بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 17 مايو 2012

البحث عن ذرية الشيخ أحمد بن محمد بن ماجد آل حرمي في البحرين هل اصبحوا يعرفون الآن (آل ماجد)...؟؟؟

قبيلة آل حرم حكمت جزيرة البحرين قرابة 40 سنة منذ عام 1122هـ الى عام 1163هـ وتخلل فترة حكمهم هذه فترة انقطاع حكم فيها الشيخ جبارة النصوري من عام 1131هـ الى عام 1149هـ وقبيلة آل حرم قبيلة استوطنت جزيرة  البحرين خلال هذه الفترة وبنت المساكن والقصور فلم تكن قبيلة آل حرم قبيلة جاءت البحرين بهدف الغزو المؤقت بل استوطنت واسست امارة واذا كانت هذه هي الحقيقة فلابد وان عرب الحرم الذين سكنوا البحرين ظلوا في البحرين حتى بعد سقوط حكم قبيلة ال حرم عام 1163هـ والى يومنا هذا، وهذا بالفعل ما تشير له المصادر التاريخية المختلفة ... حيث يذكر في مختارات من تقارير حكومة بومباي بانه وبعد مقتل الشيخ محمد بن ماجد آل حرم حاكم البحرين عام 1163هـ خلفه ابنه الشيخ احمد بن محمد بن ماجد آل حرمي الذي سلم الحكم بالقوة للشيخ ناصر بن مذكور المطروشي، وفيما يلي ما يثبت ذلك من الوثائق البريطانية:

الترجمة الحرفية:
... إن الرحالة الشهير كارستين نيبهر (نيبور) يكشف لنا شيئاً عن هذه الثورات الفجائية في حكم هذه الجزيرة. يقول: لقد تراوح الكثيرون علي حكم  البحرين في خلال السنين الأخيرة. لقد ملكها البرتغاليون و استولي عليها منهم شيخ الاحساء. والذي بدوره سلمها –إجباراً- إلي الإيرانيين الذين ملكوا الجزيرة تحت رئاسة الإمام قولى خان حاكم هرمز، وذلك تحت راية ملك الصفويين. كان قد تملكها أمير من عمان ولكنه تنازل عنها للإيرانيين مقابل قدر من المال ، وقد حدث ذلك خلال تدخل الشيخ محمد بن ماجد، الذي كان لا يزال حاكماً في فترة غزو الأفغان لإيران والذي تلاه علي العرش بعد موته ابنه الشيخ أحمد.


ولكن بعد مقتل محمد بن ماجد تسليم احمد  للحكم هل ترك آل حرم وانصارهم مساكنهم وتجارتهم ومزارعهم في البحرين وغادروا الى نابند وعسالو كشكنار وخرة.... بالطبع لا بل ظل جناح ال حرم البحريني وحلفائهم من ابناء الاسر العربية المنتمية الى (بني مالك والنصور وبني تميم) في البحرين تحت زعامة الشيخ احمد بن محمد بن ماجد الحرمي الى ان ضعف حكم الشيخ ناصر بن مذكور المطروشي حاكم البحرين، حيث ثاروا على حكم الشيخ ناصر بمجرد احساسهم بضعف قوته وهذا ما يفهم من الرواية الشفهية المشهورة والتي اوردها الدكتور فائق حمدي طهبوب في كتابة (تاريخ البحرين السياسي)، ذات السلاسل، الطبعة الاولى 1983م، الصفحة 48، كما يلي:

... وقد اهتم العتوب بالصراع المذهبي العنيف بين طائفتي السنة والشيعة سواء بين سكان البحرين انفسهم ام بين سكان البحرين واهالي الزبارة .... وفي البحرين كان يسكن الاهالي السنيون في بلدة (البلد القديم) وكان يتزعمهم آنذاك (الشيخ أحمد بن محمد آل ماجد)، ويسمى ايضا (ابن رقية)- ربما رقية اسم والدته - وكان الشيعة من السكان يقطنون بلدة (جد حفص) ويراسهم (الحاج مدن) وقد ساعد هذا الانقسام المذهبي العتوب في الزبارة، ولا بد وان كان لهم اعوان في البحرين واتصال معهم فنقلوا لهم معلومات هامة ساعدتهم على احتلال البحرين.....الخ

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق