بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 31 مارس 2012

مخطوط (فرنسي) يثبت سيطرت القبائل العربية على منطقة بر فارس منذ عام 1082هـ (1672م)

الترجمة الحرفية لنص المخطوطة الاوربية المحررة عام 1082هـ:



.... لايوجد مكان اخر في رحلتي غير بندر (كنج) يمكني فيه الاحتفال والتواصل بعيد الفصح، لذا قررت البقاء لمدة ثماني ايام اضافية، خلال هذا الوقت لم اجد صعوبة في تحديد طريقي الى البصرة سواء سلكت الطريق البحري او البري، حيث السلبيات العظيمة التي تتخلل كلا الحالتين.



حيث ان العرب في حرب اهليه في كل من (لنجه وجارك وجيره ونخيلوه وعسلوه شيلوه وكنكون وبردستان ونخيلوه وري شهر وابوشهر وبندر ريق وخارج)، وهؤلاء العرب مسلحون باكثر من 800 سفينة (دو) كبيرة، لذا فهم يسيطرون على كامل مياه الخليج الفارسي حتى حدود البصرة لذا فان البحر محفوف بالمخاطر، حيث ان هؤلاء العرب لا يترددون باطلاق النار على بعضهم البعض عندما يتقابلون في عرض البحر.





والرحلة عن طريق البر يجب علي المرور بكل هذه المواقع وبالتالي ساكون معرض للمخاطر الكبيرة، كل هؤلاء العرب يعيشون عادة من السلب والقرصنة ولا سلطة الشاه الفارسي هنا حيث تقتصر السلطة بالخضوع لشيوخ العرب.



لتجنب خطر السفر عن طريق البحر والبر نصحت بان اتجه الى شيراز منها اتجه الى بندر ريق اخر موقع في الساحل يسكنه هؤلاء العرب والذي تتواجد به عادة باخرة متجهه الى البصرة..... الخ





التعليق:





هذا المقطع من التقرير يثبت بشكل قاطع بان العرب سكنوا سواحل فارس قبل عام 1082هـ واسسوا لهم مستعمرات ومشيخات، ويذكر التقرير بان اكبر شوخهم (زايد وجبر والاشقر)، وهنا نلاحظ بان الصراعات العشائرية تمتد منذ فترة مبكرة بين هؤلاء العرب على نمط الصراعات العشائرية، في صحراء الجزيرة العربية، علما باني وقفت على نص برتغالي يثبت بان قبيلة النصور كانت تعرف ببني خالد خلال هذه الفترة حيث دارت بينهم وبين البرتغاليين معركة عظيمة في بندر نخيلوه القديم الذي يقع في الموقع الحالي لبندر الطاهرية وهو بندر مختلف تماما عن بندر نخيلوا القريب من بندر المقام التابع لقبيلة بني حماد العربية.




الصورة: المرفقة توضح شكل سفينة (الدو) المذكورة في التقرير.

الجمعة، 30 مارس 2012

Dareen Airways Station محطة دارين الجوية 1930م - 1348هـ...

في بداية سنة 1930م قررت الحكومة البريطانية نقل خط الطيران من الساحل الفارسي الى الساحل العربي، وبدأت بارسال المبعوثين الى الساحل العربي لدراسة امكانية ترتيب نقل خط الطيران الامبريالي البريطاني الى الساحل العربي، على اثر التهديدات الفارسية بعدم التجديد للخطوط الجوية الامبريالية ونتيجة لذلك تاسست محطة في مصر ومحطة في بغداد ومحطة الشيعيبة الجوية في البصرة ومحطة دارين الجوية ومحطة المحرق الجوية ومحطة الشارقة الجوية ومحطة جودار الجوية على ساحل باكستان ومحطة كراتشي الجوية على ساحل الهند ، وكانت محطة دارين الجوية محطة للهبوط الاضطراري في حالة انتشار وباء الجدري في محطة المحرق الجوية او في اي وضع طارئ أخر، وكان مطار دارين مكان مجهز بعدد من الخيام تنصب لاستقبال المسافرين الانجليز في الحالات الطارئة وكان بالامكان هبوط الطائرات المائية في الخور بين راس تنورة ودارين او الهبوط على الساحل للطائرات البرية.
الخط الجوي الامبريالي الانجليزي الذي تاسس عام 1930م
والذي يمر بمحطة دارين الجوية

محطة الشارقة الجوية

الخميس، 29 مارس 2012

من قال انك بهيمه... قصيدة جميله...!!!




من اعلام جزيرة دارين في العهد العثماني الاخير (1288-1331هـ).

فضيلة الشيخ محمد الشريف
(وكيل أعمال امير دارين)
ولد في قضاء ادلب في سوريا... ابتعث الى اسطنبول لدراسة العلوم الاسلامية وحصل على درجة علمية رفيعة
عاد الى سوريا وتاثر بفكر العلامة الشيخ عبدالرحمن الكواكبي وكتب في الصحف المعارضة للحكومة العثمانية
حكم عليه بالاعدام ففر الى لبنان ثم الى مصر مع زميلة الشيخ عبدالرحمن الكواكبي، ثم سافر الى الهند وتعرف على الشيخ محمد بن عبدالوهاب الفيحاني أمير دارين.
انتقل الى دارين عام 1322هـ وعمل فيها وكيل اعمال الشيخ الفيحاني امير دارين واصبح مستشارا شرعيا لاهالي جزيرة دارين
تزوج في دارين وفي عام 1324هـ سافر الى الهند برفقة الشيخ الفيحاني وبعد وفاة الفيحاني في الهند عاد الى دارين وقرر السفر الى مكة لاداء فريضة الحج ومن هناك سافر الى سوريا وشارك في الثورة السورية ضد الاحتلال الفرنسي وتفي قرابة عام 1370هـ في سوريا.

الأحد، 25 مارس 2012

الملك فيصل الثاني ملك العراق يزور جزيرة الصالحية بالبصرة.

زيارة جزيرة الصالحية (دار اسرة باش اعيان العباسية)

الملك فيصل الثاني وعن يسارة عميد اسرة باش اعيان الشيخ عبدالقادر باش اعيان

الاثنين، 19 مارس 2012

ملك العراق وولي عهدة في ضيافة اسرة باش اعيان العباسية...!!!

من اليمين وقوفا:
١- المرحوم الشيخ عبدالقادر باش أعيان العباسي
٢-المرحوم الشيخ عبدالسلام باش أعيان العباسي
٣- المرحوم الشيخ برهان الدين باش أعيان العباسي
من اليمين جلوسا:
١- المرحوم الملك فيصل الثاني الهاشمي-ملك العراق
٢-المرحوم الأمير عبدالإله-ولي عهد العراق

دعوة الشيخ عبد القادر باش اعيان البصرة شط العرب مقاطعة الصالحية

معرض البحرين الدولي الخامس عشر للكتاب

مركز البحرين الدولي للمعارض
22 مارس - 1 ابريل 2012

سكان الخليج خليط (الموانئ والجزر)... دوامة من الهجرة لقرون عديدة اوقفها تدفق النفط...!!!



موقع ميناء (بودر) او (فودر) كما هو موضح في خرائط القمر الصناعي.

خارطة توضح موقع بوشهر (فودر) وطريق الهجرة الى (الكويت) واهم المواق القريبة


خارطة توضح موقع جزيرة (الشيف) وموقع بوشهر (فودر)



خارطة توضح موقع ميناء بودر (فودر) ويتضح الخور المائي قبالة الميناء






الأربعاء، 14 مارس 2012

كلُ الارض والبحر لي...!!!

الحلقة الاولى: مناقشة تاريخ الفوادرة.

اصل التسمية (فوادره):
الفوادره جماعة من العرب تعرف بهذا الاسم في دولة الكويت فقط وهي غير معروفة في بقية دول مجلس التعاون الخليجي والفرد المنسوب الى هذه الجماعة يقال له (فودري) وفي حالة الجمع تنطق (فوادره)، وحسب علمي المتواضع لم ينشر حتى هذا الزمان بحث يشرح لنا تاريخ هذه الجماعة العربية الكريمة، وأما أصل التسمية (فودري) فهي نسبة الى ميناء (فودر) القريب من ميناء بوشهر على الضفة الشرقية من الخليج العربي وهذا الميناء كما يصفة المؤرخ الانجليزي "لوريمر" (1) قبل هجرة سكانه العرب الى الكويت واشتهارهم بعد ذلك بالفوادره كالتالي:
بودر ( وهي فودر ) : على بعد مي ونصف جنوب شرق الركن الجنوب شرقي من مدينة بوشهر على شاطئ الجنوبي لخور سلطاني بالقرب من رأسة وبها 40 منزلا يضاف أليها 80 كوخا تخص سكان مدينة بوشهر وتزداد في فصل الصيف ويقع بجوار هذة القرية أرض ( مرتفعة ) شجراء وإلى الجنوب منها يوجد حوالي 100 فدان من الأرض المنزرعة وتضم القرية عددا من المنازل الحجرية وفيها بعض الخيل والماشية و 12 حمارا.
ومن وصف "لوريمر" لميناء فودر (بودر) يلاحظ بانه عبارة عن قرية صغيرة ساحلية لا يتجاوز عدد منازلها 40 منزلا و80 منزلا مؤقتا (كوخ) من جريد النخل، ويتضح في مصادر أخرى بانه سكان هذا الميناء هم خليط من العرب من بني تميم وبني هاجر والدموخ الدواسر وسوف ناتي الى مناقشة ذلك في حلقة اخرى قادمة ان شاء الله.
(1) دليل الخليج الجزء الاول القسم الجغرافي، الصفحة 427.

الفوادرة في الكويت تاريخهم وهجرتهم

بحث من اعداد:
الباحث: الاستاذ انس علي
ملاحظة: سوف نقوم بمناقشة هذا البحث على حلقات في مدونة الطواش:

الفوادرة :
هم مجموعة من العوائل التي تنتمي لقبائل عربية متقاربة النسب والموطن هاجروا من الجزيرة العربية
و سكنوا لفترة من الزمان في سواحل فارس
وتحديدا في منطقة بوشهر وما حولها وهم يختلفون عن جماعة الهوله الكرام الذين سكنوا
مناطق أخرى , وقد كانوا خلال سكنهم في تلك المناطق يترددون على الكويت وعدة دول أخرى الى أن أستقروا في الكويت على دفعات
أبتداءا من القرن الثامن
عشر الى بداية القرن التاسع عشر الميلادي , وسوف أتطرق في هذا البحث عنهم بدون ذكر عوائلهم لأنهم تركوا هذة العلوقة كما
نسميها في العامية لأنها ليست أصل أو نبج أو نسب كما نسميه بل هي أسم مكان كما نقول
للقادم من الأحساء حساوي و القادم من الزبير زبيري و القادم من البصرة بصارة وهكذا فكل هؤلاء لهم أنساب وأصول كما أنه مقتصر على جماعة سكنت الكويت ,
وكل العوائل التي تلقبت بالفوادرة
الآن تعرف بأسماء أجدادهم وليس بلقب ( الفودري ) وهم تقريبا ثلاثة وعشرون عائلة معروفة , وهذا لا يعني أن الذين يحملون لقب
الفودري اليوم ليس منهم بل بعضهم منهم
وبعظهم مرتبطين بتلك العوائل بشكل أو بآخر ولكن حديثنا هنا عن الثلاثة وعشرون عائلة التي سكنت الكويت في تلك الفترة .

نقل لما قاله المؤرخين و المؤلفين في تاريخ الكويت عن
الفوادرة :
1. في كتاب تاريخ الغوص على اللؤلؤ للمؤرخ
للأستاذ سيف الشملان ذكر التالي : أما البلم بفتح الباء واللام وأسكان الميم فقليل
أستعملاله في الغوص وأكثر من يستعملة في صيد الأسماك جماعة ( الفوادرة ) بضم الفاء
ومنهم عدد من النواخذة وهم عرب من سواحل فارس أنتهى كلامه , وفي موضع آخر من
الكتاب يقول المثل ( راعي البلم ما يتكلم ) لطيبه
.

والبلم كما يذكره لنا الدكتور يوسف الحجي في
كتاب صناعة السفن الشراعية في الكويت هو سفينة شراعية أصغر من البوم وهي متوسطة
الحجم وكان يعرف ( بالبلم الفودري ) ويعرف أيضا ( بالبلم البصاري أو النصاري )
لكثرة أستعمالة من تلك الجماعة ويستخدم في الصيد كما أنه أستخدم في الغوص على
اللؤلؤ وكان يستخدم أيضا في التنقل من والى البصرة وبجلب التمور والجت والجولان
منها أنتهى كلامة .
تعليق : البلم كان يصنع في البصرة وكان يعرف
( بالبلم النصاري أو البصارة ) ولما صنع في الكويت أصبح أسمة ( البلم الفودري )
وكان أكثر ما يستخدم من تلك الجماعة وقد أستخدموا أيضا ( الشوعي ) وللمسافة
القريبة ( الهوري ) و ( الجالبوت ) وكان بعضهم يصنع بعض القوارب الصغيرة في منزله
مثل ( الكتر ) وغيره ولا يكاد يخلو بيت من بيوت الفوادرة من تلك القوارب ومن عدد
الصيد , كما ملك بعضهم أبوام سفر وأبوام نقل ماء وبعد ذلك لما ظهرت المحركات
أستخدموا اللنجات .
2. في كتاب أنساب الأسر والقبائل في الكويت للدكتور أحمد
المزيني ذكر التالي : الفوادره جمع لكلمة ( فودر ) والنسبة إليها ( فودري ) وهو
مكان يذهب اليه بعض سكان منطقة الأحواز العربية أثناء شهور الصيف للتبرد . وكان
سكناهم في ثلاث جزر قريبة من أرض فودر وهي :

1) جزيرة الشيف .
2) جزيرة الحيارة
.
3) جزيرة العواس (
العواسي ) .

ومعظم جماعة
الفوادرة الذين سكنوا الكويت أوائل القرن الثامن عشر الميلادي من قبيلة تميم
الكبيرة ومن قبائل عربية أخرى . فقد أعتادت القبائل العربية عند هجرتها من مكان
إلى آخر أو من مدينة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر أن يذكروا آخر محطة أو مكان
أنتقلوا منه فالنسبة تأتي إلى الأقرب فالأقرب فبعد فتح الإسلام لبلاد فارس نزح بنو
العم وهم مالك وتميم من شبة الجزيرة العربية إلى أطرافها حيث كان مقر سكنهم اليمن
, وبنو العم يرجع نسبهم إلى مرة بن مالك بن حنظلة بن مالك بن زيد مناة بن تميم
والعم لقب مالك بن حنظلة .
ويتبع فيقول : سبب التسمية بالفوادرة أنه بعد أن وصلت
مراكب وسفن بعض أفراد قبيلة بني تميم للحاق بجماعتهم الذين سبقوهم وسكنوا وأقاموا
في الكويت قبل فترة من الزمن رست سفنهم ( بنقعة سعود ) بمنطقة القبلة فإحدى
العوائل من جماعة الفوادره عندما سئلوا من أين جئتم ؟ فردت إحدى السيدات قائلة من
فودر . فلصقت فيهم وراحت عليهم وأشتهروا بذلك من يومها وأصبح يقال لهم : الفوادرة
, وفودر من بلاد الأحواز بساحل الخليج العربي من المنطقة العربية المعروفة بأسم
عربستان أو الأهواز .
ويتبع فيقول والفوادرة كلهم على المذهب السني ولم يتشيع
منهم إلا القليل الذين بقوا تحت الحكم الإيراني ورضخوا له , والفوادره أهل دين
وعبادة وقد سكنوا في أول الأمر في فريج سعود أول مجيئهم للكويت ولفترة من الزمان
ثم بعد ذلك سكنوا الحي القبلي من مدينة الكويت , وسكن جماعة منهم في ( البحرين )
وآخرون في ( البصرة ) وقد أشتهروا بصيد الأسماك فكانت لهم ( أبلام ) و( جوالبيت )
لصيد السمك من جون الكويت من ناحية عشيرج والدوحة والجزيرة الكبيرة وذلك لصيد
الميد والصبور والزبيدي , ولصيد الربيان يستخدمون
( الشوعي ), ولهم سفنهم الخاصة للغوص على اللؤلؤ في مواسمة . وذهبوا للسفر
كبحارة ونواخذة وسكونية مثل أي كويتي عاش على أرض الكويت .
ويذكر نفس الكاتب أي الدكتور أحمد المزيني أن سكان
الكويت الأصليين هم : ال الصباح - السادة - الشيعة
- الفوادرة - العوازم - القناعات –
الرشايدة . - الكنادرة - الهولة - العوضية –
البستيكية العرب

3. في كتاب الموسوعة الكويتية المختصرة لحمد السعيدان
ذكر التالي : الفوادرة الواحد منهم فودري وهم جيل من الناس أستوطن الكويت منذ
القدم , أصلهم من عرب تميم أقام بعضهم في منطقة الفاو العراقية وأتخذها سكنا لهم
وعرفوا بأهل ( الفاو دار ) هاجر بعضهم إلى الكويت في أحوال معيشية وظروف مجاعة
ومعظمهم يعملون في البحر في السفن وصيد السمك .

