بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 31 أغسطس 2009

اغنية وطنية ... مقطع ترفيهي

السبت، 29 أغسطس 2009

مشاهدات الرحالة نيبور في الخليج


حرب الخليج التي شاهدها "نيبور" بأم عينه عام 1764م- 1178م:

القصة كاملة "تم التحديث"



يذكر الرحالة الدنمركي "كارستن نيبور" في مذكرات له بعنوان رحلة إلى شبه الجزيرة العربية و إلى بلاد أخرى مجاورة لها ([1])، العبارة التالية (لعلني أطلت الحديث عن حرب الخليج العربي، التي شاهدتها بأم عيني)... فيا ترى ماذا شاهد "نيبور"...؟ وعن أي حرب خليجية يتحدث...؟

تدور أحداث هذه المشاهدات في السواحل و الجزر الواقعة بالقرب من الشواطئ الممتدة من بندر بوشهر مرورا ببندر ريق وصولا إلى ميناء البصرة جنوب العراق، حيث يذكر "نيبور" بان البارون الهولندي "دو كينيوسن" كان يعمل مدير لأحد المصانع الهولندية في ميناء البصرة ونتيجة لوشاية من قبل بعض الأوربيون في البصرة، اعتقلت السلطات العثمانية هذا الرجل وحكم عليه بالسجن لفترة محدودة ثم ابعد عن البصرة بعد إجباره على دفع غرامة كبيرة جدا، فهاجر "دو كينيوس" إلى مكان قريب من البصرة ولكنه غير محدد، وأما في بندر بوشهر فقد اعتبر السير "فان دير هولست" مدير المصنع الهولندي هناك بأنه عميلا أيضا، مما دفع بالشيخ ناصر بن مذكور المطروشي حاكم بندر بوشهر و جزيرة البحرين بان يتخذا إجراء يجبر فيه الهولنديين على مغادرة بندر بوشهر.

نلاحظ بان "نيبور" كان يتحدث عن وشاية أوروبية كانت السبب في طرد التجار الهولنديين من مينائي البصرة و بو شهر، وفي اعتقادي بان المقصود هنا التجار الانجليزي المنافسين للهولنديين في ذلك الوقت، وهذا دليل على قذارة و عدم نزاهة هؤلاء التجار، ولكن وعلى كل حال يذكر "نيبور" بان مدير مصنع البصرة البارون " دو كينيوسن" وصل إلى "بندر ريق" و عقد اتفاقا مع حاكم الميناء في إشارة إلى الأمير مهنا بن ناصر الزعابي، يقضي ذلك الاتفاق بالسماح للهولنديين ببناء مصنع لهم في جزيرة "الخرج" وبعد عقد هذه الاتفاقية سافر البارون "دو كينيوسن" الى هولندا و بعد رحيله تسلم ادارة المصنع السير "فان دير هولست" و كان الأخير يتصرف في جزيرة "جرج" كالحاكم للجزيرة، وسرعان ما جاءت الأوامر الهولندية بإقالته و تعيين السير "بوشمان" خلفا له.

ويذكر "لوريمر" بان حاكم شيراز طالب الهولنديين في جزيرة "خرج" بدفع الجزية له ولكنهم رفضوا ذلك كونهم يعلمون بان كريم خان كان على خلاف مع كثير من الحكام العرف في السواحل الفارسية و خصوصا الامير مهنا بن ناصر الزعابي حاكم بندر ريق و الامير سليمان الكعبي شيخ قبيلة كعب العربية الذي كان يسيطر في ذلك الوقت على جزر شط العرب كلها و منطقة واسعة من السهل الممتد داخل الاراضي الفارسية (الاحواز)، وحسب وصف "نيبور" في هؤلاء الكعرب كانوا يعلمون بقدرة كريم خان زند على هزيمتهم و لكنهم ايضا كانوا يستطيعون حماية انفسهم بالانسحاب على ظهور السفن و الاختفاء وقت وصول قوات كريم خان زند و بعد مغادرته هذه المواني يعودون اليها مرة اخرى و هذا بحد ذاته كان يكلف حاكم شيراز الكثير من الجهد و المال.

وخلال فترة تواجد "نيبور" في الخليج العربي يذكر بان كريم خان زند سار على رأس جيش كبير، لمواجهة الشيخ سليمان الكعبي وأرسل سرية أخرى بقيادة القائد الفارسي "كنيح خان" لمهاجمة و تدمير الأمير مهنا بن ناصر الزعابي، ومن اجل القضاء على حاكم بندر ريق بحث القائد الفارسي "كنيح خان" عن أنصار يزودون بالسفن لمطاردة الامير مهنا بن ناصر الزعابي فبحث عن الحلفاء في بندر "كنكون" فوجد عرب النصور قد جهزوا سفنهم لهجرة الميناء في حاله وصال الجنود الفرس الى بلادهم، و كان هذا حال كل عرب الساحل، فلم يجد كريم خان زند شخص يعتمد عليه سوى الشيخ ناصر بن مذكور المطروشي حاكم بندر بوشهر، الذي كان مستفيدا جدا من التبادلات التجارية القائمة بين مدينته و مدينة شيراز، لذا كان لا يستطيع معارضة الفرس، إضافة إلى ذلك كان الشيخ ناصر آل مذكور على خلاف قوي جدا مع الأمير مهنا الزعابي –اعتقد- بان الخلاف ناتج عن تحالف حاكم بندر ريق مع الهولنديين الذين طردهم هو في وقت سابق.

لذا انضم الشيخ ناصر آل مذكور إلى قوات كريم خان زند، كما وتحالف معهم الكابتن الانجليزي السير "جيرفس" وأرسل المركب الانجليزي "طراده" إلى الشيخ ناصر آل مذكور، وبالفعل وضعت الخطة بان يهاجم الشيخ ناصر آل مذكور بندر ريق بحرا، على ان يهاجم القائد الفارسي "كنيح خان" بندر ريق برا، وخلال هذه الفترة تحصن الامير مهنا بن ناصر الزعابي في قلعة بندر ريق بعد أن وضع فيها كمية كبيرة من المؤن، في حين انه اخرج السكان من الميناء إلى جزيرة "خرج" وخلال هذه الظروف الصعبة قام الهولنديون بطرد السكان من جزيرة "خرج" بحجة الخوف من نقص كمية المواد الغذائية في الجزيرة نتيجة تزايد عدد السكان، هنا ينبغي لنا التأمل جيد في هذا التصرف من قبل الهولنديين الأنذال فعندما طردوا من البصرة و ابو شهر استضافهم حاكم بندر ريق في بلاده، و عندما ضاقت بالامير مهنا الزعابي السبل و ارسل اهله الى جزيرة "خرج" التابعة له، نجد الهولنديين يقومون بطرد الاهالي من الجزيرة، ثم بعد ذلك يتهمون العرب بالقرصنة و ارتكاب المجازر و سلب السفن.

وبعد طرد الاهالي من جزيرة "خرج" نقل الامير مهنا عائلته و باقي سكان بندر ريق الى جزيرة "خويرج" النائية التي تبعد 3/4 ميل عن الخرج، ويذكر "نيبور" بان الفرس كان يتوقعون من الشيخ ناصر آل مذكور ان يهاجم الأمير مهنا الزعابي بحرا و يمنع تمركزه في جزيرة "جويرج" ولكن الشيخ ناصر آل مذكور لم يهاجم سكان بندر ريق و تركهم تحصنون في الجزيرة، وعندما اجتمعت القوات الفارسية في بندر ريق طلبوا من الشيخ ناصر آل مذكور إرسال أسطوله البحري ولكنه اعتذر بان الأسطول غير مستعد للانطلاق، وهنا نجد "نيبور" يعلق بالقول بان الشيخ ناصر آل مذكور لم يكن يرغب في مساعدة الفرس على الاستيلاء على بندر ريق و إنما هدفه هو إضعاف الأمير مهنا الزعابي مما يتيح له السيطرة عليه بعد انسحاب الفرس، و تحققت آمال الشيخ ناصر المذكور حيث ان عدد من رجال ريق انفصلوا عن الامير مهنا الزعابي و انظموا الى الفريق الاقوى، مما دفع الأمير مهنا الزعابي إلى قتل كل الماشيه و إخلاء الجزيرة من السكان.

وفي الجانب الأخر استطاعت قوات كريم خان من طرد الشيخ سليمان الكعبي من بلاده مما اضطره إلى الانسحاب صوب منطقة شط العرب، أما الأمير مهنا الزعابي فقد كانت هو الآخر في حالة لا يثرى لها فقد توفي كثيرا من سكان بندر ريق بعد انتقالهم إلى جزيرة "خويرج" نتيجة حرارة الشمس كما و أصيب هو بمرض في عينه مما جعله يتخلى عن قيادة الجيش موقتا و يوكل هذه المهمة لأحد رجاله، وفي هذه الأثناء ظهر أسطول ضخم جدا من السفن التابعة للشيخ ناصر آل مذكور أمير عرب المطاريش تسانده عدة قطع بحرية تابع للانجليز بقيادة الكابتن "برايس".

و يذكر "نيبور" لنا هنا بعض صفات الشيخ ناصر آل مذكور الذي أوصلته إلى هذه المكانة العالية و القوة العظيمه، فيقول عنه بأنه تولى قيادة السفن الحربية الكبيرة منذ أن كان صبيا زمن والده حيث أبحر بهذه السفن الحربية الكبيرة مرات عديدة بحرا، مما جعله أفضل قائد حربي عربي في الخليج، كما يذكر بان الشيخ ناصر يسعى لان يكون قائد (اميرال) على قومه كناية عن العرب، كما ويشير أيضا إلى انه الانجليز يجدون صعوبه في السيطرة عليه نتيجة مراوغته.


يعود "نيبور مرة أخرى لمتابعة الحديث عن اسطول الشيخ ناصر ال مذكور حيث يذكر بان الاسطول وصل الى جزيرة "خرج" و القى المرساة، وما ان حل الظلام حتى تحرك الامير مهنا بن ناصر الزعابي بان قام بسحب خمس سفن كبيرة و اخرى صفيرة من السفن التابعة له ثم ابحر ليلا بالاسطول التابع له من جزيرة "خويرج" الى الساحل الفارسي، فلما علم الشيخ ناصر ال مذكور تحرك بسفنه يطارده، وهنا دارت المعركة حيث بادر الطرفان باطلاق النار وحيث ان سفنهم كانت على مسافة كبيرة فانها أي منهم لم يتضرر، ويذكر "نيبور" باننا لو لم نكن نعلم بانهم في حالة حرب لقلنا بانهم يتبادلون التحية، في كناية عن حذر الطرفان ربما و تحاشي الاصتدام المباشر، و استمرت المطارة حتى غروب الشمس و في صباح اليوم الثاني عاد الامير مهنا الى جزيرة "خرج" و "جويرج" في حين اتجهت السف الانجليزية الى بندر ريق و سفن الشيخ ناصر المذكور الى بندر بوشهر، يذكر "نيبور" هنا معلقا بان الشيخ ناصر المذكور في هذه المعركة كان شابا، حيث نعته بالشاب و ذكر بانه و عندما فشل في هزيمة الامير مهنا الزعابي عاد الى بو شهر و قابل و الده وذكر بانه فشل في هزيمة خصمه نتيجة عدم اطاعة الانجليز لأوامره وارشاداته وامتناعهم عن دعمه بسفين ثالثة تابعة للسير "ناتر" ، وهنا نجد اشارة صريحة الى ان والده –اعني- الشيخ مذكور المطروشي كان لا يزال على قيد الحياة في هذا العام 1178هـ.


