بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 29 مارس 2015

جزيرة ابو موسى نسبة الى الشيخ موسى زعيم عرب نخيلوه....


اهل نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى....

الحلقة الثامنة:
في عام 1586م (994هـ) طلب اسطول مكون من 15 سفينة مدعومة بـ 500 جندي من افضل المقاتلين التابعين للقائد ايستادو دا اندياس (Estado da Indias) ووصلوا بعد تلقيهم الأوامر من روي كنسليف دا كاميرا (Ruy Consalves da Camara) قائد جزيرة هرمز السابق، وكانت اوماره ماهجمة وتدمير نخيلوه، ونظرا لكونه سمين الجسم بقي في جزيرة هرمز ولازم مكانه، وطلب احدهم بيدرو هوميم بيريرا (Pedro Homem Pereira) الذي عند اذن وضع رجل قائد جيد وذو خبره، واعطاهم الأوامر باتباعه في جميع الأمور، حيث انه سيحل محله، بيدرو هوميم بيريرا (Pedro Homem Pereira) اصطحب معه خمس سفن إضافية محملة بـ 150 رجل من جزيرة هرمز.
الاسطول وصلته معلومات سريعه بان اهل نخيلوه تجمعوا في لاز (Laz)، حيث لا يوجد شيء يمكن تدميره او حرقه، حيث ذهبوا على متن سفنهم ولجأوا الى الساحل، بيريرا (Pereira) طلب الاذن من (Mathias d Albuquerqe) الذي أجابه بان يهاجم نخيلوه، الذين استقروا في ساحل (Leitao) بالقرب من جزيرة قيس، بيدرو هوميم بيريرا (Pedro Homem Pereira) قرر انزال قواته لاخذ نخيلوه.
لذا جمع قادته وعرض عريهم الخطاب الذي استلمه والتعليمات الجديدة، جميع القادة قالوا له بان الامر خطير جدا لتنفيذ هذا الهجوم، وبعد نقاش طويل اصر على تنفيذ الهجوم، اشتركت سفينتين تحمل كل واحدة منها 60 رجل ونزلت، احدها تقلت الأوامر من الكابتن مور الذي كان ينوي حماية البقية، بناء على أوامر دا جاما (da Gama).
.... ركضو هناك بسرعه على الشاطئ، لذا ارتموا نصف جافين على الرمل، كل رجل قفز على الأرض بدون أي امر من باتاي (bataille) كما كان يجب عليهم ان يفعلوا، عندما ادرك الملازم انه كان من الواجب عليه استخدام صلاحياته، ووضعهم تحت امره، كما ينبغي في الأوضاع الحربية ان يفعلوا، ولكنهم لم يستمعوا له، وهو لم يتحمل لأنه محترم وجندي، ومع هذا الكلام الوقح، ذهبوا الى المسار وانتشروا ثم واضطربوا مثل قطيع غنم بدون راعي، واعتقدوا جميعا بان العالم لا يسعهم، وكل برتغالي يجب ان يكون هرقل وقوي ويحمل كل العالم على كتفه... انتهى.
 
اهل نخيلوه الذين ارسلوا بواسطة حاكم لار شاهدوا عمليه الهبوط والاضطراب بين الجنود وكيف ان سفنهم كانت عالقة على الساحل لذا كان من الصعب عليهم العودة مرة أخرى، القوة البرتغالية بالكاد رست عندما هاجمهم 500 من اهل نخيلوه على اقدامهم وعلى خيولهم القوة البرتغالية كانوا على شكل نصف قمر، طوق اهل نخيلوه الجنود البرتغاليين ودفعوهم الى حافة البحر مما تسبب في قتل وغرق الكثير من الجنود البرتغاليين نتيجة ارتباكهم، في حين حاول اخرين الوصول الى السفن الصفيرة.
بناء على افادة كوتو و فان لينسكتون كانت هذه اخطر هزيمة في تاريخ يستادو دا انديا (Estado da Indias) لانه وفي اقل من ساعة هزم الاسطول بكامله، حيث ان العديد من الرجال كقوة غزو الهند بكل قوة المدينة، القوة ذاتها هزمت الترك والاعداء الاخرين.
ما اجماله 250 (كوتو) او اكثر من 800 (فان لينسكتون) كانوا زهرة القوة الحربية للقائد (Estado da Indias) بما فيهم الشباب والرجال هلكوا.
 