4. في كتاب الكويت والماضي العريق للأستاذ غانم شاهين
الغانم ذكر وتحت عنوان ( فودر والفوادره وموقفهم ) التالي : الفوادرة قبيلة عربية
من مئات السنين مع أخوانهم المواطنين وأخواننا الفوادرة فكانت منازلهم متقاربة
متلاصقة مع بعضها , وقد أختاروا موقعا ملائما لهم وهو غرب العاصمة وتوسطوا بين
منازل الكويتيين الذين ينتقلون ما بين بادية العاصمة مرة في الشمال ومرة في الجنوب
غرب الإحساء ومرة في الغرب حتى القصيم والنعايم , ويتبع فيقول ونتيجة لذلك تضطر
تلك القبائل الكويتية الوطنية المتحابة الى ترك موقعها قرب البحر حيث توجد سفنهم
ومغادرتها , ويكمل القول فيقول فالخليج
وسواحلة أكثرها عرب وتربطهم رابطة الصلة مع من سكن الساحل الغربي فكان حظ الفوادرة
الذهاب الى ( جزيرة فودر ) التي تقع قبالة الكويت من الشرق وتلك الجزيرة خصبة وموقعها
أستراتيجي , ولكن الفوادره كأخوانهم كانوا عندما تحين ساعة الرجوع إلى الوطن
يرجعون كغيرهم إلى العاصمة الام , وفي الكويت أسماء قبائل وعائلات لها أسماء
تطابقها على ساحل فارس , ويقول : هذة نبذة مختصرة عن الفوادرة وتاريخهم وأما كلمة
فودر فهي أسم يطلق على الجزيرة والمراجع العربية تذكر أن الفودر هو الغزال الكبير
الحجم ومحتمل أنه عاش في تلك المنطقة فسميت الجزيرة نسبة له وذلك يهم الباحثين .

5. في كتاب الكويت في دليل الخليج ل ج لوريمر جمع وتعليق
خالد الزيد ذكر التالي : ومعظم صيادي السمك في الكويت من عرب المدينة وهناك أيضا
قليل من الإيرانيين أما القوارب التي يستعملونها فهي ( الشوعي ) و (البقارة ) و (
البلم ) والقاعدة أن صيادي السمك لا يذهبوا خارج عوهة قرب فيلكا , ولكنهم يزورون
خور عبدالله بين الحين والآخر ليصيدوا فيه بين الحين والآخر وليصيدوا فيه بين رأس
القيد وجزيرة وربة بحثا عن الزبيدي وهم في مثل تلك الأوقات يأخذون ماء شربهم معهم
ويتغيبون لمدة أسبوع تقريبا ولا ينزلون على جزيرة بوبيان إلا لجع الوقود ( الحطب )
.

6. في كتاب المعجم الشامل للقبائل العربية و الأمازغية
للكاتب أديب النوايسة وتحت عنوان ( ال الفودري وال الشطي ) : الفوادرة ومفردها
فودري وهم عرب من الهولة ومذهبهم الشافعي وترجع أصولهم مع أبناء عمومتهم الشطي الى
قبيلة بني تميم من بني هلال و البوجلان العربية التي هاجرت من كاظمة في دولة
الكويت والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية ( وقد نقل تلك المعلومات من
كتاب محمد حاتم ) .

7. وفي كتاب النشاطات البحرية القديمة في الكويت
للدكتور يعقوبب الحجي وتحت عنوان صيد السمك يذكر التالي : صيد الأسماك حرفة قديمة
قدم الكويت ذاتها فقد كانت السواحل المحيطة بالكويت تقطنها تجمعات سكنية كان أهم
مصادر رزقها ومعيشتها هو صيد السمك . وبعد أن تكلم عن الصيد عن الصيد عند العوازم
وأهل جزيرة فيلكا الكرام يتبع فيقول : وأما صيادي الأسماك في بلدة الكويت ذاتها (
وبخاصة صيادو الحي القبلي أو الغربي من البلدة ) فقد تخصصوا في صيد الأسماك بالقرب
من جزيرة بوبيان أو كما يسمى بحداق القيد وهم خلال موسم الصيد يقومون بصيد الأسماك
بواسطة العدة مستخدمين سفنا خاصة وهي الشواعي و الأبلام الصغيرة و لاينزلون على
ساحل بوبيان خلال رحلتهم هذة إلا لجمع الحطب ( الوقيد ) ويقومون ببيع ما أستطاعوا
بيعة على قوارب التي تأتي من شط العرب .
ويروي لنا أحد كبار السن من الفوادره أنه ذات مرة حصلت
مشادة على بيع الأسماك مع أحد العراقيين القادمين من شط العرب على خور عبدالله
شمال بوبيان فقام أحدهم بالتعارك معهم فأضطر أحد الفوادره لأستخدام ( المردي )
والمجداف فضرب أحد العراقيين على رأسه فشجة فهربوا جميعا .
وقد سكن جزء منهم بفريج
سعود القديم في الحي القبلي ( الغربي ) من
المدينة والذي كان من ضمن السور الأول
الذي بني سنة 1798 م وهو يلي فريج غنيم مجاورا لعمارة الخالد وجاء الأسم
نسبة للشيخ سعود الصباح وجزء منه سمي بفريج الفوادره وهو فريج كبير يلي فريج سعود مجموعة من الفرجان صغيرة ، مثل فريج بن شرف وفريج المسيليم وفريج بن ياسين
وفريج الهولي وغيره ، ويقع فريج الفوادره جنوب فريج العثمان ويمتد من الصهيد حتى
البحر ويقع اليوم في محيط مجلس الأمة بين مسجد الساير و مسجد العثمان على البحر
كما أن بعضهم سكنوا الحي الشرقي وبعضهم الحي الوسط .
. من كتاب الدليل الى
الأسر الكويتية للدكتور أبراهيم الشريفي وفي حديثة عن الفوادرة يذكر التالي : 8
من الأسر التي سكنت القبلة ( جبلة ) في فريج الفوادرة وهم
من عشائر عربية كانت تستوطن الساحل الشرقي من الخليج العربي , وخاصة في محافظة
بوشهر في جزيرة الشيف ( عباسك ) الواقعة الى الشمال من بوشهر وفي بودر ( فودر )
شمال مدينة بوشهر وجنوب الشيف وفي جزيرة الحجارة ( الحيارة ) وجزيرة العواسي الى
الشمال من الشيف أي المنطقة الوسطى بين الأحواز الجنوبي والأحواز الشمالي من الجهة
المقابلة لدولة الكويت . وهذة الأسر لا يجمعها جد واحد وأحتفظت بأسماء وألقاب
أجدادهم . وقد زار لوريمر هذة اليلاد حوالي نهاية القرن 19 ميلادي وقال عن الشيف :
وتنقسم الجزيرة الرئيسة الى قسمين الشيخ سعد الى الشمال وعباسك الى الجنوب وعند
أقصى الشمال من الشيخ سعد على مسافة غير بعيدة من الشيف تقع قرية تسمى الجزيرة
مكونة من 20 بيت للصيادين ورجال القوارب وعرب من تميم أو قبيلة الدموخ من الدواسر
أو هي أصلا من الكويت , ثم ذكر روض الحلة وعاصمتة المحمودية وهو موضع شط بني تميم
وذكر أن عدد سكانة 4000 نسمة معظمهم من العرب نزحوا هربا من الأضطهاد التركي منهم
بني كعب وبني هاجر وبني تميم . وأغلب هذة الأسر لا تزال تنتمي الى عشائر عربية
معروفة وهي : البوجلان , والحيادر , والشرف , والعثامنة والهلالات .
نفل لما ماقاله الرحاله و المؤلفين
في تاريخ الخليج عن جماعة الفوادرة وعن مناطقهم في برفارس :

1. في دليل الخليج القسم الجغرافي ج 8 للضابط البريطاني ج ج لوريمر تأليف
سنة 1907 م ترجمة قطر يقول التالي :
بودر ( وهي فودر ) : على بعد ميل
ونصف جنوب شرق الركن الجنوب شرقي من مدينة بوشهر على شاطئ الجنوبي لخور سلطاني
بالقرب من رأسة وبها 40 منزلا يضاف أليها 80 كوخا تخص سكان مدينة بوشهر وتزداد في
فصل الصيف ويقع بجوار هذة القرية أرض ( مرتفعة ) شجراء وإلى الجنوب منها يوجد
حوالي 100 فدان من الأرض المنزرعة وتضم القرية عددا من المنازل الحجرية وفيها بعض
الخيل والماشية ويذكر في موضع آخر أنه عند
الركن الجنوب غربي من موقع مدينة بوشهر يوجد أمتداد من الصخور المنخفضة وأقصى
أرتفاع للأرض يبلغ 150 قدم وعن المناخ يقول أن الأجزاء العليا من شبة جزيرة بوشهر
تكون الحرارة أقل ضررا في الصيف .

تعليق : وعندما سألت أحد كبار السن
العرب في تلك المنطقة قال لي التالي : ( فودر ) في السابق كان بها بيوت خرائب
وبيوت عدله وأرضها حجرية وبها بعض النخل
وهي مرتفعة عن ما حولها ويصيفون بها في السابق كما سكنوا بها عدة عوائل . وهي الآن
ميناء كبير للسفن القادمة لمدينة بوشهر .
وقد ذكروا لنا الباحثين عدة معاني لكلمة ( فودر ) وهي
كلمة عربية فصيحة ولأنهم لم يعرفوا طبيعة
الأرض في تلك المنطقة فصوروها لنا بعضهم بأنها جزيرة أو كما صورها لنا بعض
الباحثين نسبة للوعل المسن أو غيره ,
وطبيعة الأرض في تلك المنطقة عبارة عن لسان مرتفع من الأرض الصخرية داخل
الخور المسمى سلطاني , إن ( التفود ) في اللغة في كتاب قاموس المحيط يعني الصعود
فوق الجبل فيقال ( تفود الوعل فوق الجبل أي أشرف الوصول إلى قمته ) و ( الفادرة ) هي الصخرة الصماء العظيمة
في رأس الجبل ويقال ( تفدر الحجارة ) أي تكسر صغارا وكبارا و ( الفدرة )
القطعة من الجبل أو الأرض أو القطعة من كل شيئ , وإذا راجعنا لدليل الخليج فأنة
يقول أن فودر هي ( أرض مرتفعة شجراء ) وبها أمتداد من الصخور ويزداد عدد سكانها في
الصيف وهذا ينطبق على معنى ( فودر ) في اللغة العربية وهي تعني أرض مرتفعة بها حجارة وصخور وذلك أيضا
حسب كلام أحد كبار السن من سكان تلك
المنطقة , ولأنها كانت مرتفعة عن ما حولها وبها بعض النخيل فأنها كانت باردة في
الصيف وهو ما جعل جزء من جماعة الفوادره وليس كلهم يسكنوا بها أثناء شهور الصيف
الحارة وقد كانوا يترددون على الكويت وأثناء رجوعهم إلى الكويت في أحد الرحلات
سألوا أحدهم أين كنتم فقال كنا ( مفودرين ) أو كنا ( بفودر ) فراحت عليهم كلقب كما
ذكرنا مثل الذي يأتي من الأحساء يسمى حساوي و الذي يأتي من الزبير يسمى زبيري
وهكذا وهذا اللقب مقتصر على الجماعة التي سكنت الكويت وقبله كانوا أما يعرفوا
بأسماء أجدادهم أو بقبائلهم , وقد ورد هذا الأسم بعدة قصائد نذكر منها قصيدة لشاعر
أماراتي :
مهما قوي
شعرك انا صده صدود = وبقا أنا الامثل ويافع لي شهود
كم حاولوا شعار ولكن ما تفود = الهاجس
الموزون وراثة بو حمود
- ويأتي المعنى هنا ( التفود ) أي
لا يستطيع الرقي .
كذلك في شعر سبيع بن الخطيم في
معجم البلدان للحموي لما ذكر ( بوادر ) وهي جمع بادرة وهو موضع في مكان ما :
وأعتادها لما تضايق شربها = بلوى
بوادر مربع ومصيف
وفي نفس الكتاب معجم البلدان نجد جبل يسمى ( فود
) وقال أبي صخر الهذلي شعر فيه :
بنا , إذا أطهرت شهرا أزمتها =
ووازنت من ذرى فود بأرياد