بعد ذلك اتجهت سفينة عربية من بندر بوشهر متجه صوب جزيرة "خارج" ثم عادة مرة اخرى الى بندر بوشهر مساء، اما السفن الانجليزية فقد تابعت الابحار نحو جزيرة "خرج" بقيادة الكابتن "برايس" و "ناتر" أملين القبض على الامير مهنا الزعابي، ولكن الزعابي القى مرساة السفين التابعة له اشارة الى ايقاف و توجيه السفينة ووضعها في حالة استعداد للحرب، وبعد ذلك اخذ الامير مهنا الزعابي يطلق القذائف في كل اتجاه فتارة صوب السفن الانجليزية و تارة اخرى صوب جزيرة "خرج" فنسحب الانجليز وبعد الظهر القوا مرساة سفينتهم بالقرب من جزيرة خرج، وبعد بضعة ايام هبت عاصفة قوية ادت الى الحاق ضرر فادح بالسفن الحربية الانجليزية و خلال هذا الوقت يذكر "نيبور" بان ثلاث سفن حربية تحركت من جزيرة "خويرج" و ابلغ الكابتن "برايس" سفن الشيخ ناصر آل مذكور للتحرك و التصدي للشيخ الزعابي، فتحرك السفن تطارد سفن الشيخ مهنا، و عندما حل الظلام كان الحاكم الهولندي سعيدا جدا، حيث انه وبعد تناوله لوجبة العشاء، فكر في اشعال فتيل الحرب بين العرب المتقاتلين، فقام بأطلاق نيران مدافعة عند منتصف الليل، ونتيجة لذلك ابحرت السفن الانجليزية و سفن الشيخ ناصر آل مذكور نحو عرض البحر، في حين اعتقد الامير مهنا الزعابي بان ثورة حدثت في جزيرة "خرج" او ان الانجليز اختلفوا مع المطاريش.

وفي الصباح اقتربت اربع سفن حربية تابعة للامير مهنا الزعابي من سفن الشيخ ناصر المطروشي الحربية، ويذكر "نيبور" بأننا اعتقدنا بان المعركة ستقع لا محالة، ولكن و في هذه الاثناء وصلت سفينه انجليزية تجارية وبعد ان توقفت السفينة التجارية في منطقة متوسطة بين سفن الامير الزعابي و سفن المطاريش، وفي هذه الاثناء تمكن الامير مهنا من الانسحاب الى جزيرة "خويرج" ونتيجة لذلك غضب الكابتن الانجليزي "بروس" و أيقن بانه لن يتمكن من هزيمة الامير مهنا الزعابي اذا اعتمد على عرب بوشهر، لذا توجه الى الفرس واقترح عليهم تزويده برجال من غير العرب حتى يغزو جزيرة "خويرج" فوعده الامير الفارسي "كينح خان" بتحقيق مراده فتم توزيع الرجال الفرس على بندر ريق، كما وطلب الانجليز من الشيخ ناصر آل مذكور بالتوجه الى جزيرة "خرج لمقابلة الكابتن الهولندي " بوشمان" وطلب المساعده في الهجوم على الامير مهنا الزعابي و لكن "بوشمان" رفض الاشتراك في المعركة.

وفي اثناء تواجد الشيخ ناصر آل مذكور في جزيرة خارج و صلت سفينتين صيد تابعتين للامير مهنا، فامر الشيخ ناصر المطروشي رجاله بإحضار السفينتين اليه، غير ان احدى السفن الحربية الهولندية اعترضت رجال الشيخ ناصر و عندما حاول البحارة رفع مرساة السفينة اطلق الهولنديون نيران البنادق، ولكن رجال الشيخ ناصر لم يتوقفوا و تابعوا الانسحاب فصدرت الاوامر من قبل الهولنديين باطلاق المدافع عليهم و بعد ان افجرت قنبلة امامهم، وفي هذه الاثناء خرج عدد من العرب المقيمين في جزيرة "خارج" الى الشاطئ لتحققوا من الامر، فشاهدوا الصيادين التابعين للأمير مهنا مقتولين في زوارقهم فثار هؤلاء العرب و لعنوا عرب بوشهر، واعلنوا الحرب عليهم، فحملوا الخناجر، ويذكر نيبور بانه شاهد اشتباكات في غاية الغرابة لا اعلم ماذا شهد نيبور؟ ثم تدخل البحارة الهولنديون و اطلقوا بنادقهم بشكل عشوائي فوقع عدد كبير من الجرحى، فالقى عرب بوشهر سيوفهم و بنادقهم، وتم اعدام قائد بحارة بوشهر.

وخلال هذا الوقت تحرك الانجليز و الفرس و الشيخ ناصر آل مذكور وهاجموا جزيرة "خويرج" باطلاق المدافع، فاجابهم الامير مهنا باطلاق قنبلة واحدة فقط، حيث ان الامير مهنا لم يكن يهتم لهذه القذائف نظرا لكثرة المتاريس الرملية التي تم صنعها لحماية المقاتلين، وفي هذه الاثناء وصلت اخبار بان رجال الشيخ مهنا اشتبكوا مع سفينة تجارية تخص الشيخ نار آل مذكور كانت قادمة من البحرين متجه الى بندر بوشهر فاستطاع رجال بندر ريق الاستلاء عليها، وبعد ذلك شب نزاع حاد بين الكابتن الانجليزي "برايس" و الشيخ ناصر آل مذكور، وعن اسباب هذه النزاع يذكر "نيبور" بان العرب ضربوا اوامر الانجليز عرض الحائط اذ ان كبرياء الشيخ الشاب (ناصر) لا تسمح له بالخضوع لأوامر الأوربيين، لذا انسحب الشيخ ناصر في الوقت الذي هاجم الانجليز فيه الامير مهنا الزعابي مدعيا بان الرياح تمنعه عن الاقتراب من السفن الانجليزية وبهذا فشل الانجليز و الفرس في مهمة القضاء على الامير مهنا الزعابي.

ويختم لوريمر قصة حرب الخليج هذه بهذه العبارة التحذيرية ( لعلني اطلت الحديث عن حرب الخليج العربي، التي شهدتها بأم عيني، ولكني اردت ان أعلم قرائي ان الاوروبي لا يستطيع الاعتماد على تحالفه مع مسلم ضد مسلم آخر، في هذه الحرب كان شيخ بوشهر يتمنى هزيمة الامير مهنا، ولكنه لم يعط اوامر صريحة لربابنة سفنه .... لذا وجد الانكليز ومن بعدهم الهولنديون انفسهم لوحدهم).

الهوامش:


[1] . رحلة الى شبه الجزيرة العربية و الى بلاد أخرى مجاورة لها، كارستن نيبور، ترجمة عبير المنذر، دار الانتشار العربي، بيروت – لبنان، الطبعة الأولى 2007م، الجزء الثاني، الصفحة 173،

الجمعة، 28 أغسطس 2009

هل قبائل بر فارس عمانية الاصل:
ما قصة هذا التشابه الكبير في القبائل بين سواحل عمان و سواحل بر فارس و ما هي قصة التشابه في اللهجة و العادات ... ايضا في المقابل لماذا لا نجد انتباه من الاخوه الباحثين الى هذه الحقيقة، وفيما يلي قبائل عمان:

1. بني حماد:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1775) عند الحديث عن القبائل العمانية التي تنتمي للحزب الهناوية، قبيلة بني حماد و مفردها حمادي و عددهم 900 في الباطنة في الودام و هم سنيون.

2. المرازيق:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1779) عند الحديث عن القبائل العمانية التي تنتمي للحزب الهناوية، قبيلة المرازيق و مفردها مرزوقي و عددهم 300 في الباطنة في صور حيان شرق الباطنة و هم سنيون.

3. الموالك:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1780) عند الحديث عن القبائل العمانية التي تنتمي للحزب الهناوية، قبيلة الموالك و مفردها مالكي و عددهم 2000 في الباطنة والحجر الشرقي وتحديدا في براكه و الدوه في وادي بني خالد.

4. القواسم:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1771) عند الحديث عن القبائل العمانية التي تنتمي لحزب الغفارية، قبيلة القواسم و مفردها قاسمي و عددهم 1000 في الحجر و الباطنة و مسقط وتحديدا في ملتقى و نفعا و فلج و الهجيري و بندر جصه و هم سنيون. ذكر لوريمر بان عدد منهم يقيم في الساحل الفارسي.

5. العبادلة:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1803) عند الحديث عن قبائل ساحل عمان المتصالح العمانية ويذكر بانها تدعى، قبيلة العبادله و مفردها عبدولي و عددهم 1150 وهم سنيون، ذكر لوريمر بان عدد منهم يقيم في الساحل الفارسي.

6. آل علي:

يذكر لوريمر في كتاب دليل الخليج القسم الجغرافي الجزء الخامس في الصفحة (1803) عند الحديث عن قبائل ساحل عمان المتصالح العمانية التي تنتمي لحزب الغفارية، قبيلة ال علي و مفردها علي و عددهم 2750 وهم سنيون، ذكر لوريمر بان عدد منهم يقيم في الساحل الفارسي.

هناك ايضا قبائل اخرى ذكرها لوريمر و لكن شهرت انتمائها للقبائل العمانية لم نذكرها بالتفصيل و هم قبيلة المطاريش و في عمان و ابو شهر و قبيلة زعاب في عمان و بندر ريق، اضف الى ذلك وجود قبائل عمانية لم نذكرها لا نها تحتاج الى نقاش طويل و هم قبيلة العتوب في عمان و زنجبار و بندر الديلم و شط العرب و الكويت و البحرين فقبيلة العتوب عمانية قطعا و لكن ونظرا لكثرة ما اشيع عن نسبتها الى الافلاج في نجد فلن نخوض في هذا الموضوع في الوقت الحالي و لعلنا نخصص حلقة خاصة بالعتوب فيما بعد.

إخوتي القراء أرائكم في هذا الموضع مهم، التاريخ يثبت بان جل هذه القبائل هي قبائل عمانية وصلت بر فارس و سواحل جوادار وجزر جنوب شرق إفريقيا (زنجبار) عند اتساع الإمبراطورية العمانية.

شكر و تقدير للأخ العزيز ابن الرمس

شكر وتقدير
نتقدم بالشكر الجزيل و فائق التقرير والاحترام للاخ العزيز (ابن الرمس) على الجهود الطيبه الواضحة، التي يقدمها لنا في سبيل توضيح و تبيان تاريخ القبائل العربية المنتشرة على طول الساحل الشرقي للخليج العربي، كما ونقر له بفضله في كشف الحقيقة بيضاء ناصعة من خلال اصداره للعديد من المشاهد المرئية التي تعكس واقع تاريخ العرب المجيد على طول سواحل و جزر حوض الخليج العربي.

اخي نتمنى لك التوفيق،،،

والله يحفظكم

جمال و جلال
الهارون الأنصاري

بندر جيرو (شيرو) تابع قبيلة عبيدل





سلسلة حقائق تاريخية:

بندر شيرو (جيرو) العربي التابع لقبيلة عبيدل العربية:

هي احدى الموانئ العربية على الساحل الايراني و تقع على بعد حوالي 43 ميلا جنوب شرق شيفوه و على بعد 34 ميلا غرب جارك، وجيرو (شيرو) لها حصن وزرعة نخيل كبيرة و تقع مواجهة للشرق في خليج صغير تكون من نتوء رملي منخفض يجري نحو الجنوب من الخط الرئيسي للساحل الايراني، وتقع القرية على بعد ميل واحد الى الشمال من نقطة الرأس، ومن السهل العبور الى الخليج الذي يشكل مرفأ رئيسيا في الشمال ولكنه معرض للرياح الشرقية و الجنوبية الشرقية، و الشاطئ منبسط ورملي و الماء عميق بالقرب من الشاطئ، ومجرى المد صغير او لايكاد يشعر به في المرسى ويقال ان هناك منطقة صيد لؤلؤ صغيرة تقع بعيدا عن القرية على بعد حوالي نصف ميل من الشاطئ.