 

السبت، 28 مارس 2015

عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وشيخهم العماني موسى...


الحلقة السابعة:

الكارثة وعصيان اهل نخيلوه:

لايوجد تقرير يوضح الكيفية او المدى الذي طبق به اهل نخيلوه اتفاقية عام 1581م (989هـ)، رغم انهم توقفوا القرصنة ولا نعلم ان كانوا جميعهم انتقلوا الى جزيرة لارك او جزء منهم، على الأقل لبعض الوقت تم احترام الاتفاقية حتى عام 1583م (992هـ) عندما أخل اهل نخيلوه بشروط اتفاقية السلام، تم الإبلاغ عن ارتكاب عملية قرصنة بالقرب من جزيرة لارا (lara) لسفينة كانة قادمة من البصرة الى جزيرة هرمز، مما تسبب في الاضرار بعائدات الجمارك، حيث ان كوتو (Couto) سماها جزيرة لارا وليس لاركا (Lareca)، كما انه أيضا أشار في بعض الفصول الى لارا بما يوحي انه كان مخطئ، حيث انه في الحقيقة كان يقصد لاز (Laz) القرية الرئيسية في جزيرة الشيخ شعيب الجزيرة الأخرى المسكونه في الخليج العربي المقابلة لميناء نخيلوه.

قرر القائد اسر بعض مراكبهم، لذا تم تكليف سفينة واحدة من نوع (galliot) لانجاز هذه المهمة، تم اصدار الامر بواسطة (galvao) ويم ارسال 20 جندي معه، كان عليه مهاجمة السفن التابعة لجزيرة لاز (Laz) واسر بعض السفن التابعة لاهل نخيلوه بهدف حماية السفن القادمة من البصرة.

وعندما وصلت الفينة الحربية (galliot) الى لاز قامت بقصف مساكن اهل نخيلوه في الصباح وعندما حل الظلام ابتعدت عن الجزيرة، ولكن اهل نخيلوه استلموا معلومات سرية من سكان لاز وتسللوا الى السفينة الحربية البرتغالية وهاجموها وبعض السفن الصغيرة المرافقة لها في الليل.

عندما علم قائد جزيرة هرمز بهذا الخبر ارسل سفينة حربية أخرى من نوع (galliot) وامر قائد البحرية (patrao da ribeira) وجنوده بإعادة المحاولة لاسر بعض من أهالي نخيلوه، على كل حال السفينة تعثرت في أداء هذه المهمة بسبب هبوب العاصفة ولم ينجوا من هذه العاصفة الا القائد وخمسة من الجنود فقط، حيث ان سكان جزيرة لاز، رغم ان سفن ملك هرمز امرت اهل نخيلوه على الرغم من ان اهل نخيلوه كانوا هم السبب في اسر السفينة الحربية من نوع (galliot)، لذا تقرر معاقبتهم.

قائد جزيرة هرمز الجديد (Mathias d Albuquerqe) خلال الفترة (1584-1587م) سلح عدد اربع سفن بقيادة الكابتن (Mor Lucas de Almeida) وامره بالذهاب الى الجزيرة وتدميرها قدر الاستطاعة ومحاولة اسر بعض سفن اهل نخيلوه.

وبعد ذلك ارسل سفينتين إضافية بقيادة (Alvaro de Avelar) الى جزيرة البحرين وامرهم بمساعدة (de Almeida) وقتل أي شخص في جزيرة لارا (Lara)، وحدثت عاصفة أخرى تسببت بضياع السفن البرتغالية ولم ينجوا منهم الا احد عشر شخص فقط.

