة مدعومة بواسطة الشاه عباس الأول ملك فارس في الخليج العربي، كان ذلك نتيجة لرغبة ملك الصفويين بهدف ضم جميع الأراضي التي كان يعتبرها جزء من أراضي مملكته، بما في ذلك مملكة هرمز، دعم ببطيء ولكن بالتأكيد تم التعدي على أراضي مملكة هرمز، البحرين في عام 1602م وجزيرة قشم في عام 1608م.

اذ ان الصفوين قد قاموا بتقديم الدعم الرسمي لعرب نخيلوه فهذا كان بسبب توقف مملكة هرمز عن دفع الضرائب المقررة (moqarraryeh) للسماح بمرور القوافل دون عوائق كما في عام 1608م، قدرت السفن الصفوية المدعومة التي كانت تضايق سفن الشحن في الخليج العربي بقرابة 1200، منها 800 كانت تخص الشاه وحلفاءه، ونمت القوة البحرية في عددها في عام 1610م، وكانت 100 من هذه السفن تتواجد بشكل دائم في ميناء ريشهر (بوشهر) لمهاجمة سفن الشحن المتوجهة للبصرة.

وعدد كبير من السفن الأخرى كانت تابعة لعرب نخيلوه، والتي اعتبرها البرتغالييون بانها تهديد رئيسي لهم، ومثال على إدراك هذا التهديد ما حصل في عام 1609م عندما ناقشت هيئة مستشاري هرمز خطة لتحصين ساحل الجزيرة من (Lard-e Amir)، لأنهم كانوا يخشون من هجوم عرب نخيلوه وقراصنة (Noutaques)، وعندها لم يتخذ أي قرار، ونفس النقاش استمر حتى عام 1610م عندما أعطيت الأوامر الى الكابتن مور (Mor do mar) لقتال هؤلاء القراصنة بواسطة الملك فليب الثاني (Filipe II) في عام 1609م، الذي كان قائد احد سفن الغلاين (Galleon) في جزيرة هرمز.

في عام 1610م حث ملك البرتغال على تدمير سفن عرب نخيلوه، وهذا الامر تكرر في عام 1612م، وفي نفس هذه السنة كتب الملك فليب الثاني امر بإعادة تحصين قلعة هرمز وان أي سفن لاتحمل اذن ملاحة وخصوصا سفن عرب نخيلوه يجب ان تحرق، وبهذا الشكل حثهم الخطاب او كما كان الايمان بأهمية نقلهم الى احدى الجزر المهجورة في الخليج العربي بحيث يصبحون جزء من مملكة هرمز واتباع لها.

وبهذا الشكل يكون من السهل السيطرة عليهم او كما كان يعتقد، ولهذا أرسلت السفن والقوات، واقترح نائب الملك بان استخدام السفن أكثر ملائمة للخلج العربي وفي عام 1612م تم الموافقة على المقترح وقام قائد الاسطول بمسح منطقة نخليوه وتعقب مهربين البهارات، ومصادرة سلعهم وتقاسمها من طاقم السفينة، حيث انه ووفقا لهذا النظام لم يكن يدفع لهم شيء سوى عن طريق مصادرة السلع المهربة.

وهذا النظام على ما يبدوا أثر على عرب نخيلوه مما جعلهم يطلبون الهدنه وطلب الاذن بالسكن في جزيرة على حافة جزيرة هرمز، هذه الهدنه استمرت حتى منتصف عام 1614م.

 
 

الجمعة، 3 أبريل 2015

قصة اهل نخيلوه في الوثائق البرتغالية وشيخهم العماني موسى....


الحلقة التاسعة:

استمرار الاثار السلبية لاهل نخيلوه:

بعد مرور عام على كارثة عام 1586م في نخيلوه لا تذكر المصادر البرتغالية أي نشاط لاهل نخيلوه، من المؤكد انهم استمروا في انشطتهم الاعتيادية بما في ذلك القرصنة، ويمكن الاستدلال من الملاحظة التي تمت فيما بعد، حيث انه وفي عام 1604م عندما تمت رحلة في المنطقة المحصورة بين جزيرة هرمز وبندر نخيلوه، "بيدرو تخسيرا" لاحظ التالي: شاهدنا بعض سفن القراصنة التي لم تنقطع في هذا البحر، لذا كان على السفن التجارية مرافقة الاسطول البرتغالي، إضافة الى ذلك شرح "بيدرو تخسيرا" كيف هاجمت سفينتين من نخيلوه سفينة تجارية مغربية كانت ترافق سفينة برتغالية.

حيث كان اسلوبهم التسلل اليها ثم مهاجمتها في ساعة الصباح، ولكن المقاومة كانت عنيفة والأشخاص الذين كانوا في سفينة "تخسيرا" الذين كانوا يشاهدون من مسافة اطلقوا النار عليهم لإخافتهم وإيقاف عملهم.

في الحقيقة ومن الملاحظات الأخرى التي سجلها "بيدرو تخسيرا" غارة اهل نخيلوه يجب انهم ذهبوا بعيدا وفقا لتصرفات القراصنة البسيطة، ولذلك أيضا يقومون بمهاجمة جيرانهم سكان الساحل والجزر في الخليج العربي، وعلى سبيل المثال جزيرة قشم قالوا بانها تنتج كمية كبيرة من المحاصيل الزراعية المتنوعة عندما كان سكانها ناس جيدون، ولكن الان هناك محاصيل قليلة نتيجة لتعرضها لغارات عرب نخيلوه، وهذه الخسارة حدثت بسبب اهمال قائد جزيرة هرمز، فقط ثلاث مغامرات شراعية بعيده تستطيع بسهوله وبأقل تكلفة عمل مثل هذه الاعمال.  

الشيء نفسه حدث للجزر الأخرى في الخليج حيث ان السكان المتعبون وبسبب الغزو من قراصنة عرب نخيلوه  و(Noutaues) الذين اشتهروا في الساحل الفارسي بهذه التسمية، واخذوا هذه الأسماء من هذه الأماكن، جزيرة قيس ذاتها كانت موقعا ملائما للتجارة، ولكن الان هجرت منذ ان خسرت تجارتها، بسبب غارات لصوص نخيلوه و(Noutaues) وهم مجموعتين من القراصنة الأكثر ازعاجا في هذا البحر.

في الحقيقة الساحل الداخلي بالقرب من منطقة نخيلوه اصبح غير امن لذا اصبح البرتغاليون لا يجرون على الاقتراب من تلك المنطقة لان بعض عرب نخيلوه كانوا يتتبعون البرتغاليون ويهاجمونهم ثم يقتلونهم، وهذا مؤشر على الكراهية البالغة التي كان يضمرها اهل نخيلوه وجيرانهم في ذلك الساحل ضد البرتغالييون.

حتى عندما يكون البرتغاليون واعوانهم يمتلكون القوة الكافية للمغامرة كانوا يفشلون، لذا فانه وبسبب كل هذا الساحل مضطرب بسبب الهجمات الوحشية للسفن البرتغالية التي كانت تتصرف بجنون في هذا المكان.