ويوجد تلال منحدره نحو القرية تمدها بالماء بوفرة من خمسة خزانات تمتلى من مياه الامطار و تتكون قرية جيرو (شيرو) من 200 منزل تسكنها قبيلة العبيدلي وهم سنيون، ولهم خمس سفن تجارية تسير في الخليج الى عمان و الى البصرة من حين لآخر. وايضا خمسة قوارب لصيد اللؤلؤ تزور الساحل الغربي للخليج و 12 مركب من نوع بقارة و شوعي للصيدوتستعمل لصيد البحر كما تستعمل في الصيف لعمليات اللؤلؤ عند الجزيرة المجاورة "هندرابي" ويمثل السلطة المحلية الشيخ عبد الله بن محمد بن عبد الرسول العبيدلي ولكنه يسكن عادة في "بيخة أرمكي" وهو مكان بعيد 30 ميلا. ويستخلف اخاه لرعاية شؤون جيرو، و يبلغ دخل مشيخة جيرو 1600 تومان في السنة تدفع لحاكم بستك وفي جيرو يوجد مركز للجمارك. (دليل الحليج، القسم الجغرافي، الجزء الاول، الصفحة 449).

صورة تجمع الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة و الوزير علي بن عبد الله بن محمد بن عبيد العبيدلي
ويذكر العلامة حمد الجاسر في المعجم الجغرافي، بانه يوجد في منطقة راس ابو قميص على الحدود السعودية القطرية آثار لقرية مسورة محمية بقلعة و عدد من الابراج منسوبه لقبيلة عربية تدعى (عبيدل) هي اول من سكن هذه المنطقة (العديد) قبل هجرتهم الى بر فارس، كما و يوجد مورد ماء بالقرب من منطقة (العديد) السعودية لا يزال يعرف بمورد (عبيدل) نسبة لهذه القبيلة، انظر كتاب (المعجم الجغرافي للبلاد العربية السعودية، المنطقة الشرقية (البحرين قديما) القسم الثالث (ص-ف) تاليف الشيخ حمد الجاسر، الصفحة 1143).








الثلاثاء، 25 أغسطس 2009

اغنية وطنية ... مقطع ترفيهي

اغنية وطنية (وطني حبيبي)


حرب المطاريش و آل حرم في جزيرة البحرين عام 1163هجرية

مسلسل قراءة في وثيقة الحلقة الثانية:

حرب الهوله و المطاريش في جزيرة البحرين عام 1163هـ.

الجزء الاول:



الجزء الثاني:

الاثنين، 24 أغسطس 2009

أخبار الشيخ رحمة بن مطر الهولي جد الاسرة القاسمية في مخطوطة



أخبار رحمة بن مطر الهولي (القاسمي) في مخطوطة كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة.

المخطوطة كتبت على ارجح الاقوال في الاعوام القليله التي تلت هذا العام 1140هـ حيث توقفت احداث الكتاب في هذا العام زمن الامام سيف بن سلطان الثاني، كما وان المخطوطة تم تحقيقها لاول مرة عام 1856م على يد الانجليزي "ادورد روس" احد موظفي حكومة الهند في اقليم جوادر العماني، وهذه المخطوطة حصل عليها "بروس" من اسرة آل بوسعيد حكام مسقط، ويعتقد "بروس" بان مؤلف المخطوطة هو الشيخ سرحان بن سعيد بن سرحان بن محمد من قبيلة بني علي العمانية ([1]).

تذكر المخطوطة بان الإمام ناصر بن مرشد اليعربي تولى إمامة في عمان عام 1034هـ، و هم بتوحيد البلاد العمانية بان فتح عدد كبيرا من القرى العمانية بما في ذلك مسقط التي كانت محتلة في ذلك الوقت من قبل البرتغاليين، كما و امتدت فتوحات الامام ناصر بن مرشد حتى وصلت ميناء دبا و جلفار (الصير) المطلة على الخليج العربي و التي عرفت لاحقا باسم رأس الخيمة، هذه البلدة جلفار مهمة جدا لنا في تتبع تاريخ الشيخ رحمة بن مطر الهولي كون هذه البلدة ستكون نواة للامارة التي تطوورت عنها امارة القواسم فيما بعد.

فتذكر المخطوطة بان الامام ناصر بن مرشد ارسل جيشا بقيادة علي بن احمد الى قرية جلفار (الصير) وكان جلفار يومئذ تحكم من قبل العجم و بعض البرتغاليين وكان ملك جلفار في تلك الفترة ناصر الدين العجمي و عنده عساكر من العجم، فحاصرهم علي بن احمد بحصن الصير وخلال هذه الحرب كانت السفن البرتغالية تقصف الجيش العماني من البحر لمنع تقدمه نحو الحصن ولكن العمانيون هاجموا الحصن ليلا و فتحوه، ونستفيد من هذا النص بان الشيخ رحمة الهولي لم يظهر في جلفار حتى عام 1034هـ وهو العام الذي فتحت في بلدة جلفار([2]).


وتستمر المخطوطة في ذكر الولاة من بني نبهان الذين حكموا عمان بعد وفاة الامام ناصر بن مرشد و صولا الى وفاة الامام سلطان بن سيف عام 1131هـ، حيث وقعت الفتنة في عمان بين مهنا بن سلطان اليعربي و يعرب بن بلعرب، وخلال هذه الفترة انقسم العمانيون الى فرقتين غفارية و هناءية، وهنا يظهر رحمة الهولي في هذه المخطوطة لأول مرة بانه اتي مناصرا لمحمد بن ناصر الغفاري، فتذكر المخطوطة بان الشيخ رحمة بن مطر الهولي وصل الى بلدة الرستاق التي كان الغفاريون يحاصرونها في تلك فترة، وكان رحمة الهولي يقود ألف وخمسمائة مقاتل من بدو و حضر... كما و يذكر صاحب المخطوطة من بين هؤلاء الـ 1500 مقاتل من لا يعرف العربية و لا يعرف صديقا من عدو ([3])، في إشارة ربما لوجود عجم ضمن جيش رحمة بن مطر الهولي، إذا هذه هي البداية لظهور طائفة الهوله في تاريخ الخليج العربي حيث انه و خلال هذه الفترة يكثر الحديث عن إخبار رحمة بن مطر الهولي في هذه المخطوطة و في المخطوطات الهولنية التي استعرض جزء منه رئيس الارشيف الهولندي ب. ج. سلوت.

و نجد ان صاحب المخطوطة يذكر بان محمد بن ناصر الغفاري استطاع فتح بلدة الرستاق (بلدة داخل عمان) بعد وصول رحمة بن مطر الهولي ثم امر محمد بن ناصر الغفاري الشيخ رحمة بن مطر الهولي بالمسير الى بلدة "بركا" (ميناء على قريب من مسقط) بقومة و حمزة بن حماد القليبي و احمد بن علي الغفاري بالعسكر الذي خرج من عند محمد بن ناصر الغفاري بالقوم الذي جاء بهم من جانب الصير، وهنا نجد اشارة الى ان رحمة الهولي و هومة جاءوا من الصير أي راس الخيمة، ثم يتابع صاحب المخطوطة بالحديث عن تحرك هذه القوات كل وال على قومه حتى نزلوا "المصنعه" (ميناء قريب من بركا)، وفي المصنعه ورد كتاب من قرع الدرمكي من زعماء بني هناءة الى رحمة بن مطر الهولي، على صيغة التهديد، اما ان تصل الينا و الا نحن نصل اليك، فما قراء رحمة الهولي الخطاب عرف معناه فسار بقومة نحو ميناء بركا و قبل دخول الميناء ارسل عيون من اصحابه الى بركا فوجد "قرع الدرمكي" واصحابه مقبلين اليه فالتقاهم رحمه بن مطر الهولي بمكان يسمى القاسم (وادي تابع لميناء بركا) فوثب عليهم قضيب الهولي على فرس و القوم على اثره فقتل منهم عشرة رجال، ثم انكسر أصحاب قرع الدرمكي و جرح الشيخ قضيب الهولي جرحا هينا و سار رحمة الهولي مشرقا بالقوم حتى نزل بالحفري التي هي للجبور بقصد الاستراحة، فارسل رحمة الهولي عيونه فوجد ان خلف بن مبارك القصير احد قادة بني هناءة قد خرج بقومه برا و بحرا بجيش لا يعلم عدده الا الله، وكان مع رحمة الهولي قرابة خمسة عشر الف مقاتل من بدو وحضر و سائر القبائل الغفارية فالتقى الفريقين غربي ميناء بركا فوقعت بينهم صكة عظيمة، وكانت عند أصحاب رحمة بن مطر الهولي عدد من المدافع فضربوا الخشب التي بالبحر فأغرقتها و انكسر خلف بن مبارك و اصحابة، وفر هو وقومه على جمالهم فلحق بهم محمد بن ناصر الغفاري يقتلونهم و يأسرونهم فلم يجدوا ملجأ من القتل، فاتجهوا نحو البحر بقصد ركوب السفن فوجدوها مدمره فتلقاهم القوم يضربونهم بالتفق فهلكوا جميع، ولم يزالوا يطاردونهم حتى احتموا بحصن بركا، ثم رجع رحمه الهولي و قومه الى بلدة –أي- الى جلفار، وبنهاية هذه الأحداث ينهي صاحب المخطوطة كتابه، وبمطالعة كتاب ج. ب. سلوت (عرب الخليج) نستطيع اكمال قصة رحمة بن مطر الهولي حيث نجد ان كان متحالفا مع الشيخ جبارة الهولي حاكم البحرين و الشيخ راشد بن مطر الهولي حاكم جزيرة قشم، كما و تتضح لنا الصورة اكثر في ذلك الكتاب.




الهوامش:



[1] . كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة، لمصنف مجهول، تحقيق الدكتور احمد العبيدلي، دلمون للنشر، قبرص، ط1، عام 1405هـ، الصفحة 69.
[2] . كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة، لمصنف مجهول، تحقيق الدكتور احمد العبيدلي، دلمون للنشر، قبرص، ط1، عام 1405هـ، الصفحة 358.
[3] . كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة، لمصنف مجهول، تحقيق الدكتور احمد العبيدلي، دلمون للنشر، قبرص، ط1، عام 1405هـ، الصفحة 382.

سلسلة حقائق تاريخية الحلقة الثالثة (زنجبار) تابعة لدولة عمان

جزر زنجبار العمانية حيث اطراف الاراضي التابعة لاجدادنا الخليجيون:

زنجبار اسم يطلق على مجموعة جزر واقعة بالمحيط الهندي تابعة لتنزانيا في شرق أفريقيا وتبتعد عن الساحل المسمى تنجانيقا 35 كلم (25 ميلا) و 118 ميلا عن جنوب ممباسة (كينيا) و 29 ميلا عن شمالي دار السلام, و 750 ميلا عن مدغشقر و 500 ميلا عن جزر القمر، وتتمتع بسلطة ذاتية واسعة، الجزر الرئيسية التي تشكل أرخبيل زنجبار هي أنغوجا وبمبا وتومباتو ومافيا من بين 52 جزيرة من الجزر، منها 27 جزيرة صغيرة تتوزع حول بمبا، وزنجبار كلمة عربية محرفة أصلها بر الزنج، وتسمى الجزيرة الكبرى (زنجبار) باللغة السواحلية: أنغوجا وهي مركبة من كلمتين أنغو ومعناها المنسف و جاء ومعناها امتلاء.