كما أن جزء كبير من أسر الفوادرة
لم يسكنوا بتلك الأرض لذلك ينكر بعضهم اللقب ويحق له ذلك لأنهم سكنوا أما ( جزيرة
الشيف ) القريبة والتي من قراها ( الحيارة و العواسي ) أو ( شط بني تميم ) أو
جزيرة (أم التين ) وتلك المناطق تقع شمال فودر وتبعد عدة كيلومترات عنه , أوبعضهم في المنطقة المسماة ( بوطويل ) وغيرها
من القرى القريبة من تلك المنطقة , فأنه يحق له أن ينكر اللقب ولكن لأنهم جماعة
وقد سكنوا في فريج واحد في الكويت ومتصاهرين مع بعضهم البعض فوقع اللقب عليهم
جميعهم وعلى غيرهم , وطبعا سنة تأليف كتاب
دليل الخليج 1907 م كان معظم عوائل الفوادرة
قد أستقروا في الكويت وبعضهم لهم فروع أستقروا في جزيرة الشيف وغيرها من
القرى التي ذكرناها .
- وفي نفس المرجع دليل الخليج الجزء الثامن وتحت
عنوان بوشهر ( شبه الجزيرة ) وهو يصف القرى المنتشرة في تلك المنطقة يذكر جزيرة
الشيف ( شمال فودر ) والتي سكنوا بها الفوادرة لفترة من الزمن وبعد تعديل الترجمة
يذكر التالي :
وتنقسم الجزيرة الرئيسية إلى جزئين
أعني ( الشيخ سعد ) إلى الشمال وعباسك الى الجنوب وهذة تنفصل بمجرى ضحل يسمى خور
العباسك ويمكن خوضة بسهولة بسهولة في الماء المنخفض وهو طويل وضيق وله أمتداد من الشمال الى الجنوب
يزيد طولة الى أربع أميال , وعند أقصى الشمال من ( الشيخ سعد ) على مسافة غير
بعيدة من ( شيف ) توجد قرية تسمى ( الجزيرة ) مكونة من 50 بيت للصيادين ورجال
القوارب وهم عرب من ( بني تميم ) و قبيلة ( الدموخ ) من الدواسر أو هي أصلا من
الكويت وجميعهم سنيون يتكلمون الإيرانية و العربية معا , ويتبع القول فيقول وبين
عباسك وبودر ( فودر ) توجد جزيرة صغيرة تسمى ( المحرق ) وعن النقل البحري يقول
تتألف سفن بوشهر من 50 الى 60 ماشوة ويوجد حوالي 50 سنبوك وبوما وتقوم برحلات
لجميع موانئ الخليج وتوجد 4 بغلات ويوجد حوالي
350 قارب صيد ويقول ينبغي أن نلاحظ
أن عدد من قوارب وسفن الميناء خاص بعضها بقرية الجزيرة ( يقصد جزيرة الشيف ) لا
بمدينة بوشهر .
تعليق : وفي الواقع وبعد الرجوع
لكبار السن فأن سكان هذة الجزيرة العرب كانوا يسمون القرية التي في تلك المنطقة (
اليزيرة ) و هناك قبر أو مقام كما يسمونه يسمى ( الشيخ سعد ) وبه قبه ويوجد عدة
أقوال عن صاحبه سنذكرها بموضوع منفصل وقريب منها مقاك آخر أسمة ( بيبي مريم )
مشابه لذلك الذي ذكرة بن بطوطة في رحلتة لعمان , كما كان بها نخل كما يذكر كبار
السن ولكن لأرتفاع منسوب البحر تأثرت الزراعة في الجزيرة ,
وتنقسم هذة القرية لقسمين قسم شرقي ويسمى ( الحيارة ) وقسم غربي أو قبلي
يسمونه ( العواسي ) وقبر ( الشيخ سعد ) موجود في ( الحيارة ) ويفصل بينهم مجرى ضحل
يمكن خوضة بسهولة وربما مسمى ( الحيارة ) يعني ( الحجارة ) أو جمع لكلمة ( الحيرة
) من التحير والله أعلم . ويذكر لوريمر
بشكل واضح سكن قبيلتين عربيتين وهما ( بني
تميم و الدموخ الدواسر ) في تلك الجزيرة وعددهم 50 بيت من الصيادين ورجال القوارب
وقال أو هي أصلا من الكويت وذلك لأرتباط تلك الجماعة بالكويت ربما لترددهم عليها
, أما عن مسمى ( الشيف ) فأغلب الضن أنه
يعني النباتات البحرية التي تنبت في الأعماق ولها ثمر بنفسجي وعند الرجوع لقاموس
المحيط فيذكر أن ( الشيف ) هو الشوك الذي يكون بمؤخرة عسيب النخل وهذا لتشابه
النبات البحري معه وهي أيضا تسمية عربية فصيحة كما أن أهل الخليج يسمون قنافذ
البحر والأشواك ( الشيف ) , واليوم يوجد ثلاث مساجد لأهل تلك الجزيرة منها مسجد
أبوبكر الصديق رضي الله عنه , ولنا رجعة في موضوع منفصل حول تشابه الأسماء ومن
المناطق أيضا في منطقة بوشهر خور يسمى ( خور ديرة ) .
- أما عن المنطقة المسماة ( بروض
الحلة ) وهي ( شط بني تميم ) والتي سكنوا
في قراها أيضا , فأن دليل الخليج لم يغفلها وذكرها بموضوع منفصل في الجزء السادس
من القسم الجغرافي و تحت عنوان ( منطقة روض الحلة ) يذكر التالي : حي روض الحلة يشمل
على شواطئ النهر المسمى بذلك الأسم فقط لمسافة 15 ميلا من الداخل و أطراف الحي
مواجهة لمدينة بوشهر وهي مليئة بالمستنقعات و أقصى طرفها الجنوبي يوجد بقعة صخرية
تسمى ( تهيمة ) وأهم ما يميز هذة المنطقة هو نهر روض الحلة ويقال أنها أبرد من
بوشهر في الشتاء .
وعن سكان ( روض الحلة ) أو شط بني
تميم يقول التالي :
يربو عدد سكان المنطقة على 4000
نسمة معظمهم من العرب يتكلمون الفارسية و العربية وهم من المسلمين السنة ويدعي
بعضهم أنهم من سلالة ( بني كعب ) المهاجرين من منطقة الفلاحية ( الدورق ) الواقع
جنوب عربستان , والباقي منهم يعتبرون أنفسهم من ( بني هاجر ) و ( بني تميم ) الموجودين
في شبه الجزيرة العربية , وكلا الفريقين يدعون أن أسلافهم جاءوا منذ 150 عام وأنهم
كانوا لاجئين من الأضطهاد التركي ويدعي ( بنو تميم ) أنهم هم السكان الاولين
وتتكون القرى من أكواخ بها أبراج للدفاع عنها وعن المواصلات يقول صاحب دليل الخليج
أن في المنطقة بها عدد من الخيل ويملك الأهالي حوالي 12 قارب وبواصطتها يمكنهم
الأتصال بالكويت و البصرة وهناك تل يسمى ( تل البريمي ) .
ومن قرى شط بني تميم ( روض الحلة )
الفراكة وبها 80 بيت لبني هاجر وبني تميم و قرية قوابين وبها عدد من منازل بني
تميم و ناصري و قلعة سرحان وقلعة سوحتة وأيضا نعرف جزيرة قريبة من قرية الفراكة
أسمها ( جزيرة أم التين أو عنجروه ) وهي التي سكن بها عدد من الفوادرة والشطاطة (
الشطي نسبة لشط بني تميم و شط العرب و شط كارون ) .
تعليق : يتضح لنا من كلام لوريمر
أن أول من سكن تلك المنطقة هم قبيلة بني تميم لذلك سميت بأسمهم وذلك أيضا واضح
لوجود شط بني تميم القديم نسبيا .
وعن شط بني تميم يذكر
التاريخ التالي :
أن
أول من وصف شط بني تميم وقبل لوريمر و بأحداثياتة هو الرحالة العربي أحمد بن ماجد
المولود في رأس الخيمة سنة 836 هـ 1396م تقريبا وقد عاش
مئة عام وهذة هي جزء من أرجوزتة :
هناك ترى جنابه كن عليم***وبعد شط بني تميم
ثم
ابوشهر ترى الاخوار***ان شئت تدخل استمع اشوار
و الشخص الثاني الذي ذكرة هو رحماني بن خميس و قد أخذ ذكرة من بن ماجد
و بعد ذلك جاء ذكرة من
القاضي النجدي عثمان الناصري التميمي في مخطوطتة سنة 1915 م , ثم النوخذة راشد بن فاضل
البنعلي سنة 1340 هـ و قد ذكر أنه يقع بين بوشهر و بندرريق في المنطقة المسمى ( روض
الحلة ) و قد أطلق على الشط الواقع في هذة المنطقة ( شط بني تميم ) و هناك نهير صغير
يصب فيه و قد كان حسب ذكرة تحت حكم شيوخ العرب في بندرريق و بوشهر وعموما هناك تحالف
واضح مع المناطق بوشهر و بندرريق و الدورق , وأخيرا ذكرة لوريمر سنة 1905 م في دليل الخليج القسم الجغرافي تحت مسمى ( روض
الحلة ) كما ذكرنا سابقا , كما وذكره لنا عدد من نواخذة الكويت في رزناماتهم ومنهم
النوخذة عيسى العثمان و النوخذة عيسى بشارة وغيرهم من النواخذة الكويت .

- وقد ذكر كتاب قبائل العرب في
خوزستان للخالدي و كتاب محطات تاريخية لسعود الخالدي انه بعد حكم الشيخ ضفر بن
شاوي الخالدي حكم أبنه الشيخ درباس وكانت أمة بنت خاطر العلمي وكان حكمة من
أسماعيلي شرق كارون الى الجراحي ومن هنديان الى شط بني تميم وكانت المدينة المنورة
موقع سكنهم القديم في حين كانت بني كعب تحكم القبان ( الدورق ) .

-
وفي
كتاب الخليج العربي مجمل التاريخ من أقدم الأزمنة للسير أرنولد ويلسون وفي حديثة
عن رحلة الأسكندر المقدوني ( سنة 326 قبل الميلاد ) حينما غزا بلاد فارس يقول عن
بوشهر : وبعد هيراتس سار الاسطول على طول
الشاطئ فوصل شبة جزيرة يقال لها ( ميسامبريا فيها حدائق كثيرة وفواكه ) , ويتضح أن
شبة الجزيرة هذة هي ما تقع عليه اليوم مدينة بوشهر الحديثة . وفي الطريق نحو عملية
الارساء التالية على نهر غرانيس ( ربما هو روض الحلة ) الذي كان بمقربة منه قصر .
وكان مكان الرسو الثاني هو روغونيز وهو عبراة عن سيل شتوي ( حيث تقوم الآن بندر
ريق ) ثم بريزانا وهي آنذاك مصب نهر يقال له أروسيس ( التاب الحديث أو الهنديان )
الذي وصفة نيرشوس بأنه < أعظم الانهر كلها الذي الذي صب خلال الرحلة نحو المحيط
الخارجي > والذي شكل آنذاك كما هو الآن الحد مابين فارس وسوسيانا .
-
تعليق
: سمية بوشهر سابقا ميساميريا وسمي شط بني تميم ( نهر غرانيس ) ويذكر أن به قصر و
ذكر أيضا بندرريق وذكر نهر هنديان .
-

وفي دليل الخليج أيضا القسم الجغرافي الجزء الأول تكلم عن المنطقة التي
تسمى دشتستان وهي قريبة من شط بني تميم فيذكر التالي :
دشتستان
هي المنطقة التي تجاور شبه جزيرة بوشهر وأشهر مدنها برزجان وهي عبارة عن سهل ينحدر
أنحدارا يسيطا والمجرى الرئيسي هو رود شيرين ويتحد مع ( روض الحلة ) وفي الاهمية الثانية يأتي مجرى
أحمدي المائي الذي يظهر في جزء من التلال التي تسمى ( بريمي ) الذي يمر بقرية
الأحمدي و يصل الى البحر شرقي من شيف .
وعن سكان تلك المنطقة يذكر (
دشتستان ) يقول صاحب دليل الخليج :
هناك عدد من العرب الذين يقيمون في
المنطقة وأعظمهم أهمية المجموعة التي تقطن الركن الجنوبي الشرقي و أكثرهم في جاه
كوته التي لها شيخ عربي يحكمها ويحكم قرى ملاصقة لها وهي منفصل إداريا عن الحاكم
العام لفارس , ويسكن هذه مجموعة من الدموخ ( الدمخي ) الذين هم قسم من قبيلة
الدواسر في البحرين وحتى عهد قريب كانوا جميعا سنيين المذهب والآن أصبح ثلاث أرباعهم
تقريبا من الشيعة . ويوجد عرب في شمال برزجان يقال أنهم بحرينيون الأصل وآخرون
يسمون أنفسهم ( بني هاجر ) يعتقد أنهم جائوا من منطقة هنديان ويكثرون في ثلاث أو
أربع أماكن .
ومن قرى العرب في تلك المنطقة (
أحمدي وبها دواسر – شاه عربي وبها بني هاجر – دويره وبها دواسر – بنه حمد – سرمل
بها بني هاجر ويقال انهم من هنديان – أبوطويل بها دموخ دواسر وأغلبهم تلك القرى
يتبعوا شيخ جاه كوته أداريا وهي التي سكن بها عدد من الفوادرة ) .
2.
في كتاب رحلة في البلاد العربية الخاضعة للأتراك لسوانس كوبر وفي حديثة عن مدينة
بوشهر سنة 1893 م يذكر التالي :
لا يعتبر زي الأهلي كونهم عربا أكثر
منهم فرسا مميزا كما هو في شمال البلاد وقد شاهدت على طول الساحل وقرب سور البحر
صفا من مراكب الصيد المتقنة الصنع ومن الجدير بالذكر أن لقوارب بوشهر أعلام خاصة
فهي عبارة عن راية حمراء مع سيف ذي شفرتين مرسوم بلون أبيض في منتصفه , ويذكر في
موقع آخر أنه في عام 1856 م أحتلت المكان القوات البريطانية , ويقول شاهدت في
المحيط المجاور عددا كبيرا من الأولاد وهم يلعبون لعبة يبدوا أنها إحدى التسليات
الرئيسة لفتيان الشوارع العرب في هذا المكان , ويكمل القول فيقول رغم وجودها ( اي
بوشهر ) كمدينة أسلامية قديمة في شبة الجزيرة إلا ان ميناء بوشهر يعتبر حديثا
نسبيا أسسه الشاه نادر في القرن الماضي وأوضح السيد كرزن أن أشتقاق الشائع للأسم (
أبو شهر ) أي ( أبو المدن ) هو أشتقاق غير صحيح لأن إحدى الكلمات عربية بينما الأخرى
فارسية . وبعد عام 1761 م أسست شركة الهند الشرقية مركزا لها وسرعان ما أصبحت
المدينة الميناء الأول في هذا الجزء من الخليج وتضاعف سكانها خلال هذا القرن وخلال
الحرب الفارسية أستولت بريطانيا عليها في 10 كانون 1856 م وأستمرت السيطرة عليها
حتى أنتهاء الحرب مع بلاد فارس في السنة التالية . وكالمحمرة كان يحكمها خلال
الجزء الأخير من القرن الماضي وبداية هذا القرن شيوخ عرب .
تعليق : من الواضح من كلام الرحالة
كوبر أن السكان العرب في مدينة بوشهر كانوا الأغلبية في تلك الفترة وذلك لأن الفرس
لا يحبوا ركوب البحر وكذلك لأن تلك المنطقة تعتبر ذات مناخ حار مقارب لمناخ سواحل
الجزيرة العربية وبيئتها يغلب عليها الطابع الصحراوية بينما كلما دخلت الى داخل
ناحية جبال إيران يبرد الجو ويصبح معتدل أكثر وبالتالي يجذب السكان الفرس وهذا
ماجعل ميناء بوشهر يتأخر في الظهور كميناء رئيسي في الخليج , ولذلك أستخدم نادر
شاه وكريم شاه العرب لسد النقص في هذا الميناء
البحري وشجع العرب على الهجرة لتلك المنطقة وأصبحوا أمرائها ومنذ ذلك الوقت
أصبح ميناء بوشهر على ماهو عليه الآن , و المنطقة تلك كانت خاضعة نوعاما للأتراك
العثمانيين و الدليل الأعلام التي على القوارب
, وهذة الأعلام كانت مستخدمة في الحكم العثماني , وحتى أسم ( بوشهر ) يعتبر
أسم مركب وغير صحيح وذلك حسب كلام الرحالة ولنا عودة في ذلك , كما وأن هناك مساجد
عديدة للعرب السنة في بوشهر منها في زمن
عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه أتي على ذكرة كتاب التحفة النبهانية وقال صاحب
الكتاب أنه من أعجب مساجد تلك الفترة أنه في غاية المتانة والإحكام وهو باق الى
اليوم , و منها أيضا مسجد أسمة ( مسجد جامع العرب ) وكان له أمام سنة 1330 هـ أسمة
عبدالله بن أبراهيم وقد أخذنا تلك المعلومات من رسالة في تلك السنين الى الشيخ
يعقوب بن يوسف ال أبراهيم البصري التميمي
.
3. في كتاب تاريخ عرب الهولة و
العتوب لجلال الهارون وتحت عنوان عرب شمال الخليج ذكر التالي :
ونقصد بعرب شمال الخليج مجموعة
القبائل العربية البحرية التي تسكن موانئ أقصى شمال الخليج العربي أبتداء من بندر
بوشهر وبندر جنابة وبندر ريق وبندر ديلم وبندر عبادان والفاو وأم قصر و البصرة
وبلدة ( القرين ) الكويت , وسكان هذة البنادر ينحدرون أصلا من عدة قبائل من أشهرها
المطاريش وزعاب وبني صعب وبني عتبة ( العتوب ) و الخليفات وبني كعب ويتبع فيقول أن
لفظ ( الهولة ) لا يعني التميز من الناحية العرقية فالمصادر التاريخية لم تدخل عرب
بوشهر ضمن عرب الهولة ومن عرب بوشهر الشيخ ناصر آل مذكور المطروشي وهو عربي ثابت
النسب وكذلك المصادر التاريخية لم تدخل سكان بندر ( ريق ) ضمن عرب الهولة وهم عرب
من بني زعاب وأميرهم القائد الشهير الأمير مهنا الزعابي وكذلك لم تدخل كافة
المصادر التاريخية بني كعب وبني طرف وكافة قبائل الأحواز ضمن عرب الهولة علما
بأنهم عرب ولا شك في ذلك وأميرهم الشيخ خزعل بن جابر الكعبي المناضل المشهور .
وفي تعريفة لأسرة آل مذكور التي
كانت تحكم بوشهر قال صاحب الكتاب التالي :
أسرة آل مذكور أسرة عربية عريقة
كانت تحكم بندر بوشهر على الساحل الفارسي خلال الفترة الواقعة بين الأعوام ( 1120 –
1250 هـ ) أي سنة ( 1708 – 1834 م ) وهذة الأسرة لا تعد فرع من تحالف عرب الهولة
وإنما هم عرب سواحل شمال الخليج فهم مستقلين عن تحالف قبائل الهولة فآل مذكور
مستقلين كبني كعب و العتوب و زعاب وكانت هذة الأسرة ( آل مذكور ) تستمد قوتها من
دعم القبائل العربية المنتشرة في القرى القريبة من بندر بوشهر كقبيلة الخليفات و
زعاب و الدواسر ( الدموخ ) وبعض العتوب و ( بني تميم ) .
ويذكر الكتاب تقرير هولندي محرر
سنة 1166 هـ 1756 م هذا نصه :
وأن العرب يتوطنون القسم الجنوبي
من مملكة فارس كما يؤكد التقرير أنعدام وجود الملاحة الفارسية في الخليج مما تسبب
في نشوء مستوطنات عربية قائمة في جميع الأماكن على الساحل الشمالي لهذا البحر
, ويصف التقرير الموانئ في إيران متجها من
الجنوب الى الشمال فيذكر ( ثم كنكون ثم الى بردستان ثم أبوشهر ثم مصب نهر صغير في
منتصف الطريق بين أبوشهر وبندرريق يدعى شط بني تميم ثم بندر ريق ثم جنابة ثم
بندرديلم مستوطنة قبيلة الخليفات ومن ديلم تصل الى هنديان ثم البصرة ثم فيلكة
والقرين ( الكويت ) ثم لا يوجد مكان مأهول حتى القطيف .
تعليق : نلاحظ أن الكاتب أشار أن
القبائل التي تسكن بوشهر ليست من الهولة وأن آل مذكور الذين يتحكمون في بندر بوشهر
يستمدون قوتهم من القبائل العربية المنتشرة في القرى المحيطة في بوشهر كقبيلة
الخليفات والدموخ وبني تميم وهذا يذكرنا
بالعرب في جزيرة الشيف وهم من الدموخ وبني تميم .