اهل نخيلوه كانوا مسرورين جدا بهذه التطورات، وقاموا بعد ذلك مباشرة بخطف العديد من السفن المحملة كل واحده منها بقرابة 40 الف (cruzados) بعد مغادرتها بغداد الى مكان اخر وطلبوا الفديه، قائد هرمز الجديد (Mathias d Albuquerqe) غضب من ذلك وطلب المساعدة من ميناء جوا (Goa) في الهند بارسال 300 رجل لمعاقبة اهل نخيلوه، لانهم قد يتسببون بإيقاف جميع الحركة التجارية مع البصرة.

 

الجمعة، 27 مارس 2015

 
الخليج العربي
 
 


عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى.....

الحلقة السادسة:
المشاكل مع عرب نخيلوه:
رغم أنهم حاليا يعيشون في الجانب الاخر من الخليج العربي الا ان اهل نخيلوه استمروا في العيش على طريقتهم التقليدية، يعتمدون على صيد الأسماك والغوص بحثا عن اللؤلؤ والاعتناء بأشجار النخيل، كانوا يغوصون بحثا عن اللؤلؤ تقع بالقرب من جزيرة البحرين خلال الفترة (يوليو-اغسطس) وفي سواحل عمان خلال شهر سبتمر، وبعضهم انخرط في اعمال القرصنة كونهم فقراء ويمتلكون السفن.
يتميز موقع بندر نخيلوه بانه يتوسط جزيرة هرمز وميناء البصرة لذا فان جميع السفن التي تعبر بالقرب منهم تكون غير محمية، وهذه الأنشطة تحديدا جلبت إليهم اهتمام البرتغاليون في هرمز، الذين كانوا لا يحبون أي أنشطة تؤثر بشكل سلبي على عائدات الضرائب في جزيرة هرمز.
في عام 1581م تزامن وجود الاسطول البرتغالي بقيادة (D. Jeronimo Mascarenhas) في هرمز مع وجود تحركات عسكرية تمت بواسطة حاكم لار، الذي تعرض للقوافل التجارية القادمة والمغادرة من جزيرة هرمز، بسبب المقرريه (moqarrariyeh) او ضريبة المرور التي لم تدفع، حيث تقرر اتخاذ ذلك الاجراء ضد حاكم لار، قائد جزيرة هرمز (D. Jeronimo Mascarenhas) خلال الفترة (1580-1583م) أيضا طلب من D. Jeronimo، كابتن مور (Capitao Mor) ان يتخذ الأجزاء ضد اهل نخيلوه لكي يجبرهم على الهجرة الى جزيرة لارك حسب ما تم الاتفاق عليه مع سلفه الكبتن راي كونسليف (Ruy Consalves da Camara) إضافة على ذلك قرر وضع حد لاعمال القرصنة التي كانوا يقومون بها رغم ان ذلك يتطلب قوة كبيرة.
ابحر الاسطول المكون من  11 سفينة من نوع (galeotas) وسفينة أخرى من نوع (galley) ولكنه وقبل ان يهاجم بندر نخيلوه ارسل القائد مور بعض العرب بواسطة اسطول صغير للتحدث الى شيخ بندر نخيلوه وحثه على الالتزام بالاتفاق مع القائد السابق بحيث ينضم الى اسطول ملك هرمز وصديق البرتغاليين، وفي المقابل طلب شيخ نخيلوه والذي كان يدعى (موسى) السماح له بالمرور والتحدث الى القائد مور في سفينته الحربية (galley)، وعندما سمح للشيخ موسى وبعض مستشاريه الوصول الى السفينه، اتفقوا بعد المناقشه على ان ينتقل عرب نخيلوه الى جزيرة لارك بشرط ان لا تبحر سفنهم الا بعد التزامهم بعدم ارتكاب أي اعمال قرصنة، وتم التوقيع الى وثيقة لهذا الغرض واخذ عليهم العهد بالانتقال الى جزيرة لارك وفقا للوقت المعطى لهم وبذلك يصبح اسطولهم تابع لملك هرمز، بعدها عاد القائد مور الى جزيرة هرمز. 
 
