بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 29 ديسمبر 2010

رثاء حاكم ام القويين شيخ قبيلة آل علي...

الشيخ عبدالعزيز المطيري حاكم جارك، تابع رحلة بلجريف قرابة عام 1260هـ

وفي صبيحة اليوم التالي كانت الريح ما تزال غير مواتيه، وحالت بيننا وبين الابحار، ولتزيجه الوقت، اصطحبنا "فارس الجاركي" معه للقيام بزيارة مجاملة للرئيس المحلي عبد العزيز المطيري (حاكم جارك)، ورحنا نتجول خلال جزء من المدينه، الى أن وصلنا الى بقعه معشوشبه من الارض، فيها بعض الاشجار العاليه، لااعرف لها نوعا كانت تشبه اشجار الزان غير ان مجموعها الخضري كان مختلفا عن المجموع الخضري لاشجار الزان، وكانت لها ظلال تسمح للزائرين ان يستظلوا بها، وفي هذه المنطقه توجد قلعة عبدالعزيز، وهي عبارة عن مبنى صغير ولكنه قوي، وله على شكل رباعي الاضلاع وبوابة عاليع قوطية الشكل.
وعند بوابة القلعة وجدنا العديد من القبعات المدببه المصنوعه من اللباد وكثير من الثياب الفارسية الحقيقية التي يرتديها سكان المناطق الداخليه في ايران، وكان لابسوا هذه الثياب وتلك القبعات عبارة عن وفد من شيراز ارسل الى (جارك) قبل يوم او يومين، لتحصيل أو جباية جزيه متعثرة عن ولاء مشكوك فيه من جانب حاكم المنطقه، وسيده الشاه، وقد اصاب هذا الوفد طبقا لما قيل لي بعد ذلك، قليلا من النجاح، نظرا لان عبدالعزيز حاكم (جارك) كان وهابيا متصلبا، كما كانت تبعيته بحكم كونه نجديا أقل مما لوكان نجديا خالصا، ورفض رفضا قاطعا ان يسمح "لاعداء الله" بالمشاركه في خيرات الأرض، وطلبنا الدخول الى القلعه وأجابونا الى طلبنا......
انتظر تكملة الرحلة.

التعليق:

جارك:

بلدة على الساحل الايراني تقع في الجهه المقابلة لساحل دولة الامارات العربية المتحدة، وحكام جارك ينتمون لقبيلة آل علي التي تتبع لها على الساحل العربي ايضا امارة (ام القويين) التابعه لاسرة آل معلا المنحدرين من قبيلة آل علي.

آل علي:

يقول الشيخ سعيد بن عبدالله بن سعيد آل معلا، من الشائع المستفيض عند النسابه وكبار السن من آل علي وغيرهم، ان قبيلة آل علي من مطير.

يقول محمد بن فرج بن فارس بن وتيه المزروعي رحمه الله، المشهور عند اهل الباديه الغربيه ان آل علي من مطير، واستشهد بقصة زيارة الشيخ محمد ابن الشيخ خليفة بن زايد بن خليفة آل نهيان، الى ام القوين حيث كانوا في ضيافة آل معلا، والذي صادف وجود رجل من قبيلة مطير وكان في ضيافة آل معلا ايضا، فاقاموا على شرف الضيوف عرضه بالخيل، وكانوا يعتزون بـ (علوا ياهل المزون) فسأل المطيري متعجبا عن العزوه، فأجابوه بانها خاصة بقبيلة آل علي....
انظر كتاب القول الجلي في نسب وتاريخ آل علي، تاليف عبدالله بن محمد المهيري، مؤسسة الريان، ط1 2008م، الصفحة 37.


شجرة الزان وهي نوع من نبات البلوط الذي يوجد في اروبا وهو نادر في البلاد العربية:
تحدث بلجريف عن شجرة غريبة لا يعرف نوعها شاهدها في بندر جارك، وهذه الشجرة شبييه بشرة الزان، وكان قصده بهذه الشجرة شجرة (الرولا) وهي شجرة كبيرة يحبها عرب بر فارس. وفيما يلي مقارنة بين شجرة الزان وشجرة الرولا. انظر صورة شجرة الزان في الجانب الايسر بداية المقالة، وشجرة الرولا اسفل المقال، علما بان الصورة السفلى تم تصوريها في بر فارس.



بر فارس وفقا لوصف الرحالة الانجليزي "وليام جيفورد بالجريف" قرابة عام 1260هـ

في المنطقة التي تمتد من راس نابند غربا الى راس بستانه ناحية الشرق، اذ توجد هاتان المنطقتان على الجانب الشمالي من الخليج الفارسي، ويوجد شريط ساحلي من الأرض الخصبه، محصورا بين الجبال المرتفعه من ناحيه والبحر من الناحيه الأخرى، وقد استطاعت المغامرة والشجاعه العربية، انتزاع ذلك الشريط البري منذ أجيال كثيرة من قبضة حكم طهران الضعيف ومن ممثل ذلك الحكم في شيراز، وفي هذا الشريط الساحلي تأسست مستعمرة من الرؤساء العرب، ومعهم حاشيتهم وكانوا في معظمهم من شرقي نجد، وأفلحوا عن طريق السيف حينا، وعن طريق التزاوج حينا آخر، اخضاع سكان القرية الأصليين أو دمجهم معهم، وانبثق عن هذه العناصر الموحده نوع من انواع الاتحاد، وكان بين هذه العناصر تحالف متبادل ضد مزاعم حاكم شيراز، الذي كان يبسط نفوذه وسلطته (وهذا موجود في سجل الوحدات العسكرية الفارسية) على بر فارس والقوى الداخليه في زمانه، والى جانب عداء السكان المستمر لبلاد فارس، فهم مفككون فيما بينهم في معظم الاحيان بسبب السلب والنهب المتبادل بينهم من ناحية والصراع الدولي من الناحية الأخرى، والذي تعطي القسوة الفارسية، المستوردة من المناطق المجاورة لبلاد فارس، والتي تبدو كما لوكانت ايران قد تشربتها من الجو العام في هذه القارة، تعطي اللصوصية العربية صورة أكثر اسودادا منها في اي مكان آخر، ومع بداية قيام الامبراطورية الوهابية الاولى، واداراكا من رؤساء بر فارس لأصولهم، راحو يرحبون بطلوع فجر السيادة النجدية، التي كانوا على ثقة بأنها ستكون حليفا قويا في مواجهة القهر الشيعي، ومن أجل ضمان وتعزيز التعاون الوهابي معهم بدأ هؤلاء الرؤساء يتبعون مبادئ ذلك الاسلام الجديد أو ان شئت فقل الاسلام المجدد، بكل ما فيه من تعصب وتشدد وحشى، ولا يزال سكان هذه المنطقة الى يومنا هذا يتمسكون بالكثير من التعاليم والمشاعر الوهابية الحقيقية، باعتبار ذلك نقطة انطلاق في مواجهة اعدائهم الفرس، برغم أن الزمن نفسه قد خفف بعض الشيء من مغالاتهم في تشددهم.
ورؤساء بر فارس يزعمون أنهم ينحدرون مباشرة من عشيرة مطير العظيمة، أولئك الذين تعرفناهم من قبل في نجد العليا، ومن بين هؤلاء الرؤساء اثنان او ثلاثة يزعمون أنهم ينتمون الى سلالة بني خالد النسيبه، سادة الأحساء الذين زالت دولتهم، واذا كانت روح الانقسام، وروح الحقد والسلب والنهب، وروح الأخذ بالثأر والانتقام هي الضمان الوحيد للاصل البدوي فان هؤلاء الرؤساء لديهم الأوراق الثبوتيه التي تؤكد ذلك.

يضاف الى ذلك أن التقلب المميز للعرب لايزال موجودا هنا، برغم مضي سنوات كثيرة من الاستقرار على هؤلاء الناس، ان مشكلة هؤلاء الناس لاتزال تتمثل في لعنه الترحال وعدم الاستقرار التي عرقلت، بل سوف تستمر في عرقلة البدو، مهما زادت اعدائهم ومهما تهيأت لهم الظروف المناسبة، وحرمانهم من التمتع بمزايا السلام، والاستفادة من الانتصارات في الحروب.

الاثنين، 27 ديسمبر 2010

العتوب «بني عتبه» من عمان إلى قطر

حسين حسن السلهام * - 27 / 12 / 2010م - 3:43 م
شبكة راصد الاخبارية

عتبة في اللغة
قال الزبيدي: "العَتَبةُ، محركة كذا في نسختنا وسقط من نسخة شيخنا: «إسكُفَّة الباب» التي توطأ، أو العتبة العليا منهما، والخشبة التي فوق الأعلى: الحاجب، والإسكفة السفلى، والعارضتان العضادتان، والجمع عتب وعتبات، والعتب، أيضًا، الدرَج، وعتب عتبة: اتَّخذها، وعتبُ الدرج، مراقيها إذا كانت من الخشب، وكل مرقاة منها عتبة" انتهى
[1] .

وقال الزبيدي أيضا: "وعَـتَبَ البرقُ عَتَبَاناً محركة، إذا برَق برقا ولاءً، «يَعْتُبُ ويَعْتِبُ» بالضم والكسر «في الكل»، أي في كل مما ذكره من معنى العتبة، والعرج والموجدة والظلَع، والوثوب والبرق، وإن أُغفِل عن الأخير، وفي عَتَبَ من مكان إلى مكان، ومن قول إلى قول إذا اجتاز، فالمنصوص في مضارعة الكسر وهذا مما أغفله" انتهى[2] .

وقال ديكسون نقلا عن الشيخ عبد الله السالم من بني عتب «أو بني عتبة»: "ووفقا للتعبير اللفظي، المستخدم في ذلك الوقت «عتبت» الأسر المهاجرة إلى «الشمال»، أي تحركوا نحو الشمال. ومن هذه الكلمة القديمة والجيدة، كما يقول فخامته، اشتُقَّ اسم بني عتب، أي القوم الذين عتبوا، أو انتقلوا. ولم يكن هذا الاسم - بأي حال - اسم فخذ من بطن العمارات من قبيلة عنزة" انتهى[3] .

وهناك من ينسب العتوب إلى جد فخذٍ من بني سليم، كما جاء في قول راشد بن فاضل: " وقد اطلعت «وقفت» على أكثر من خمسين ورقة، وفي كل ورقة: "قد اشترى فلان بن فلان العتبي". فالعتبية عندهم قديمة، والدليل ثلاثة من مشاهير بني سليم وهم عتبة بن فرقد، وعتبة بن غزوان الذي تنسب إليه العتبيون، وعتبة بن رياح، كل هؤلاء من سليم" انتهى[4] .

رجال في التاريخ عرفوا من بني عتبة

قبل أن نبحر في نسب العتوب «بني عتبة»، رأينا أن نوضح للقارئ الكريم أن كتب التاريخ ذكرت العديد من الرجال الذين ينتسبون إلى بني عتبة، وعرفوا ببني عتبة نسبةً لأسماء آبائهم «عتبة»، وهم من قبائل مختلفة، وفي حقيقة الأمر لا ندري إن كان هناك أيُّ صلة بين عتوب الخليج الذين يطلق عليهم في عصرنا الراهن بني عتبة، أو العتوب، وأولئك السابقين أبناء عتبة التالي ذكرهم:

1ـ ذكر الذهبي في ترجمة الوليد بن عتبة: >الوليد بن عتبة ابن أبي سفيان بن حرب الأموي، ولاه عمه معاوية المدينة، وكان جوادا حليمًا فيه دين وخير. قال يحيى بن بكير: "كان معاوية يولي على المدينة مرة مروان ومرة الوليد بن عتبة، وكذا ولاه يزيد عليها مرتين، وأقام الموسم غير مرة، آخرها سنة اثنتين وستين" انتهى[5] .
2ـ وقال التستري: " محمد بن جعفر العتبي قال: عده الشيخ في رجاله في أصحاب الرضا ، والعتبي نسبة إلى عتبة من عامر بن صعصعة أو من جذام، أو إلى عتبة والد الرحال الكلابي، أو إلى أحد المسمين بعتبة، سماهم التاج في عتب، أقول لم يذكر السمعاني - وهو العارف بهذا الشأن - في العتبي غير كونه منسوبا إلى عتبة بن غزوان الصحابي أو عتبة بن أبي سفيان الأموي" انتهى
[6] .
3ـ وقال ابن حجر في ترجمة يزيد بن معبد اليمامي: "... عن معبد بن يزيد عن أبيه يزيد بن معبد قال: "وفدت إلى النبي صلى الله عليه «وآله» وسلم فسألني عن اليمامة في من العدد من أهلها، فأردت أن أقول في بني عبد الله بن الدؤل، فخفت أن أكذبه، فقلت فيهم في بني عتبة. فقال: صدقت"انتهى
[7] .