4. في كتاب تاريخ الكويت السياسي
لحسين خزعل وتحت عنوان علاقة الشيخ جابر الصباح بآل مذكور أمراء بوشهر يذكر التالي
:
إن السواحل الإيرانية الممتدة على الخليج
العربي تحتوي على مدن وقرى قد أشادتها وعمرتها وسكنتها قبائل عربية ترجع بنسبها
الى بني تميم والعتوب و الدواسر والعجمان والجواسم والبوعلي وشمر وغيرها , وكان من
أهم هذة القبائل قبيلة بني تميم التي تنتمي إليها عائلة ال مذكور أمراء بوشهر
وكانت هذة العائلة القوى الكبرى في الخليج ولما فتح نادر شاه ملك الفرس البحرين لم
يستطع اسناد أمارتها الى أمير من فارس فأضطر الى أسنادها الى عهدة آل مذكور فتولى
الامر فيها الشيخ غيث والشيخ ناصر ثم تلاهم الشيخ نصر آل مذكور ولم يكن للحكومة
الإيرانية يومئذ سيطرة عليها غير سيطرة أسمية وبعبارة أوضح فقد كانوا حلفاء لها
وعلى أثر معاهدة الصلح التي تمت بين فرنسا وبريطانيا عام 1762 م أنفتحت بريطانيا
لعقد معاهدات مع شيوخ الخليج منها التي عقدتها مع أمير بوشهر الشيخ سعدون بن ناصر
ال مذكور وتشمل أعفائات من الضرائب وتسهيلات جمركية وغيرها . وقد كانت للشيخ
عبدالرسول بن ناصر أمير بوشهر روابط صداقة متينة مع الشيخ جابر الصباح ترجع
بجذورها عندما كان في البحرين في عصر والده ولما تولى أمارة الكويت أخذ يسعى
لتوطيد تلك العلاقة وأحكامها أحكاما قويا وفي عام 1842م 1257هـ لما عزم الشيخ
عبدالرسول ال مذكور الذهاب لاداء فريضة الحج خشي من قيام ثورة ضدة في بوشهر فطلب
من الشيخ جابر الصباح أن يرسل اليه بعض السفن و الرجال لتستقر في بوشهر مدة غيابة
, فأستمع الشيخ جابر الصباح وأرسل اليه سفينتين مملوئتين بالرجال والسلاح وبقيت
تلك القوة مرابطة في مدينة ( بوشهر ) الى أن عاد الشيخ عبدالرسول وأذن لها بالعودة
. ولما عزم بندر السعدون شيخ المنتفق على غزو الكويت وعلم الشيخ عبدالرسول بذلك
فكتب كتاب الى الشيخ جابر الصباح يعرض عليه أستعداده لأرسال المقاتلين والسلاح
لنجدة الكويت , فأجابه الشيخ جابر بكتاب يشكره ويعلمة بعدم الحاجة الى المقاتلين
ويرجو منه أن يزودة بالأسلحة الثقيلة فقط , فأرسل اليه مقدارا كبيرا من الأسلحة
والعتاد ومن ضمنها بعض المدافع وهي التي نصبت على سور الكويت لمقابلة بندر السعدون
بالأضافة للمدافع التي كانوا قد غنموها في معركة الرقة مع بني كعب .

5. الترجمه
لرحلة نيبور الرحالة الألماني سنة 1762 م
عن (امارة بوشهر و البحرين) :
الفصل الثالت:
امارتي ابوشهر و بندر ريق :
مدينة ابوشهر هي عاصمة الدولة المستقلة التي تحمل الاسم نفسه، وهذا الميناء يصلح
لرسو السفن بطبيعته، مما يتيح للسفن امكانية الرسو بالقرب من المنازل، وهذه الميزه
نتج عنها تاسيس قاعدة نادر شاه البحريه في هذا الموقع وتمركز اسطوله فيها، ومنذ
تلك الفترة اخذت هذه المدينة شهرتها الكبيرة، وفي الوقت الحالي هي الميناء الرئيسي
لمدينة شيراز، والانجليزيه هي الجنسية الاوربية الوحيده المستمرة في التجارة مع
فارس في الوقت الراهن، ويوجد في بوشهر ثلاث اسر بارزه، اثنتين منهم هم اصلا من هذه
البلاد، والاسرة الثالثة تعرف بالمطاريش وهي التي قدمت مؤخرا من عمان، وكانوا
يعملون في صيد الاسماك، ودخلوا في تحالف مع الاسرتين الاخريين واستطاعوا بذلك
الفرد بالسلطة والحكم منذ عدة سنوات.
الشيخ الحالي، هو الشيخ ناصر وينتمي لاسرة المطاريش، وتحت حكمه ايضا جزيرة البحرين
القريبه من سواحل الجزيرة العربية، ويمكنه من السيطره عليها سهوله التعبئة البحريه
لها، كما ويسيطر ايضا على الاراضي الصحراوية الحارة المحيطه بمدينة بوشهر، ويحضى
بدعم من كريم خان زند، ولدى الشيخ ناصر مجموعه من ابناء زعماء المناطق التابعه له
يقيمون كاسرى لضمان اخلاص ابائهم، وبالتالي حاكم شيراز سعيد من هذا الوضع، وهذا
بالتالي يستطيع امير بوشهر تحقيق تطلعات ومصالح فارس من المناطق التي يملكه في تلك
المنطقه.
الشيخ ناصر كان في الاصل سني المذهب، ولكن وطمعا في تعيينه قائد الأسطول الفارسي،
تحول الى المذهب الشيعي، وتزوج من سيدة فارسيه، وهذه الخطوتين تسببت له ولاسرته
بضرر كبير جدا، فقد بغضه رعاياه وجيرانه، ولم يعد أبنائه يحضون بمكانه بين النبلاء
العرب.
ويقال أن الرحالة نيبور
قد تعجب كيف سمي الخليج بالخليج الفارسي ولم يسمى بخليج بني تميم وذلك بعد أن شاهد
جموعهم الممتدة والمنتشرة على ضفتي هذا الخليج .
تعليق : يقول الرحالة
أنه بعد تأسيس نادر شاه للأصطول البحري عرفت منطقة بوشهر وهذة دلالة على أن العرب
في تلك المنطقة هم من أحيوها , ويذكر الثلاث أسر المشهورة في تلك المنطقة وهي
البومهير التي تعد قديمة في تلك المنطقة والمطاريش و الزعاب وكلهم من عمان وهذا
جعلهم يقيمون تحالف في مابينهم وقد أشتغلوا في صيد السمك أول الأمر , ويقول
التقرير أن الشيخ ناصر شيخ بوشهر كان سني المذهب مثله مثل جماعته ولكن لما أراد
التقرب من حاكم شيراز تحول الى المذهب الشيعي وتزوج أيضا من سيدة فارسية وتلك
الخطوتين تسببت له ولأسرته بضرر كبير له ولأسرتة فقد بغضه رعاياه وجيرانه وهذا
دليل على محافضة العرب في تلك على أصولهم العربية وعدم تمازجهم مع الفرس ومحافظتهم
على المذهب السني الشافعي الذي يعتنقونه .

6. في كتاب تاريخ شرقي الجزيرة العربية لأحمد أبو حاكمة
يقول :
لاحظنا أن وضع ساحل فارس الجنوبي ( بوشهر و بندرريق المحمرة
وما حولهم ) كان له بأستمرار تأثير على
الجانب العربي من الخليج , وثمة سبب مزدوج لهذا الوضع – فقد كانت تسكنة العرب
والقبائل المهاجرة التي ظلت تخرج من ( الشاطئ الجنوبي ) لشبه الجزيرة العربية وتستقر
هناك بين أبناء جلدتها . وقد قام نادر شاه بمحاولة لتوطيد نفوذة بين العرب
المقيمين جنوب فارس , ولانه أستعان بالفرس بعملياته البرية والبحرية , ولم يشترك
العرب المقيمين جنوب فارس , فقد فشلت محاولاته لفرض سلطانه على الخليج . كانت
الفوضى السياسية طابع الحياة في فارس بداية من 1747 م منذ وفاة نادر شاه , حتى
1757 م عندما تسلم كريم خان زند زمام السلطة في البلاد , وبمجئ كريم خان زند للحكم
وبسبب ما واجهه من تحديات في تدعيم سلطان حكمة في معظم أنحاء إيران , فقد بدأت
مرحلة جديدة بين عرب السواحل الايرانية والحاكم الجديد استمرت حتى وفاة كريم خان
زند عام 1779 م , وعلى عكس نادر شاه ضل كريم خان يستعين بعرب السواحل طوال صراعة
من أجل السلطة ولا يعني ذلك أن عرب السواحل كانوا يتعاونون مع كريم , بل على العكس
من ذلك فكثيرا ما أثار العرب المتاعب في وجه كريم خان , وفي مايلي موجز باوضاع
القبائل العربية الكبرى على الساحل الفارسي في ذلك الوقت :
في عام 1760 م كانت هناك ثلاث قوى عربية تحتل مكانها في
جنوب فارس وهي : عرب بوشهر ( الذين كان
يحكمهم يومئذ الشيخ ناصر ال مذكور من قبيلة المطاريش العربية في عمان ) و عرب بندرريق الواقعة شمال بوشهر وبنو كعب
سكان الدورق كما كان هناك قوة عربية أخرى من قبيلة الهولة , تسيطر على ساحل الخليج
غير أن هذة الأخيرة لم تلعب دورا كبيرا في صنع الأحداث خلال 1760 م لأن القواسم
حلوا محلها والذين كانوا مشغولين في حربهم ضد سلطان مسقط . وكان عرب بوشهر قد
أحتلوا البحرين في عام 1753م وكان هؤلاء يحكمون هذة الجزر عندما قدم العتوب الى
الزبارة سنة 1766م , ويذكر صاحب الكتاب أن التفاهم والوئام يجمع بين شيخي بوشهر
وبندرريق وذلك أثناء أحتلالهم للبحرين ويقول لعل ذلك يرجع الى أن كلا الشيخين
ينتمي الى عرب عمان فالاول ينتمي لقبيلة المطاريش والثاني ينتمي لقبيلة بني زعب أو
صعب وحتى أن الحملة الثانية التي شنها ضد العتوب في الزبارة أنتقاما منهم كانت
بالاشتراك مع شيوخ بندرريق ودشتستان ( منطقة شط بني تميم ) وبوشهر وغيرها من العرب
في سواحل فارس وقد أبحر الأسطول وعلى متنه الفا عربي بقيادة محمد أبن أخ الشيخ
ناصر وعلى الرغم من أن الحملة كانت بأمكانها مهاجمة الزبارة ولكن الشيخ ناصر على
ما يبدوا كان يريد أجبار العرب على الأتفاق عن طريق فرض حصار على الزبارة والبحرين
ألا أن العتوب باغتوهم وضربوا تلك الحملة قبل الوصول , أما القوة العربية الثالثة التي لعبت دورا
بارزا في ميدان السياسة والتجارة فهي قبيلة بني كعب وهي قبيلة يمكن أن تثير
الأهتمام أكثر من قبيلتا بني زعب و المطاريش وذلك بسبب العلاقة المباشرة مع العتوب
و بني خالد و موطنها الأصلي نجد وقد شد أفراد هذة القبيلة الرحال من نجد الى أقصى
نقطة في الخليج العربي و التي كانت خاضعة للاتراك الافشاريين وسرعان ما تصاعدت
قوتهم في منتصف القرن الثامن عشر في عهد شيخهم سليمان حيث أنه في عام 1766م أنتزع
الشيخ سليمان منطقتي الدورق ( الفلاحية ) من الأفشار وقد كانت تمتد حدود دولة بني
كعب من الصحراء الغربية حتى هنديان وشمالا حتى إمارة الحويزة أحدى المناطق التي
يسكنها العرب .
ونقلا عن كارستون
نيبور في كتابة وصف الجزيرة العربية ((
أما عرب أبوشهر فليسوا من الهولة , وكانوا يضمون ثلاث من العائلات البارزة ,
أستوطنت الاثنتان الاوليان منها ابوشهر منذ غابر الزمان بينما نزحت اليها القبيلة
الثالثة وهي المطاريش من عمان واخذت تعمل في صيد السمك , ولكنها سرعان ما تحالفت
مع القبيلتين الاخرين وأستطاعت الاخيرة أن تنزع منهما السيادة التي كانتا تمارسها
على المنطقة منذ سنوات عديدة قبل عام 1762
م )) . ويذكر في موضع آخر فيقول : أما الشيخ ناصر حاكم بوشهر فان سيطرتة لم تكن
مقصورة على تلك البلدة والبحرين فحسب وانما كانت تدين له مناطق كثيرة في كرماسر (
ربما يقصد خرمشهر أو المحمرة ) التي كان يحكمها بأسم كريم خان . وقد أستطاع شيخ
بوشهر عن طريق أسطولة البحري الاحتفاظ بسيادتة على جزر البحرين الى ان أحتلها
العتوب في 1782 م وقد حاول شيخ بوشهر أثناء تحالفه مع القواسم أسترجاع البحرين من
العتوب سنة 1783م ولكنه فشل .