جزيرة لارك
موطن قبيلة الشحوح العمانية
 
 
       

الخميس، 26 مارس 2015

اهل نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى...


الحلقة الخامس:

مصطلح أهل نخيلوه:

عندما سكنت مجموعة من العرب في بلدة نخيلوه في ذلك الوقت اطلق عليهم البرتغاليون هذا الاسم، فهذا الاسم نخيلوه استخدمه الكتاب البرتغاليون في العديد من الطرق مثل (Naquilus, Nihhelus, Nuqueluzes and Niquelus)، في حين لم يسجل الاسم الذي اطلقته تلك المجموعة من العرب على نفسها، علما بانهم كانوا جزء مجموعة عربية كبيرة جاءت من عمان الى الساحل الإيراني، في القرن السابع عشر الميلادي وهذه المجموعة نفسها كانت تعرف بعرب (الهوله)، وكان السبب لهذا الاصطلاح لان هؤلاء العرب نسبوا الى ميناء نخيلوه في حين نسب العرب الذين سكنوا في عسيلوه الى هذا الميناء أيضا، علما بان اهل عسيلوه مرتبطون بشكل واضح باهل نخيلوه، ونظرا للأسباب ذاتها اطلق في القرن السابع عشر والثامن عشر على اعسلوه اسم الهوله وهم يعتبرون جزء من أولئك الذين يسكون في نخيلوه.

 
 
 
 

ربي احفظ هذه البلاد....


عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وقصة شيخهم العماني موسى....


الحلقة الرابعة:

ويبدو ان البرتغاليين لم يرغبوا في التعامل مع اهل نخيلوه في الأمور المؤثرة، حيث انهم في البداية رفضوا عبورهم الى جزيرة لارك، مما تسبب في وقوع اهل نخيلوه بين ذراعي حاكم لار، ولكن وبعد ان اصبحوا مزعجين قرر البرتغاليين بانه من الضروري جعل اسطولهم تابع لملك هرمز، وهذا سيضمن طاعتهم لأوامر المملكة.  

وذلك في نفس الوقت الذي قوض فيه البرتغاليون سلطة ملك هرمز مما جعله ضعيفا في مواقفه ومن قبل جيرانه، وهذا كان السبب في دفع ما يسمى (moqarraiyeh) او ضريبة مرور القوافل، التي كان ملك هرمز يدفعها الى حاكم لار وغيره من الزعماء الذين يتحكمون المناطق الساحلية للتخلص من تدخلهم في تجارة هرمز وذلك قبل وصول البرتغاليون.

بعدها عند اول رفض لدفع الرسوم لانه اعتقد عن طريق الخطأ انها كانت عبارة عن الجزية، بعدها سمح باستئناف الدفع ولكن ذلك تم بواسطة ملك هرمز وليس بواسطة قائد هرمز الممثل لملك البرتغال، على كل حال كجزء من اجمالي ادارة تحصيل الضرائب الخاصة بجزيرة هرمز في عام 1568م البرتغاليون أيضا خفضوا عائداتهم المحددة من قبل الملك والوزير.  

وهذا يترجم انخفاض دفع (moqarraiyeh) الى أولئك الذين كانوا يحصلون عليها بشكل تقليدي، مما تسبب في انخفاض ولاء وتعاون زعماء الساحل مثل زعيم مكران، وهذا التحول اثر على كبح أولئك الزعماء واثر على سلوكهم بسبب هذا الموضوع.