سكان زنجبار في مخطوطة زنجبارية قديمة:

ورد في مخطوطة جهينة الأخبار في تاريخ زنجبار، تاليف الشيخ سعيد بن علي المغيري، و تحقيق محمد علي الصليبي، الطبعة الربعة 1422هـ - 2001م، الصفحة 97.

القبائل العربية العمانية: ... أما عمارة ولاية شكشك بالقرنفل فهي للمعاول و المزاريع و بني خروص و الحواسنه و العتوب و بني هناه ...الخ.

الأحد، 23 أغسطس 2009

الحلقة (1-2) العقيلات و الهوله و العتوب ثلاثة مصطلحات لمعنى واحد


العقيلات و الهوله و العتوب ثلاثة مصطلحات لمعنى و احد:

ان المتأمل الفطن في تعريف هذه الاصطلاحات الثلاثة (العقيلات و الهوله و العتوب) يجد تشابه كبير بينها في امور اساسية منها:

1. لا يوجد تعريف ثابت و قطعي متفق عليه بخصوص هذه الاصطلاحات الثلاثة.
2. الاصطلاحات بشكلها العام مرتبطه ارتباط وثيق بشريحة من البشر واضحة المعالم.
3. الاصطلاح يجمع أطياف عدة مختلفة النسب و لكنها مرتبطة اجتماعيا و اقتصاديا و دينيا.
سيكون منهجنا في طرح هذا الموضوع كالتالي:

استعراض كل اصطلاح على حده مع مراعاة التركيز على التشابة المشار اليها، وسوف نختم هذا الموضوع بالخلاصة.

أولا: العقيلات

بخصوص تعريف معنى العقيلات يذكر المؤرخ ابو عبد الرحمن الظاهري ([1]) بأنه لا يوجد نص تاريخي محقق من أصل التسميه، وانما هي ظنوان و اجتهادات. فهناك من يعتقد بان التسمية مشتقة من لبس العقال و منهم من يرى بانها نسبة لعقل الجمل أي ربطها .. الخ و هذا الكلام "للظاهري" هو بالضبط واقع تعريف مصطلح هوله او عتوب فالمسألة مسألة ظنون و اجتهادات، و يرى الظاهري بان مصطلح "العقيلات" هو جمع لعقيلي بضم العين بمعنى النسب كالدواسر و العجمان و القحاطين و العنوز و العتبان.

كما وان "الظاهري" يعتقد بان الفرد من رعايا الدويلات العقيلية في الجزيرة العربية اذا خرج الى دولة أخرى قيل عقيلي، كما يقال أموي و عباسي و سعودي، وهذا الوصف للظاهري يطابق المعنى الذي المح له الدكتور سلطان بن محمد القاسمي (حاكم الشارقة) عند تعريفة للهوله في كتاب بيان الكويت ([2]) بان هوله هي جمع هولي بمعنى النسب لقبيلة الهوله المهاجرة من العراق الى سواحل الخليج العربي نهاية القرن العاشر الهجري و هناك من يرى بان الهوله اسست دولة نسب الفرد لها كأموي و عباسي و سعودي. وهذا الوصف يسري هنا ايضا على عرب العتوب فعندما اصبح العتوب سادة وحكام في الكويت ثم قطر و البحرين نسبت قبائل و عشائر عده لها حيث نجد ان العتوب كان إشارة عامة تشمل قبائل لا علاقة لها بالعتوب اصلا كآل بوعينين و ال بورميح مثلا.

ويرى "الظاهري" بان آخر الدويلات العقيلية كانت دولة آل أجود الجبرية العقيلية، وان هذه الدويلات العقيلية كانت تحكم نجدا اضافة الى الاحساء وقد وصف أجود بانه سلطان الاحساء و نجد، و يعتقد الظاهري بان هذه الدويلات العقيلية ذات صلة في تبيان أصل كلمة عقيلات، حيث يلخص لنا "الظاهري" اوصاف العقيلات القديمة بانها، ذات تجارة و رحلة و جلب، و انهم اصحاب جمال وخيل وتجارة وامتداد من الهند الى عواصم الخلافة، ومن ذلك استنتج "الظاهري" بان هذه الصفات تنسحب على عرب العقيلات المتاخرين، حيث انهم أهل جمال و خيل و تجارة و امتداد، واما عن نسب العقيلات فيقول الظاهري بانهم أخلاط من الأسر و القبائل و ليسوا ابناء رجل واحد، لذا فان العقيلي نسبة رعية لدويلات عقيلية وان لم تكن من قبيلة واحدة، واخيرا يختم "الظاهري" بان العقيلات ليست من اطلاق أهل نجد على انفسهم وانما هي اطلاق غيرهم عليهم، وعلى هذا يظن أهل الاقطار الأخرى وقت اطلاقهم كلمة عقيلات ان هؤلاء التجار هم ذرية العقيليين، لأنهم جاؤوا من بلادهم وورثوا حرفتهم.

ثانيا: الهوله

ايضا بخصوص تعريف معنى الهوله، فالموضوع هنا محل اجتهادات و ظنون، فالدكتور سلطان بن محمد القاسمي يعرف الهوله على انهم عرب كانوا يعيشون في صحراء الهول في ارض الجزيرة العربية بين الموصل و الرقة على ضفاف نهر الهولي ثم انتقلوا الى جنوب العراق، ثم التجئوا إلى مملكة هرمز في بداية القرن العاشر الهجري ([3])، والشيخ القاسمي يعني بهؤلاء الهوله القادمين من العراق أسلاف القواسم الكرام، وهذا صواب فالمخطوطات العمانية أشارت صراحة إلى ان عرب القواسم ([4]) قدموا الى سواحل عمان (الامارات العربية المتحدة) من العراق ([5]) و كان يطلق عليهم وقت الهجرة من العراق الى عمان بالهوله و الفرد المنسوب اليهم (هولي) و تذكر مخطوطة "كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة" ([6]) بان اهل عمان افترقوا الى غافرية و هناوية قرابة عام 1120هـ و تزعم الشيخ رحمة بن مطر الهولي جماعة الغفارية ضد الهناوية، ونتيجة هذا الانقسام انهارت دولة اليعاربة في حين اسس القواسم الهولة امارتهم المستقلة في جلفار و كانت من القبائل المتحالف معهم آل علي و بني بشر و عبيدل و بني حماد و المرازيق و آل حرم و آل نصور فعرف الجميع بالهوله نسبة للسلطة القاسمية ثم عرفوا بالقواسم فيما بعد، فالمتصفح للتاريخ يعلم بان أي هجوم تشنه أي قبيلة من هذه القبائل ضد القوات البريطانية كان يسجل باسم القواسم. في حين يرى أخرون بان الهوله هي اشتقاق من كلمة الحوله و التي تعني الانتقال من الساحل العربي الى الساحل الفارسي و هم في الحقيقة اولئك العرب الذين نزحوا الى الشاطئ الشرقي للخليج و استقروا هناك مدة طويلة من الزمن.

ترقبوا تتممة الموضوع غدا انشاء الله>>>>


الهوامش:


[1] . مسائل من تاريخ الجزيرة العربية، ابو عبد الرحمن ابن عقيل الظاهري، منشورات دار الأصالة للثقافة و النشر و الاعلام، الرياض، الطبعة الرابعة 1415هـ، صفحة 213.
[2] . بيان الكويت سيرة حياة الشيخ مبارك الصباح، د. سلطان محمد القاسمي، الشارقة، الطبعة الأولى عام 2004م، الصفحة 12.
[3] . بيان الكويت سيرة حياة الشيخ مبارك الصباح، د. سلطان محمد القاسمي، الشارقة، الطبعة الأولى عام 2004م، الصفحة 12.
[4] . القواسم أصلهم الهوله و ربما انهم عرفوا بالقواسم نسبة إلى وادي القاسم ببركا في عمان، كشف الغمة، الصفحة 383.
[5] . القواسم ودورهم في مقاومة الاحتلال البريطاني للخليج العربي، د. عبد الكريم الجبوري، دار الطليعة الجديدة، سوريا – دمشق، الطبعة الاولى 2003م الصفحة 48.
[6] . كشف الغمة الجامع لأخبار الأمة، لمصنف مجهول، تحقيق و دراسة و تعليق، احمد العبيدلي، النشار دلمون للنشر، نيقوسيا قبرص، عام 1405هـ، الصفحة 383.

بندر جوادار العماني (عرب البلوش)

سلسلة اخطاء تاريخية، الحلقة الثانية:

ميناء (جوادر):

قد تختلط الامور لدى الانسان العامي بخصوص سكان حوض الخليج العربي القدماء فهناك العمانيون و طائفة الهوله و طائفة العتوب و طائفة البلوش و طائفة الشحوح و طائفة الاحوازية و طائفة البحارنة و طائفة العجم و جماعات اخرى اقل تاثيرا في هذه المنطقة و بالطبع عرب البلوش هم جزء من النسيج الاجتماعي الخليجي و الذي لايمكن لهذا الخليج ان يزهوا بحلته دون ان يزين راسه و معصمه بطائفة البلوش هؤلاء، فقد اشتهر البلوش بالقوة و رباطة الجأش و الشجاعة، و الاخلاص للارض و الوطن. يتواجد البلوش في عمان و مكران و جوادر بشكل رئيسي، كما و يتواجدون في البحرين و الكويت ايضا، و هؤلاء العرب البلوش لا يزالوا مرتبطين باصولهم العربية فهم يتوارثونا كابر عن كابر و ان كانت هجرتهم الى السواحل المقابلة لسواحل عمان قديمة جدا حيث استقروا في السواحل التي تقع في المنطقة التي تمثل المدخل للخليج العربي اعني سواحل جوادار الباكستانية و مكران الفارسية، وعن هؤلاء البلوش يذكر (الدكتور عدنان العطار في كتابة تاريخ البلوش) النص التالي، "البلوش من القبائل العربية اليمنية اولا ثم من قضاعة و الازد و تنوخ". وقال عنهم ياقوت الحموي في كتابه معجم البلدان بان البلوش غالب عليهم النحافة و السمرة و تمام الخالق يزعمون انهم عرب. و معنى يزعمون هنا تعني تبدل اللغه من اللغة العربية الى لغة اخرى غير عربية، مع التمسك بالجذور العربية.

فلم وثائقي:

http://www.youtube.com/watch?v=6tYE3sYq6JE




السبت، 22 أغسطس 2009

مقطع ترفيهي>>>

اغنية وطنية>>> الخليج ... كل الخليج ... وطني

عرض وثيقة ارشيف رئاسة الوزراء العثماني الخاصة بهجرة العتوب

سلسلة (قراءة في وثيقة تاريخية):






العقيلات و الهوله و العتوب ثلاثة مصطلحات لمعنى و احد؟

قريبا انشاء الله قراءة في معنى المصطلحات الثلاثة (العقيلات و الهوله و العتوب) هذه المسميات الثلاثة لا يزال الاختلاف قائما في اصل نشاتها، في حين ان هذه المسميات تضم جماعات ذات تاريخ و مصير مشترك

الجمعة، 21 أغسطس 2009

مشاركة آل حرم و آل نصور في وقعة المقطع في جزيرة البحرين



وقعة "المقطع" قراءة محايدة:
سلسلة التاريخ السياسي العرب الهوله:



وقعة المقطع حرب بين آل خليفة حكام البحرين و آل بوسعيد سلاطين عمان، وجاء وصف هذه المعركة بأشكال عديدة وروايات مختلفة سنأتي إلى ذكر أشهر هذه الرويات التي لا تختلف في شيء سوى اضافة المجد الى هذه الطائفة أو تلك، يقول المثل (كلٍ يجر النار صوب قرصه)، وعلى كل حال هذه الوقعة لم تكن وليدة اللحظه بل كانت نتيجة لمسلسل طويل و الاحداث التي ملخصها كالتالي:

أولا:
تمكن عرب العتوب ممثلين في اسرة آل خليفة من فتح جزيرة البحرين عام 1197هـ بعد هزيمة الشيخ ناصر بن مذكور بن ظاهر المطروشي، ونظرا لاضطراب الأوضاع عموما في الساحل الفارسي لم يتمكن الشيخ ناصر آل مذكور من استعادة الجزيرة من العتوب.