7. يخبرنا المؤلف جمال الهارون في مدونته في
الأنترنت عن القبائل التي لا تنسب الى الهوله:
يجب استيعاب ان هناك العديد من الاسر و العشائر
العربية الخليجية التي أستوطنت الساحل والجزر الفارسية ردحا من الزمن ولم ينسبهم
النسابون الى الهولة , ومن الثابت تاريخيا بان جل القبائل الخليجية استوطنت بر
فارس في مرحلة ما من مراحل التاريخها الطويل ومن جملة هذه القبائل التي سكنت بر
فارس القبائل التالية :
1. العتوب: يتواجد
العتوب في بندر الديلم و في بندر بو شهر و في المناطق القريبة من شط العرب.
2. الخليفات: يتواجد الخليفات في
بندر بوشهر و شيخهم فيها حجي بن سبت الخليفي الذي كان شيخ للخليفات في بندر بو
شهرفي العام 1218هـ، 1803 م كما ويتواجد الخليفات في بندر الديلم و يحكمهم شيخان
طعان الخليفي و ماجد الخليفي و كان هؤلاء شيوخا لعرب الخليفات في بندر الديلم خلال
العام 1166هـ .
3. البوسميط: يتواجد البوسميط باعداد
كبيرة في بندر لجنه و المناطق القريبة من هذا البندر و كبيرهم اليوحه شيخ البوسميط
في لنجه.
4. الدواسر: يتواجد اعداد كبيرة من
عرب الدواسر (فرع الدموخ) وهم أحلاف دواسر البحرين، ويتمركز هؤلاء الدواسر
في المناطق القريبة من ابو شهر وخصوصا في بلدة جاه كوتاه وهم لا يزالون يسكنون تلك
المناطق و باعداد كبيرة.
ولمزيد من المعلومات بخصوص سكن العتوب و الخليفات
بندر بوشهر و بندر ديلم، يمكن الرجوع الى وثيقة ارشيف رئاسة الوزراء العثماني في
مدينة اسطنبول دفتر المهمة رقم 111 صفحة 713 و المؤرخة في 21 رجب 1113هجـرية - 23
ديسمبر 1701 ميلادية، و كذلك الرجوع الى مخطوطة (عقد جيد الدرر في معرفة
حساب نوروز أهل البحر) تاليف جابر بن عبد الخضر بن هلال بن يحي بن محمد بن بدر
العباسي، والمخطوطة عبارة عن مذكرات يومية لملاح تاجر من سكان بندر أبو شهر، كتبها
في الفترة من العام ( 1217هـ - 1260هـ)، نشرت في مجلة الوثيقة الصادرة عن مركز
الوثائق التاريخية بدولة البحرين، في عددها الثاني، السنة الأولى ربيع الأول
1403هـ.
كما و يمكن الرجوع الى ما اورده ج. ج. لوريمر في
كتابه دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الاول - الصفحات (444 و 484)، والذي يذكر
بان 150 اسره من عشيرة (الدموخ) فرع من الدواسر و المتحالفين مع دواسر البحرين،
يسكنون في قرية (جاه كوتاه) الواقعه في منطقة داشتستان في الساحل الايراني و التي
تبعد 28 ميلا الى الشمال الشرقي من مدينة بوشهر، وتبلغ المسافه التي تفصل بين بلدة
(جاه كوتاه) و بلدة (ديلم) حيث يقيم عدد من عرب الخليفات و العتوب و (قبائل الكور)
و عرب السادة، حوالي 60 ميلا فقط.
كما ويتحدث عرب الدموخ الدواسر هؤلاء اللغه العربية و الفارسية و يسكن
بجوارهم عدد من عرب بني هاجر المهاجرين من منطقة هنديان القريبه من بندر المحمره
(عبادان)، و يتواجد هؤلاء الدموخ الدواسر وبني هاجر في كل من القرى التالية:
1. قرية أحمدي، وبها 120 منزل للدموخ الدواسر العرب.
2. قرية تول اشتكي، وبها 20 منزل للدموخ الدواسر
العرب.
3. قرية دويره، وبها 20 منزل للدموخ الدواسر
العرب.
4. قرية حسين آكي وبها 20 منزل لبني هاجر و الدموخ
الدواسر.
5. قرية كنار اباد، وبها 25 منزل للدموخ الدواسر
العرب.
6. قرية محمد احمدي، وبها 25 منزل للدموخ الدواسر
العرب.
7. قرية ابو طويل، وبها 30 منزل للدموخ الدواسر
العرب.
5. من المعلومات المهمة والمفيدة و التي وردت عن تلك المنطقة ( بوشهر
وما حولها ) أخذت معلومات من منتدى عرب فارس فشكرا للأخوان في المنتدى على جهودهم . من المخطوطات المهمة
التي تحدثت عن
الخليج مخطوطة عقد جيد الدرر في معرفة حساب نوروز أهل البحر لجابر بن عبدالخضر بن هلال بن يحى بن محمد بن بدر
العباسي ولقد قاموا الأخوان في منتدى عرب فارس بتلخيصها واعادة صياغتها لنقلها للمنتدى وزمن المخطوط يرجع للقرن الثامن عشر
الميلادي وهذا هو تلخيص له :
في 1800- 7-4 م
تزوج جابر العباسي من ابنة حجي بن سبت بن محمد حجي وهو من
شيوخ الخليفات واضاف الكاتب حرفياً اسم لم استطع معرفة العلاقة بين هذه الاسماء
(ال بوحماد عمر بن علي حماد فصح محمد بن
عمر بن حجي بن عمر بن علي) واضاف الكاتب ايضاً : بان مير (الامير) ناصر بن حمد الزعابي عندما جاء الى بوشهر تزوج منيرة بنت شيخ مذكور المطروشي وهي والدة مير محسن بن ناصر الزعبي (ناصر
الزعابي هو والد مهنا بن ناصر الزعابي ومحسن بن ناصر الزعابي اخوه غير الشقيق) ومحمد بن حجي
عندما جاء الى بوشهر تزوج من زمزم بنت شيخ رحمه ال
مذكور اخت شيخ غلوم علي (يعتقد اخ غير شقيق) وولدت منه
سبت بن محمد وسبت تزوج من ال بومهير وصار له ولد وهو حجي بن سبت وحجي تزوج بنت محمد بن قاسم المطروشي والبنت التي تزوجها جابر العباسي هي
ابنتهم .
في 10-7-1800م
اتجه
الحاج هلال الى البصرة وفي 20 صفر وصل الشيخ نصر بن ناصر ال مذكور جزيرة خرج وعاهد ابناء عمه الشيخ خميس بن سعدون ال
مذكور والشيخ رحمه بن غيث بن ناصر ال مذكور وان تكون جزيرة خرج في يده يأكلون مدخولها ويكون فيها غيث بن رحمه ال
مذكور وثلاثون
رجل من طرف الشيخ نصر بن ناصر ال مذكور من اهل بوشهر يكونون في خدمة غيث بن رحمة ال مذكور .
في
22 - 9-1802 م
ركب
جابر العباسي في مركب كبير مع الشيخ رحمه بن الشيخ
غيث وكان معهم ايضاً مركب كبير لابن عم الكاتب الحاج شريف ومركب الحاج حسين ومركب
اغا محمد نبي ومركب عبدالله ملا عيسى متجهين الى البحرين وذلك لخدمة الامام سلطان
بن احمد البوسعيد (امام عمان) والذي يحاصر البحرين
مع مشايخ
الهولة (قبائل
عرب بر فارس الموالية لسلطان بن احمد البوسعيد) وكانت معهم
خيول سوف تشحن الى بومبي ولكن تم اخذها معهم الى البحرين
.
في
22-9-1802 م
وصلوا
البحرين ولاقوا سيد سلطان بن احمد البوسعيد وانتقلت
احد السفن بعد ذلك الى القطيع (اعتقد اسم منطقة) ورجعت
مرة اخرى وفي 1 جماد الاخر 1217م
(29/9/1802م) تناقش
سلطان بن احمد البوسعيد (امام عمان) والشيخ
رحمه بن غيث ال مذكور وجابر العباسي حول النزول
لبني عتبه (العتوب
شيوخ وسكان البحرين) لمقاتلتهم او محاصرتهم او
مصالحتهم وكان راي الشيخ رحمه بن غيث ال مذكور وجابر العباسي
: اذا اطاعوه فالصلح اولى حقناً للدماء ولعدم معرفة من الذي سوف ينتصر في الحرب
.
هذا
بعض ما جاء في المخطوط .
في كتاب ال
فاضل العتوب للباحث البحريني بشار الحادي معلومات تاريخية مهمة عن شخصية تاريخية كان
لها دور كبير في احداث جرت في القرن الثامن عشر بالخليج العربي وهو الشيخ
خليفة بن فاضل بن خليفة جد اسرة ال فاضل العتوب
من الصفحة 74 الى الصفحة 97 . ملخص هذه الاحداث هو :

أ . عاش الشيخ
خليفة بن فاضل بن خليفة (جد عائلة ال فاضل العتوب
في البحرين والكويت) في القرن الثامن عشر
وبالتحديد في الفترة (1714م – 1769م) ولا
يعرف اين مولده ان كان في الزبارة بقطر
او أي مكان اخر ويذكر بانه رحل مع والده واقاربه الى بعض نواحي بنادر بر فارس (الساحل
الشرقي من الخليج) نتيجة لحادث اغتيال وقع في الزبارة الى ان استقر في القرين
(الكويت) ومنها عاد الى الزبارة علماً
بانه يقال بان مسجد ال خليفة في الكويت
والذي يعتبر من اقدم المساجد هناك ينسب الى اليه .

ب .
في
عام 1751م اجتمع كل من حاكم بوشهر الشيخ
ناصر ال مذكور المطروشي وشيوخ العتوب في القرين (الكويت) وبالتحديد الشيخ
خليفة بن فاضل (جد ال فاضل) والشيخ محمد بن خليفة (جد ال خليفة)
والشيخ مبارك بن صباح (جد ال صباح) وقد طلب شيخ بوشهر الشيخ
ناصر ال مذكور مساعدة العتوب في طرد ال حرم حكام
البحرين في ذلك الوقت وقد وافق العتوب على ذلك مقابل السماح لهم بحرية الغوص في
مغاصات اللؤلؤ بالقرب من البحرين.
ج. من الاحداث التي مرت على الشيخ
خليفة بن فاضل هو ان في عام 1761م حاولت قبيلة بني
كعب بقيادة شيخها سلمان الكعبي ان يغزو البحرين والتي كانت تحت سيطرة الشيخ ناصر
ال مذكور والذي استعان بحلفاؤه العتوب لصد هجوم بني كعب وقد حدثت بينهم مناوشات
بحرية استولى بني كعب على عدة سفن .
بعدها قام
ايضاً الشيخ سعدون ال مذكور بالاستعانة بالعتوب في القرين (الكويت) لمهاجمة قبيلة
بني كعب بالقرب من نهر البصر ولكن بني كعب استطاعوا مهاجمة بوشهر واتلاف
سفينتين لاهلها وقد حاول والي البصرة العثماني الاصلاح
بينهم ولكن الشيخ سلمان الكعبي رفض ذلك مما جعل الوالي العثماني وال مذكور والعتوب
يشكلون قوة ويحاصرون بني كعب في احدى قلاعهم لمدة شهرين ولكن نتيجة هذا الحصار
غير معروفة.
ويذكر
ان من اشار على ال خليفة بالانتقال من القرين (الكويت)
الى الزبارة في قطر هو الشيخ خليفة بن فاضل حيث انتقلوا الى هناك
وقد توفاه الله تعالى في عام 1769م ودفن في الزبارة وذلك على ارجح الروايات . رحمه
الله واسكنه فسيح جناته .
في ما ذكر عن سكن شيخ العتوب رحمة بن جابر الجلهمي لبندر بوشهر و روض الحلة
( شط بني تميم ) :
رحمة بن جابر الجلهمي (توفي 1826) شيخ الجلاهمة من العتوب جعله سعود بن عبد العزيز
بن محمد أميرا على الدمام فبنى قلعتها عام 1809 حكم الدمام وبعض قرى قطر .
كان محارباً للعتوب ولآل خليفة حكام البحرين ومات عام 1826 غريقا في وقعة معهم.
حياته
تبدأ سيرته مع ابتداء ظهور اسم الجلاهمة في الزبارة في قطر أولاً ثم في خور حسان
في شمالي قطر وكان ارحمه أحد أبناء لشيخ الجلاهمة جابر بن عذبي وكان ارحمه أصغرهم
سنا ً وقد آلت إليه رئاسة الجلاهمة بعد وفاة أخيه الأكبر في جزيرة دارين قبالة
القطيف.
النشأة
تشير المصادر أن الكويت هي المكان الذي ولد فيه ارحمه والواقع أن استقراء لما ورد
في سجلات الهند الشرقية على لسان رجالها في الخليج يشير إلى أن عمر رحمه كان حوالي
السبعين عاما عند وفاته عام 1826م ومن هذا يتضح أنه قد ولد حوالي عام 1760م
قوى ارحمه البحرية والبشرية
إن قوى ارحمه البرية والبحرية التي كان يسيطر عليها ليس من السهل تقديرها على وجه
الدقة. غير أن نظرة فيما سجله بعض الرحالة، تكشف لنا الشيء الكثير الواضح عن قوة
ارحمه ثم فاعليتها معا. وكذلك يمكننا أن نربط بين نتف عنها، انتشرت بين تقارير
رجال شركة الهند الشرقية، بحيث يمكن إلى حد ما، الإحاطة بمداها.
ويذكر بكنجهام نبذة عن هذه القوى، كما شاهدها في مياه بوشهر عام 1816 حين قام
ارحمه بزيارة للمنطقة ولمدينة الحليلة القريبة منها على وجه التحديد يقول بكنجهام
:
" بقوة قوامها من خمسة إلى ستة مراكب معظمها كبير الحجم وتقاد بواسطة طاقم
مكون من حوالي ثلاثة مائة رجل. أبحر هذا الرجل في كل الأنحاء وأمسك بكل ما أمكنه
كغنائم له. سفن القرين والبصرة والبحرين ومسقط وحتى من بوشهر... كلهم كانوا فرائس
له متساوين عنده. أتباعه كانوا قريبين من حوالي ألفي رجل استمروا في النهب والسلب
لصالحه (وجة نظر استعمارية متحاملة). كان معظم هؤلاء الناس من العبيد المشترين من
أفريقيا والباقي كانوا تحت سلطته بنفس الطريقة.
أما المستر بروس bruce المقيم الإنجليزي في
بوشهر فقد قدّر عدد أتباعه الذين نزلوا معه الحليلة ( شط بني تميم ) بالقرب من
بوشهر عام 1816 بنحو خمسمائة أسرة يقول في تقريره " أن الزعيم والقرصان
المشهور ارحمه بن جابر مع كل مراكبه وقبيلته والتي تتكون من 500 عائلة وصلت إلى
بوشهر والحاكم الشيخ محمد ( ربما هو من ال مذكور ) استقبلهم ومنحهم جزء من المدينة ليعيشوا فيها
شريطة أن يكونوا أصدقاء لأصدقائه وأعداء لأعدائه وكان ارحمه يمتلك بغلتين كبيرتين-
الغطروشة والمنور- ومن بتيل كبير، وعدد من البغلات الصغيرة. وواضح من وصف بروس
لسفن ارحمه أنه أكثر دقة من بكنجهام ".
أعماله الحربية
عندما جردت بريطانيا حملتها ضد القواسم 1809م لم تجرأ على مهاجمة خور حسان معقل
الشيخ ارحمه رغم أن الإنجليز كانوا يعتبرونه واحدا من القواسم بل أخطرهم كما جاء
على لسان الضابط الإنجليزي صمويل ريتشارد يقول : " إن ارحمه نفسه من أصل
وهابي ومن أتباع الوهابيين، ومن ثم فليس ثمة تعارض بين الشيخ ارحمه وبين القواسم
بل ربما كان ارحمه أكثرهم تطرفا ً وبالتالي فإن ارحمه يقف في الصف المعادي لبريطانيا،
وهذه الإعتبارات إلى جانب متطلبات العدالة إنما تفرض على الحكومة البريطانية أن
تضع حدا لنشاط هذا الرجل وألا ّ تقف موقف اللامبالاة والتخاذل على سبيل مجاملة
الأمير سعود بن عبدالعزيزآل سعود ". انظر محاضر اجتماع دنكان وريتشارد 1810 م
في عام 1811م قام الشيخ ارحمه بن جابر وحلفاؤه القواسم بالهجوم على البحرين ولكنه
لم يوفق في احتلالها نتيجة تدخل السفن البريطانية.
وفي عام 1811م قام الشيخ ارحمه بالاستيلاء على سفينة تجارية محملة بالخيول وتابعة
لشركة الهند الشرقية " البريطانية " ولم تفلح احتجاجات المقيم البريطاني
عليه.
" وقد كتب المستر بروس 1816م يقول" ان ارحمه سوف يسيطر على الخليج لا
محاله إذا لم يتوقف عن حدة .
وعن هذا القرصان رحمة بن جابر الجلاهمة
يقول صاحب كتاب تاريخ شرق الجزيرة أبوحاكمة التالي :
أما الجلاهمة وهم فصيلة هامة من العتوب وقد
كان لهم نصيب في أحتلال البحرين من عرب بوشهر فيبدوا أنهم كانوا يتوقعون نصيب أكبر
من الغنائم كما أنهم طلبوا المشاركة في الحكم (ويقال أنهم سابقا تعرضوا الى عملية
أذلال عندما طردوهم ال خليفة من الرويسة ) و يبدوا أن مطالبهم لم تتحقق لذلك
غادروا البحرين غير راضين وقاموا فترة من الوقت في جزيرة خاري وبوشهر وقد كان
يحكمهم في ذلك الوقت ثلاثة من أنجال جابر , ولعل أحدهم وهو رحمة قد أغتصب السلطة
من أخوتة بعد خلاف معهم كما أن أخا آخر وهو عبدالله قد لجأ الى مسقط حيث كان يأمل
في الحصول على مساعدة لقتل أخيه رحمة .
ولا يبدوا أن الجلاهمة أقاموا طويلا في بوشهر ( الروايات تقول 50 سنة ) فقد عادوا
للأقامة في قطر وأـخذوا من خور حسان الشمالي الزبارة موطنا لهم . وبتسلم الرحمة
الحكم أتخذ من القرصنة سياسة له ولأنصارة من القبائل حتى أصبح أكبر نقمة على ال
خليفة .
وقول صاحب الكتاب : لا يعرف حتى الآن لماذا
أختار الجلاهمة أبوشهر مقرا مؤقتا لأقامتهم بعد طردهم من البحرين وما إذا كانوا قد
أعتقدوا أن الشيخ ناصر قد يستولي على البحرين مرة أخرى وبالتالي سيمكنهم من العودة
الى جزيرة لأنهم كانوا يفضلونها على قطر .
تعليق : وبأعتقادنا أن سبب سكنهم في بوشهر
هو أنها أأمن مكان لهم من العتوب حيث أعدائهم ونعتقد أن هناك من تخلف من الجلاهمة
في بوشهر .
وذكر أيضا في كتاب ( صفحات من تاريخ الكويت ) تحت عنوان أول قرصان
كويتي إذ أن رحمه بن جابر ولد في الكويت .
تعليق : وهناك رواية متناقلة عن أسلاف أحد الفوادره أن أخت جدة أحد
الفوادره تذكر رحمة بن جابر الجلهمي في نواحي الشط عندما كان يسكن فيه وتقول أنه
وجماعته أشتغل بصيد السمك أثناء سكنه في تلك المنطقة .
وهذة خريطة توضح قرى تلك الجماعة المنتشرة في بوشهر علما بأن تمركزهم
كان في جزيرة الشيف أو الشيخ سعد كما يسمونها وبها قريتين ( الحيارة و العواسي ) .