ومع مرور الوقت تحول هذا الشعول الى اعمال قرصنة بواسطة (Nautaques) واهل نخليوه، وهذا تسبب في انعدام الامن البحري في مياه الخليج العربي وخليج عمان الذي كان الأساس لثروة مملكة هرمز.

حالة الضعف التي اصابت ملك هرمز في سياسيا واقتصاديا تسببت في ضعف سيطرته على قادة الاسطول في المملكة، وفي نفس الوقت انخفض دفع (moqarraiyeh) او توقف بشكل مؤقت عن حاكم لار، الذي بدوره قام بمنع مرور القوافل التجارية الى جزيرة هرمز، إضافة الى ذلك المهاجرين الجدد اهل نخيلوه (قرابة 1570) دفعوا لحاكم لار "أموال للحماية" وهذا يمكن حسابة للمساعدة في ضد أي هجوم برتغالي.

هذه الحالة كان من الواجب عدم حدوثها لذا كان من المتوقع حدوث اضطراب او انقلاب في حالة ما تعامل البرتغاليون مع اهل نخيلوه في الأمور العقلانية او التجارية، لذا مباشرة تسببت اعمال القرصنة في زيادة تكلفة المعاملات التجارية وحدث كذلك التدخل العسكري، كان من الواجب ان يمنع دفع اهل نخيلوه لضريبة (moqarraiyeh) الاختلاف الذي قد يتسبب به البرتغاليون.
 
طويلة الحسا
العملة المضروبة في (لار)
علاقة من ذلك الزمان
   
 
ميناء نخيلوه على الساحل
المقابل لدولة قطر
 

الأربعاء، 25 مارس 2015

عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وشيخهم العماني موسى...


الحلقة الثالثة:
ويلاحظ بان رؤية سيلفيرا (Silveira) لأول تواصل بين قائد هرمز واهل نخيلوه الاكثر دقة لانه لم يستقي الحجج من تحليله والا لكانت متعارضة مع الحقائق الاخرى المسجلة.

بغض النظرعن تفاصيل الاحداث الخاصة باهل نخيلوه وهل سمح لهم او لم يسمح لهم الاستقرار في جزيرة لارك، فانه وبعد رفض عرضهم، وبسبب اليأس اتصلوا بحاكم اقليم لار وطلبوا منه الاذن في النزول في ساحل فارس المهجور.

بعدها انقل اهل نخيلوه الى بندر نخيلوه بعد حصولهم على الاذن من حاكم اقليم لار في النزول هناك، ظاهريا لم يسببوا أي مشاكل لسكان ذلك الساحل من الخليج العربي.

كان نساء نخيلوه يرتدون ملابس تشبه ملابس النساء الذين يسكنون في أي مكان اخر في ذلك الساحل الفارسي، وبناء على وصف نيبور (Newberie) كانوا يلبسون عباءة طويلة تسحب خلفهم مثل القطار، اضافة فانه في هذه البلاد تلبس النساء ملابس لها ثلاث قطع من الامام والخلف ولها اكمام تشبه اكمام الملابس الراقصات المغربيات، وحولها ثلاث اطواق مخاطه، وتلبس النساء حلقه كبيرة في الانف واطواق معدنية حول الساقين والذراعين والرقبة.  

 

الثلاثاء، 24 مارس 2015

الوثائق البرتغالية وقصة عرب نخيلوه وشيخهم العماني موسى...