ثانيا:
في عام 1212هـ وصلت طلائع القوات السعودية إلى سواحل قطر و احتلت ميناء الزبارة فأضطر عرب العتوب إلى ترك الزبارة و الهجرة إلى جزيرة البحرين وتأسيس بلدة (جو)، وفي هذه الفترة تحرك سلطان عمان خوفا من اتساع النفوذ الوهابي في الخليج و احتل البحرين في عام 1217هـ تسانده فرقة من عرب آل حرم و آل نصور الذين أشارت لهم احدى الوثائق المعاصرة بلقب (الهوله)، إضافة إلى مقاتلين من عرب المطاريش بقيادة الشيخ رحمة بن غيث آل مذكور، وفتحوا جزيرة البحرين بدون فترك آل خليفة البحرين و انتقلوا إلى الزبارة.

ثالثا:
ثم تحالف آل خليفة في الزبارة شمال قطر مع الإمام عبد العزيز بن محمد آل سعود و طردوا العمانيون من البحرين قرابة عام 1220هـ و انفرد القائد السعودي بحكم جزيرة البحرين و منع عنها أسرة آل خليفة.

رابعا:
في عام 1224هـ تحالف الشيخ عبد الرحمن بن راشد آل فاضل مع السيد سعيد سلطان مسقط لإخراج السعوديين من البحرين، فتحمس السيد سعيد للأمر فأرسل الشيخ عبد الرحمن بن فاضل آل خليفة إلى بر فارس لطلب النجدة من الشيخ جبارة النصوري، و بعد الاستعانة بالشيخ جبارة امر الشيخ جبارة عشيرة بني مالك (الموالج) بقيادة رجاء بن هزيم المالكي لمناصرة آل خليفة ضد السعوديين وفعلا تمكنوا من فتح البحرين و طرد السعوديين منها، ثم زحفوا على الزبارة و احرقوها كما و هاجموا خور حسان و اجبروا السعوديين و حليفهم الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة على الانسحاب من قطر إلى القطيف، حيث استقروا أخيرا في قلعة الدمام.

هذه باختصار شديد عرض اهم الإحداث السياسية التي سبقت و مهدت لحدوث وقعة "المقطع" التي نحن في صدد الحديث عنها.

التسوية السعودية البحرينية و أهم نتائجها:

وبعد أن خسر السعودييون السيطرة على جزيرة البحرين عام 1224هـ حاولوا استعادة الجزيرة بالتعاون من الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة و لكنهم فشلوا في ذلك نتيجة دعم سلطان عمان وعرب بر فارس للعتوب، ونظرا لانشغال السعوديين بالحرب مع القوات المصرية في منطقة الحجاز، لذا قرروا ايقاف الحملات ضد البحرين و عقد صلح بينهم و بين آل خليفة حاكم البحرين وكانت نتيجه هذا الصلح ايقاف السعودية دعمهم للعتوب المناهضين للخليفة في قطر و الدمام مقابل اعتراف شيخ البحرين بالتبعية الاسمية للحكومة السعودية و التعهد بدفع الزكاة، و فعلا تمت التسوية بين السعودية و البحرين، و نتيجة لذلك أحس رحمة بن جابر الجلاهمة بالضعف فاتصل بالسيد سعيد سلطان عمان و عرض عليه الدعم في حرب عتوب البحرين، و بعد أن علم الإمام تركي بن عبد الله بن عبد العزيز آل سعود بهذا التحالف تحرك نحو الدمام و احرق قلعتها و طرد رحمة بنن جابر الجلاهمة من الدمام فوصل الأخير لاجئ إلى بندر بوشهر و حل ضيفا لدى الشيخ محمد بن نصر آل مذكور، و في صيف 1231هـ هاجم سلطان عمان السيد سعيد جزيرة البحرين بجيشا مكونا من العمانيين و عشائر المطاريش آل حرم و آل نصور و الجلاهمة، وتفاصيل ذلك التالي:

وقعة المقطع:

قبل البدء بالحملة مباشرة استولى السيد سعيد سلطان عمان على عدد من السفن التابعة لعتوب البحرين، التي كانت في راسية في ميناء مسقط بعد أن كانت في الهند قبل ذلك و متجهه صوب جزيرة البحرين، وكانت هذه السفن "الجابري" ملك عبد الرحمن بن راشد الفاضل الحليف السابق للسلطان عمان، وسفينة "التوكلي" ملك محمد بن صقر المعاودة و "السلطاني" ملك سيار بن قاسم المعاودة، وسفينة أخرى ملك محمد بن مقرن آل خليفة وبالفعل تم القبض على هؤلاء التجار والزج بهم في سجن في قلعة (موزة الجلالي) شقيقة السيد سعيد.

السيد سعيد سلطان عمان
و وفقا للتقارير الانجليزية المتعلقة بهذه الاحداث يذكر "لوريمر" بان السيد سعيد سلطان عمان هاجم جزر البحرين في صيف 1816م الموافق 1231هـ تسانده في هذه الهجوم سفن من بندر بوشهر (في إشارة إلى الشيخ محمد بن نصر آل مذكور زعيم المطاريش) و فصيلة من مقاتلي بندر كانجون (في إشارة إلى الشيخ جبارة النصوري حليف العتوب السابق الذي أرسل بني مالك في أحداث سابقة تم الإشارة إليها)، وفصيلة من مقاتلي بندر عسيلوه في إشارة إلى الشيخ صقر و الشيخ حرمي شيوخ عرب آل حرم، وأما عن نتائج هذه الحملة فيذكر لوريمر بان الحملة فشلت فشلا ذريعا عن نزولها في جزيرة المحرق([1]).

وأما تفاصيل هذه الحرب في المصادر المحلية اعني البحرينية و القطرية فهي تغفل هذا الدور الذي لعبته هذه القبائل العربية، في حين يتم إبراز دور رحمة بن جابر الجلاهمة و السيد سعيد سلطان عمان، فيما يلي الروايات المحلية لوقعة المقطع في حين أوصيك اخي القارئ قراءة الاحداث دون اغفال دور عرب آل حرم و آل نصور و آل مطاريش في هذه الحرب و اضافة اليهم العمانيون و بني ياس و الجلاهمة كطرف أول و العتوب و السعوديون كطرف ثاني ...فهذا هو واقع الأحداث.

الرواية الأولى: رواية الشيخ محمد بن خليفة النبهاني ([2])

يبدءا النبهاني الحديث عن وقعة المقطع بذكر الحسد و البغضاء الذي اشتعل به قلب رحمة بن جابر الجلاهمة نتيجة الظفر الذي حازه آل خليفة، وهذا الوصف للنبهاني به خلل كبير ليس هذا محل الحديث و التفصيل به و لكن الحقيقة هي سلسلة الأحداث التي اشرنا إلي جزء منها عند التمهيد لهذا الموضوع، و يتابع النبهاني حديثة عن وقعة المقطع بذكر اتصال رحمة بن جابر الجلاهمة بالسيد سعيد بن سلطان تشجيعه على غزو البحرين، و الحقيقة ان الموضوع لم يكن بهذه الكيفية التي يصورها لنا النبهاني، فالاحداث هنا كانت تدار على مستوى اكبر بكثير من الصورة التي تخيلها النبهاني حيث ان الاتساع السعودي و القاسمي او ما كان يعرب (بالوهابي) تسبب في تحالف الدولة العثمانية و الفارسية و الانجليزية على هدف و احد و هو تدمير هذه القوة واما عن رحمة بن جابر الجلاهمة فقد كانت (عود من طرف حزمه) في هذه القضية، ثم يذكر لنا النبهاني بان سلطان عمان جهز جيشا بحريا سار به نحو البحرين وطبعا لم يذكر النبهاني شيء عن هذا الجيش البحري سوى سلطان عمان و رحمة بن جابر الجلاهمة الذي كان في تلك الفترة تحديدا لاجئا عند الشيخ محمد بن نصر آل مذكور في بندر بوشهر، ويذكر النبهاني بأنهم نزلوا فموضعا على ساحل مدينة سترة واستقاموا بها ثلاثة ايام ولم تبرز لهم جيوش البحرين فقال السيد سعيد لرحمه (عتوبك غابوا) أي ماتوا قاصدا بذلك تحقير قبيلة العتوب فغضب لذلك رحمة لأنه عتبي وقال له اذا أصبحنا ولم تظهر أعلامهم فاعلم بأنهم غابوا و كان رحمة قد بلغه خبر مبيتهم في موضع يقال له (جدي علي) فلما اصبحوا ظهرت أعلام أهل البحرين من بين النخيل فقال رحمه للسيد سعيد (هؤلاء عتوبي ظهروا فتوكل على الله) وكان الشيخ سلمان قد خرج لهم بجيشين: مشاة تحت قيادته ومعه أخوه الشيخ عبد الله و الجيش الآخر فرسان تحت قيادة ابنيه خليفة و احمد ابني سلمان فلم يك الا ساعة من نهار حتى اسفرت المعركة عن انكسار أهل مسقط فولوا الأدبار، وهذا تحديدا ما ذكره لوريمر بان سلطان عمان مقاتلين بوشهر و فيهم رحمه بن جابر و مقاتلين بندر كنجون و عسيلوه يعني آل حرم و آل نصور.

الرواية الثانية: رواية راشد بن فاضل البنعلي ([3])

لا تختلف رواية راشد بن فاضل البنعلي عن رواية النبهاني الا في امور بسيطه سناتي اليها فيما يلي حيث يذكر البنعلي بان رحمه الجلاهمة اتصل بالسيد سعيد سلطان عمان و اغراه في احتلال البحرين، وهذا الوصف فيه ضيق نظر حيث ان النظرة الاشمل للموضوع هي سلسلة من الاحداث يجب النظر اليها مرتبطه حيث ان السيد سعيد كان سيغزو البحرين سواء اتصل به رحمه ام لا حيث ان السيد سعيد و الانجليز و العثمانيون و المصريون و الفرس كان يعملون ضمن هدف واحد مشترك و هو القضاء على السعودييون وحيث ان البحرين خلال هذه الفترة تحالفت من السعوديين للتخلص من السيطرة العمانية على البحرين و ايقاف هجمات العتوب المنشقين في قطر و الدمام، و على كل حال الاضافة التي جاء بها (البنعلي) هي ذكر بعض التفاصيل والتي منها ان اهل البحرين دفنوا درب القليعة بالحجر لتعويق تقدم السفن، فامر سلطان عمان عرب بني ياس بان يزيلوا تلك الصخور من طريق القليعة و استاجرهم عن كل تبة نصف تومان، حتى ازالوا الاحجار، فقالوا:
يا سيدنا الطريق صفت ونتيجة لهذه الكلمة سموا الطريق الصفه الى يومنا هذا، ثم دخلت المراكب و انزلت الجنود على سيف سترة، ومشوا الى المقطع الجنوبي وبرزت لهم بني عتية كافة رجالا وركبان على خيل أصايل، و يقال ما نفعت خيل البحرين منفعة كيوم وقعة المقطع، فان الشيخ خليفة بن سلمان فعل الهوايل في أهل مسقط، وقد صر الفريقان وكثر القتل في المسقطيين حتى ولوا الأدبار، وخاب أمل رحمه وبار، وقتل في هذه المعركة صقر بن محمد جد بن هتمي و سعيد بن فاضل اخو جدنا (أي راشد البنعلي) و قاسم بن درباس واربعين شاب من التراجمة البنعلي، و قتل من اهل مسقط سالم اخو السيد سعيد و كثير من بني ياس و نحن نقول كثير من آل حرم و آل نصور ايضا، ومن آل خليفة محمد بن ابراهيم و تسمى هذه الوقعة وقعة المقطع عام 1230هـ.