الاثنين، 12 مارس 2012

قريبا... بحث في تاريخ عرب (الفوادره) سكان دولة الكويت.

الفوادره... ما معنى هذا المصطلح وما هو تاريخ المنتمين اليه... وتفاصيل اخرى كثيرة.... ترقبونا قريبا.

الجمعة، 9 مارس 2012

الوطن وحكم العسكر...

أمراء الخليج المنسيون

الشيخ سيف بن صقر آل حرم
(1801م-1840م)
جلال خالد الهارون الأنصاري
باحث- السعودية

توطئة:

بعد مقتل الحاكم الفارسي كريم خان زند قرابة عام 1192هـ، عمت الفوضى من جديد كافة انحاء حوض الخليج العربي، واختلت موازين القوى في المنطقة، فانقسم الساحل الايراني الى جبهتين متصارعتين الاولى بزعامة الشيخ ناصر بن مذكور بن ظاهر بن عبيد المطروشي حاكم بندر بوشهر والبحرين يسانده الشيخ صقر بن محمد بن ماجد الحرمي (
[1]) حاكم عسيلوه والشيخ راشد بن مطر القاسمي حاكم راس الخيمة، في حين تراس الجبهه الأخرى الفارسي باقر خان التنجستاني حاكم تنجستان يسانده كل من الشيخ خاتم بن جبارة النصوري حاكم بندر الطاهرية والشيخ سليمان الكعبي حاكم المحمره، وخلال هذه الصراعات قتل الشيخ صقر بن محمد الحرمي حاكم عسيلوه وخلفه في الحكم الشيخ سيف الحرمي، وخلال سنوات الفوضى هذه استشعر عتوب الكويت وقطر بضعف الشيخ ناصر المطروشي حاكم بوشهر وجزيرة البحرين نظرا لعدم وجود حكومة مركزية في ايران تدعم حكمه في جزيرة البحرين، لذا هاجم العتوب جزيرة البحرين واستولوا عليها في عام 1197هـ، وبذلك اصبح العتوب يسيطرون على غالبية الاراضي الساحلية الواقعة بين الكويت وقطر بما في ذلك جزيرة البحرين، وقابل اتساع نفوذ العتوب في شرق الجزيرة العربية انحسار نفوذ دولة بني خالد بشكل تدريجي امام تنامي قوة الدولة السعودية الاولى في نجد حيث كثف السعوديون هجماتهم الاستنزافية على قوة بني خالد في كل من الاحساء والقطيف حتى تسنى لهم القضاء على دولة بني خالد نهائيا قرابة عام 1206ه والسيطرة على الاحساء والقطيف وبذلك اصبح للسعودييون منفذ على مياه الخليج العربي، أما فيما يخص سواحل عمان الشمالية (دولة الامارات العربية المتحدة حاليا) فقد كانت تحت السيطرة المطلقة للقواسم بما في ذلك الجزء الجنوبي من شبة الجزيرة القطرية (الدرر المفاخر+ عقد النحرين)، وفي الوقت ذاته كان الصراع مستعرا بين الشيخ صقر بن سلطان القاسمي حاكم راس الخيمة والامام احمد بن سعيد البوسعيدي حاكم عمان، في محاولة من الامام لاعادة مد نفوذه على منطقة ساحل عمان الشمالي المنطقة التي سيطر عليها القواسم بعد انهيار دولة اليعاربة، فهذا هو وضع الخليج السياسي الذي رافق ظهور الشيخ سيف كحاكم لامارة ال حرم في عسلوه وتوابعها ([2]).

وصف مشيخة عسلوه في عام 1801م (1215هـ):

من الجلي جدا بان مشيخة آل حرم عبر مختلف الفترات كان لها مركزين او عاصمتيين هما عسيلوة ونابند ويتبع لهذين المركزين مجموعة من القرى الساحلية الصغيرة تسكنها ثلاث عشائر رئيسية هم آل حرم وبنوتميم وبنو مالك، ووفقا لنظام الحكم العشائري التقليدي في هذه المشيخه فقد كان الحاكم الرئيسي في نابند او عسيلوه يعيننون شيوخ او عمد (كتخدا) على القرى الصغيرة التابعة للمشيخه، وتعتمد المشيخه على رجال هذه القبائل الثلاث وبقية سكان القرى لحشد القوى العسكرية في حالة الحرب ويذكر في المصادر الاوربية المعاصرة لفترة حكم الشيخ سيف الحرم بان القوة القتالية لمشيخة عسيلوة كانت قرابة 600 مقاتل، علما بان هذه العدد بالامكان مضاعفته في حالة توفر المال باستاجار مقاتلين من منطقة الداخل العجمية كـ (كلدار) وتوابعها بشرط توفر موافقة فارسية مركزية على الاعمال الحربية، وفي عام 1801م (1215هـ) كانت مشيخة ال حرم منقسمة الى مشيخةنابند ويحكمها الشيخ عبدالرحمن الذي تحدثنا عنه في الفصل السابق بالتفصيل، ومشيخة عسيلوه التي يحكمها الشيخ سيف والشيخ حرمي، وعسيلوة على كل حال هي قرية هامه في منطقة برفارس تقع في الجهه الشمالية الغربية عند مدخل خليج نابند الذي يبلغ طولة قرابة الميل انظر الخارطة رقم (1) وقرية عسيلوة محمية بقلعة (اجلعه) انظر الوثائق، والسكان يمتلكون عدد من القوارب التجارية التي تعمل في صيد اللؤلؤ، وهذه القرية محاطه بجبال يصل ارتفاعها الى نحو 1000 قدم عن مستوى الساحل، وفي اي مكان على حافة الماء يوجد مركب راسي، والمرسى قبل القرية محمي بشكل جيد من الرياح الجنوبيه الشرقية، ولكن المياه قوية جدا كلما اتجهت الى الى الجهه الشمالية الغربية، وعلى بعد ميل ونصف الميل اعلى الخليج وخارج القرية عند الاحداثي (12 N) و (15 W)، يكون العمق ثلاثة ونصف الى اربعة قامات وتجد منطقة محمية ومناسبة لرسو السفن، وبالمرور بالقرية البرتغالية المحصنة بالجبال المحيطه بها.




يقع ميناء اعسلوه في منتصف الساحل بين بندر لنجه وبندر بوشهر، واعسلو تفتح على خليج نابند كما هو موضح في الشكل رقم (1)، وترد الاشارة الى الشيخ سيف الحرم كحاكم لمشيخة اعسلوه في عام 1801م، وعن هذه الفترة يذكر المؤرخ الانجليزي "لوريمر" بأن مشيخة آل حرم كانت منقسمة الى مشيخة نانبد بزعامة الشيخ عبدالرحمن ومشيخة اعسلوه بزعامة الشيخ سيف والشيخ حرمي، وبذلك يتضح لنا بأن الشيخ سيف لم يكن الحاكم الوحيد في اعسلوه خلال تلك الفترة فقد كان الشيخ حرمي يشاطره في حكم وادارة مشيخة "اعسلوه" وتوابعها وعليه فمن غير المستبعد أن يكون الشيخ حرمي شقيقا للشيخ سيف، مع العلم بان الشيخ حرمي لم يتمتع بنفس الشهرة التي تمتع بها الشيخ سيف كما سيتضح لنا من خلال استعراض اهم الاحداث التاريخية خلال هذه الفترة، وكانت قرية أعسلوه محمية بقلعة (انظر سرباباد) قويه كانت محل اقامة الشيخ سيف وافراد اسرته، واما عن القوة العسكرية لمشيخة اعسلوه فانها وفقا لوصف الكابتن ديفيد سيتون الذي زار اعسلوه في 20 نوفمبر
1801م (1216هـ تقريبا) وتقابل مع الشيخ سيف فيقول عن ذلك التالي (



[3]):

... الشيخ سيف من قبيلة آل حرم وهو يقيم في عسيلوه ويبلغ تعداد قواته 600 رجل، وكان على علاقه طيبه مع الامام السيد سلطان بن أحمد البوسعيد... انتهى.

القوى المحيطة بمشيخة عسيلوه:

يبدو ان قوة ال حرم خلال فترة حكم كريم خان زند تراجعت كثيرا امام تزايد قوة ونفوذ قبيلة النصور وقبيلة بني معين حيث يلاحظ من خلال وصف ديفيد سيتون بان ال حرم تاتي في ذيل القائمة وفيما يلي جدول يوضح ترتيب قوة آل حرم في عام 1801 مقارنة بقبائل برفارس المجاورة لها:


آل نصور - الشيخ احمد بن خاتم بن جبارة النصوري - كنكون - 2000 مقاتل.
بني معين - الشيخ رحمه المعيني - هندرابي وشتوار وجزيرة شيخ شعيب ونخيلوه - 1000 مقاتل.
آل علي - الشيخ بركات بن حسن آل علي - جارك - 700 مقاتل.
آل حرم - الشيخ سيف بن محمد الحرمي - عسيلوه - 600 مقاتل.
بني حماد - الشيخ عبدالرحمن بن علاق الحمادي - نخيلوه - 300 مقاتل.


وغير صحيح ان قبيلة بني مالك كانت تابعة لقبيلة آل حرم خلال هذه الفترة كما ذكر مؤلف كتاب صهوة الفارس وانما كانوا تابعين لسلطة جبارة بن محمد شيخ كنكون كما جاء في خبر ارسال بني مالك لحرب ال سعود...الخ.
وكان نمط المعيشه خلال فترة الشخ سيف نمط قبلي عشائري لم يتغير حيث ان وصف ال حرم جاء في تقرير لشركة فوك يفيد بانه نظام قبلي وجاء تقرير انجليز بعد او خلال فترة حياة الشيخ سيف (مختارات بومباتي) يفيد بان هذا النمط لم يتغير حتى عام 1239هـ.

تنامي النفوذ العماني في المنطقة بالتحالف مع انجلترا عام 1800م:

في الوقت الذي استولى فيه الشيخ سيف الحرمي على سدة الحكم في مشيخة عسلوه، كان الانجليز يمثلون الحكومة الاوربية
الوحيده المتفردة في حكم شبه القارة الهندية، ولكن هذا الانفراد بالسلطة كان خلال هذه الفترة مهدد من قبل الفرنسيين الذين تمكنوا خلال هذه الفترة من ارسال سفنهم التجارية الى سواحل عمان وفارس والهند اضافة الى تمكنهم من احتلال مصر في 1799م
مما اتاح لهم التحرك بحرية في الاراضي العثمانية (شبة الجزيرة العربية) ومياه البحر الاحمر، وهذا التوسع اقلق الانجليز كثيرا مما دفع بهم الى التحرك المعاكس لصد التوسع الفرنسي ومنع وصولهم الى منطقة الخليج العربي والهند او تغلغلهم في المنطقة،
فكان من اهم نتائج هذا التحرك تاسيس وكالة بريطانية في مسقط وقاعدة حربية في جزيرة قشم عند مدخل مضيق باب السلام (مضيق هرمز)، وبعد هذا التحرك مباشرة تم توقيع اتفاقية بين بريطانيا والسيد سلطان بن احمد البوسعيد امام عمان في عام 1798م لضمان وضع حد لتعاملات الامام العماني من الفرنسيين والهولنديين (
[4]) وبسرعة كبيرة استغل الانجليز الاتفاقية الانجلو عمانية لبسط نفوذهم في منطقة الخليج العربي فبدأو اعمالهم بفرض جوازات للعبور وقاموا باعتراض السفن التجارية الداخلة والخارجة من والى الخليج العربي بهدف التحقق من هويتها ([5])، ثم تطورت الامور الى ارسال سفن حربية لتاديب الخارجين على القانون الانجليزي العماني في الخليج، هذه الامور ادت في نهاية المطاف الى نشوء تحالف سعودي قاسمي
نتج عنه ثورة ضد عمان وانجلترا فبدأت عمليات اعتراض السفن العمانية الانجليزية في مياه الخليج العربي (
[6])، وعلى كل حال كانت قبيلة آل حرم في عسلو ونابند خلال هذه الفترة لاتزال مرتبطة بحلف القواسم التاريخي القديم لذا كانت بريطانيا تنظر اليهم نظرة ريبه وشك مما دفع بانجلترا الى اعتراض سفنهم التجارية التي كانت تبحر الى الهند بقصد التجارة.

قضية السفينة هيكتور وألرت:

بعد أن فرض الانجليز جوازات سفر على السفن الداخلة او الخارجة الى منطقة الخليج العربي، انتقلت بريطانيا الى اختلاق
الذرائع لاخضاع العرب لسيطرتها واجبارهم على التقيد بتعليمات سفن الدوريات الحربية البريطانية وفي هذا الجزء سنركز على الاحداث ذات العلاقة بتاريخ الشيخ سيف الحرمي حاكم عسيلوه:

في شهر مايو 1803م (1218هـ) كانت السفينة التجارية الانجليزية "هكتور" في طريقها من بومباي الى بوشهر والبصرة حاملة 850 بالة من بضائع شركة الهند الشرقية الانجليزية واثناء هذه الرحلة ارتطمت عند ميناء نخيلو الخاضع خلال تلك الفترة لحكم الشيخ رحمة المعيني، وعند ذلك اطلق قبطان السفينة عدة طلقات من مدفع السفينة كاشارة لطلب النجدة، فجاء اليه الشيخ رحمة المعيني حاكم بندر نخيلو ومعه عدد كبير من المراكب وطرد القبطان والبحارة واستولى هو نفسه على السفينة بكل محتوياتها، وبعد مدة من الزمن وصل قائد السفينة والبحارة الى ميناء مسقط من هناك تابعوا رحلتهم الى الهند.

وفي شهر اغسطس 1803م (1218هـ) ادت عاصفة شديدة الى جنوح سفينة انجليزية أخرى تابعة لشركة الهند الشرقية تدعى (ألرت) عند جزيرة الشيخ شعيب بالقرب من نخيلو الخاضعة لحكم الشيخ رحمة المعيني، هذه السفينة كانت مخصصة لنقل البريد، وعندما وصل خبر جنوح هذه السفينة الى اسماع سكان الساحل المجاوريين وصل منهم قرابة 500 شخص وحملوا جميع ما عليها من بضاعة كانت تحملها الى البصرة وبوشهر وبومباي، ولم يلتفت اي منهم الى احتجاجات قبطان السفينه الذي اشار
اليهم بعلاقات الصداقة التي تربط حكومة بريطانيا وايران، وفي اليوم الثالث من الحادثة زار السفينة المحطمة (ألرت) الشيخ رحمة المعيني واخذ ما وجده من بقايا ذات قيمة ولم يترك الا كيسين من الارز فقط ليكون تموينا لثلاثين او اربعين رجلا من
طاقمها، كما اخذت بعض الرسائل واعيدت منها رسالة اوروبية مفتوحة.