عرب نخيلوه
الحلقة الثانية:
عندما حدثت هذه الهجرة والاتصال مع هرمز..؟ سيلفيرا (Silveira) الذي يعتبر المصدر للمعلومات اعلاه، لم يعطي أي إشارة، ولكنه في الحقيقة كتب جزء في مقاله يتعلق باهل نخيلوه  في العقد الأول من القرن السابع عشر الميلادي، وذلك عندما قضى قرابة من 20 سنة في اسيا.
معلوماته بالتأكيد كان أساسا تعتمد على مواد قام بتجميعها محليا في هرمز كما هو واضح في كتاباته بانه كان هناك وناقش هذه الأمور مع الأشخاص الذي لديهم معرفة كافية بها.
وهذا لا يعطينا فكرة واضحة، ولكن على كل حال عندما حدثت الحادثة التي أشار اليها سواء كانت قبل او بعد عام 1585م عندما وصل هو الى ميناء جوا (Goa) للمرة الأولى، هناك إشارة أخرى تبين بان هذه الحادثة يجب ان تكون حدثت في عام 1570م قدمها كوتو (Couto) الذي أشار في (Decada X) ان اهل نخيلوه الذين بحثوا لهم عن مكان للإقامة في جزيرة لارك، كما يوافق على ذلك أيضا الكابتن روي كونسليف دا كمارا (Ruy Consalves da Camara) في (Decada IX) حيث كان  روي كونسليف دا كمارا قائد هرمز من عام 1577م الى 1580م لذا لا بد ان تكون الحادثة وقعت خلال او قبل هذه الفترة.
على كل حال هناك مشكله مع هذه الفترة الزمنية، أولا لا توجد إشارة لدى كوتو (Couto) أي إشارة الى الاتفاق او الى حادثة اهل نخيلوه تتعلق بهذا الامر في (Decada IX)، ولكن كونه أشار اليها في (Decada X) لذا سنفترض ان هذه المعلومات صحيحة.
وهناك سبب آخر يوكد حوث هذه الحادثة في عام 1570م حيث كان خلال هذه الفترة قراصنة يشبهون كثيرا اهل نخيلوه، أيضا بدأوا يلفتون الانتباه اليهم من قبل السلطات العثمانية، بهدف احتواء نشاطهم بورتي (Porte) اعطى التوجيهات لحماية ساحل الاحساء حيث كان احد اهداف القراصنة.
في أكتوبر 1574م قائد اسطول البصرة (donama-I humayun ketkhudasi) عين كقائد للسفن للتمركز في الاحساء لمراقبة قراصنة العرب الكفار (Kefere Arablari). وفي أكتوبر 1577م تم مهاجمة القطيف وتسبب بدمار كبير لها مما تسبب في هجرة التجار الى البحرين.
هذه الاحداث من المحتمل تم الرد عليها بالعقاب من قبل السلطات العثمانية، مما جعل اهل نخيلوه يبحثون بشكل كبير عن الاتفاق مع البرتغاليين وهذا الزمن يوافق الاطار الزمني الذي ذكر بواسطة كوتو (Couto).
على كل حال لهذه الحالة المعقدة، ذكر سيلفيرا (Silveira) بصراحة ان مقترح اهل نخيلوه تم مناقشته في هرمز بواسطة القائد البرتغالي ومستشارية وتم رفضه وهذا يعني ان الهجرة يحب ان تكون قد حدثت قبل 1578م وهذا الاتفاق الذي وصل الى (da Camara) حدث بعد سنوات من هجرة اهل نخيلوه. وهذا تبعا يجعلنا نقترح تاريخ لتلك الهجرة كان قرابة 1570م او قبل ذلك.
بغض النظر عن ما حدت بالضبط فان الحقيقة ان سيلفيرا (Silveira) وجد ان القرار كان يقضي بعدم السماح لعرب نخيلوه بالاستقرار في جزيرة لارك وذلك راجع الى كون عرب نخيلوه غواصين على اللؤلؤ وهذا سيجعل قراصنة مكران (Nautaques) يهتمون بهم خصوصا وانهم كانوا أقل قوة، وهذا السؤال طرح بقوة ويعطي حقيقة ان قراصنة مكران (Nautaques) هاجموا السفن البرتغالية المسلحة، حيث انهم أيضا يحملون المدافع والبنادق.
على كل حال كان السبب الحقيقي لرفض المقترح بناء على افادة سيلفيرا (Silveira) ان قائد هرمز كان قد كون ثروة كبيرة مع خمسة من مستشارية من خلال امداد وارسال السفن لحماية جزيرة هرمز، وبناء على مقترح اهل نخيلوه فان ذلك يعني بانهم سوف يخسرون جزء من ارباحهم، لذا لم يتم الاهتمام بمقترحهم.
 
