بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 13 نوفمبر 2011

محمد بن إبراهيم الجميح أمير الوشم في الدولة السعودية الأولى

سامي السبيهين من شقراء


صدر أخيراً في مدينة الرياض كتاب عن أمير الوشم (محمد بن إبراهيم الجميح) في عهد الإمام سعود بن عبد العزيز بن محمد بن سعود "الدولة السعودية الأولى" والأمير هو الجد الجامع لأسرة آل جميح المعروفة في شقراء والرياض وجدة، من جمع وتأليف يوسف بن عبد العزيز المهنا، والكتاب متوسط الحجم يقع في 114 صفحة، ومعزز بكثير من الوثائق التاريخية والمراسلات الشخصية لأعيان الأسرة، وكذلك جملة من الصور القديمة لمدينة شقراء التي التقطت في الأربعينيات الهجرية، وتنشر لأول مرة.

غلاف الكتاب
والجميح لقب لإبراهيم بن يحيى بن غيهب، والد الأمير الذي تولى إمارة الوشم ومقرها مدينة شقراء في فترة ولاية الإمام سعود بن عبد العزيز ما بين عامي 1218هـ - 1229هـ. وأورد المؤلف ترجمة له بين فيها أبرز أعماله وذريته ووصيته التي كتبت بخط العلامة عبد الله أبابطين سنة 1235هـ بجانب جملة من وصايا أعيان الأسرة في ملحق الوثائق.

كما أشار إلى أمراء شقراء من آل غيهب وهم: عبد الله بن حمد بن سلطان بن حمد بن غيهب، ومحمد بن إبراهيم الجميح بن يحيي بن غيهب، وحمد بن حمد بن يحيي بن غيهب. وفي الكتاب تعريف موجز بإقليم الوشم بلدانه، وحدوده، وما قيل فيه شعراً ونثراً مع نقد هادف للأبيات المنسوبة للحطيئة والتي أولها:

فلما نزلنا الوشم حمرا هضابه

أناخ علينا نازل الجوع أحمر
وأنها أبيات مكذوبة على الحطيئة لا تصح نسبتها له، ولم تثبت من قوله البتة، وكشف الستار عن صاحبها الحقيقي، وأنه شاعر معاصر من أهل الوشم توفي أواسط القرن الرابع عشر.

وذكر المؤلف تعريفا موجزا بعاصمة الإقليم شقراء، وغزوها من قبل القوات العثمانية، والإشارة إلى ما دونه المؤرخون والرحالة، وغيرهم عن حصار المدينة وصمودها، وما حصل أثناء ذلك من خسائر في الأرواح والممتلكات وغيرها.

وتطرق إلى تراجم بعض علماء وقضاة آل يحيى بن غيهب، واعتنى أيضاً بتراجم لمشاهير أسرة آل جميح المعاصرين، وعلى رأسهم جد الأسرة كافة، وأحد الأعيان والوجهاء البارزين في شقراء الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم الجميح ت 1305هـ، وما ذكره عنه بعض المؤرخين كابن عيسى والبسام، كما أشار المؤلف إلى أن الشيخ عبد العزيز هو من قام ببناء بيت آل جميح المشهور في شقراء عام 1282هـ، ولا يزال قائما حتى الآن، ولعل من المناسبة الإخبار عن أعمال الترميم وإعادة تأهيله وتجديده حاليا على نفقة آل الجميح، وبإشراف ومتابعة لجنة التراث في شقراء.

واحتوى الكتاب تراجم موجزة لأبنائه، وهم الشيخ عبد الله بن العزيز الجميح ت 1356هـ، وأخوه الشيخ الوجيه إبراهيم بن عبد العزيز الجميح ت 1371هـ. وأخوه الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز الجميح ت 1393هـ، ثم ختم المؤلف الكتاب بترجمتين لاثنين من أبرز وجهاء الأسرة، وهم الشيخ عبد العزيز بن عبد الله الجميح ت 1376هـ، وأخوه الشيخ محمد بن عبد الله الجميح ت 1425هـ- رحمهما الله- وهما مؤسسا الشركة التي تعرف الآن بشركة الجميح القابضة، ويعدان من كبار رواد الاقتصاد الوطني، ولهما فيه باع طويل، كما أن لهم إسهامات كبيرة في الأعمال الخيرية والوطنية، وغيرها وكانا، حسب المؤلف من الشخصيات النادرة والفذة على المستويين الخاص والعام. ولهما أثر كبير في المحافظة على مجد الأسرة وبقائه، وأنهما بلغا منزلة تتراجع عنها سوابق الهمم، ويقصر عن إدراكها المتناول، وأن لهما مكانة رفيعة عند ولاة الأمر، والأمراء، والعلماء، والأعيان، وغيرهم من الخاصة والعامة.

سوف تكون لنا مشاركة في هذا المعرض....

في تظاهرة ثقافية تشهدها محافظة القطيف، ينطلق معرض الكتاب القطيفي بتنظيم من لجنة التنمية الاجتماعية الاهلية بالقطيف وجمعية المكتبيين بالقطيف على صالة مركز التنمية الاجتماعية بالقطيف.

ويهدف المعرض لتحفيز كافة فئات المجتمع على المطالعة واشاعة الرغبة في ممارسة القراءة والتذكير باهمية الكلمة ومدى تأثيرها في رقي المجتمعات.

وسيشكل المعرض فرصة لاقتناء الكتاب القطيفي والالتقاء بالمؤلفين وابراز الوجه المشرق للمنطقة في جانبه الثقافي المتعلق بالكتابة والتأليف.

• الزمان: الاثنين 18وحتى 22 ذي الحجة 1432هـ
• الوقت: 5:00 مساء حتى 10:00 مساء
• المكان: صالة مركز التنمية الاجتماعية بالقطيف

الأحد، 6 نوفمبر 2011