ووفقا لوجهة نظر الشيخ رحمة المعيني فانه ورعاياه لم يتعرضوا للسفينتين الانجليزيتين (هيكتور وألرت) وانما هبوا لنجدتها وتمكنوا من انقاذ احدى السفينتين، وانه و وفقا للعرف السائد فانه كان من حقه المطالبة للحصول على اجر مقابل هذا العمل، واضاف بان السفينتين غرقتا بالقرب من الساحل نتيجة لظروف الطبيعية وعليه فان من حق السكان الحصول على الثروة الناتجة عن غرق أي سفينه، وبالفعل استطاع الشيخ ارحمة المعيني اقناع الحكومة الايرانية ببطلان ادعاء الانجليز، وعلى الرغم من وجاهة دفاع الشيخ رحمة المعيني عن نفسه وشعبة، وبالرغم من وضوح الحادثة الا ان الانجليز اتخذوا من هذه الحادثة ذريعة لانزال العقاب الجماعي على سكان الساحل، لذلك نجد بريطانيا تتهم في هذه القضية الشيخ سيف والشيخ حرمي حكام بندر عسلو والشيخ عبدالرحمن الحرمي حاكم بندر نابند وبحجة حصلوا على ربح مشترك من بضائع السفن الانجليزية الغارقة (
[7])، علما بان الذنب الوحيد الذي ارتكبه الشيوخ آل حرم هو التزامهم بالحلف مع الشيخ رحمة المعيني وشيوخ القواسم في لنجه وراس الخيمة.

الشيخ سيف بن صقر الحرمي وعلاقته باحداث نخيلوه:

نلاحظ بان المصادر الانجليزية تتابع الحديث عن دور ما للشيخ سيف الحرم حاكم عسلوه في تطورات احداث غرق السفينتين
البريطانية "هيكتور وألرت" حيث يذكر بان الشيخ سيف الحرمي كان على علاقة وطيدة بالشيخ رحمة المعيني حاكم نخيلوه وهذه العلاقة تسببت للشيخ سيف الحرمي بكثير من المتاعب فقد تسببت هذه العلاقة بتوجيه بريطانيا الاتهام المباشر الى الشيخ سيف
الحرمي بالتورط في الاستفادة من عائدات بضائع السفين الغارقة "هيكتور والرت" كما وتحدثت التقارير البريطانية وبختصار شديد عن دور الوساطة الذي لعبه الشيخ لسيف الحرمي في التوسط لانهاء تمرد الشيخ رحمة المعيني ضد بريطانيا وفارس، وفيما يلي سنستعرض تفاصيل هذه الاحداث.

كعادة المستعمر الغربي الذي لايزال يمارس نفس الاسوب حتى في هذه الايام بخلق الذرائع لتمرير مخططاته الاستعمارية، لذا نجد انجلترا قد اتخذت من قضية غرق السفينتين (هيكتور وألرت) ذريعه لتمرير مخطط اخضاع العرب لسيطرتها وفي حالة المقاومة او الرفض فان عليهم دفع الثمن بتدمير قراهم وتهجيرهم، حيث يذكر في المصادر الانجليزية بانه وفي يوليو 1804م (1219هـ) سافر المسؤول البريطاني في ميناء ابوشهر " المستر مانستي" على راس بعثة تمثل حكومة الهند الى طهران وحصل من الشاه على فرمان موجه الى للامير حاكم شيراز يامره فيه بتسوية سريعة لمشكلة نخيلوه، فتحرك زكي خان وارسل بقوة حربية الى قبيلة عربية (غالبا المقصود المطاريش حكام بندر بوشهر) كانت على عداء مع الشيخ رحمة المعيني حاكم نخيلوه لمهاجمة بني معين، وعندما علم الشيخ رحمة المعيني بخبر هذه الحملة ترك نخيلوه في منتطف سنة 1804م وانسحب مع عائلته الى
جزيرة الشيخ شعيب يرافقه 700 شخص من اتباعه، وبنى في جزيرة الشيخ شعيب برجين للدفاع ووطد علاقته مع الوهابيين وكان موقفه ايجابي لانه كان يستطيع تحريك 1000 فارس للمشاركة في العمليات الحربية، ويبدو من وصف المؤرخ الانجليزي
"لوريمر" بان الشيخ سيف الحرمي كان حليفا للشيخ رحمة المعيني وجميعهم كانوا ضمن حلف القواسم والوهابيين حيث ان لوريمر يذكر النص التالي(
[8]):

... وقد عزم على ان يتخذ من شعيب (المقصود رحمة المعيني) اقامة دائمة فبنى برجين للدفاع ووطد علاقات ودية قوية مع الوهابيين..... وكان على صلة بمشايخ جارك (آل علي) وعسلو (آل حرم) وكانجون (آل نصور) على الجانب
الايراني من الخليج، وبزعماء رأس الخيمة (القواسم) والزبارة (العتوب) من ناحية شبة الجزيرة العربية. انتهى.

وعندما فشلت الحملة الفارسية في تاديب الشيخ رحمة المعيني نظرا لتحصنه في جزيرة الشيخ شعيب بعيدا عن سواحل نخيلوه، لذا تقدم السير ديفيد سيتون المعتمد البريطاني في مسقط باقتراح بهجوم بريطاني على جزيرة الشيخ شعيب بالاشتراك مع سلطان عمان ولكن هذا الطلب رفض في البداية من قبل حكومة بومباي، ولكن بعد تدخل الملازم بروس المعتمد البريطاني في ابوشهر جاءت الموافقة، فابحر الشيخ نصر المذكور باسطول الى جزيرة الشيخ شعيب وقدم السير سيتون الطراد البريطاني "مورننجتون" كمساعدة له ولكن الشيخ نصر رفض الدعم البريطاني نظرا لعدم رغبته الفعلية في الاضرار بالشيخ رحمة المعيني واقاربة العرب، حيث تذكر التقارير الانجليزية بان الشيخ نصر ال مذكور كان يطلق بضعة مدافع كل يوم كموضوع شكلي، ويذهب في المساء الى الشاطئ لتناول وجبة العشاء مع الشيخ رحمة المعيني، وفي النهاية تمكن الانجليز من القبض على ابن الشيخ رحمة واخذه رهينه الى مسقط وبالتالي اجبار الشيخ رحمة على دفع كامل الخسائر الناتجة عن غرق السفن البريطانية.

ويبدو لي من سياق الاحداث بان الشيخ سيف الحرمي حاكم عسيلوه كلف من قبل الحكومة الفارسية كوسيط لانهاء هذه الازمة التي قد ينتج عنها تعرض جزيرة الشيخ شعيب للاحراق من قبل السفن الحربية الانجليزية، ونستطيع ان نستشف من رواية "لوريمر" لهذه الاحداث بان وساطة الشيخ سيف الحرمي انتهت بخضوع الشيخ رحمة المعيني للمطالب الانجليزية بقبول البحث عن بضائع السفن "هيكتور والرت" واعادتها للانجليز او سداد قيمة الخسائر كاملة، ولضمان تنفيذ هذه الشروط اخذت الحكومة الانجليزية ابن الشيخ رحمة المعيني اسيرا الى مسقط(
[9]).

اشتراك الشيخ سيف الحرمي في الصراع العماني على السلطة:

كذلك يفهم من احداث هذه الفترة (1210-1230هـ) بان مشيخة آل حرم في كل من "نابند وعسلوه" كانت على تواصل
وارتباط قوي بالعتوب والوهابيون المسيطرين على اراضي شبة الجزيرة القطرية، فهذه الفترة بالتحديد هي فترة تنامي القوة الوهابية في كل من القطيف والاحساء وقطر وساحل عمان، وخلال هذه الفترة حدث انسجام وتعاون سعودي قاسمي استغله القواسم للحد
من اطماع العمانيين التوسعية في منطقة مضيق هرمز، ونظرا لطبيعة العلاقة التي كانت تربط قبيلة ال حرم بالقواسم والتي تحدثنا عنها بالتفصيل في الفصل السابق عند الحديث عن فترة حكم الشيخ صقر بن محمد آل حرمي، لذا فان علاقة الشيخ سيف بن صقر الحرمي توثقة كثيرا بالسعوديين في جزيرة قطر وتعاون معهم نظرا لتوافق توجهاتم مع توجهات وطموح الحكومة القاسمية في راس الخيمة ولنجه، وطبيعة هذه العلاقة تتجلى بوضوح في مشاركة قبيلة آل حرم في دعم الوهابي سيد بدر بن سيف البوسعيدي حليف السعوديين المنشق عن حكومة عمه في مسقط والذي كان يقيم اقامة دائمة مع الوهابيين
في بلدة الزبارة القطرية، وقصة هذا التعاون الحرمي الوهابي كانت كما يلي:

انه في عام 1219هـ اثناء مرور حاكم عمان السيد سلطان بن الامام احمد البوسعيدي بجزيرة القسم عائدا من البصرة فصادف وقت مروره ان اعترضته ثلاث سفن لقبيلة الشويهيين الهوله (
[10]) اهل جلفار وقتل في هذه الحادثة ودفن في بندر لنجه ([11])، وبعد وفاة السيد سلطان بويع ابنه السيد سعيد امام على عمان، ولم يقبل بهذه البيعة عمه السيد قيس ابن الامام احمد البوسعيدي والي صحار فجمع انصاره وهاجم مسقط مقر اقامة السيد سعيد بن سلطان وعندما اشتدت الحرب على اهل مسقط ارسلت السيدة موزة بنت الامام احمد البوسعيدي الشيخ علي بن فاضل الشيعي الى قطر لطلب النجده من السيد بدر بن سيف بن الامام احمد البوسعيدي فلما بلغه الخبر ركب على سفينه صغيرة الى مسقط فلما وصل فوض له السيد سعيد الامر، ومما يذكر بهذا الخصوص بان الشيخ سيف بن صقر الحرمي حاكم عسيلوه ارسل 300 رجل من قبيلة ال حرم لنصرة السيد بدر بن سيف البوسعيدي، في حين ارسل الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة العتبي قرابة 500 رجل من قبيلة العتوب ([12]) وبهذا الدعم تمكن السيد بدر من السيطرة على العاصمة مسقط وتثبيت حكمه فيها.

بريطانيا تصادر سفن قبيلة ال حرم التجارية في الهند عام 1806م:

ويبدو من سياق الاحداث بان بريطانيا لم ترق لها سياسة الشيخ سيف ال حرمي وانسجامه التام مع الوهابين في الزبارة ومشاركتهم في تعزيز تغلغل النفوذ الوهابيين في عمان بدعم السيد بدر البوسعيدي، لذا فان بريطانيا تجاهلت جهود الوساطة التي قام بها الشيخ سيف بن صقر الحرمي لحل ازمة نخيلوه وجزيرة الشيخ شعيب وقامت في عام 1806م (1221هـ) بحجز
سفن قبيلة آل حرم التابعة لمواني الشيخ سيف بن صقر الحرمي حاكم عسيلوه والشيخ عبدالرحمن الحرمي حاكم نابند، التي صادف ان كانت في زيارة للهند، وقبل اطلاق صراح هذه السفن قدمت ضمانات صالحة لمدة تسعة اشهر بشرط قبول الشخين لتحقيق، ونظرا لذلك قدم الامير الحاكم لشيراز احتجاجا ضد حكومة بومباي لمصادرتها السفن وذكر ان الشيخ سيف الحرمي هو من الزعماء المحترمين، وقد استخدمته الحكومة الايرانية في اعادة الشيخ رحمة للطاعة، وطلبت من حكومة بومباي الا يتخذ ضده اي اجراء، وقد اوضح المستر بروس ايضا ان الادلة الخاصة باعتداءات الشيخين غير كافية وبذلك اوقف اخيرا الادعاء
ضدهما (
[13]).

حملات بريطانيا للتفيش عن القراصنة في موانئ بر فارس عام 1809م:

تفيد المصادر التاريخية المختلفة بانه وخلال فترة حكم الشيخ سيف ال حرم انفصل الساحل الايراني عن فارس ودخل تحت سيطرة الوهابيين (ال سعود والقواسم) وهذا الانفصال لم يكن له ان يتحقق لو لم يجد المساندة من القبائل العربية في البر الايراني فقد جاء في تقرير انجليزي محرر عام في 9 مارس عام 1809م عن هذه الفترة التالي (
[14]):

...استولت القوات الفارسية على بستك وتم ارسال القادة من الرجال مع اسرهم الى شيراز وذلك بسبب عدم دفع الجزية لسنوات عديدة حيث زعموا ان الاراضي التابعة لهم مثال جارك وشيوة قد اصبحت ضمن ممتلكات الوهابيين ولم يعرف بعد مدى استعداد القوة للتحرك لتحرير تلك المناطق. انتهى.

واما المؤرخ الانجليزي "لوريمر" فيذكر بانه وعند التخطيط لارسال حملات انجليزية ضد القواسم في راس الخيمة في عام 1809م، كان على الانجليز اخذ الاذن ايضا من الحكومة الايرانية لمهاجمة العرب المشاركين لهم ويتعاطفون معهم في الساحل الايراني، وبناء على ذلك ارسل الانجليز بطلب السماح لمهاجمة الموانئ العربية في سواحل الجهة الايرانية كما وطلبوا من الحكومة الايرانية ارسال عشرة الاف جندي (خرافة القرصنة ج1) لدعم هذه المهمة ولكن الحكومة الايرانية لم تلتزم بذلك، وفيما يلي نص التعليمات الانجليزية بهذا الخصوص(
[15]):

...على أية حال لا داعي للتردد في التقدم للقضاء على القراصنة البحرية في ذلك الجانب من الخليج حيثما تتاكدون من
وجودهم آخذين في اعتباركم ان تتصرفوا في جميع الاحوال بكل احترام ويجب ان تشرحوا للجميع كلما دعت الظروف ان الحكومة البريطانية ليس لها اي غرض آخر سوى تخليص التجارة من العوائق والخسائر التي حلت بها في الوقت الحاضر والتي بقيت معرضة لهجمات القواسم البربرية والقراصنة الآخرين، وليس لنا أية نية لاحتلال أي جزء من الاراضي او الاساءة لاي احد من رعايا ايران المخلصين حفظا للصداقة الوطيدة بين الدولتين. انتهى.

وبالفعل زارت سفن الاسطول البريطاني كامل الشريط الساحلي الذي تستوطنه القابئل العربية السنية الموالية للقواسم في كل
من كنكون ونخيلوه وجارك ومغوه وكنج وحميران وبند معلم وفتشتها بالذات في نوفمبر سنة 1809م (1224هـ) ويناير سنة 1810م، ولكن لم تعثر على سفن للقراصنة في اي من هذه الاماكن الا في مغوه حيث حطمت اربع سفن تخص الشارقة، وفي هذا العام تحدث الانجليز عن موضوع غاية في الاهمية حيث يذكر بان الشيخ عبدالرحمن ال حرم حاكم نابند كان خاضع لسيطرة الشيخ رحمة المعيني الانصاري (ورد في مخطوطة الجواهر واللآلئ في تاريخ عمان الشمالي، تاليف عبدالله بن صالح المطوع في الصفحة 129، 127... بني معين حكام الجسم من آل بخريبان من النعيم احدى كبريات القبائل العربية ولقد كنا نقول ولا نزال نقول انها تنحدر من احدى قبيلتي الأنصار وهما الاوس والخزرج) حاكم نخيلوه لذا كان اهالي نابند مستقلين عنه وكانت نابند خلال تلك الفترة ملجاء للقراصنة، وفي هذه السنة 1809م تحرر الشيخ عبدالرحمن ال حرم من هذه السيطرة بعد وفاة الشيخ رحمة المعيني اصبح ابنه حاكم لبندر نخيلوه واصبحت نابند مستقلة عن مشيخة بني معين، في حين ان ابن الشيخ رحمة المعيني ارتبط باخ الشيخ عبدالرحمن ال حرم (ربما المقصود سيف الحرمي) والشيخ جبارة بن محمد النصوري (
[16]).

1215هـ الحرم تشارك في حصار البحرين انظر مخطوطة مذكرات ملاح من ابوشهر....

الشيخ سيف ال حرم يتحول بالولاء من القواسم الى البوسعيد:

في فترة السيد سلطان بن احمد البوسعيدي عندما كانت الجبهة العمانية متماسكة زار السيد سلطان سواحل فارس عام 1801م وتقابل مع الشيخ سيف الحرمي حاكم عسيلو ويذكر ديفيد سيتون عن هذه الفترة بان الشيخ سيف كان في سلام مع السيد سلطان بن احمد البوسعيد وكان لا يمانع في العمل لحسابه(
[17])، ولكن وكما مر بنا سابقا فانه وبعد اضطراب الجبهة الداخلية في عمان بمقتل السيد سلطان تزايد نفوذ القواسم وحلفائهم الوهابيين وساهموا في دعم السيد بدر البوسعيدي وخلال هذه المرحلة كان الشيخ سيف حليفا لفريق الوهابي القاسمي، ولكن وبعد ان اجهز الانجليز على القوى القاسمية في منطقة حوض الخليج العربي بعد ارسال الحملات المتكرره تنامى نفوذ الحاكم العماني السيد سعيد بن سلطان بن احمد البوسعيدي في مياة الخليج العربي مستغلا الفراغ الذي احدثه انهيار القوة القاسمية والسعودية واصبحت سلطت عمان نافذه على كافة القبائل العربية في هذا الحوض المائي.

