بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 18 يونيو 2014

كان الاسلام العربي عالميا...

 
عبدالله الغذامي:
 
... أن العروبة مرت بمرحلتين تاريخيتين حاسمتين:
 
تمثلت الأولى في زواج اسماعيل بن ابراهيم من قبيلة جرهم العربية، فكان هذا الزواج بين من هو غير عربي عرقا وبين قبيلة عربية بمثابة الشرارة الاولى التي نتجت منها بمرور الوقت اجيال من المستعربين. ومن المهم ان نلحظ ان الذي لم يكن يتكلم العربية صار هو الجذر الأهم في تكوين المعنى العربي وتأسيسه على المعاني الكبرى والازلية.
 
 
اما المرحلة الثانية الحاسمة للعروبة فتمثلت في ظهور الاسلام دينا عالميا في بلاد العرب، فقام عرب الجزيرة بترجمة "عالمية" الاسلام الى واقع ملموس فنشروه في البلاد المجاورة فاستعربت اجناس متعددة قامت بدور كبير في نشر الاسلام ورفع شعلة الحضارة الاسلامية الى اقاصي المعمورة.
 
 
فكانت المرحلة الاولى "صيغة استعراب صغرى" والثانية "صيغة استعراب كبرى"...
 
وهذه ميزة ثقافية عظيمة افادت الامة جنسا وتاريخا، ولو بقينا على جزيرتنا لكنا مثل التاميل او التبت شعبا محصورا ومحاصرا، لولا مزية التمازج الكبرى التي بدأت مع اسماعيل ثم تكللت مع الدين الاسلامي الذي اهم مزية فيه هي عالميته وعدم محليته...