حلف العتوب نسبة إلى «عتب»

يتكون حلف العتوب من عدد من القبائل والأسر وقد ذكر الشملان في تعليقه على هجرة آل الصباح وآل خليفة ومن معهم وسكناهم الكويت فقال: " ويقال إن ابن عريعر وهبهم الكوت، وكانت له عليهم سلطة، وهم مجموعة من العشائر والأسر: «الجلاهمة، الزايد، آل صباح، آل خليفة، المعاودة، آل رومي، آل سيف، آل بن علي» العشيرة الكبيرة والتي منها «الشيخ عيسى بن طريف» فاتح مدينة «بمباسة» في شرقي أفريقيا مساعدةً لسلطان عمان السيد «سعيد بن سلطان آل أبي سعيد» " انتهى[8] .

ولا يبدو أن عتوب منطقة الخليج ينتسبون إلى جد يطلق عليه «عتبة» وهذا ما يؤكده العتوب أنفسهم، بل كان اسم هذا الحلف القبلي يعود إلى المعنى اللغوي للكلمة «عتب»، والمقصود انتقل، أو صعد إلى منطقة أخرى، وكما ذكرنا آنفاً قول ديكسون نقلا عن الشيخ عبد الله السالم: " وفقا للتعبير اللفظي المستخدم في ذلك الوقت «عتبت» الأسر المهاجرة إلى «الشمال»، أي تحركوا نحو الشمال، ومن هذه الكلمة القديمة والجيدة، كما يقول فخامته، اشتُق اسم بني عتب، أي القوم الذين عتبوا أو انتقلوا، ولم يكن هذا الاسم - بأي حال - اسم فخذ من بطن العمارات من قبيلة عنزة" انتهى [9] .

وذكر الشيخ عثمان في سبائك العسجد فقال: "فنقول الكويت بضم الكاف وإسكان الياء بلا خلاف على ساحل بحر العدان بفتح العين في ضبط ذي الإتقان، لم تعمر قبل ورود أبيه العظيم الشأن، إلاَّ بريهة من الزمان، سكنها بنو عتبة، ولهم في عنزة بن أسد نسبة، والذي يظهر أنهم متباينو النسب، لم تجمعهم شجرة أم وأب، ولكن تقاربوا فنسب بعضهم لبعض، وما قارب الشيء يعطي حكمه على الفرض. والمقدم عليهم حين ورود أبيه «عبد الله بن صباح» وفقه الله للصلاح" انتهى[10] .

وقال لوريمر: " ينتمي العتوب إلى قبيلة عنزه كما هو معروف ولا يعرف من أسلافهم غير ذلك. وقد ظهروا لأول مرة في الخليج عندما استوطنوا الكويت سنة 1716، وقد بقي في الكويت فرع آل الصباح، ولم يغادروها أبدا، ولكن فروع آل فاضل والجلاهمة وآل خليفة بدأوا سنة 1766 بالانتشار على الساحل الشرقي للجزيرة العربية بين الكويت وحدود قطر" انتهى[11] .

رحلة العتوب أو بني عتبة إلى الخليج العربي

اختلف المؤرخون في أصول العتوب، ونسبهم، ومناطقهم التي هاجروا منها، ومازال هذا الموضوع محل اختلاف لدى المؤرخين، وسوف نستعرض بعض الأقوال المتضاربة في أصل العتوب، وهجرتهم، ومن ثم سوف نطرح رأينا في هذا الموضوع «رحلة العتوب من عمان» حسب قراءتنا لتاريخ المنطقة:
الرأي الأول: انتقل العتوب من الديلم إلى الكويت:

ذكر د. سلطان القاسمي: " في نهاية القرن السابع عشر كانت هناك ثلاث طوائف في منطقة الخليج، وهي: العتوب والخليفات، وتسكنان بالقرب من الديلم الواقعة في منتصف المسافة بين بوشهر ومدخل شط العرب، وطائفة الهولة المكونة من سبع أو ثمان من القبائل، وتسكن بندر كنغ القريبة من مدخل الخليج، وكانت هذه القبائل جميعها تغوص في مغاصات اللؤلؤ القريبة من البحرين، وتبيع ما تجمعه من اللؤلؤ في سوق البحرين التابعة لفارس، وبها حاكم من قبل السلطات الفارسية... وكان يجمع مبالغ طائلة من الرسوم التي بالغ في فرضها على سفن الغوص وتجار اللؤلؤ.

ولما كانت تلك الطوائف تمثل قوة بحرية مزودة بالبنادق والمدافع، فإن المسؤولين التابعين لفارس في البحرين قاموا ببث بذور الفتنة بين تلك الطوائف حتى لا تتحد ضدهم، فعادوا بعضهم بعضا، ودخلوا في حروب بحرية فيما بينهم، فقتل منهم أناس كثيرون، فانقطع وصول السفن والتجار إلى البصرة خوفا منهم؛ لأنهم يتواجدون على الممر الذي تسلكه السفن من مدخل الخليج إلى البصرة، وكذلك فإن أكثر المراكب التي تعمل بين الموانئ هي مراكبهم، فكانوا يستولون على مراكب بعضهم بعضا عندما يتقابلون في البحر، وفي إحدى المرات هاجمت طائفة الهولة قبيلة العتوب المتحالفة مع الخليفات في البحر، إذ باغتوهم وقتلوا من العتوب أربعمائة من الرجال، واستولوا على جميع أموالهم، ففر من بقي من العتوب، ولجأوا إلى الخليفات.
بعد ذلك اكتشفت القبيلتان «العتوب والخليفات» أن مصدر هذه الفتنة هم المسؤولون التابعون لفارس في البحرين، فاتفقا على أن تقوما بالهجوم عليهم وقتلهم، وتخريب البحرين، فقام رجالهما في بداية شهر رجب من سنة 1113هـ «بداية شهر ديسمبر سنة 1701م» بالهجوم وإحراق المنازل الكائنة خارج قلعة البحرين، ونهبوا أموالهم، وقتلوا رجالهم، ثم عادوا من حيث أتوا أي من بندر الديلم، القريبة من شيراز عاصمة فارس.

وبما أن تحريك جنود فارس على الديلم لا يستغرق إلا بضعة أيام، فقد اتفق العتوب والخليفات على مغادرة الأراضي الفارسية والتوجه إلى البصرة، التابعة للدولة العثمانية، فانتقلوا جميعا ودخلوا أرض البصرة في يوم الأربعاء الموافق الحادي والعشرين من رجب سنة 1113هـ، الموافق 21 ديسمبر 1701م، وكان عددهم نحو ألفي بيت، في مائة وخمسين من المراكب" انتهى[12] .

ولا يختلف ج ج لوريمر عن قول القاسمي، فهو يقول: "وحسب رواية ما يزال يرددها آل الصباح حكام الكويت إلى اليوم، فإن أجدادهم قد جاءوا إلى الكويت بعد أن طردهم الأتراك من أم قصر على خور الزبير، وهو مكان قديم كانوا يتخذونه لقطع الطريق على القوافل المتجهة إلى البصرة أو القادمة منها، وكذلك للقرصنة على السفن في شط العرب، وحين أنشئت الكويت كان شيخ الجلاهمة رجلا يدعى جابر، وشيخ آل خليفة هو خليفة بن محمد، وشيخ آل الصباح - حسب إحدى الروايات - هو شيخ يسمى سليمان بن أحمد، وكان لآل الصباح لون من السيطرة السياسية على بقية فروع القبيلة، وتقول رواية أخرى بأن شيخ آل الصباح في ذلك الوقت كان رجلا يدعى رحيم" انتهى[13] .

الرأي الثاني: انتقال العتوب من الأفلاج إلى قطر والكويت

ذكر النبهاني قصة هجرة آل خليفة إلى الزبارة، فقال: " كان الشيخ خليفة هو وقومه بأرض «الهدار» من بلدان «الأفلاج» من نجد، وكان هو صاحب الرأي فيهم، فاستحسن مبارحة نجد، فظعن منه مع قومه ونزل بهم «الكويت» في القرن «12» هـ لأسباب مجهولة ربما كان القصد منها حب الاستقلال، والسعي وراء تشييد مملكة يكون هو ملكها، وأقام بالكويت إلى أن توفي مأسوفا عليه من أتباعه، مبكيًّا عليه من وراد فضله، فتقلد الأمر من بعده ابنه الشيخ محمد بن خليفة، فحصل له من جور وتعديات أمراء «المحمرة» بني كعب الشيعة الذين كان لهم نفوذ ومطامع في تلك الجهات ما زهده في سكنى الكويت، وحبب إليه الرحيل، فظعن بقومه ونزل بهم في الزبارة من بر قطر...

والزبارة موضع على الساحل تجاه جزيرة البحرين من جهة الجنوب كما بيناه «في تاريخ قطر»، وأول من نزل «الزبارة» وعمرها الشيخ أحمد بن رزق، ورغب الناس في سكناها بكرمه وبذل وده، وبالعدل بين نزلائه، فأتتها العرب من كل فج، فأسدل عليهم رداء حسانه «كذا؟» حتى تمولوا وصاروا يتجرون في اللؤلؤ، فأتاها الشيخ محمد بن خليفة زائرا، ولشراء اللؤلؤ منها، فأمطر على أهلها من سحب فضله نعما وافية، فبان لهم من أصالة رأيه وجليل سجاياه ما أوجب عليهم أن يرغبوه في الإقامة ببلدهم ليستفيدوا من عطاياه ومساعدته، فأجاب طلبهم، وأزاح وزرهم، فبزغ به بدر سعدهم، وسما به طود مجدهم، وجعلوه محط رجالهم، واتخذوه كعبة آمالهم. ولاغرو «فقد جُبِلت القلوب على حب من أحسن إليها، وبغض من أساء إليها»، فظعن من الكويت بمن يلوذ به، واستوطن الزبارة< انتهى[14] .

كما ذكر، أيضاً، ديكسون قصة رحلة العتوب من الأفلاج إلى الخليج نقلا عن الشيخ عبد الله السالم فقال: " اضطر القحط الرهيب والمستمر آل صباح، وكانت لهم السيادة في ذلك الوقت على قبيلة عنزة الكبيرة كلها، إلى الهجرة من أراضي نجد الداخلية بحثًا عن مكان أقل مشقة يعيشون فيه، وخرج معهم آل خليفة، وهم أسرة أخرى من العمارات، تحركوا - في بادئ الأمر - صوب الجنوب إلى وادي الدواسر، ولكن عندما تبينوا أن الأوضاع هناك ربما كانت أكثر مشقة مما هي عليه في نجد، عادوا من حيث أتوا، وتوجهوا إلى الزبارة في شبه جزيرة قطر على ساحل الخليج العربي، تصحبهم عدة عائلات كريمة، وأقل نفوذا من العمارات، منهم آل زايد «ويعرفون الآن بآل غانم»، وآل صالح، وآل شملان. ومرة أخرى اتضح أن الأوضاع في الزبارة ليست أحسنَ حالا، ولذلك انتقلوا، في مسيرات بطيئة، ومعهم ماشيتهم وأغنامهم، حتى وصلوا إلى نتوء بعيد من الأرض داخل في البحر، يتوفر به الماء العذب على بعد بضعة أقدام تحت سطح الأرض، وكان هذا المكان هو موقع مدينة الكويت الحالية" انتهى[15] .