الرواية الثالثة: دارسة الدكتور فائق حمدي طهبوب ([4])

وتعتبر دراسة فائق طهبوب اقرب الروايات الى الحقيقة حيث يذكر بان السلطه الفارسية كانت تنوي من دعم السيد سعيد ان تضع حدا لنفوذ السعوديين في البحرين مع ابقاء ال خليفة تحت سيطرتها، في حين كان السيد سعيد ينوي على طرد السعوديين و آل خليفة معا لينفرد هو بالسيطرة على الجزيرة، ويتابع "طهبوب" سرده للاحداث بالقول بان سلطان مسقط اشاع ان الانجليز يؤيدونه في حملته و انهم سيمدونه باربع بارجات حربية، علما بان بريطانيا في المقابل ارسلت الملازم "بروس" الى البحرين و قابل الشيخ عبد الله بن احمد في 19 يوليو 1816م الموافق 1230هـ وفي المقابلة شكا اليه الشيخ عبد الله سوء تصرفات سلطان مسقط، و انه نتيجة لذلك تحالف مع السعوديين و القواسم، وكشف له عن مخاوفه من تاييد بريطانيا للسيد سعيد موضحا ان البحرين لم تقم باي عمل يناقض مبادى الصداقة مع بريطانيا .... ونلاحظ ان الاحداث الحقيقة وفقا لوصف الدكتور طهبوب كانت اكبر من تصور النبهاني و البنعلي للقضية بانها فقط مرتبة بحسد و حقد رحمة بن جابر الجلاهمة، علما بان الموضوع اكبر من ذلك بكثير.

ويتابع طهبوب دراسته بالقول بان الكابتن "بروس" وقع معاهده مع الشيخ عبد الله غير رسمية تطمان آل خليفة، وقد حاول "بروس" ان يثني "السيد سعيد" عن غزو البحرين الا ان السيد سعيد رفض و سار بقوته الى البحرين في صيف 1816م و نزلت القوة في جزيرة المحرق وكان ال خليفة في حالة تأهب و سرعان ما اشتبكت القوتان وهزم السيد سعيد، وقتل فيها شقيق السلطان الاصغر "حمد" وقتل من ضباطه الشيخ سعيد بن مجيد الحارثي و نبهان بن سيف الزاملي و محمج بن سليم العبودي و سليمان الحارسي و علي بن حبيب السليطي.

ولم انكسر السيد سعيد رجع الى مسقط وهم بقتل امراء و تجار البحرين المسجونيين عنده فنهته اخته "موزه" و قالت له جهز عليهم مرة ثانية و خذ بثار اخيك فحشد جنوده و سار بهم فلما وصل الى جزيرة قيس بالغ خبره لحاكم البحرين فسبقوه للعمل فارسلوا الهدايا الى حاكم فارس الذي قبلها و ارسل هديه من الحرير الفارسي الثمين الى حاكم البحرين و بذلك تحقق نوع من التقارب السياسي بين آل خليفة و الفرس و لما علم السيد سعيد بتغيير موقف فارس واكتشف مؤامرة تقتضي باعتقاله في شيراز سافر الى مسقط ([5])، ويذكر "لوريمر" بان سفيرا وهابيا هو إبراهيم بن عبد الكريم زار حاكم فارس في شيراز ليثنيه عن العمل العدائي ضد القوة الوهابية و قد استقبل بشيء من الود.

تم بحمد الله
الهوامش:

[1] . دليل الخليج، ج. ج. لوريمر، اعداد قسم الترجمة بمكتب صاحب السمو امير دولة قطر، القسم التاريخي، الجزء الخامس، الصفحة 2723.
[2] . التحفة النبهانية، تاليف العلامة الشيخ محمد بن خليفة النبهاني، دار احياء العلوم، بيروت، ط2 عام 1999م، الصفحة 98.
[3] . مجموع الفضائل في فن النسب و تاريخ القبائل، راشد بن فاضل البنعلي، تحقيق حسن محمد ال ثاني، الطبعة الاولى 2001، الفرات للنشر و التوزيع بيروت لبنان، صفحة 57.
[4] . تاريخ البحرين السياسي، الدكتور فائق حمدي طهبوب، ذات السلاسل، الكويت، الطبعة الاولى 1983م، الصفحة 110.
[5] تاريخ البحرين السياسي، فائق طهبوب، الصفحة 111.

الخميس، 20 أغسطس 2009

اغنية وطنية ... مقطع ترفيهي



مشاركة آل حرم و آل نصور في وقعة المقطع في جزيرة البحرين

قريبا انشاء الله وقعة المقطع عام 1231هـ حرب تحالف (آل حرم و ال نصور و العمانيون و آل مذكور و آل جلاهمة) ضد تحالف (العتوب و السعوديين) في المحرق، وبعد الحرب يتم التصالح في جزيرة قيس، الامام السعودي يرسل مندوبا من قبله الى شيراز للتفاوض مع حكومة ايران بضرورة ايقاف الدعم للسلطان العماني.....

سلسلة اخطاء تاريخية (الحلقة الاول)



عرب الهوله في كتاب الدكتور محمد الرميحي:










من الإصدارات المتضمنة على معلومات مغلوطة ومسيئة لجماعة عرب "الهوله" كتاب "البحرين - مشكلات التغيير السياسي و الاجتماعي" ([1]) تأليف محمد غانم الرميحي، و الذي تضمن على المعلومات التالي:

وأولى الملاحظات حول مجتمع السنة أنهم ينتمون إلى ثلاث فرق، الحد الفاصل بينهما غير واضح. فهم أولا ينقسمون إلى تلك المجموعات من الناس الذين ينتمون إلى قبائل معروفة يرتبطون برباط القرابة، والذين يميلون تقليديا إلى الولاء لآل خليفة يمثلون في مجموعهم الطبقة العليا التقليدية، ثم إلى المجموعات الأخرى الذين لا يرتبطون مع بعضهم برباط محدد كرباط القرابة. وهؤلاء يسمون بـ "الهوله" و الذين كانوا في وقت ما أكثر ترابطا من حيث صلة القرابة، حيث كانوا يحكمون جزر البحرين قبل مجيء آل خليفة و القبائل العربية الأخرى.


هؤلاء "الهوله" هم في الحقيقة أولئك العرب الذين نزحوا إلى الشاطئ الشرقي للخليج واستقروا هناك مدة طويلة من الزمن، اكتسبوا فيها كثيرا من العادات الفارسية في المأكل و الملبس وطرق البناء، إلا أنهم لم يتشيعوا، بل حافظوا على سنيتهم.


مشهد فيديو يبين الحقيقة:







وكانت مراكزهم بندر عباس، و بوشهر، ثم رجعوا مرة أخرى خلال القرن السابع عشر إلى الشاطئ الغربي. هؤلاء نواة ما يمكن أن نطلق عليه تجاوزا الطبقة الوسطى في البحرين حاليا، اما المجموعة الثالثة من طائفة السنة فلا ينتمون الى قبيلة محددة معروفة كما لا ينتمون لـ "الهوله" ايضا، وهم يسمون "بني خضير" وعليه فربما كانوا مهجنين من بقايا العبيد....الخ .


و"الهوله" كما اسلفنا هم الفئة السنية الثانية في البحرين، ولطول بقائهم على الساحل الشرقي للخليج فان العصبية القبلية بينهم قد خفت، وبعد احتلال آل خليفة و حلفائهم للبحرين أصبح "الهوله" يشكلون عائلات ممتدة أكثر من كونهم فخوذ قبائل.... اما في التجارة فهناك عائلات مثل كانو، والوزان، و المؤيد، وغيرهم يشكلون كبرى المجموعات التجارية في الجزيرة.... و"الهوله" على كل حال كانوا من اكثر المحركين السياسيين في صراع الخمسينات في البحرين.

مشهد فديو يبين الحقيقة:



التعليق على رأي الرميحي:

في البداية بندر عباس و بندر بوشهر لا علاقه لها بعرب الهوله ولا تعد مركزا من مراكز تواجدهم...!!! ولكن لا بأس من تجاوز هذه النقطة الخلافية... قسم الدكتور الرميحي في طرحه السابق السكان السنة في البحرين إلى مجموعتين الأول ذات أصول "قبلية معروفة" و الأخرى ليست من "أصول قبلية" وإنما تتكون من اسر ممتدة وهذا الكلام غير صحيح و لا أساس له من الصحة فعرب الهوله كانوا و لا يزالون ينحدرون من قبائل عربية معروفة واسر عربية ممتدة و هذا الوصف ينطبق على تحالف عرب العتوب فهم عبارة عن قبائل عربية و اسر أخرى ممتدة، ونعتقد بان القبائل التي تشكل مجموعة "الهوله" يمكن تتبع جذورها بشكل أكثر وضوحا... من قبائل أخرى عديدة برزة على الساحة السياسية في فترات حديثة و معاصرة، فعندما نتتبع تاريخ قبيلة كآل نصور أو القواسم أو آل حرم ... فإننا نستطيع تتبع تاريخ هذه القبائل بدء بالفترة الحديثة وصولا إلى فترات قديمة تمتد حتى 500 سنة تقريبا، في حين تشح المعلومات والمصادر أو ربما تنعدم أثناء تتبعنا لتاريخ قبائل أخرى عربية وصفت بالمعروفة بحيث لا نستطيع متابعة البحث لتجاوز فترة 250 سنة تقربيا، ومع ذلك نجد الدكتور الرميحي كان واثقا عند الحديث عن قبائل "معروفة" وأخرى "غير معروفة" إشارة إلى عرب الهوله.

كما ويعتقد الدكتور الرميحي بان السبب في ضعف عرب "الهوله" و تحولهم إلى الفئة السنية الثانية في البحرين، كان نتيجة طول البقاء في منطقة الساحل الشرقي للخليج مما نتج عنه انخفاض العصبية القبلية بينهم، واكتسابهم للكثير من العادات الفارسية في المأكل و الملبس وطرق البناء، إلا أنهم لم يتشيعوا، بل حافظوا على سنيتهم، وهذا الكلام أيضا غير صحيح، فعرب الهوله الذين وصفهم الرحالة الدنمركي نبيور بأنهم عرب في اللغة و العادات و الهيئة هم لا يزالون على ذلك الوصف القديم الذي سجله نيبور، ولا اعتقد بأنه من اللائق و المنطقي أن نتجاهل وصف الرحالة الدنمركي للهوله قرابة عام 1174هـ بأنهم قبائل عربية حافظت على لغتها و عادتها و هيئتها العامة، ثم لا نقوم بزيارة لتلك المواقع حديثا لتأكد والتثبت من تبدل الحال لهؤلاء العرب حتى نستطيع التسليم و قبول رأي الدكتور الرميحي بان الهوله اكتسبوا عادات فارسية و ما إلى ذلك.

