بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 22 فبراير 2014

قبيلة الاجود (الجبور) في العراق.... مهم


دواسر الخليج وعلاقتهم بقبيلة آل نصور وثيقة عام 1173هجري

تكمن اهمية الوثيقة التي وقفنا عليها بانها محرره في عام 1173هـ في الفترة التي استولى فيها الشيخ خاتم بن جبارة النصوري على اراضي قبيلة آل حرم وطردهم بقيادة الشيخ صقر بن محمد آل حرم الى جزيرة قشم حيث دخلوا في حماية الشيخ رحمه بن مطر القاسمي وضلوا في قشم حتى نهاية عام 1174هـ حيث تم اجراء الصلح بينهم بتوسط الحكومة البريطانية.
 
الوثيقة التي بين ايدينا عبارة عن وثيقة اثبات شراء ارض محرره عام 1173هـ جاء فيها التالي:
 
مضمون هذه الوثيقة الشرعية والصفة المرعية الشرعية انه قد حضر لدي الحر العاقل عبدالله بن سالم الدوسري بصحة نفسه وكمال عقله من غير قهر واجبار وباع منه عليان عمدة المشايخ العظام الشيخ خاتم بن المرحوم جبارة بن ياسر ارضه الكائنه في خطة نابند الواقعة في الراس المعروفات في ارض النقره المسميات احدهن نقرة دنوه والثانية الغويضه وبالمبايعه المذكوره بما يتعلق عليهن من الحرايم والضمايم والممر والمصرف والتوابع واللواحق كل ذلك واصل في البيع بثماني واربعين ثلاثين .... فضه بيعا صحيحا شرعيا وعقد .... مرعيا مشتملا على الايجاب والقبول والقبض والاقباض ....والتسليم والرؤية ... والتخليه من البايع والتصرف من المشتري وقد سلم المشتري البايع جميع الثمن .... به البيع وبريت ذمته من اداء الثمن المذكور ... هذا .... صارت الارض المذكورة ملكا مطلقا .... من حقوق المشتري يتصرف فيه ... تصرف الملاك في املاكهم وذوي الحقوق في حقوقهم .... بتاريخ شهر ربيع الاول سنة 1173هـ ..... 
 
جرى بمعرفة الاقل
الختم
 
شهد بذلك
نصر بن محمد ابراهيم
الختم
 
شهد بذلك
خلفان بن غيث
الختم
 
شهد بما فيه العبد الاقل
محمد بن رجب
الختم
 
 

الجمعة، 21 فبراير 2014

البرتغاليين...


خلاف الشيخ عبيد بن مذكور المطروشي والامام ناصر بن مرشد مؤسس دولة اليعاربة...

تتحدث الوثائق التاريخية بان الشيخ عبيد بن مذكور المطروشي عندما ضاق به الحال من تعديات السفن البرتغالية على السفن العربية في الخليج العربي والمحيط الهندي سافر الى البحرين عام 1020هـ وكانت جزيرة البحرين لا تزال في قبضة ملك هرمز والحكومة البرتغالية وتواصل سرا مع الشاه عباس الصفوي حاكم الدولة  فارس ثم سافر الى اصفهان وشرح للشاه الصفوي عن اوضاع الخليج العربي وتسلط البرتغاليين فيه ثم عاد الى البحرين.

واثناء اقامته في البحرين ارسل عمه الشيخ خميس المطروشي لمقابلت الامام ناصر بن مرشد حاكم قبائل عمان وعرض عليه في رسالة سرية التعاون في الثورة ضد البرتغاليين في مسقط ولكن الامام ناصر بن مرشد تشاور مع كبار القوم والاعيان وارسل الى الشيخ عبيد ال مذكور يفيد بانه وقومه لا يقبلون في التعاون من الاعاجم وكان رفض الامام ناصر في ذلك الوقت مرجعه ان الحكومة البرتغالية كانت متحالفه معه وتدفع له (غوازي) وهي عبارة عن حصة من الضرائب المفروضه على سكان الموانئ.

لذا فان الشيخ عبيد المطروشي وعندما علم بان الامام ناصر بن مرشد امام اليعاربة في عمان لا ينوي الثورة ضد البرتغاليين، ارسل الشيخ عبيد الى الشاه عباس الصفوي يبلغه بالامر ويطلب منه ارسال الجنود لاعلان الثورة ضد البرتعالين في البحرين  وسيراف وجزيرة خارج وبالفعل ارسل الشاه عباس الصفوي  امير عرب الهوله الشيخ محمد القاسمي وعساكر من الاكراد (زنكنيه) وقبائل الدشت، وبالفعل تم تحرير جزيرة البحرين  والقطيف وبندر سيراف وجزيرة خارج، ثم تحرك الشيخ محمد القاسمي والشيخ خميس المطروشي الى سواحل عمان  وقاموا بتحرير بلادهم جلفار ودبا وكلبا ومن هناك زحفوا الى مسقط ولكن لم يتمكنوا من فتح مسقط نظرا لوجود الجبال والحصون.

وبعد تحرير البحرين والقطيف وبندر سيراف وجزيرة خارك امر الشاه عباس الشيخ عبيد المطروشي بالانتقال الى بندر بوشهر وتاسيس ميناء للعرب فيه وبالفعل تم ذلك... واعتقد بانه وخلال هذه الاحداث امر الشيخ عبيد المطروشي ببناء قلعة في المحرق اسكن فيها حلفاءه من قبيلة بومهير وسميت هذه القلعة قلعة بومهير ثم حرفت الى قلعه بوماهر.

وبعد 30 سنة من ثورة القواسم والمطاريش وتحريرهم للبحرين والقطيف وسيراف وخارج وقشم وهرمز وجلفار، ثار امام اليعاربة ناصر بن مرشد وطرد البرتغاليين من مسقط ووحد عمان وضم القواسم الى دولته ولكن المطاريش وبومهير وبني زعاب استقلوا عن عمان في البحرين وبوشهر وريق وخاضوا حروب مع اليعاربة بعد ذلك.