وذكر، أيضاً، الشملان قصة هجرة آل الصباح وآل خليفة من «الهدار» بمقاطعة الأفلاج في نجد، وسبب مغادرتهم الهدار هو أنه حدث نزاع بين آل صباح وآل خليفة، وبين جماعة من بني عمهم، وأخيرا تغلبوا عليهم وأخرجوهم من البلد وغادروا نجدا إلى قطر حيث سكنوا بلدة الزبارة على ساحل قطر الغربي قرب البحرين ويقال إنهم أسسوها. وكانت قطر، آنذاك، تحت سيادة قبيلة بني خالد الشهيرة، ويحكم قطر من قِبَلهم «آل مسلم»، وبعد مدة غير معروفة هاجروا عن قطر بعد حادثة قتل لأحد أهالي قطر، وهناك قام القطريون يطالبون بدمه فرأى آل الصباح وآل خليفة ومن معهم أن خير عمل هو مغادرة قطر فغادروها.

وتفرق من كان مع آل صباح وآل خليفة؛ فمنهم من قصد جزيرة «قيس» في الخليج العربي - تابعة لإيران - ومنهم من قصد سواحل فارس، ومنهم من قصد المخراق... أما الذين سكنوا المخراق فتحولوا عنه بأمر من الدولة العثمانية التي رأت ما يقومون به من السلب وقطع الطريق في تلك الجهات، نزل آل الصباح وآل خليفة ومن معهم في «الصبية» في الجهة الشمالية الشرقية من الكويت، وتحولوا من قرية الصبية إلى جزيرة فيلكا، ومنها انتقلوا الى الكويت بعد السماح لهم من قبل ابن عريعر[16] .

الرأي الثالث: العتوب ارتحلوا من قرب المدينة المنورة إلى عمان

ذكر راشد بن فاضل البنعلي نسب البنعلي «العتبية» يتصل ببني سليم، وهم من نسل من تخلف ممن ارتحل إلى مصر، وكانوا في حرة بني سليم قرب مدينة الرسول، ثم ارتحلوا إلى الظفرة، وارتحلوا إلى حدود عمان، قوله: " وفي سنة 1356هـ «1937م» ضافنا رجل اسمه «الشيخ» محمد بن عباس من بني صابر «من ذرية عباس بن مرداس» يخبرنا «يزعم» أن عنده تاريخ «نزول» بني سليم في هذا الطرَف، ووعدنا بإرساله لنا، أو يحضره معه، وقد توفي، يذكر أن جماعة بني سليم ارتحلوا إلى عمان أربعمائة بيت «أو رجل» في القرن العاشر من الهجرة، وأن أهل عمان حكموا عليهم بأن كل مائة بيت تنزل طرفا، فنزل في الباطنة مائة وفي الظفرة مائة، وفي قطر مائة، وفي جبرين مائة، وكل تخلق بأخلاق من جاوره، واستحضروا بعد البداوة، واتخذوا السفن. أقول: هذا القول قريب من الصحيح، لأن عندي ورقة مشترى نخل من سترة سنة 1111هـ «1699م» باسم جد البن سلامة، وقد اطلعت «وقفت» على أكثر من خمسين ورقة وفي كل ورقة: قد اشترى فلان بن فلان العتبي، فالعتبية عندهم قديمة، والدليل ثلاثة من مشاهير بني سليم وهم عتبة بن فرقد، وعتبة بن غزوان الذي تنسب إليه العتبيون، وعتبة بن رياح، كل هؤلاء من سليم" انتهى[17] .

هنا نتساءل من أين قدم العتوب إلى المنطقة «قطر والكويت والبحرين»

هناك تضارب فيما نقله المؤرخون في أصل المناطق التي قدم منها العتوب، منهم من نسبهم إلى الديلم على الخليج من مناطق فارس، وآخرون نسبوهم إلى الأفلاج في نجد، بينما نسبهم راشد بن فاضل إلى أرض عمان، فأيهما يجانب الحقيقة؟ وهل هناك رأي آخر يمكن أن نستنتجه من قراءتنا لتاريخ العتوب؟
نحتاج للإجابة على هذا السؤال إلى التحقيق في الروايات المتضاربة للخروج بإجابة أقرب للواقعية؛ لهذا سوف نبحر مع بعض المعلومات عن تاريخ العتوب لعلنا نقترب من ساحل الحقيقة.

مدى صحة قصة هجرة العتوب من الهدار في الأفلاج

أوضح الشملان أن آل خليفة وآل الصباح وآل رومي، والجلاهمة وغيرهم من الأسر، هاجروا من الأفلاج إلى قطر، «الزبارة» التي كانت تحت سيادة بني خالد، ويحكم قطر من قبلهم آل مسلم، وبعد اختلافهم مع آل مسلم نزحوا إلى جزيرة قيس، ومنهم من قصد سواحل فارس، ومنهم من قصد المخراق، ومنهم من نزل «الصبية» في الجهة الشرقية من الكويت، ثم غادروها إلى جزيرة فيلكا بعد أن طردتهم الدولة العثمانية، ومنها إلى أرض الكويت، وكان على أرضها الكوت، ويقال إن ابن عريعر وهبهم الكوت[18] .

القصة التي تروى عن انتقال هذه العشائر من الأفلاج وكأنها قبائل بدوية بين ليلة وضحاها تصبح قبائل تركب البحر، وتنتقل إلى سواحل بر فارس هذه الرواية فيها شيء من عدم المصداقية المقبولة، وخلاف لواقع القبائل البدوية، التي تكره ركوب البحر، وتهوى رمال الصحراء؛ لهذا فليس من المنطق المقبول أن تكون هذه القبائل البحرية التي يلاحظ أنها كطيور النورس تتنقل بين سواحل فارس والسواحل العربية كانت قبائل بدوية قادمة من الأفلاج، وسكنت أرض قطر، واختلفت مع أهلها، فركبت البحر وعبرته إلى سواحل فارس، وكأنها تحمل عصا موسى.

والملاحظ، أيضاً، أن هذه القبائل تمتهن أعمال الحضر، وليس لها صلة بالبداوة، وكما أشار لوريمر أن العتوب من المسلمين السنة على المذهب المالكي، وعتوب البحرين يعملون بالزراعة وصيد اللؤلؤ، وزراعة النخيل، وتجارة اللؤلؤ، والملاحة في الخليج حتى الهند وزنجبار.

ويؤكد هذا الرأي الأستاذ جلال الهارون فيقول: "إن المعلومات والوثائق المتوفرة لدينا - نحن أبناء هذا الجيل - عن عرب العتوب، تصفهم بأنهم عرب ليسوا من البدو على الإطلاق، بل هم ينحدرون من مجموعة عشائر بحرية تعتمد في معيشتها على ثلاث ركائز أساسية: الغوص على اللؤلؤ، والنقل البحري، وصيد الأسماك، وكانت هذه العشائر «العتوب» تسكن في بندر «الديلم» على الساحل الفارسي في الفترة السابقة للعام 1100هـ، وتقع بلدة الديلم في منتصف الطريق بين أبو شهر وعبادان" انتهى[19] .
لماذا اجتهد بعض العتوب بإلحاق نسبهم إلى نجد؟

إذا كان العتوب ليسوا من أرض نجد «كما أشرنا في الرأي الاول والرأي الثالث»، فلماذا ذكر بعض العتوب إ نتسبهم إلى نجد؟

أرى أنه من الطبيعي سعي بعض العتوب لإلحاق نسبهم بنجد، وذلك ليس خاصَّا بالعتوب فقط، فمن الطبيعي أن كل عربي يسكن في السواحل الفارسية، يُتَّهم بأنه فارسي الأصل، وعليه أن يعمل جاهدا لإثبات عروبته؛ لهذا اجتهد الكثير ممن سكنوا تلك السواحل أن نسبوا أنفسهم من وسط أرض العرب «نجد»، وهذا ما اتضح للرحالة إلى سواحل فارس.

من ضمن المشاهدات للرحالة بالجريف في بر فارس عام 1863م قوله: " إن رؤساء بر فارس يزعمون أنهم ينحدرون مباشرة من عشيرة مطير العظيمة أولئك الذين تعرفناهم من قبل في نجد العليا، ومن بين هؤلاء الرؤساء اثنان أو ثلاثة يزعمون أنهم ينتمون إلى سلالة بني خالد النسبية، سادة الأحساء الذين زالت دولتهم" انتهى[20] .

وذكر، أيضا، بالجريف أنه - أثناء زيارته لبر فارس - قام بزيارة للرئيس المحلي «عبد العزيز المطيري» المتعصب للوهابية، وكان هناك وفد من شيراز أرسل لتحصيل ضريبة متعثرة مطلوبة من حاكم المنطقة، ولم ينجح الوفد في تحصيل المطلوب؛ لأن عبد العزيز المطيري كان وهابيًّا متصلِّبًا كونه نجديًّا، ورفض رفضا قاطعا أن يسمح للإيرانيين الذي يعتبرهم أعداء الله بالمشاركة في خيرات الأرض قال بلجريف: "وطلبنا الدخول إلى القلعة، وأجابونا إلى طلبنا، وفي ديوان قريب من البوابة تعرض فيه السيوف والرماح والبنادق، شاهدنا رئيسنا، ذلك الشاب شديد الأناقة، الذي كان يرتدي ثيابا نجدية الطراز، وهو يزعم أنه ينحدر من سلالة نسبية نقية تنتمي إلى بني تميم وطابيخة، T. abikhahوقد همس ابن خميس ونحن على انفراد قائلا: أبدا إنه مثلي ومثلك تماما لا علاقة له بهذه القبيلة أو تلك" انتهى[21] .

وهكذا أصاب بعض العتوب «القبائل العمانية المهاجرة» ما خافوا منه؛ مثل قبيلة الجلاهمة عندما نسبهم المستشرق المستشرق ج. ج. سلدانها إلى فارس بقوله: "في حدود ما لدينا من معلومات، يرجع تاريخ الأسرة الحاكمة في البحرين إلى حوالي مطلع القرن الثامن عشر، عندما كانت البحرين ولاية تابعة لفارس، وقد قام آل خليفة، وهم فرع من عرب العتوب وأسلاف الشيخ الحاكم عيسى بن علي، وبعد حوالي «50 عاما» من الاستيلاء على الكويت بالاشتراك مع القبائل العربية التابعة لهم من آل صباح ومع الجلاهمة من الفرس، بالهجرة إلى زبارة" انتهى[22] .

وهناك من القبائل العربية الذين سكنوا سواحل فارس، مثل حلف «الهولة»، مازالوا يعانون من إلحاقهم الى القومية الفارسية من قبل البعض، لمجرد أنهم سكنوا الساحل الفارسي، مع أنني اعتقد أنهم من عرب عمان الذين ساهموا في طرد المحتل البرتغالي من مياه الخليج، وفي زمن ضعف الدولة الصفوية سكنت تلك القبائل العمانية سواحل فارس، وبسبب الخلاف الذي وقع بين القبائل العمانية على الساحل الفارسي انقسمت هذه القبائل إلى تحالفات مختلفة، ومنها تحالف الهولة الذي صارع تحالف العتوب، ونشبت بينهم حروب أضعفت الجانبين.
من أين قدم العتوب العرب إلى سواحل فارس؟

حسب قراءتي يتضح لي أن العتوب لم ينزحوا من نجد بل هم أهل بحر، وقدموا إلى سواحل فارس على سفن بحرية من مناطق ساحلية عربية، وعلى هذا أرى أن هؤلاء لم يكن قدومهم إلى قطر والكويت والديلم من الأفلاج، بل هم قدموا بسفنهم من عمان، وانتشروا في الخليج، كما أوضح راشد بن فاضل البنعلي العتبي، وكانت قطر محطة رئيسية لقبائل العتوب العمانية كما سيتضح للقارئ الكريم.