 

الاثنين، 23 مارس 2015

صدر حديثا....


الوثائق البرتغالية وقصة عرب نخيلوه وشيخهم العماني موسى....


الحلقة الاولى... (ترجمة عن اللغة الانجليزية)....
 
من هم عرب نخيلوه:
على الرغم من أن عرب نخيلوه تسببوا في المشاكل للبرتغاليين في الخليج العربي في ذلك الوقت، الا انه من المستغرب ان المعلومات المتوفرة عنهم لا تزال قليلة، اضافة الى عدم وجد اشارة اليهم ايضا في المصادر الفارسية.
في حين يتم الاشارة اليهم بشكل متكرر في الوثائق البرتغالية ولكن هذه الاشارة لا تكون قبل العام 1570م، وبالتالي لا عجب ان تكون المعلومات المتوفرة لدينا عن شخصيتهم ونشاطهم مجرد معلومات سطحية.
لذا في هذا الفصل ارغب في استعراض المعلومات المعروفة عن هذه المجموعة من سكان عرب الساحل وتقييم نظامهم في الخليج العربي وخصوصا مع البرتغاليين.
اصل عرب نخيلوه:
لا نعلم من أي قبائل عمان ينحدر عرب نخيلوه، وهذا ينطبق على الكثير من سكان الساحل، الذين يمتهنون صيد الاسماك والغوص بحثا عن اللؤلؤ واحيانا يمارسون بعض اعمال القرصنة، علما بان المهنة الاخيرة مشتركة بين غالبية سكان السواحل في العالم.
لم تكن القرصنة السبب الذي جلب لهم المتاعب ولكن مهنة صيد اللؤلؤ هي التي دفعت بهم الى تنفيذ بعض اعمال القرصنة. لذا لا يلام اهل نخيلوه حيث انهم وعرب الساحل الاخرين وجدوا انفسهم في المأزق وتحت الضغط.
 

قراصنة مكران الذي تعهد
اهل نخيلوه تطهير الخليج من هجماتهم
رسم برتغالي
 

 

في بداية القرن السادس عشر الميلادي فقد الخليج العربي واحدة من القوتين العظيمتين العاملتين في مهنة الغوص على اللؤلؤ، وذلك بسبب الافراط في الغوص على اللؤلؤ، واهل نخيلوه نافسوا العرب الاخرين للبقاء في هذه المهنة، ووفقا لسيلفيرا (Silveira) اهل نخيلوه خرجوا من عمان بعد ان خسروا المعركة امام المهيري ([1]) وهم مجموعة اخرى من اهم منافسيهم في مهنة صيادي اللؤلؤ.

اهل نخيلوه تحركوا بكامل قبيلتهم "الرجال والنساء والاطفال" وطلبوا من القائد البرتغالي (Estado da India)[2] في جزيرة هرمز السماح لهم لاخذ جزيرة لارك غير المأهولة بالسكان والاستقرار بها، وفي مقابل الحصول على الاذن قدم اهل نخيلوه خدمة حراسة مياه مضيق هرمز من هجمات نوتاقي (Nautaques) المرعبة قراصنة ساحل مكران، بدون مقابل.




[1] . المهيري او البومهير يقيمون حاليا في دولة الامارات العربية المتحدة التي كانت تعرف قديما بعمان، في كل من دبي وراس الخيمة والشارقة وعجمان وام القويين، وهم ايضا هاجروا الى الساحل الفارسي في القرن السابع عشر الميلادي اذا لم يكن قبل ذلك وحكموا بندر بوشهر خلال الفترة (1750-1850) وآل مذكور كانوا افراد من هذه القبيلة على سبيل المثال.
[2] . Francisco Rodrigous Silveria.