مشاركة آل حرم في "وقعة المقطع" في جزيرة البحرين:

1816م (1231هـ) حاكم عسيلوه يدعم سلطان عمان السيد سعيد في مهاجمة جزيرة البحرين، انظر دليل الخليج القسم التاريخي، الجزء الخامس، الصفحة 2723. وقعة المقطع حرب بين آل خليفة حكام البحرين و آل بوسعيد سلاطين عمان، وجاء وصف هذه المعركة بأشكال عديدة وروايات مختلفة سنأتي إلى ذكر أشهر هذه الرويات التي لا تختلف في شيء، ولم تكن وليدة اللحظه بل كانت نتيجة لمسلسل طويل والاحداث التي ملخصها كالتالي:

أولا:
تمكن عرب العتوب ممثلين في اسرة آل خليفة من فتح جزيرة البحرين عام 1197هـ بعد هزيمة الشيخ ناصر بن مذكور بن ظاهر المطروشي، ونظرا لاضطراب الأوضاع عموما في الساحل الفارسي لم يتمكن الشيخ ناصر آل مذكور من استعادة الجزيرة من العتوب.
ثانيا:
في عام 1212هـ وصلت طلائع القوات السعودية إلى سواحل قطر و احتلت ميناء الزبارة فأضطر عرب العتوب إلى ترك الزبارة و الهجرة إلى جزيرة البحرين وتأسيس بلدة (جو)، وفي هذه الفترة تحرك سلطان عمان خوفا من اتساع النفوذ الوهابي في الخليج و احتل البحرين في عام 1217هـ تسانده فرقة من عرب آل حرم و آل نصور الذين أشارت لهم احدى الوثائق المعاصرة بلقب (الهوله)، إضافة إلى مقاتلين من عرب المطاريش بقيادة الشيخ رحمة بن غيث آل مذكور، وفتحوا جزيرة البحرين بدون فترك آل خليفة البحرين و انتقلوا إلى الزبارة.
ثالثا:
ثم تحالف آل خليفة في الزبارة شمال قطر مع الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود وطردوا العمانيون من البحرين قرابة عام 1220هـ و انفرد القائد السعودي بحكم جزيرة البحرين و منع عنها أسرة آل خليفة.
رابعا:
في عام 1224هـ تحالف الشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل مع السيد سعيد سلطان مسقط لإخراج السعوديين من البحرين، فتحمس السيد سعيد للأمر فأرسل الشيخ عبد الرحمن بن فاضل آل خليفة إلى بر فارس لطلب النجدة من الشيخ جبارة النصوري، و بعد الاستعانة بالشيخ جبارة امر الشيخ جبارة عشيرة بني مالك (الموالج) بقيادة رجاء بن هزيم المالكي لمناصرة آل خليفة ضد السعوديين وفعلا تمكنوا من فتح البحرين و طرد السعوديين منها، ثم زحفوا على الزبارة و احرقوها كما و هاجموا خور حسان و اجبروا السعوديين و حليفهم الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة على الانسحاب من قطر إلى القطيف، حيث استقروا أخيرا في قلعة الدمام.
هذه باختصار شديد عرض اهم الإحداث السياسية التي سبقت و مهدت لحدوث وقعة "المقطع" التي نحن في صدد الحديث عنها.


التسوية السعودية البحرينية و أهم نتائجها:

وبعد أن خسر السعودييون السيطرة على جزيرة البحرين عام 1224هـ حاولوا استعادة الجزيرة بالتعاون من الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة و لكنهم فشلوا في ذلك نتيجة دعم سلطان عمان وعرب بر فارس للعتوب، ونظرا لانشغال السعوديين بالحرب مع القوات المصرية في منطقة الحجاز، لذا قرروا ايقاف الحملات ضد البحرين و عقد صلح بينهم وبين آل خليفة حاكم البحرين وكانت نتيجه هذا الصلح ايقاف السعودية دعمهم للعتوب المناهضين للخليفة في قطر و الدمام مقابل اعتراف شيخ البحرين بالتبعية الاسمية للحكومة السعودية و التعهد بدفع الزكاة، و فعلا تمت التسوية بين السعودية والبحرين، و نتيجة لذلك أحس رحمة بن جابر الجلاهمة بالضعف فاتصل بالسيد سعيد سلطان عمان و عرض عليه الدعم في حرب عتوب البحرين، و بعد أن علم الإمام تركي بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بهذا التحالف تحرك نحو الدمام و احرق قلعتها و طرد رحمة بن جابر الجلاهمة من الدمام فوصل الأخير لاجئ إلى بندر بوشهر و حل ضيفا لدى الشيخ محمد بن نصر آل مذكور، و في صيف 1231هـ هاجم سلطان عمان السيد سعيد جزيرة البحرين بجيشا مكونا من العمانيين و عشائر المطاريش آل حرم و آل نصور و الجلاهمة، وتفاصيل ذلك التالي:

وقعة المقطع:
قبل البدء بالحملة مباشرة استولى السيد سعيد سلطان عمان على عدد من السفن التابعة لعتوب البحرين، التي كانت راسية في ميناء مسقط بعد أن كانت في الهند قبل ذلك ومتجهه صوب جزيرة البحرين، وكانت هذه السفن "الجابري" ملك عبد الرحمن بن
راشد الفاضل الحليف السابق للسلطان عمان، وسفينة "التوكلي" ملك محمد بن صقر المعاودة و "السلطاني" ملك سيار بن قاسم المعاودة، وسفينة أخرى ملك محمد بن مقرن آل خليفة وبالفعل تم القبض على هؤلاء التجار والزج بهم في سجن في
قلعة (موزة الجلالي) شقيقة السيد سعيد.

و وفقا للتقارير الانجليزية المتعلقة بهذه الاحداث يذكر "لوريمر" بان السيد سعيد سلطان عمان هاجم جزر البحرين في صيف 1816م الموافق 1231هـ تسانده في هذه الهجوم سفن من بندر بوشهر (في إشارة إلى الشيخ محمد بن نصر آل مذكور زعيم المطاريش) و فصيلة من مقاتلي بندر كانجون (في إشارة إلى الشيخ جبارة النصوري حليف العتوب السابق الذي أرسل بني مالك في أحداث سابقة تم الإشارة إليها)، وفصيلة من مقاتلي بندر عسيلوه في إشارة إلى الشيخ سيف والشيخ حرمي شيوخ عرب آل حرم، وأما عن نتائج هذه الحملة فيذكر لوريمر بان الحملة فشلت فشلا ذريعا عن نزولها في جزيرة المحرق (
18]):



1]). وأما تفاصيل هذه الحرب في المصادر المحلية اعني البحرينية والقطرية فهي تغفل هذا الدور الذي لعبته هذه القبائل العربية، في حين يتم إبراز دور رحمة بن جابر الجلاهمة والسيد سعيد سلطان عمان، وفيما يلي الروايات المحلية لوقعة المقطع في حين أوصيك اخي القارئ قراءة الاحداث دون اغفال دور عرب آل حرم وآل نصور وآل مطاريش في هذه الحرب و اضافة اليهم العمانيون و بني ياس و الجلاهمة كطرف أول والعتوب والسعوديون كطرف ثاني ...فهذا هو واقع الأحداث.
الرواية الأولى: رواية الشيخ محمد بن خليفة النبهاني (
[19]):
يبدءا النبهاني الحديث عن وقعة المقطع بذكر الحسد والبغضاء الذي اشتعل به قلب رحمة بن جابر الجلاهمة نتيجة الظفر الذي
حازه آل خليفة، وهذا الوصف للنبهاني به خلل كبير ليس هذا محل الحديث عنه والتفصيل فيه ولكن الحقيقة هي سلسلة الأحداث التي اشرنا إلي جزء منها عند التمهيد لهذا الموضوع، و يتابع النبهاني حديثة عن وقعة المقطع بذكر اتصال رحمة بن جابر الجلاهمة بالسيد سعيد بن سلطان وتشجيعه على غزو البحرين، والحقيقة ان الموضوع لم يكن بهذه الكيفية التي يصورها لنا النبهاني، فالاحداث هنا كانت تدار على مستوى اكبر بكثير من الصورة التي تخيلها النبهاني حيث ان الاتساع السعودي والقاسمي او ما كان يعرب (بالوهابي) تسبب في تحالف الدولة العثمانية والفارسية والانجليزية على هدف واحد وهو تدمير هذه
القوة واما عن رحمة بن جابر الجلاهمة فقد كان (عود من طرف حزمه) في هذه القضية، ثم يذكر لنا النبهاني بان سلطان عمان جهز جيشا بحريا سار به نحو البحرين وطبعا لم يذكر النبهاني شيء عن هذا الجيش البحري سوى سلطان عمان و رحمة بن جابر الجلاهمة الذي كان في تلك الفترة تحديدا لاجئا عند الشيخ محمد بن نصر آل مذكور في بندر بوشهر، ويذكر النبهاني بأنهم نزلوا موضعا على ساحل مدينة سترة واستقاموا بها ثلاثة ايام ولم تبرز لهم جيوش البحرين فقال السيد سعيد لرحمه (عتوبك غابوا) أي ماتوا قاصدا بذلك تحقير قبيلة العتوب فغضب لذلك رحمة لأنه عتبي وقال له اذا أصبحنا ولم تظهر أعلامهم
فاعلم بأنهم غابوا و كان رحمة قد بلغه خبر مبيتهم في موضع يقال له (جدي علي) فلما اصبحوا ظهرت أعلام أهل البحرين من بين النخيل فقال رحمه للسيد سعيد (هؤلاء عتوبي ظهروا فتوكل على الله) وكان الشيخ سلمان قد خرج لهم بجيشين: مشاة تحت قيادته ومعه أخوه الشيخ عبد الله والجيش الآخر فرسان تحت قيادة ابنيه خليفة واحمد ابني سلمان فلم يك الا ساعة من نهار حتى اسفرت المعركة عن انكسار أهل مسقط فولوا الأدبار، وهذا تحديدا ما ذكره لوريمر بان سلطان عمان مقاتلين بوشهر و فيهم رحمه بن جابر ومقاتلين بندر كنجون و عسيلوه يعني آل حرم و آل نصور.




الرواية الثانية: رواية راشد بن فاضل البنعلي ([20]):

لا تختلف رواية راشد بن فاضل البنعلي عن رواية النبهاني الا في امور بسيطه سناتي اليها فيما يلي حيث يذكر البنعلي بان رحمه الجلاهمة اتصل بالسيد سعيد سلطان عمان واغراه في احتلال البحرين، والنظرة الاشمل للموضوع بانه سلسلة من الاحداث يجب النظر اليها مرتبطه حيث ان السيد سعيد كان سيغزو البحرين سواء اتصل به رحمه ام لا حيث ان السيد سعيد والانجليز و العثمانيون و المصريون و الفرس كان يعملون ضمن هدف واحد مشترك و هو القضاء على السعودييون وحيث ان البحرين خلال هذه الفترة تحالفت من السعوديين للتخلص من السيطرة العمانية على البحرين و ايقاف هجمات العتوب المنشقين في قطر والدمام، و على كل حال هذه الرواية بها بعض التفاصيل والتي منها ان اهل البحرين دفنوا درب القليعة بالحجر لتعويق تقدم السفن، فامر سلطان عمان عرب بني ياس بان يزيلوا تلك الصخور من طريق القليعة و استاجرهم عن كل تبة نصف
تومان، حتى ازالوا الاحجار، فقالوا:
يا سيدنا الطريق صفت ونتيجة لهذه الكلمة سموا الطريق الصفه الى يومنا هذا، ثم دخلت المراكب و انزلت الجنود على سيف سترة، ومشوا الى المقطع الجنوبي وبرزت لهم بني عتية كافة رجالا وركبان على خيل أصايل، ويقال ما نفعت خيل البحرين منفعة كيوم وقعة المقطع، فان الشيخ خليفة بن سلمان فعل الهوايل في أهل مسقط، وقد صر الفريقان وكثر القتل في المسقطيين حتى ولوا الأدبار، وخاب أمل رحمه وبار، وقتل من اهل مسقط سالم اخو السيد سعيد و كثير من بني ياس وكثير من آل حرم
و آل نصور ايضا، ومن آل خليفة محمد بن ابراهيم و تسمى هذه الوقعة وقعة المقطع عام
1230هـ.
وفاة الشيخ سيف الحرمي:





ويبدو لي بان الشيخ سيف كان قد توفي قبل عام 1838م (1258هـ تقريبا) حيث ان المصاد تذكر اسم شيخ أخر لبندر عسيلوه هو الشيخ خلفان .... انظر (دليل الخليج القسم 5 تاريخي)




الهوامش
[1] . وثيقة حصر املاك المرحوم الشيخ ابراهيم بن
خلفان بن صقر بن محمد بن ماجد الحرمي.
[2] .
الشيخ السيف حاكم اعسلوه الذي نحن في صدد الحديث عنه لم يرد الحديث
عنه كاحد حكام قبيلة آل حرم في كتاب صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس وانما جاءت
الاشارة الى شيخ أخر يدعى سيف بن محمد آل حرمي توفي في عام 1168هـ، انظر كتاب صهوة
الفارس في تاريخ عرب فارس، تاليف الشيخ عبدالرزاق محمد صديق، مطبعة المعارف، امارة
الشارقة، الطبعة الثالثة 1419هـ، الصفحة 142.
[3] . يوميات ديفيد سيتون، الصفحة 35.
[4] . جون مالكولم والقاعدة التجارية البريطانية في
الخليج 1800م، تاليف د. سلطان بن محمد القاسمي، منشورات الخليج للصحافة والطباعة
والنشر، امارة الشارقة، الطبعة الاولى 1994م، ص 2.
[5] . خرافة القرصنة العربية في الخليج، تاليف الدكتور
سلطان بن محمد القاسمي، ترجمة التجاني حسب الرسول النور، لجنة التراث والتاريخ،
فرع الشارقة، الجزء الاول (مخطوط)، الصفحة 47.
[6] . شركة الهند الشرقية البريطانية ودورها في
تاريخ الخليج العربي 1600-1858م، تاليف د. علي عبدالله احمد فارس، الطبعة الاولى
1997م، الصفحة 147.
[7] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2785.
[8] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2787.
[9] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2788.
[10] . الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين،
تاليف حميد بن محمد بن رزيق بن بخيت (1275هـ/1858م)، تحقيق عبدالمنعم عامر و د.
محمد مرسي عبدالله، الطبعة الخامسة 2001م، الصفحة 387.
[11] . ملامح من التاريخ العماني، تاليف سليمان بن
خلف الخروصي، الطبعة الثانية 2002م، مكتبة الضمري للنشر، سلطنة عمان، الصفحة 179.
[12] . الفتح المبين في سيرة السادة البوسعيديين،
تاليف حميد بن محمد بن رزيق بن بخيت (1275هـ/1858م)، تحقيق عبدالمنعم عامر و د.
محمد مرسي عبدالله، الطبعة الخامسة 2001م، الصفحة 422.
[13] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2788.
[14] . خرافة القرصنة العربية في الخليج، تاليف د.
سلطان بن محمد القاسمي، الجزء الاول الصفحة 168.
[15] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2795.
[16] . دليل الخليج القسم التاريخي، الجزء الخامس،
الصفحة 2796.
[17] . يوميات ديفيد سيتون في الخليج 1800-1809م،
تحقيق الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، الصفحة 35.
[18] . دليل الخليج، ج. ج. لوريمر، اعداد قسم الترجمة
بمكتب صاحب السمو امير دولة قطر، القسم التاريخي، الجزء الخامس، الصفحة 2723.

[19] . التحفة النبهانية، تاليف العلامة الشيخ محمد
بن خليفة النبهاني، دار احياء العلوم، بيروت، ط2 عام 1999م، الصفحة 98.
[20] . مجموع الفضائل في فن النسب و تاريخ القبائل،
راشد بن فاضل البنعلي، تحقيق حسن محمد ال ثاني، الطبعة الاولى 2001، الفرات للنشر
و التوزيع بيروت لبنان، صفحة 57.
[21] . تاريخ البحرين السياسي، فائق طهبوب، الصفحة
111.