ولدي تحفظ على قول راشد بن فاضل بانتساب العتوب إلى بني سليم الذين عرفتهم المنطقة في القرن الرابع الهجري ضمن ثلاث قبائل في الجيش القرمطي «بنو ثعلبة، وبنو عقيل، وبنو سليم»، ومحاولة ربط حلف العتوب بمشاهير بني سليم ممن كان أسماؤهم «عتبة»، ولكن على كل حال قول راشد بن فاضل فيه شيء من المصداقية بخصوص أن العتوب كانوا في عمان قبل انتشارهم على سواحل الخليج.

العتوب هم مجموعة من القبائل العمانية

أرى أن العتوب هم مجموعة من القبائل العمانية يجمعها الهجرة من عمان والبحث عن موطن على ساحل الخليج يكون قريباً من المدن العامرة والمزدهرة في تلك الفترة مثل البصرة والقطيف والبحرين مستفيدين من سفنهم العمانية في نقل البضائع بين موانئ عمان والقطيف والبحرين والبصرة، وكذلك الاستفادة من مواسم الغوص على اللؤلؤ، واستطاعت هذه القبائل في فترة الخلافات الداخلية لفارس، وكذلك انتهاء الاحتلال البرتغالي للخليج، وتشجيع الدولة العثمانية للقبائل السنية المذهب، على الانتشار بين ضفتي الخليج العربي. كل هذه الأمور شجعت القبائل العمانية «الغفارية» أن تسيطر على الكثير من المواقع على الضفة الفارسية من الخليج، ومنها الديلم، بالقرب من البصرة، ومنها انطلق العتوب إلى الكويت، وتأسيس منطقة حكم العتوب بالقرب من البصرة، ومنها استفادوا من التشجيع العثماني للسيطرة على البحرين، أيضا، مستفيدين من تجمع قبائل عمانية في منطقة قطر «استراحة المسافر» يجمعهم تحالف قديم في أرض عمان «قبائل الغفارية»، وتمكنهم من السيطرة على أقوى منطقة اقتصادية في الخليج وهي البحرين، وكانت لديهم رغبة على السيطرة أيضا على منطقة القطيف ولكن فشلت تلك النوايا.

كان العتوب - كما يبدو - هم اليد الضاربة للجيش العماني في ذلك الوقت، ويثبت لنا ذلك أن آل بن علي العشيرة الكبيرة والتي منها الشيخ «عيسى بن طريف» فاتح مدينة «بمباسة» في شرق أفريقيا كانت هذه العشيرة الكبيرة ضمن جيش السلطان العماني السيد سعيد بن سلطان آل أبي سعيد[23] .
ومن المتعارف عليه أنه بعد انهيار السيطرة البرتغالية برزت القوة العمانية في الخليج، واحتلال القبائل العمانية لجميع مواقع البرتغاليين بعد طردهم، فنتساءل: أين هؤلاء العمانيون الذين سيطروا على الجزر والمواقع والقلاع البرتغالية على ضفتي ساحل الخليج العربي؟

الملاحظ أنه - بعد طرد البرتغاليين من قبل القبائل العمانية من الخليج كما هو مشهور - انقسمت هذه القبائل على نفسها، وبرزت تجمعات قبلية كاتحاد العتوب، واتحاد القواسم، واتحاد بني ياس، والهولة، وقد أتيح لتلك التنظيمات أن تصل إلى قدر كبير من النمو السياسي والاقتصادي[24] . وهذه التجمعات هي ذاتها القبائل العمانية التي طردت البرتغاليين واحتلت البحرين عام 1717م بقيادة سلطان بن سيف. في اعتقادي أن هذه التجمعات «العتوب، والقواسم واتحاد بني ياس... الخ» هي تلك القبائل العمانية التي قادت عملية طرد البرتغاليين.

وهذا يقودنا إلى القول بأن حلف العتوب مجموعة من القبائل العمانية انطلقت مع عمان لطرد البرتغاليين خلال حكم اليعاربة في عمان، وبعد سيطرتها على الكثير من المواقع البرتغالية في أنحاء الخليج استطاعت هذه القبائل أن تستقل عن حكم اليعاربة في عمان، ومن هنا سوف نتحقق من ذلك الرأي.

علاقة العتوب بقبائل قطر العمانية

يتفق معظم المؤرخين على أن قطر كانت نقطة انطلاق العتوب للسيطرة على مواقع في الخليج العربي، وكانت قطر هي مركز تجمع قبائل استغلت من قبل العتوب في الصراع للسيطرة على مناطق أخرى في الخليج، ولكن نتساءل: من أين قدمت هذه القبائل إلى قطر؟ وما علاقة العتوب بقبائل قطر؟

هناك علاقة وثيقة بين قبائل العتوب وقبائل قطر العمانية، بل تعتبر هي اليد الضاربة للعتوب منذ انتقال العتوب إلى قطر ومن ثم إلى الكويت، أو إلى البحرين، وإلى ساحل القطيف أيضا، المتتبع لجذور هذه القبائل قبل استقرارها في أرض قطر يجدها في أرض عمان، ويبدو أن لها علاقات طيبه قديمة في أرض عمان، وكانت هناك صلات قديمة بين قبائل العتوب العمانية والقبائل العمانية القطرية الأخرى، ويمكن التعرف على القبائل العمانية القطرية من أسماء القبائل التي تبدأ بحرفي التعريف «بو» كسائر القبائل العمانية «بو سعيد، بوسميط، بوفلاسة، بوعينين... الخ، وكانت قطر منطقة تجمع «استراحة مسافر» بالنسبة لهذه القبائل، وهذا ليس ضرب من القول.
أول سيطرة عمانية على البحرين
حسب ما ذكر لوريمر فالعتوب ظهروا لأول مرة في الخليج عندما استوطنوا الكويت سنة 1716م[25] . هل هي مصادفة بداية بروز العتوب في الخليج سنة 1716م، وهجوم إمام مسقط السلطان العماني، الإمام سلطان بن سيف عام 1717م على البحرين؟ وخراب المنامة واستباحتها وقيامه بقتل مجموعة من الفرس والشيعة، واحتل البحرين، واستمر في قتل الأهالي مدة ستة أيام[26] ؟

ما يتضح لي أن الجيش العماني الذي سيطر على البحرين كان يتكون من قبائل العتوب في قطر «وعلى رأسهم آل بن علي»، والذين هم في الأصل من أهالي عمان، وسنوضح فيما يلي ذلك:
العمانيون حكام قطر منذ زمن الجبور في البحرين
ينقسم سكان عمان إلى قسمين قبائل الهناوية عرب الجنوب أول الوافدين على عمان، وكذلك قبائل الغافرية، وتنتمي معظم قبائل الهناوية إلى الإباضية، أما معظم الغافرية فهم سنيون[27] ، وينحدر من قبائل الغافرية معظم الفروع التي انتشرت على ضفتي الخليج، ومنهم العتوب على ما أعتقد هم عمانيون من القبائل الغفارية.
وبعد انتهاء سيطرة الدولة البرتغالية على عمان وقيام أسرة اليعاربة وانحصار الإمامة بين أفرادها في النصف الأول من القرن السابع عشر واستمروا في الحكم حتى عام 1738م أثر التدخل الفارسي، في تلك الأثناء برز القواسم «إحدى قبائل عمان» كقوة مستقلة عن دولة اليعاربة، وكانت جلفار «رأس الخيمة» الموقع الرئيسي للقواسم وسيطرتهم على ساحل الخليج بين عمان والبحرين «ساحل القراصنة» حتى أن قطر كانت إحدى ممتلكاتهم كما ذكر خالد بن محمد الفرج في كتابه «تاريخ نجد» في مجرى حديثه عن قطر قال:
" وكانت أوائل القرن الثاني عشر تابعة للقواسم أمراء رأس الخيمة، ولها أمراء يؤدون الخراج لهم وأشهرهم آل مسلم أمراء بلد الحويلة والجلاهمة في الخوير، وآل بن علي في الزبارة. أما جزيرة البحرين فكانت بيد الجبور
[28] الشيعة" انتهى[29] .
قبائل عمانية كانت تتبع حكم القواسم في قطر

1ـ قبيلة النعيم العمانية الأصل قال لوريمر: " والنعيم في البحرين وقطر منفصلون تماما عن الجسم الأصلي للقبيلة في عمان، ولا يحافظون على الصلة بالأخيرة، وهم يعتقدون أن أجدادهم هاجروا من عمان منذ بضع أجيال بناء على دعوة من العتوب، ثم إلى قطر من أجل طرد آل مسلًم" انتهى[30] .
2ـ قبيلة آل بني يطيل ذكرها لوريمر قوله: " آل بني يطيل، قبيلة صغيرة في البحرين، تدعي بأنها ترتبط ببني تميم، ولكن من المعتقد أنها تنحدر من سلالة خدم وعبيد، ويملك آل بني يطيل 10 منازل في صلبه، ويعيشون على صيد اللؤلؤ وصيد السمك، وهم مسلمون سنه على المذهب المالكي، وقد هاجروا من قطر مع العتوب" انتهى
[31] .
3ـ آل بوسميط الذين كانوا يسكنون خور شقيق كما ذكر لوريمر: " يبدو أن سكنى آل بوسميط أساسا كانت في مكان بالقرب من خور شقيق في قطر، ولكنهم عند نهاية القرن الثامن عشر انتقلوا إلى الزبارة حيث انضموا إلى العتوب وهاجروا حوالي سنة 1810 من الزبارة إلى الجو في البحرين، فمكثوا هناك فترة عشرين عاما تقريبا، وبعد ذلك قام نزاع دموي بينهم وبين النعيم في البحرين، فانتقلوا إلى الدمام في القطيف، ومكثوا في الدمام حوالي سبعة أعوام فقط، ثم عادوا لفترة قصيرة إلى البحرين، وأخيرا هاجروا إلى لنجة حوالي سنة 1840 حيث ما زالوا هناك" انتهى[32] .

4ـ قبيلة السلطة التي عدها لوريمر من قبائل الهولة وهي كما أرى من القبائل العمانية التي نزحت من عمان إلى قطر ومنها انتشرت في الخليج وقال عنها لوريمر: " مفردها سليطي، وهي قبيلة تقيم في قطر، ويقال إنها فرع من بني مالك، وبناء على بعض التقارير والمراجع التي وصلتنا من العراق التركي عن طريق إيران فانه يمكن القول بتصنيفهم ضمن الهولة، وهم غير رحل، ولكن التقرير والاستدلال كلاهما موضع شك، وهم يملكون 650 منزلا في الدوحة بقطر، وعشرة منازل في حالة سلطان بالبحرين، ويعيشون على صيد اللؤلؤ والملاحة وتربية الماشية والإبل والسلطة من المسلمين السنة على مذهب الإمام مالك، وقد هاجر عدد منهم إلى البحرين مع العتوب سنة 1723، كما استقر بعضهم في الدمام في واحة القطيف في أوائل القرن التاسع عشر، وقد عاد بعضهم من البحرين إلى قطر ثانية سنة 1869؛ نتيجة لسوء التفاهم الذي حدث بين الدوحة ووالي البصرة" انتهى[33] .

انتقال آل بن علي «العتوب» من عمان إلى قطر

قال راشد بن فاضل، في مراحل انتقال آل بن علي وهم من قبائل بني عتبه من بني سليم: " ولعل بني سليم الموجودين الآن من نسل من تخلف ممن ارتحل إلى مصر لأني سمعت من أشياخ جماعتي أن أسلافهم، أولاً، كانوا في حرة بني سليم، قرب مدينة الرسول، ثم ارتحلوا إلى حدود عمان، وهم آنذاك بدو أهل عامود، وقد ارتحلوا إلى قطر، وارتحلوا إلى الكويت، ومن الكويت ارتحلوا إلى قطر ثانية، وكلما ارتحلوا من مكان تخلف منهم المستضعفون، وقد تخلف منهم المستضعفون، وقد تخلف منهم بالكويت جماعة معروفون الآن من البنعلي، حتى قال شاعر المرتحلين:

هب الشمال واللي به الخير قد شال واللي بقى حاش الردى والمذلة" [34]
ويرى لوريمر أن ليس كل فروع بن علي تنتمي للقبيلة الأصل، وقال أيضًا: " هي إحدى كبريات القبائل العربية الكثيرة العدد إلى حد ما، ويوجدون في البحرين في مدينة المحرق حيث لهم هناك «400» منزل، وفي مدينة «الحد» حيث لهم 100 منزل، أما في إمارة قطر فباستثناء المعاضيد فإن عددهم يقدر بحوالي «350» أسرة، وفيما يلي الفروع الرئيسية وفروع الفروع طبقا لأصدق المعلومات التي أمكن الحصول عليها عن آل بن علي، ولكن ليس من المؤكد أن كل الفروع المحددة تنتمي - من حيث الأصل - إلى تلك القبيلة، وهناك من الأسباب ما يدعونا للاعتقاد بأن بعضهم يمثلون قبائل منفصلة، ثم حدث أن صار بينهم ما يشبه التآخي"انتهى
[35] .