ثم نجد أن الدكتور الرميحي كان يكرر و يؤكد بان هؤلاء الهوله يشكلون نواة الطبقة الوسطى في المجتمع البحريني حاليا، وذلك نتيجة عدم الانتماء إلى قبائل معروفة و التأثر بالفرس، وهذا الكلام يتعارض وكل ما جاء في فصول كتابنا هذا (قراءة معاصرة في تاريخ عرب الهوله) حيث بينا بان الهوله فقدت مكانتها في البحرين نتيجة سقوط حكمهم فيها عام 1166هـ على يد الشيخ ناصر آل مذكور حاكم بوشهر و حلفائه مجموعة القبائل التي عرفت في التاريخ قديما و حديثا بالعتوب، لذا كان ينبغي على الدكتور الرميحي البحث "هنا" و"هنا" فقط، و الربط بين أسباب وجود قبائل معروفة و أخرى غير معروفه و طبقة أولى وثانية، و نختم هذه النقطة برحلة حديثة تطابق الرحلة الدنمركي التي قام بها الرحالة نيبور إلى بلاد عرب الهوله عام 1174هـ، و لكن هذه الرحلة لا تحتاج إلى السفينة و الشراع و أنما تتطلب السفر في بحر موقع (http://www.youtube.com/)، حيث توجد العديد من المشاهد و المقابلات مع كبار السن من افراد القبائل الذين يطلق عليهم قديما عرب "الهوله" و جميع هذه المشاهد تناقض اجتهاد الدكتور الرميحي المشار إليها أعلاه، ونعتقد بأنه كان من واجب الرميحي التأكد من الشريحة محل الدراسة فربما انه قام بدراسة شريحه أخرى ... غير الهوله وجد فيهم التأثر بالفرس في اللغة و المأكل و المسكن ... لا علاقة لها بقبائل الهوله العربية الممتدة كبني حماد في جزيرة الشيخ شعيب و المقام و الامارت و القواسم في رأس الخيمة و الشارقة و بندر لنجة وكنج و آل علي في ام القيوين و جزيرة قيس وجارك و بني بشر و آل مرازيق في الامارات و بندر مغوه و بندر كشه و آل حرم في البحرين و عمان و بندر نابند و عسلوه و بني عبيدل في قطر و الامارات و جزيرة هندرابي و بندر شيروه و آل نصور في البحرين و بندر طاهري و كانجون و الامارات و بني مالك في العراق و قطر و بلدة الزبار و الخرة و بني تميم في عمان و جزيرة قشم و بلدة جاه مبارك و العراق و نجد، اشتهرت فروع هذه القبائل في بر فارس بشدة العصبية و كثرة الحروب والأخذ بالثائر إذا هؤلاء عرب الهوله.




الهوامش:
[1] . البحرين مشكلات التغيير السياسي و الاجتماعي، محمد غانم الرميحي، دار الجديد، بيروت – لبنان، الطبعة الرابعة 1995م، ص 60.




الثلاثاء، 18 أغسطس 2009

اخبار حاكم "نخيلوه" الشيخ رحمه أمير البدو (2-2)




الحلقة الثانية:






اخبار الشيخ رحمة شيخ نخيلوه:






نستطيع هنا ملاحظة، عدم جدية السلطة البريطانية في الحصول على تعويض عن بضائع السفن
الغارقة "هيكتور" و "الرت" و انما الهدف الحقيقي اختراع الحجج التدمير الموانئ الامنه بهدف أخضاع الشيوخ في منطقة الخليج للسلطة الانجليزية، حيث ان السفنتين "هيكتور" و "الرت" غرقتا بسبب الظروف الطبيعية و عدم خبرة قباطنة تلك السفن بمجاري الابحار في الخليج، و عند غرق أي سفينه سواء كانت عربية ام انجليزية عادة ما يتم التخلص من الحمولة سعيا في نجاة البحارة، و في هذه الحادثة نجد ان الشيخ رحمه تكفل بحماية طاقم السفينتين كما و تكفل بسداد نصف قيمة بضاعة سفينتين لا دخل له في اسباب غرق تلك السفن، و لا نعلم ان كان فعلا هو او رجاله من قاموا بالاستيلاء على محتويات السفينة.

تدخل الحكومة الايرانية في القضية:

وفي 13 يونية 1804م – 1219هـ، وبعد فشل محاولة السمسار المرسل من قبل الانجليز الى الشيخ رحمة في مهمة التفاوض، تدخلت الحكومة المركزية في ايران بارسال ممثل لها يدعى أغا رضا للتفاوض مع حاكم نخيلوه، و بالفعل وصل أغا رضا الى بوشهر اولا و طلب مساعدة الشيخ نصر آل مذكور و عدد من شيوخ القبائل العربية في الساحل لانجاز هذه المهمة، وخلال الاجتماع بالشيخ رحمة حاكم نخيلوه مع ممثل الحكومة الايرانية احتج الشيخ رحمه بان من حق أي انسان الاستحواذ على بضائع أي سفينة تغرق قبالة السواحل التابعة له، وهذه الحجة او العرف وجد قبولا لدى الممثل الفارسي أغا رضا ولكن طلب من الشيخ رحمة مراعات خصوصية هذه السفينة الانجليزية، نظرا للتحالف السياسي بين بريطانيا و ايران.



بريطانيا تأخذ الاذن بشن هجوم على نخيلوه:

وفي يوليو سنة 1804م – 1219هـ، استطاع المستر "مانستي" المعتمد البريطاني الجديد في بوشهر، بان يتزعم بعثة انجليزية اتجهت الى طهران و حصلت على فرمان من الحاكم موجه الى حاكم شيراز يامر فيه بضرورة انهاء القضية بشكل عاجل مع شيخ نخيلوه، و بعد وصول الفرمان الى شيراز تحرك الحاكم المحلي في شيراز زكي خان وقرر مهاجمة بندر نخيلوه بعد ان تحالف مع قبيلة المطاريش في بندر بوشهر عربية.

وعندما علم الشيخ رحمه بخبر الهجوم انتقل من بندر نخيلوه الى جزيرة الشيخ شعيب ترافقة عائلته و قرابة 700 فرد من جماعته، وبعد الاستقرار في جزيرة الشيخ شعيب قام الشيخ رحمة بتحصين موقعه الجديد بإنشاء عدد من الأبراج، كما و اتصل بالشيخ عبد الله بن عفيصان حاكم الزبارة و حصل على دعم السعوديين "الوهابيون" له، كما و اتصل بالقواسم في راس الخيمة و آل علي في بندر جارك و النصوري في كانجون، لذا أصبح موقفه أكثر قوة بعد ان أصبح بإمكانه تحريك قرابة 1000 مقاتل للدفاع عن جزيرة الشيخ شعيب، و نتيجة لتوفر هذه القوة اقترح الكابتن الانجليزي "ديفيد سيتون" اشتراك سفينتين انجليزيتين في هذه الحملة بالاضافة الى سفن السيد سعيد سلطان مسقط، ولكن حكومة بومباي رفضت هذا الاقتراح.

وفي عام 1220هـ جاءت الموافقة البريطانية من بومباي باهمية تنفيذ عملية حربية ضد الشيخ رحمة، و بالفعل ابحر الشيخ نصر بن ناصر آل مذكور باسطول عربي من بندر بوشهر الى جزيرة الشيخ شعيب، و قبل الوصول الى جزيرة الشيخ شعيب قدم الكابتن "ديفيد سيتون" الطراد الانجليزي "مورننجتون" للشيخ نصر كمساعدة، ولكن الشيخ نصر رفض هذا العرض، ومن الجدير بالذكر بان الكابتن "ديفيد سيتون" وسلطان عمان كانوا في هذا الوقت تحديدا يشنون حربا على المواقع القاسمية في بندر عباس و جزيرة القشم.

و خلال شهري يونيو و اغسطس من عام 1805م الموافق 1220هـ تظاهر الشيخ نصر آل المذكور بانه يقوم بحصار للشيخ رحمة في جزيرة الشيخ الشعيب، و لكن في حقيقة الامر كان صديقا مخلصا للشيخ رحمة، لذا كان الشيخ نصر آل مذكور يتظاهر اثناء النهار باطلاق عدة طلقات عشوائية من مدافع السفن و لكنه كان ينزل الى الساحل بعد غروب الشمس و يتناول العشاء مع الشيخ رحمة في جزيرة الشيخ شعيب، وبعد أن يأس الانجليز من جدوى الحصار عرض عليهم الشيخ نصر تسوية الأزمة مع الشيخ رحمة عن طريق ضمان التزام حاكم نخيلوه بسداد مبلغ من المال كتعويض للانجليز، ولكن و نظرا لوجود نية انجليزية مبيته لتدمير القوة العربية في الخليج فقد رفض المستر "بروس" التسوية ودبر عمليه سريه اختطف خلالها ابن الشيخ رحمة حاكم نخيلوه، و تم التحفظ عليه كرهينه لدى السيد بدر في مسقط و نتيجه لهذه العملية اذعن الشيخ رحمة لمطالب بريطانيا و قام بدفع مبالغ كبيرة كتعويض عن السفينة الغارقة هيكتور.

و استمر الشيخ رحمة حاكم في بندر نخيلوه و ربما جزيرة الشيخ شعيب ايضا حتى توفي عام 1281هـ.

تم بحمد الله تعالى

اغنيه وطنية تصور معركة فتح البحرين عام 1197هـ




فتح العتوب جزيرة البحرين عام 1197هـ و ذلك مباشرة بعد هزيمة الشيخ ناصر بن مذكور المطروشي في الزبارة.

الاثنين، 17 أغسطس 2009

اخبار حاكم "نخيلوه" الشيخ رحمه أمير البدو



الشيخ رحمه حاكم بندر "نخيلوه":

سلسلة التاريخ السياسي لعرب "الهوله" الحلقة رقم (3):






وكان احد أشهر شيوخ بندر "نخيلوه" الشيخ ارحمه صاحب الترجمة الذي نحن في صدد الحديث عن قصة خلافة مع السلطات الانجليزية في الخليج العربي و عن حقيقة الصاق تهمة القرصنه به من قبل المحتل البريطاني، فقد كان الشيخ رحمه يتمتع بسمعه طيبه و بعلاقات قويه بعدد الشيوخ العرب في منطقة حوض الخليج العربي فقد ذكر لوريمر بان الشيخ رحمه كان على علاقة بعتوب البحرين في إشارة إلى أسرة آل خليفة حكام البحرين في تلك السنة و المقصود هنا تحديدا الشيخ سلمان و الشيخ عبد الله أبناء الشيخ احمد (الفاتح) العتبي، كما و ذكر لوريمر بان الشيخ رحمه كان على علاقة قويه جدا بالحاكم الوهابي في مدينة الزبارة القطرية، في إشارة إلى الأمير السعودي عبد الله بن عفيصان أمير قطر و الاحساء و القطيف المعين من قبل الإمام عبد العزيز بن سعود آل سعود حاكم الدرعية، اضافة إلى ذلك ارتبط الشيخ رحمة ايضا بعلاقات قوية بالشيخ نصر بن ناصر آل مذكور حاكم بندر بوشهر والسيد سعيد سلطان مسقط و الشيخ عبد الرحمن الحرمي حاكم نابند و الشيخ سيف الحرمي حاكم عسلوه و الشيخ جبارة بن محمد النصوري حاكم بندر الطاهرية و شخصيات أخرى عديدة.



غرق السفينه الانجليزية "هيكتور":

في صيف عام 1218هـ - 1803م جنحت سفينه تجارية انجليزية تدعى "هيكتور" كانت قادمه من بومباي و متجهه نحو البصرة، ولكن السفينه ارتطمت بالصخور قبالة سواحل بندر "انخيلوه" مما اضطر قائد السفينه إلى الاستنجاد بإطلاق عدة طلقات من مدفعية السفينه، ونتيجة لذلك توجه الشيخ رحمه ترافقه مجموعة كبيرة من المراكب التابعة له، واستولى على السفينه بكل محتوياتها و طرد البحارة الانجليز من على متنها، بان وفر لهم مركب ينقلهم إلى مسقط، وبعد شهرين من الحادثة الأولى وتحديدا في اغسطس عام 1803م الموافق 1218هـ جنحت سفينه انجليزية ثانية خاصة بنقل البريد و تدعى "ألرت" في جو عاصف بالقرب من جزيرة الشيخ شعيب، فتحرك نحو 500 شخص من سكان الجزيرة نحو السفينة و استولوا على حمولتها، كانت هذه السفينة الانجليزية قادمة من البصرة و متجهه الى الهند وبعد ثلاثة ايام من غرق السفينة زار الموقع الشيخ رحمه وعاين السفينة المحطمه و اخذ كل ما وجده ذو قيمة من بقايا السفينه، و زود طاقم السفينة المكون من 40 رجلا بكيسين من الأرز كتموين يمكنهم من الوصول الى مسقط.



