بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 21 أكتوبر 2010

لكل أمه رمز...!!!

هل من المهم ان تبقى ذكرى هؤلاء خالده في اذهاننا...؟

1. كايد بن عدوان القاسمي. (نحن في انتظار من يتصدى للكتابه عن سيرته).

2. رحمه بن مطر القاسمي.

3. رحمه بن شاهين العبيدلي.

4. الشيخ جبارة بن ياسر النصوري.

5. الامير مهنا بن ناصر الزعابي.

6. محمد بن ماجد الحرمي.

7. الشيخ مذكور بن جبارة النصوري.

9. الشيخ فيصل بن رحمه آل علي.

وحتى تكتب سير كل هؤلاء واخرون غيرهم... لا حرج ان نستلهم من رموز العالم من حولنا....!!!


هناك 5 تعليقات:

  1. شي غريب ياخوي جلال ان القواسم ما اهتموا بتاريخهم مع ان لهم تاريخ كبير في الخليج العربي وفي قيادة الهولة .. ضعف الهولة الحالي وعدم بروز تاريخهم مقارنة بالاحلاف والقبائل الثانية ان محد اهتم وكتب عن تاريخهم الا القليل ..

    مؤخرا شفنا الشيخ سلطان القاسمي يهتم بهذا التاريخ ولكن مازلنا بحاجة الى كتب اكثر وتوثيق واعلام اقوى واكبر .. وعشان يكون مكان عرب الهولة محترم ومقدر بين باقي الفئات ..

    ردحذف
  2. الذي اصاب القواسم... انهم عصوا الساده الانجليز في الماضي... وكان عقابهم التدمير والتهميش.

    وفي هذا الزمان عصى صدام السادة الاميركان فكان عقابه التدمير و التهميش...

    في الماضي لا يجرء احد على مدح القواسم ومن حالفهم... واليوم لا يجرء احد على ذكر صدام وحزب البعث... ما حدث بالامس وهو ما يحدث اليوم...

    هل تستطيع احي عبد الله ان تكتب كتاب اليوم وتمتدح به صدام حسين؟؟؟

    ردحذف
  3. وحتى تكتب سير كل هؤلاء واخرون غيرهم... لا حرج ان نستلهم من رموز العالم من حولنا....!!!

    عظيم جدا هذا التعبير الطمووح ، فعلا لما لا نستل من رموز العالم سيوفنا !! عفوا رموزنا المحتجزه في مستودع الذاكره او في مستودع النسيان لا أستطيع التحديد بشكل دقيق .

    اعتقد اننا بحاجة الى جلب رموزنا من الماضي لكي نستطيع صناعة رموز للمستقبل .

    ولكن يبقى سؤال يطرح بنفسه علينا وهو هل نحن قادرون على تحمل مسؤلية كوننا امتداد لتاريخ هؤلاء الرموز ..؟

    تحياتي لكم جميعا .

    ردحذف
  4. بخصوص صدام حسين .. من الافضل ان ادع التاريخ يتكلم .. الباحثين الحقيقين .. الموضوعيين .. وان كنت اشك بأن هناك احدا موضوعي في هذه الدنيا ..

    لامقارنة بين القواسم وبين صدام .. والتشابه اظنه في مقاومة المحتل والأجنبي ..

    نحن لاننبش التاريخ ولكن هناك الكثيرين من اللذين حاربوا الاستعمار وحاربوا المحتل وسطر تاريخهم بماء الذهب .. ان لم يكن اليوم فقد يكونون غدا ..

    اخي الحرمي .. نحن نتحمل المسئولية شئنا ام ابينا بأن نكون امتداد لتاريخ هؤلاء الرموز .. ولكن الدنيا دوارة ولاتبقى على حال ..

    اخي جلال .. كتبت قصة مؤخرا بعنوان الحنين الى الهروب تحكي القصة باختصار عن شخص اسمه قاسم عشان حزينا بعد حدوث زلزال في بلدته (جزيرة جسم) وبعد ثلاثة عشر سنة من ذلك الزلزال تحدث له احداثا الى ان يرخ من الجزيرة ليحدث الزلزال المدمر .. وتلك حقائق قرأتها من التاريخ واحببت ان اصورها دراميا ..

    تقديري ..

    ردحذف
  5. عشان = عاش
    يرخ = يخرج

    اعتذر عن البدليات : )

    ردحذف