آل بن علي «العتوب» ضمن جيش سلطان عمان

قال سيف الشملان في حديث عن العتوب ونزوحهم إلى الكويت: " وقد ظلوا في فيلكا مدة من الزمن، وبعد ذلك غادروها إلى أرض الكويت، حيث نزلوها بعد الإذن من ابن عريعر، وكان على أرضها الكوت، ويسكن قربه لفيف من البدو، والصيادين، وأتباع بني خالد، كما قلنا، ويقال إن ابن عريعر وهبهم الكوت، وكان له عليهم سلطة، وهم مجموعة من العشائر والأسر «الجلاهمة ـ الزايد ـ آل صباح ـ آل خليفة ـ المعاودة ـ آل رومي ـ آل سيف ـ آل بن علي» العشيرة الكبيرة والتي منها الشيخ «عيسى بن طريف» فاتح مدينة «بمباسة» في شرق أفريقيا مساعدة لسلطان عمان السيد «سعيد بن سلطان آل أبي سعيد» " انتهى[36] . وهذا يؤكد قول راشد بن فاضل البنعلي: إن العتوب كانوا في عمان قبل ارتحالهم الى قطر، والكويت.

آل بوعينين في قطر وعمان

ويلاحظ القارئ الكريم أنه ليس فقط العتوب الذين هاجروا من عمان وسكنوا على ضفتي ساحل الخليج، بل هناك قبائل أخرى كقبيلة آل بوعينين كانت قطر ضمن محطتهم الأولى في الخليج، وذكر لوريمر أن آل بوعينين هم على المذهب المالكي السني، ومصدر رزقهم على صيد اللؤلؤ وتجارته، وليس بينهم مزارعون إلا أن جزءا منهم يعيش في خيام خلال فصل الشتاء، ويقال إن آل بوعينين هم الذين أسسوا حي الدوحة في مدينة الدوحة في أوائل القرن التاسع عشر، ولكنهم أخرجوا منها عام 1828 إلى الرويس وفويرط، وفي النهاية أقاموا في الوكرة[37] .

كما ذكر لوريمر، أيضا، أنه في يناير من عام 1823 قام الملازم ماكلاود المقيم البريطاني بزيارة إلى الدوحة «البدع آنذاك» أثناء جولته على طول الساحل، ووجد هذا المكان يعترف بتبعيته للبحرين، وخاضعا لمعاهدة السلم الشامل تحت حكم شيخ من آل بو عينين[38] .

وكما يبدو أن آل بوعينين قبل انتقالهم إلى قطر كانوا يسكنون في إقليم الظاهرة من عمان كما أوضح لوريمر في الصراع القبلي على أملاك بيت آل عينين بين عامي 1879 ـ 1881م قوله: " أما الاضطرابات التي حدثت في عمان نفسها فكانت اضطرابات محلية أو قبلية إلى حد كبير، وقد تركز أحدها حول قلعة عينين في أقليم الظاهرة حين انتزعها البلوش في اوائل سنة 1879 من ايدي الميايحة وظل البلوش مسيطرين عليها في سنة 1881 حين هاجمهم عدد كبير من الغفارية فتخلوا عنها لبني علي من ينقل، ونشير هنا إلى أن السلطان حين خول البلوشيين السيطرة على القلعة باسمه فقد اعتدى اعتداء لاشك فيه على الشيخ برغش شيخ الغفارية، وبعد ان سيطر بنو علي على بيت آل عينين نجحوا في أن يخترقوا حصار الغفارية مكبدين اياهم خسائر قدرت بخمسين رجلا من رجالهم، وفي سنة 1881 كان الميايحة في حرب مع لايقل عن ثماني قبائل" انتهى [39] .

على كل حال يبدو لي أن القبائل التي عرفت بالهولة، والتي سكنت الساحل الإيراني، وانتقل بعضها إلى الساحل العربي من الخليج هي قبائل عربية انتقلت من عمان، وشاركت تحالف العتوب العماني في يوم ما في طرد المحتل البرتغالي «ضمن الجيش العماني» حتى أصبحت هذه القبائل سادة مياه الخليج، ولكن بسبب الصراع فيما بينها على المواقع الإستراتيجية في الخليج انقسمت إلى تحالفات منها ما عرف بتحالف العتوب، والخليفات والهولة... الخ.
ملاحظة:
في هذا المقال تطرقت إلى رحلة القبائل العمانية التي كان لها دور بطولي في طرد البرتغاليين من الخليج العربي وتمكنت من السيطرة على قلاع البرتغاليين وهذا هو السبب الرئيس لانتشارها على ضفتي الخليج، أما بالنسبة لأنساب هذه القبائل والاختلاف فيها فلا أدعي امتلاك الحقيقة المطلقة فقد يصح أن العتوب ترجع أصولهم إلى أرض نجد وقد يكون انتقالهم من نجد إلى عمان ومنها إلى باقي أنحاء الخليج والله أعلم.
كما لاأدعي معرفة أصول هذه العشائر والى أي قبائل تنتمي وإن كانت أصولها من قلب نجد أو خلافه، والناس مؤتمنون على انسابها، وإنما الهدف الرئيس في هذا المقال هو التوضيح بأن قبائل العتوب كانت بدايات انطلاقها من أرض عمان لطرد المحتل البرتغالي وهكذا انتشرت في أنحاء الخليج، هذا حسب قراءتي لتاريخ الخليج العربي.
الهوامش:

[1] تاج العروس من جواهر القاموس، مرتضى الزبيدي، تحقيق عبد الكريم العزباوي، ومراجعة الدكتور إبراهيم السامرائي وعبد الستار أحمد فراج، بإشراف لجنة فنية من وزارة الإرشاد والأنباء، دار الهداية للطباعة والنشر والتوزيع، مطبعة حكومة الكويت 1386هـ، 1967م جـ3/306. [2] تاج العروس من جواهر القاموس، الزبيدي، مرجع سابق، جـ3/310. [3] الكويت وجاراتها، ديكسون ترجمة فتوح عبد المحسن الخترش، منشورات ذات السلاسل، الكويت، الطبعة الثانية 2002م ص: 17. [4] مجموع الفضائل في فن النسب وتاريخ القبائل «قبيلة آل بن علي»، سليم والمعاضيد، راشد بن فاضل، تحقيق الدكتور حسن بن محمد بن علي آل ثاني، بدر للنشر، توزيع الفرات للنشر والتوزيع، الطبعة الثانية، الدوحة، قطر 2007م، ص: 40. [5] تاريخ الإسلام، محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي، تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمري، دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الأولى، 1407هـ 1987م، جـ5/266 - 367. [6] قاموس الرجال، الشيخ محمد تقي التستري، مؤسسة النشر الإسلامي، قم المشرفة، الطبعة الأولى، 1419، جـ9/168. [7] الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر، دار الكتب العلمية، بيروت، الطبعة الأولى 1415هـ، جـ6/528. [8] من تاريخ الكويت، سيف مرزوق الشملان، منشورات ذات السلاسل، الكويت، الطبعة الثانية 1406هـ، 1986م، ص: 109. [9] الكويت وجاراتها، ديكسون، مرجع سابق، ص: 17. [10] كتاب سبائك العسجد في أخبار أحمد نجل رزق الأسعد، الشيخ عثمان ابن سند البصري، مطبعة البيان، مبي، الهند، 1315، ص: 18. [11] دليل الخليج، ج. ج لوريمر، القسم الجغرافي، منشورات قسم الترجمة بمكتب أمير دولة قطر، د، ت، جـ7/2548. [12] بيان الكويت، سيرة حياة الشيخ مبارك الصباح، د. سلطان بن محمد القاسمي، الناشر: د. سلطان بن محمد القاسمي، الشارقة، دولة الإمارات العربية المتحدة، لم يذكر اسم المطبعة، الطبعة الأولى، 1424هـ، 2004م، الشارقة، 2004م، ص: 12. [13] دليل الخليج ـ القسم التاريخي، سبق ذكره، جـ3/1502. [14] التحفة النبهانية في تاريخ الجزيرة العربية، محمد بن خليفة بن حمد بن موسى النبهاني الطائي، دار إحياء العلوم بيروت، المكتبة الوطنية البحرين، الطبعة الأولى 1406هـ، 1986م، ص: 83. [15] الكويت وجاراتها، ديكسون، مصدر سابق، ص: 17. [16] من تاريخ الكويت، س راشد بن فاضل البنعلي يف مرزوق الشملان، مر ذكره، ص: 107 - 109. [17] مجموع الفضائل في فن النسب وتاريخ القبائل، راشد بن فاضل، مر ذكره، ص: 40. [18] من تاريخ الكويت، سيف الشملان، مصدر سابق، ص: 108. [19] قراءة معاصرة في تاريخ عرب الهولة والعتوب، جلال خالد الهارون الأنصاري، لم يذكر بلد النشر ولا الناشر، الطبعة الأولى، 1429هـ، 2008م، ص: 20. [20] وسط الجزيرة العربية وشرقها «1862 ـ 1863»، وليام جيفورد بالجريف ترجمة صبري محمد حسن، منشورات المشروع القومي للترجمة، المجلس الأعلى للثقافة، القاهرة، مصر، 2001م، جـ2/286. [21] وسط الجزيرة العربية وشرقها «1862 ـ 1863»، وليام جيفورد بالجريف، مر ذكره، جـ2/290. [22] تاريخ البحرين السياسي من عام 1753 ـ 1904 التأسيس ـ والازدهار ـ دراسة وثائقية ـ ج. ج سلدانها ـ الدكتورة فتَوح عبد المحسن الخترش. الناشر: ذات السلاسل، الكويت، «رقم الطبعة وتاريخها» ص: 27. [23] من تاريخ الكويت، سيف مرزوق الشملان، مصدر سابق، ص: 109. [24] تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر «1840 - 1914» د. جمال زكريا قاسم، دار الفكر العربي، القاهرة، 1997م/1417هـ جـ1/422. [25] دليل الخليج القسم الجغرافي، مصدر سابق، جـ7/2548. [26] محمد بن خليفة 1813ـ 1890م الأسطورة والتاريخ الموازي، مي محمد الخليفة، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، دار صبح للطباعة والنشر، بيروت، لبنان، الطبعة العربية الثانية 1999م، ص: 149. [27] تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر، جمال قاسم، مصدر سابق، جـ2/77. [28] ذكر محقق الكتاب أن في النسختين أ وب "بيد آل عصفور من الجبور" المصدر الخبر والعيان في تاريخ نجد، خالد محمد الفرج، تحقيق ودراسة عبد الرحمن بن عبد الله الشقير، مكتبة العبيكان، الرياض، الطبعة الأولى، 1421هـ، 2000م، ص: 239. [29] الخبر والعيان في تاريخ نجد، خالد بن محمد الفرج، مرجع سابق، ص: 239. [30] دليل الخليج، القسم الجغرافي، مرجع سابق، جـ5/1719. [31] نفسه، جـ7/2571. [32] نفسه، جـ6/2135. [33] نفسه، جـ7/2407. [34] مجموع الفضائل، راشد بن فاضل، مصدر سابق، ص: 38. [35] دليل الخليج القسم الجغرافي، مرجع سابق، جـ1/83. [36] من تاريخ الكويت، سيف مرزوق الشملان، مصدر سابق، ص: 109. [37] دليل الخليج، القسم الجغرافي، مصدر سابق، جـ1/66. [38] دليل الخليج، القسم التاريخي، مصدر سابق، جـ3/1205. [39] دليل الخليج، القسم التاريخي، مصدر سابق، جـ2/783.

الأحد، 26 ديسمبر 2010

رأي مركز الوثائق البحرينية بالنسخه العربية من كتاب (لوريمر)...!!!

مجلة الوثيقة العدد الثاني والخمسون-السنة السادسة والعشرون، يوليو 2007م، د. علي اباحسين، مقال بعنوان (تصحيح الأخطاء غير المقصوده في ترجمة كتاب دليل الخليج لـ "لوريمر)..... ورد في الصفحة 816 (السطر27) من النص الانجليزي ما ترجمته في صفحة 53 (السطر 8) فجاءت الترجمه (خطأ) وهي (ونقل اللوتاننت فريز مساعد المقيم مضمون ذلك الخطاب الى الشيخ عيسى بن علي شخصيا، واصر الشيخ عيسى على ان حقوقه في (البحرين) مازالت شرعيه وقائمة، ولكنه رغم ذلك اعلن خضوعه لأوامر الحكومة.

أما الصواب: (ونقل الملازم فريزر مساعد المقيم مضمون ذلك الخطاب الى الشيخ عيسى بن علي شخصيا واصر الشيخ عيسى على ان خقوقه في (قطر) مازالت شرعيه رغم ذلك أعلن خضوعه لأوامر الحكومة.

فأبدلت ترجمة كلمة (قطر) بكلمة (بحرين) فتغير المعنى كليا....

للاطلاع على الموضوع كاملا يمكنكم الرجوع الى مجلة الوثيقة في العدد المشار اليه اعلاه.

رأي الدكتور القاسمي بكتاب (دليل الخليج) تاليف ج. ج. لوريمر...!!!

يقول د. سلطان بن محمد القاسمي:
وعلى الرغم من احتوائها للعديد من المراسلات من واقع سجلات كلا من حكومة الهند وحكومة بومباي فيما يتعلق بشؤون الخليج الا انها تحتوي على العديد من الحقائق المحذوفه بشكل خطير هذا بالاضافة الى ان صحتها التاريخية موقع الشك ولايمكن الاعتماد عليها... من الصعب حقا الاعتراف بصحة مصنفات (كيلي) واستعمال الأعمال التي قام بها (لوريمر) كمصادر وثائقية، عموما يبدوا أن غرض (كيلي) كان يهدف للمسانده لا أكثر من النقد او التشكيك في أعمال (لوريمر) والى حد ما كان يبدو ملكيا اكثر وان تطبيقه للنظم الاستعمارية لم تكن لتقبل الجدل حولها بل انها تكاد تتفوق على موظفي الاستعمار انفسهم....

مجلة السيف الالكترونية قريبا....

من المخطط اصدار مجلة السيف الالكترونية في 01/ 01/2011م.

ومن المواضيع الجديده في المجلة

1. (كايد بن عدوان واسطورة تشكيل الحلف الهولي)....
2. (القصيده الشيخية للشيخ بن هذال امير قبيلة عنزه)...

السبت، 25 ديسمبر 2010

بريطانيا العظمى...

د. القاسمي ترجمة كتاب "دليل الخليج" الى اللغة العربية ساعدة في نشر افكار بريطانيا الامبريالية


رأي الشيخ د. سلطان محمد القاسمي في كتاب دليل الخليج لجي جي لوريمر .....!!!

يقول حاكم الشارقة... منذ حوالي ثلاثة أرباع القرن ومنذ أن قام جي لوريمر بتاليف تحفته الرائعه تجد أن تعمده في تحريف وتشويه تاريخ الجزيرة العربية والخليج قد ساد بصورة واضحة ولم ينل حظه من المعارضه او التحدي مطلقا وفي الواقع ان عمله هذا والذي تم بتفويض من اللورد كيرزون نائب الحاكم في الهند، كنوع من الدفاع عن الاحتلال البريطاني في الخليج أصبح طي النسيان تماما وكخادم مدني في حكومة الهند الامبرياليه لم يكن من المتوقع ان يكون لوريمر بمثابة الطالب المتجرد النزيه فيما يتعلق بشؤون حكومته، وما كان لمعجمه الجغرافي أن يجد كل ذلك الصيت وتلك الشهرة لولا تمكنه من الوصول الى جميع الوثائق ذات الشأن، غير ان ما يؤخذ عليه في عمله هذا عدم استغلاله تلك المصادر بالوجه الأمثل، ففي الواقع تمكن بحكم سلطته وقربه من تلك الوثائق ان يبرز لنا اعمالا-رغم-تحريفها وضحالتها، وانواعا من الشائعات في شكل حقائق دامغه لا مجال لدحضها، وقد كان اسلوبه في التصنيف والجمع والانتقاء رائعا حقا ومنتظما بحيث يجعل هذا العمل محققا لأغراضه الشخصية وبعيدا عن الشكوك.

وليس من الصعب أن ندرك ونتفهم المجهود الذي بذل في الترجمه للعربية خاصة وان هذه الجهود ساعدت في انتشار وجهة نظر البريطانيين الامبريالية.

الجمعة، 24 ديسمبر 2010

الشيخ القاسمي لم ينشر تقارير ديفيد سيتون كاملة...

رسالة لم تنشر من (رحمه بن جابر الجلاهمه العتبي)
الى الجنرال الانجليزي (بروس)
رسالة بدون تاريخ

لقد وصلتني أخباركم وتفهمت الأمور على النحو التالي، ولقد بعثت بخطابكم الى سعود بن عبدالعزيز (آل سعود) باعتباره الأمام بالنسبه للأمه المحمديه واتباعه من الأجيال السابقه واللاحقة اعانه الله على أموه وسدد خطاه وآمل أن يصلك خطاب منه.
بالاشارة الينا بالابتعاد عن منطقتكم وفق ما جاء في خطابكم فانني أورد هنا بأنه لم تقم ايه احداث جديدة من جانبنا في منطقة نفوذكم بل واننني لم احاول الاساءة اليك وانك لم تقم باي عمل يخالف اتفاقيتنا وبالطبع فانه لايليق بك ان تتعاون مع اعدائي وانني لم اقدم على عمل خلافا للعهد المعلن بيننا وانما ركزت اعتداءاتي على اولئك المحمديين الذين نقضوا دستور نبيننا ورسولنا واتوا ببدع جديدة على ديننا لم نألفها ولم يحاول ادخالها علينا احد من قبل سواء من العرب او الفارسيين او الاتراك.
وبالتالي فاذا كنت ترى وترغب في حفظ السلام بيننا والحفاظ على الاتصال بين موانينا فباذن الله نؤكد لكم أننا لن نتحرش بموانيكم ولن ندع اي فرد يقدم على ذلك والمثل يجب عليك عدم التحرش او ازعاج موانينا اومد يد العون لاعدائنا وسوف ازودك بخطاب اخر للقبائل العربية قاطبه اعترافا بدين محمد وان شاء الله سوف يكون مانعا لهم عن ارتكاب ايه حماقات او اعتداءات من جانبهم وسوف احصل ايضا على خطاب من زعيمي الديني سعود ليكون لك ضمانا حتى تكون على علم بان عقيدتنا قوة ومنتصرة وتمتد سلطات امامنا من سوريا وحتى عمان وهو يتولى قيادة الجيش وما عليك سوى الابتعاد عن سواحل زعيمنا الديني وعدم مساعدة اعدائه وفي النهايه لايسعني الا ان اسدي لك هذه النصيحه راجيا ان لاتتاخر في الرد على خطابي هذا.
رحمه بن جابر بن عذبي الجلاهمه

الأربعاء، 22 ديسمبر 2010

خط سير رحلة (ديفيد سيتون) تابع الموضوع السابق









الثلاثاء، 21 ديسمبر 2010

ماذا شاهد (ديفيد سيتون) اثناء رحلته من مسقط الى البحرين عام 1801م (1216هـ)

يذكر ديفيد سيتون وهو انجليزي انتدب كممثل لشركة الهند الشرقية البريطانية في مسقط عام 1801م (1216هـ)، بانه صاحب الامام سلطان البوسعيد سلطان عمان في رحلة من مسقط الى جزيرة البحرين، وكانت جزيرة البحرين في تلك الفترة تابعة للامام سلطان البوسعيدي، يقول ديفيد سيتون انتقلنا اولا الى صحار وهي وية تابعة لامام مسقط ويحكمها شقيقة قيس البوسعيدي، وصحار هي المكان الذي ظهرت فيه اسرة البوسعيد حث ان جدهم الاول كان تاجر ثري زمن دولة اليعاربة، وعين والي من قبلهم على صحار وفي اخر دولة اليعاربه كان جد البوسعيد يحذو حذو الاوربين فل لباسهم وكثير من عاداتهم فعادته القبائل ولكنه حاربهم وهزمهم واصبح يسمى (علق خان) وهي كلمه بلوشية تعني (سيد الدار).







ويقول سيتون بانهم سافروا من صحار الى جلفار وراس الخيمة والرمس وجميعها مناطق تابعة للشيوخ القواسم وشيخهم الحالي الشيخ صقر القاسمي وهو حاليا تابع للوهابيين، ومن جلفار مر ديفيد سيتون بمسندب وخصب (رؤس الجبار) وذكر بان اهلها من الشحوح و الظواهر و جماعة من بقايا البرتغاليين يتحدثون اللغه البرتغالية و الفارسية.



من مسندم انتقل (ديفيد سيتون) الى جزيرة قشم وكانت تابعة لامير عربي من قبيلة بني معين ويدعى الشيخ عبدالله المعيني وهذا الشيخ كان معاصرا للامير مهنا الزعابي الذي ولد في جزيرة زعاب قبل انتقالة الى جزيرة خرج بالقرب من بوشهر، والشيخ عبدالله توفي وله من الابناء ثلاثة صقر و محمد وسرحان، وبعد وفتاة والدهم قام سرحان بقتل شقيقه الشيخ محمد، وبعد ذلك تدخل الشيخ رحمه بن فيصل ال علي (الجاركي) وقبض على سرحان وسلمه لامه زوجة الامير عبدالله المعيني وامرت باعدامه، وهذه الام اصلها من قبيلة بني خالد والدها هو الشيخ محمد بن منصور الخالدي.


ومن قشم انتقلوا الى بندر عباس وميناب وقال بان عدد سكان بندر عباس 300 نسمه فقط وهذا الميناء به منشأت اوربية مدمره تابعة للبرتغاليين والهولنديين والانجليز والفرنساويين، وياتي الى هذا المكان زعماء قبائل المناطق الداخلية في فارس وهم شيخ الاحمدي وحاجي خان بستك ومهرات خان بومبور ويهاجمون السكان ويسلبون هذا الميناء الذي تصل اليه القوافل التجارية من افغانستان وباكستان قبائل (بتان).


ومن بندر عباس انتقل ديفيد سيتون الى بندر لنجه وشناص على الساحل الفارسي وذكر بان الحاكم هو شقيق الشيخ صقر القاسمي حاكم راس الخيمه وبعدهم بلدة مغوه مقر قبيلة بني المرازيق، وهم في حرب مع الشيخ بركات آل علي حاكم جزيرة قيس وبندر جارك وهم من قبيلة آل على الموجوده على الساحل العربي، ويذكر (سيتون) بان المرازيق وال علي وبالرغم من الحرب الدائرة بينهم حاليا الا انهم يتحدون ضد اي عدو خارجي يهددهم، وتحدث سيتون عن قبيلة تسكن الى الشمال منهم تسمى الحميدي (بني حماد).



وذكر (سيون) بانهم وصلوا الى جزيرة هندرابي وهي تابعة للامير رحمة من بني معين وهو يقيم في بندر نخيلوه وبالقرب منه قبيلة العلاق وال حرمي وشيخهم سيف وهم يقيمون في عسيلوه وبعدهم الشيخ خطيب بن جبارة النصوري، وذكر بان جدهم جبارة كان حاكما لجزيرة البحرين، ويذكر سيتون بانه هذه القبائل (المعيني والحرمي والعلاق والنصوري) هم حاليا في صلح مع الامام سلطان بن احمد البوسعيدي ويقاتلون معه في الوقت الراهن.



ثم يذكر (سيتون) جزيرة البحرين، يذكر بانها حاليا تابعة للامام سلطان البوسعيدي وان شيوخ العتوب كانوا في المحرق ولكنهم وبعد مناوشات بسيطه مع امام عمان استسلموا وهاجروا الى الزبارة على الساحل القطري، ويذكر (سيتون) بان اهل البحرين شيعه، واما العتوب فهم مهاجرون من القرين (الكويت) جذبتهم التجارة الى قطر، ثم دفعهم الوهابيون لترك قطر والهجرة الى البحرين.


ويذكر سيتون بان الوهابيون يسيطرون على كافة الاراضي من القطيف وحتى الرمس على الحدود مع عمان بالقرب من راس الخيمه، ثم يذكر (سيتون) بانهم انتقلوا من البحرين الى بلدة الحويله القطريه وقال بانها مركز قطر حاليا ومن هذا الميناء كانت تشن الغارات على سفن العتوب عندما هاجروا من الزبارة الى البحرين، والحويله تابعة للوهابيين (حاكمها آل باحسين)، ومن الحويله انتقلوا الى البدع (الدوحة حاليا) وكان حاكمها من قبيلة السودان، وكان في حرب مع الامام سلطان البوسعيدي، ويذكر (سيتون) بان الامام والسفن الانجليزية وكان معهم الشيخ رحمة المعيني حاكم هندرابي حاولوا انزال الجنود الى ساحل الوكرة للسيطرة على السويدي وجماعته ولكنهم تلقوا الدعم من البدو (يقصد الوهابيين)، وبعد ذلك انسحب الامام عائدا الى مسقط وفي الطريق يذكر (سيتون) بانهم مروا على منطقة تسمى الظفرة تابعة لقبيلة بني ياس وهم حاليا خاضعين لسلطة الوهابي، ومن الظفرة مروا على جزيرة يسكنها جماعة من قبيلة آل علي من اقارب ال علي في الساحل الفارسي، ثم تنتهي الرحلة بالعودة الى مسقط.
الهوامش:
الصورة الاولى: غلاف الكتاب.
الصورة الثانية: رجل من الشحوح.
الصورة الثالثة: رجال من البلوش.
الصورة الرابعة: الشيخ فيصل الحمادي من شيوخ بني حماد في بر فارس.

الأحد، 19 ديسمبر 2010

مائة عام فقط تفصلنا عن امارات عربية اختفت...!!!

السبت، 18 ديسمبر 2010

علاقة النصور بالاسرة الطاهرية حكام عدن وقصة تسمية سيراف ببندر الطاهرية

ورد في موضوع منشور في منتدى عرب الساحل والجزر بعنوان (عرب الساحل والجزر في المصادر الفارسية) من اعداد الاخ (ابن الرمس) النصوص التالية:


تخريب بندر سيراف بسبب الزلزال المدمر و طغيان البحر، من بعد ذالك قمنا نشاهد اسم اعسلو في الكتب التاريخيه و الجغرافيه وفي القرن الثامن عشر الميلادي وصلت طوائف وقبائل كثيره من مختلف انحاء الجزيرة العربيه بما فيها البحرين والسعوديه وعمان دخلوا ايران و استوطنوا جنوب ايران و من اهم هالقبائل : آل مذكور ،آل بلال ، آل نصور ،آل حرم و غيرها من القبائل . القبيلتين الاخيرتين ( آل نصور و آل حرم ) الذين اقاموا في ايران ايام الحكم الصفوي .آل نصور من زمان الحكومه الصفويه استوطنوا بنادر كنقون ، الطاهريه ، اعسلو و القابنديه اللي بعدها اعسلو ذهبت لـ آل حرم . شيوخ آل نصور من بني خالد اللي قسم منهم يقطن المكه المكرمه و البعض الاخر يسكن منطقه بأسم " النعيمه " في القطيف ....... وبما انه في التسلسل الاسمي للشيخ جباره النصوري يوجد اسم " الطاهر " يععني في الاصل اسمه الشيخ جباره النصوري الطاهري ، في اثناء تخريب بندر سيراف بواسطة الزلزال المدمر قام بتأسيس قرية جديده و سماها الطاهريه . انظر تفاصيل الموضوع على الرابط التالي:



http://www.arabalsahel.com/vb/showthread.php?t=917




وهذه نصوص منقولة عن مخطوطة (قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر، تاليف القاضي ابن مخرمة الذي عاصر فترة حكم الاسرة الطاهرية لعدن وعاصر وصول البرتغاليين لعدن والخليج، يقول ابن مخرمة عن اخبار الغزو البرتغالي لعدن:



وكان غالب الناس قد نقلوا ما يعز عليهم اليها، فأخذوا منها أمولا جزيلة من طعام ومصاغ وغير ذلك وقصدوا حوطة الشيخ (بجلفار) ....وانقطعت الطرق وغلى الطعام بعدن وكان الشيخ عبدالسلام بن معوضه الحمادي اميرا بعدن من قبل السلطان عامر بن عبدالوهاب (الملك المنصور بن داود الطاهري)... الخ



وجاء في في كتاب امتاع السامر بتكملة متعة الناظر، تاليف شبيب الدوسري... ما نصة:



...ولان البرتغاليين يضربون قوات آل يزيد وقوات (آل طاهر) من سفنهم من البحر.....وكان قد تراجعت قوات ال يزيد و آل طاهر و ال جبر ...حيث كانت سفن العدو ممتدة من عدن الى راس الجمجمة من (جلفار) الى ميناء البصرة.... وجاء في الهامش (لكن مصادر تاريخ بني طاهر وتاريخ بني جبر لم تشر الى آل يزيد وحكمهم، فضلا عن دورهم في صد الحملات البرتغالية) انظر الصفحة 117 من كتاب امتاع السامر القسم الثاني من الجزء الاول...






السبت، 11 ديسمبر 2010



لم يكن للدولة الصفوية منفذ على الخليج العربي الا بعد طرد البرتغاليين من هرمز


يتكرر كثيرا في المصادر التاريخية خبر نفي ملكية (الفرس) لاسطول بحري في الخليج العربي، وفي المقابل يتحدثون عن سيطرة كاملة للملاحين العرب في منطقة حوض الخليج العربي، في حين ان المصادر تذكر بان اول محاولة لانشاء اسطول فارسي في الخليج كانت في عهد نادر شاه افشار عام 1130هـ الذي اضطر لاستخدام العرب كملاحين لحساب فارس في الخليج ثم حدثت ثورة عربية نفذها الملاحين العرب وسيطروا على سفن الاسطول الفارسي في قصه مشهور....!!!

واي انسان يتفكر بهذا الخبر الذي مفاده بان الفرس لم يكن لهم سطول في الخليج حتى عام 1130هـ، ينتابه بعض الشك في صحة هذا الخبر... فهل يعقل ان تغفل الدولة الصفوية اهمية القوة البحرية في الخليج ولا تفكر في انشاء اسطول بحري حتى سقوطها ثم ياتي (نادر شاه افشار) مؤسس الدولة الافشارية التي قامت على انقاض الدولة الصفوية ويبدء في التفكير في تاسيس اسطول بحري....!!!

الى هنا يعتبر خبر نفي وجود اسطول فارسي في الخليج خلال فترة الدولة الصفوية التي قامت خلال الفترة (900هـ- 1130هـ) غير منطقي، ولكني وبدراسة تاريخ الدولة الصفوية تبين لي بان هذا الكلام سليم 100% حيث ان الدولة الصفوية قامت عام 920هـ تقريبا في خرسان بقيادة الشاه اسماعيل الصفوي الذي نشر المذهب الشيعي في ايران وخلال تلك الفترة كان الخليج بساحلية (العربي والفارسي) خاضع لحكام هرمز حلفاء الدولة البرتغالية، وعندما اسس الشاه اسماعيل الصفوي دولته لم يكن لها منفذ على الخليج العربي ابدا وانما كانت محصورة على الاراضي في منطقة شمال ايران الحالية وبالقرب من بحيرة قزوين، ثم اتسعت الدولة الصفوية غربا فضمت الاحواز التي كانت تحت حكم دولة المشعشعين العربية ثم استولى الصفويين على النجف وكربلاء وبغداد وديار بكر على الحدود التركية السورية وكانت في تلك الفترة الدولة العثمانية في تركيا والمماليك في مصر والشام، وحاول الشاه اسماعيل الصفوي مد نفوذه الى منطقة حوض الخليج العربي وفتح منفذ بحري لدولته ولكنه تلقى معارضه من الحكومة البرتغالية ومنع وضل حكام هرمز هم المسيطرين على جميع المنافذ البحرية على الخليج العربي.

ولم يتغير الوضع خلال فترة الشاه طهمساب الاول الصفوي الذي خلف الشاه اسماعيل وكذلك استمر الامر في حكام الدولة الصفوية الذين اتوا لاحقان وفي عام 1040هـ تقريبا بداء التنافس الانجليزي البرتغالي في الخليج فتحالف الشاه عباس الصفوي مع الانجليز واحتل بندر جمبرون القريب من بندر لنجه ودمره بالكامل وطرد الهرمزيين والبرتغاليين واسس ميناء بندر عباس في تلك الفترة وكان هذا اول ميناء للدولة الصفوية على الخليج العربي، وكان الاسطول انجليزي وليس فارسي، ثم احتل الشاه عباس جزيرة البحرين، ولكن نهوض دولة اليعاربة خلال هذه الفترة ايضا ومناصرة القبائل الخليجية البحرية جميعها بما في ذلك القواسم زعماء الهوله ادى الى طرد الصفويين من البحرين وبندر عباس وتم الاتفاق مع الملاحين العرب لاحقا بتاجير المواني التي دخلت تحت السيطرة الصفوية ودفع مبالغ الى الحكومة المركزية لذا تجد ان بندر عباس اصبح تابع للعمانيين و كذلك بقية المواني حتى عهد قريب جدا حيث طرد العرب من هناك قرابة عام 1323هـ، وهنا تشكل اول اسطول فارسي في زمن الشاه رضا بهلوي في العصر الحديث.... انظرا خريطة الدولة الصفوية في عهد الشاه اسماعيل مؤسس الدولة الصفوية ولاحظ كيف لم يكن لها منفذ على الخليج العربي....

هذه هي الحقيقة الصفويين كانوا يعتمدون على القبائل التركمانية (القزل باشية) وهم قوة برية لا خبرة لهم بالبحر او الملاحة واما الملاحة الخليجة فكانت عربية صرفة 100% حتى عهد قريب جدا.

صورة لسقف احدى الصالات بقصر الشيخ مبارك ال صباح مؤسس دولة الكويت



الجمعة، 10 ديسمبر 2010

الثلاثاء، 7 ديسمبر 2010

نحن بحاجه الى كُتاب كثر....لاثراء الساحة وتصحيح التاريخ...!!!


اي باحث لابد وان يمر بمرحلتين قبل اكتساب الخبرة والمهارة في الكتابة، وعادة ما تكون المرحلة الاولى، وجود سؤال (؟) يشغل فكر الباحث ولايجد له جواب شافي... مثلا ينشغل الباحث بحب معرفة ارهاصات تأسيس مدينة الدوحة القطرية؟ فيدفعه شغفه وفضوله هذا ...الى جمع المراجع والمصادر وتصوير (قص) اي معلومة يجدها تتطرق لمدينة الدوحه وبعد ان تجتمع لديه معلومات كثيرة يقوم بترتيبها ترتيبا منطقيا ومن ثم يلصقها تحت بعض... وبالتالي يعتقد بان مجموعته هذه غير موجوده ومهمه فيخرجها على شكل كتاب.... وهذا ما يسمى لدى المحترفين (سرقه جهود الاخرين) حيث ان هذه الجمل التي تم قصها ولصقها هي في الاصل مجهود فكري لاشخاص بذلوا الكثير لصياغتها في جمل....!!! ولكن يجب على الباحث الاستمرار....


وباستمرار البحث يتطور الادراك وفنجد ان الباحث يجمع المصادر ثم... يفكر في معناها ويعيد صياغة هذا المعانى ويعيد كتابتها بصورة اخرى مختلفة وفقا للتصور الجديد... وهذا هو ما يسمى بـ (الملكية الفكرية) وهو خلاف السرقه الفكرية، وبعد هذه المرحلة يدرك الباحث قصور الكثير من المهارات لديه كالبلاغه في وصف فكره معينه وضعف الاملاء والنحو ... ومن خلال اداركه لهذا الامور يبدء في التطوير فينتقل من مرحله الى اخرى وينتهي الامر بظهور كاتب جديد ربما يكون (نجيب محفوظ) اقل منه او افضل... وهذا الامر مربوط باهمية القضية وحجم الجهد المبذول وتوفيق رب العالمين...

انشاء مركز لتاريخ المنطقة الشرقية تحت اشراف الدارة

نشرة صحيفة الشرق الاوسط في عدد اليوم (11697) خبر انشاء مركز لتاريخ المنطقة الشرقية تشرف علية الدارة ويتابع شؤنه مجلس ادارة الدارة، وذلك على غرار مكز تاريخ مكه المكرمة والمدينة المنورة.

الصورة (ساحل جزيرة دارين) شرق السعودية.





http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=598352&issueno=11697

السبت، 4 ديسمبر 2010

قراءة في كتاب...

الكتاب: محمد صالح وبناته الثلاث
الكاتب: عبد الله المدني
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر
عدد الصفحات: 141 صفحة متوسطة القطع
عرض: جورج جحا
شبكة النبأ: يظهر الكاتب البحريني عبد الله المدني في عمله الروائي الاخير "محمد صالح وبناته الثلاث.. شهربان وخير النساء وفاطمة جل" قدرة جلية على السرد الممتع وعلى شرح الجغرافيا والتاريخ بتبسيط.. لكنه في رسم الشخصيات ودواخلها لا يتجاوز خطوطا عريضة عامة.
والكاتب من حيث المحصلة الفكرية النهائية لما قاله في الرواية اصدر حكما جازما على كل فكر تغييري يساري ويميني فجاء موقفه يشبه دعوة الى ان يبقى الانسان على حاله لان في بقائه سعادته وان في عالمه الصغير المحدود.
خلاصة مغامرة بطل الرواية محمد صالح خيبة انسانية كبيرة وعميقة تشبه خيبة صياد ارنست همنجواي في رواية "الشيخ والبحر" الذي اكتشف ان جهاده ومعاناته القاسية في البحر وتلك السمكة الكبيرة التي نجح في اصطيادها وأفرحته لم تصل معه الى الشاطىء بل وصل منها هيكل عظمي تناتشت لحمه كائنات البحر المتعددة. كأن ما تعطينا اياه الحياة ليس في النهاية الا "حفنة ريح" وفقا لتعبير الاديب اللبناني الراحل سعيد تقي الدين.
والواقع ان هذا هو باختصار ما تقوله الرواية وقد بدا انها جاءت لتطور هذه الفكرة ففعلت لكنها على ما تخلقه من متعة لم تقدمها عبر ما يمكن تصويره داخليا من محنة النفس فكنا "نرى" ذلك من خلال كلام الكاتب من الخارج لا من خلال المعاناة الداخلية لاشخاصه. بحسب رويترز.
الا ان الكاتب قدم لنا في عمله هذا اختصارا "تثقيفيا" لاحداث تاريخية واجتماعية في منطقة الخليج من خلال محمد صالح العربي الايراني الجنسية فأظهر لنا مشكلته الكبيرة وهي انه في الضفة العربية لم يعتبر عربيا تماما وفي الضفة الفارسية اعتبر عربيا مشكوكا في ولائه.
رواية عبد الله المدني جاءت في 141 صفحة متوسطة القطع وصدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
في رواية "محمد صالح وبناته الثلاث.. شهربان وخير النساء وفاطمة جل" يروي عبد الله المدني بشكل ممتع.. لكن دخوله الى عالم الشخصية الانسانية لا يقدم اكثر من وصف عام لا ينقل الينا عالم تلك الشخصية بل يتناولها من الخارج.
تبدأ الرواية مع محمد صالح وقد ترمل وهو في الثلاثين من العمر بعد ان توفيت زوجته الحبيبة في عمر مبكر وتركت له بناتهما الثلاث شهربان وخير النساء وفاطمة جل. ضيق العيش جعل محمد صالح يأخذ بنصيحة صديقه وشقيق زوجته محمد شفيع فترك قريته "كرمستج الداخلية في بر فارس العربي" وسافر الى الشارقة للعمل وقد ترك بناته في عهدة خالهن في منزله مع عائلته.
وبعد جهاد وتعب اكتسب ثقة حاجي عبد القادر صاحب العمل الذي اسكنه معه في بيته. كان للحاجي عبد القادر ابنة وحيدة عزيزة عليه تدعى لطيفة.
يصف المؤلف لنا الحياة في المنطقة التي كانت تحت الحماية البريطانية والتي لم تكن قد عرفت ازدهارها الحالي لكنها كانت مكانا يقصد للعمل التجاري وجني المال. سافر محمد صالح الى الشارقة سنة1945 فعمل بكد وجدية ودرس باجتهاد في مدارس ليلية وما لبث ان اصبح الساعد اليمنى للحاجي عبد القادر الذي اشركه في تجارته.
تنشأ علاقة حب بين محمد صالح ولطيفة ابنة الحاجي عبد القادر. يصور الكاتب علاقة عذرية بين محمد صالح والفتاة التي تبلغ عمر صغرى بناته لكن يبدو الكاتب قد "زادها قليلا" وهو يحاول ان يشدد على موضوع الشرف والعفة.
محمد صالح يشتهي الفتاة ويحلم بها وينتهز الفرص كي يلمح بعض مفاتنها وهي كذلك مغرمة به. ولم يكن محمد صالح وهو الذي كان قبلا صبي المتجر يجرؤ على طلب يد الفتاة من ابيها على رغم تفاهمهما وتبادلهما الحب. لكن الفرصة تأتيه بصورة غريبة.
هذا النوع النبيل من العلاقات العفيفة الشريفة ليس امرا مستحيلا. لكنه في الحالة هذه يبدو امرا غريبا من حيث المعالجة الروائية. الحاجي عبد القادر الحريص على سمعته وسمعة ابنته اراد التوجه الى المملكة العربية السعودية لاداء فريضة الحج. وقد ترك هذا العربي الغيور على شرفه -وخلافا للعادات العربية- ابنته الوحيدة في بيته وحيدة مع بطل الرواية ولم يتركها في بيت شقيقته.
ولما كان السفر صعبا في تلك الايام كما قال الكاتب فقد استغرقت رحلة الحج وعودة الحاجي عبد القادر منه مدة طويلة من الزمن اذ انه غادر الشارقة في عام 1951 وعاد اليها في منتصف عام 1952. وطوال تلك المدة كان الرجل يتحين الفرص للتمتع بمنظر مفاتن الفتاة يعيش معها وحيدين تحت سقف واحد.
والغريب في الامر ان الاب الذي بدا شديد التحرر -على عكس ما هو بالفعل- سمح بكل ذلك لكنه بعد عودته غضب عندما ابلغ ان محمد صالح اخذ الفتاة التي اصابها مرض شديد الى الطبيب فأنقذ حياتها.
قال لمحمد صالح في جو من الغرابة الشديدة التي يبدو ان الكاتب لم " ينتبه" اليها "الان وقد انكشفت على ابنتي وانكشفت هي الاخرى عليك وتحادثتما وحدث بينكما ما حدث فان امامك خيارين لا ثالث لهما.. اما ان تبحث لك عن مكان اقامة اخر بعيدا عن بيتي وذلك منعا للقيل والقال او احتمال غواية الشيطان الرجيم لاحدكما واما ان نعقد قرانكما وتتزوجا على سنة الله ورسوله وتقيما معي في هذا البيت الواسع "
تتطور الرواية فيأتي محمد صالح ببناته ويزوج الكبرى للحاجي عبد القادر وتتزوج الاخريان من رجلين عربيين وينعم الله على الجميع باولاد وتمر السنون وينتشر اولاد محمد صالح واحفاده بين الخليج والقاهرة والهند وامريكا طلبا للعلم او التجارة.
يختصر الكاتب لنا تاريخ المنطقة العربية عامة حتي فترة عهد الرئيس المصري انور السادات وتوزع افكار ومشاعر افراد العائلة هنا وهناك ودخول بعضهم السجون. كانوا صورة مصغرة عن كثير شبان وشابات العرب في تلك الحقبة.
يقول الكاتب "وهكذا وجد محمد صالح نفسه في مشهد سريالي باعث على الشفقة فيه ابن "اخواني" وابنة "بعثية" وزوجته ناصرية وحفيد " سلفي" واخر "شيوعي" وثالث امريكي الهوى..."
وقبل ان يموت محمد صالح تمنى مستحضرا فكرة الة الزمن للكاتب البريطاني هربرت جورج ولز "ان تزول الثروة الطائلة التي كونها بالعرق والسهر والدموع على مدى ثلاثة عقود من الزمن... تمنى ان يفقد كل العلاقات التجارية التي نسجها مع علية القوم وخلقت له نفوذا وسمعة طيبة في مقابل ان يستعيد فلذتي كبده.. كان يتمنى.. ان تلقي به "الة الزمن ثلاثة عقود الى الوراء الى قريته الصغيرة كرمستج حيث الحياة بدائية وقاسية لكنها خالية من تأنيب الضمير وأوجاع القلب."

الجمعة، 3 ديسمبر 2010

تاريخ عرب فارس (الهولة) لعبدالله المدني (جديد)

ثقافة اليوم
«شهريار وخير النساء وفاطمة جل» رواية عبدالله المدني الجديدة منشورات «الشركة العربية للدراسات والنشر»، طبعة أولى، بيروت 2010.
رواية تنطبق على الكثيرين مستوحاة من النسيج الاجتماعي للكيانات العربية وتجمع في تفاصيلها حكايات وأخباراً شفوية رواها كبار السن من «عرب الهولة» الذين لم يسلط ما يكفي من الضوء على تاريخهم وحكاية هجراتهم ما بين ضفتي الخليج طلباً للرزق، أو هروباً من القحط، أو حماية للذات من التمييز العرقي والمذهبي.
توليفة من 140 صفحة من القطع الصغير تجمع أشياء من العواطف والمشاعر والأحلام والطموحات والمغامرة والتحولات لهذه الفئة من الناس التي اختلف المؤرخون في أصولها المتحوّلة بالانتقال من ساحة الجزيرة العربية الى الساحل الفارسي.
قصص ترد بتصرف وفقاً لمقتضيات تقنيات السرد الروائي ومنها قصة «محمد صالح» في بعض تفاصيلها وشخوصها، وهي أقرب الى الواقع منها الى الخيال وتصف حالات وتحولات مرت بها أسرة «الهولة» المستقرة في البحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة والكويت والساحل الشرقي من المملكة العربية السعودية.
تقاليد وأعراف وعادات ومظاهر وروابط المعاصرة والنسب واللغة العربية الصحيحة وأسماء أماكن ومواقع وقرى وبلدات وقبائل ومظاهر في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية في ذلك المحفل الروائي المعتمد على العديد من الكتب والدراسات والمؤلفات والوثائق التاريخية المنشورة، مع هوامش تاريخية للتحقق من الصورة الكاملة لتلك الجماعة.
http://www.alriyadh.com/2010/12/02/article581424.html