السفر إلى مسقط:

و بعد شهر تقريبا سافر الشيخ رحمة إلى مسقط موفدا من قبل الشيخ سلمان بن احمد آل خليفة الى السيد سعيد سلطان مسقط لإبلاغه بأمر ما لم يذكره المؤرخ الانجليزي لوريمر نعتقد بان الامر مرتبط بتهديد القوات السعودية في ميناء الزبارة القطري لجزيرة البحرين، وفي اثناء زيارة الشيخ رحمة لمسقط تحدث الانجليز عن صفقات بيع تمت بين الشيخ رحمة و تاجر عماني بهدف تصريف بضائع السفينة المنهوبة "هيكتور" كما و اتهم الشيخ سيف و حرمي حكام بندر عسيلوه، و الشيخ عبد الرحمن الحرمي حاكم بندر نابند بالحصول على ربح يبلغ 33750 روبية من بضائع السفينة المكوبة.


إطلاق صراح الشيخ نصر آل مذكور:

ونتيجة لذلك تقدم المستر "لوفيت" المعتمد البريطاني في بندر بوشهر باحتجاج رسمي الى الحكومة الايرانية طلب فيها بوضع حد لتجاوزات الشيخ رحمه حاكم بندر نخيلوه، ونتيجه لها الاعتراض قامت الحكومة الإيرانية بإطلاق صراح المعتقل العربي في سجن شيراز الشيخ نصر بن ناصر آل مذكور المطروشي حاكم بندر بوشهر، وطلب منه شخصيا التكفل في عملية تسوية قضية حاكم بندر نخيلوه .... (ما يفل الحديد ... إلا الحديد)، ولكن وبعد اطلاق صراح الشيخ نصر آل مذكور تبين للانجليز عدم اكتراث الشيخ نصر بالقضية و انشغاله باموره الشخصية، لذا قامت الحكومة البريطانية بارسال احد سماسرة الوكالة البريطانية في بندر بوشهر الى بندر نخيلوه لمناقشة موضوع التسوية مع الشيخ رحمة شخصيا، و بالفعل تقابل السمسار مع الشيخ رحمة و تم التفاوض بخصوص التعويضات، حيث قبل الشيخ رحمة باعادة قيمة نصف البضاعة المفقودة ولكن المعتمد البريطاني في بندر بوشهر رفض العرض بحجة ان المبلغ غير كافي.










>>> ترقبوا تكملة الموضوع غدا.

الأحد، 16 أغسطس 2009

اوبريت الغوص لشادي الخليج

مقطع ترفيهي....


السبت، 15 أغسطس 2009

وقعة آل حرم و آل نصور الأولى (ذبحت شيوخ آل حرم)




قراءة في اسباب حدوث

وقعة آل حرم و آل نصور الأولى (ذبحت شيوخ آل حرم):

سلسلة التاريخ السياسي لعرب (الهوله) رقم (2):


كان عرب آل حرم يتمتعون بقوة كبيرة حتى نهاية العام 1163هـ حيث ذكر الهولنديون بان الحرم ضعفت قوتهم حتى اصبحت لا تتجاوز 40 سفينه و 330 مقاتل وذلك مباشرة بعد هزيمتهم في جزيرة البحرين على يد الشيخ ناصر آل مذكور حاكم بوشهر و حلفائه العتوب الذين اسقطوا حكم ال حرم في البحرين في ذلك العام، وهذه القوه لعرب آل حرم 40 سفينه و 330 مقاتل لا تزال قوية بمقياس ذلك الوقت، حيث انه وبعد مقتل كريم خان عام 1193هـ - 1779م حدث نزاع على السلطة في بين زكي خان و صادق خان اخوي كريم خان المقتول، في اقليم فارس و تحديدا في شيراز عاصمة الإقليم و نتيجة لهذا الصراع شبت نار الحرب بين العشائر العربية في حوض الخليج العربي فتصارع العتوب و المطاريش في الزبارة و البحرين و بني معين و آل علي في جارك و تقاتل القواسم و آل مذكور بالقرب من ابو شهر و تصارع ال حرم و ال نصور في عسلوه و طاهري.

فـ "لوريمر" وصف لنا هذه الاحداث و ذكر بأن آل حرم كانوا مجموعتين الأولى في بندر نابند التي يحكمها الشيخ عبد الرحمن آل حرمي الذي ذكرت علاقته بالشيخ محمد بن ماجد الحرمي حاكم البحرين في كتاب (عرب الخليج – ج. ب. سولت)، و اما المجموعة الثانية من آل حرم فقد وصفها ايضا "لوريمر" بانها كانت تسكن بندر عسلوه التي يحكمها كل من الشيخ حرمي و الشيخ سيف و الشيخ صقر وجميعهم من عرب الحرم، وكان هؤلاء الشيوخ حكاما لهذا البندر خلال هذه الفترة (1166هـ - 1197هـ)، و اما ما يهم في قول لوريمر بخصوص اختلاف الحرم و ال نصور فقد كان في عام 1194هـ حيث هاجم الشيخ صقر الحرمي حاكم عسيلوه عرب آل نصور في بندر الطاهري و احرق الميناء النصوري بالكامل ([1])، ولم يذكر لنا لوريمر الاسباب التي دفعت الشيخ صقر لمهاجمت النصور في بندر الطاهري، و انا اعتقد هذه الاعمال العدائية كانت نتيجة الثأر الذي تخلف نتيجة اغتيل الشيخ محمد بن ماجد آل حرمي حاكم البحرين الذي اغتيل على يد احد اتباع الشيخ خاتم النصوري حاكم بندر الطاهري وفقا لرواية الهولنديون المعاصرون لتلك الاحداث، حيث ذكر الهولنديون بان الشيخ القاسمي توعد النصور بالثار لمقتل الشيخ الحرمي ([2]).


من المصادر الاولية المشار اليها اعلاه نستطيع تصور الاحداث التي حدث و التي تطور عنها ثأر و حروب متتالية بين آل حرم و آل نصور كالتالي:


1) كانت قبيلة ال حرم تحكم البحرين عام 1163هـ، يساندها عرب النصور.
2) حاصر الشيخ ناصر آل مذكور البحرين عام 1163هـ ولم يتمكن من فتح البحرين فاستعان بعرب العتوب و زعاب، استطاع اقناع الشيخ خاتم النصوري بالانسحاب من البحرين و التخلي عن شيوخ آل حرم.
3) الشيخ خاتم النصوري لم يكتفي بالانسحاب من البحرين و لكن، ارسل احد رجال و دبر عملية اغتيال الشيخ محمد بن ماجد آل حرمي.
4) انهزم عرب الحرم من جزيرة البحرين الى بندر نابند و عسلوه، و توعدوا النصور بالثار يعاونهم في هذا الثار القواسم.
5) احرق القاسمي بندر الطاهري اولا عام 1164هـ.
6) احرق الشيخ صقر الحرمي بندر الطاهري عام 1194هـ.
7) ال حرم تهاجم بلدة بيدخان و يتم اعتقال و اعدام الشيخ حسن بن جبارة النصوري عام 1230هـ.

وبنهاية الحدث الاخير من سلسلة الاحداث المشار اليها اعلاه، -اعني- مقتل الشيخ حسن بن جبارة النصوري الذي تحدث عن سببه مؤلف كتاب صهوة الفارس قالا:

( وبعد احضاره (أي الشخ حسن) امر بقتله انتقاما من الشيخ مذكور لتآمره على آل حرم القسم الغربي الذي ادى الى فصل بني تميم من سيطرة قبيلة آل حرم) نتهى.


وتعليقا على هذا النص نقول بان التاريخ لم يذكر لنا حداث وقع لال حرم تسبب في اضعاف قوتهم خلال هذه الفترة اكبر من اغتيال الشيخ محمد بن ماجد الحرمي ابادة القوة الحرمي حتى اصبحت لا تتجاوز 40 سفينة و 330 مقاتل فقط عام 1166هـ حسب و صف الهولنديين، ومن المؤكد ان نتيجه هذا الضعف خروج بني تميم عن سيطرة آل حرم و كذلك انفصال الشيخ احمد بن خلفان ال حرمي عن سيطرة شيوخ نابند و عسلوه في المنطقة الشرقية، وذلك بدعم الشيخ مذكور النصوري له ([3])، وبقتل الشيخ حسن النصوري تنتهي عمليات الثأر التي كان يشنها عرب آل حرم، لتدور الدائرة عليهم هذه المرة، فقد ضعف آل حرم أكثر بتدمير الأسطول القاسمي (الحليف التقليدي للحرم) في بندر راس الخيمة و بندر لنجة في عام 1226هـ أي قبل إعدام الشيخ حسن النصوري بأربع سنوات فقط، مما تسبب في استشعار الشيخ مذكور للضعف الخصوم ممثلين في الحرم فقام بثورته ضد آل حرم بعد مقتل اخية الشيخ حسن، ونجد الاشارة الى جملة ما تحدثنا عنه من استمرار لهذه الحرب بن آل حرم و آل نصور حتى قرابة العام 1230هـ ، وعن خبر التعديات الأولى للحرم على النصور و عن خبر ثأر آل نصور و القضاء على حكم ال حرم بالكلية في عسلوه و نابند و تفاصيل ذلك نقلا عن المصادر الفارسية كالتالي ([4]):

(الاختلاف بين النصور و الحرم ابتدأ حينما قتل عرب آل حرم عدد غفير من عرب آل نصور في معركه دمويه بين "بيدخان" احد معاقل "عرب ال نصور" و "اعسلوه" احد معاقل عرب آل حرم، و هذه الحرب الدمويه امتدت الى قرابة ال عشرون يوما تمكن آل حرم من خلالها القبض على الشيخ حسن بن جباره النصوري و من ثم قتله، وبعد 10 أيام من هذي الواقعه عادت المياه الى مجاريه و ساد الهدوء المنطقة، و لكن الشيخ مذكور الذي كان غاضبا جدا لمقتل اخيه الشيخ حسن، اخذ معه عدد من الجنود و تحرك نحو اعسلو في الساعه 12 ظهرا، و هاجم ال حرم و هم في صلاتهم و قتلوهم ومن شدة دمويه هذا اليوم يقال بان الدم كان يسيل من نوافذ و ابواب المسجد) انتهى.

و بنهاية مجزرة شيوخ الحرم في مسجد عسلوه قرابة عام 1230هـ قمري (عربي) حشد الشيخ مذكور النصوري رجاله و كان يساعده في ذلك خان كلدار و بني مالك و الشيخ احمد خلفان الحرمي و هاجموا قرية "اعسلوه) و استولى عليها و قتلوا في هذا الهجوم كل شيوخ آل حرم في عسيلوه وهم الشيخ ابراهيم و الشيخ سيف بن محمد و الشيخ محمد بن رحمه، وامر الشيخ مذكور بقتل جميع ابناءهم و اخوانهم ومن ينتسب لهم من الذكور، نلاحظ هنا ان حديث مؤلف (صهوة الفارس) كان عن قرية عسلوه بيت الحكم فيها، فلم نجد أي اشارة لابادة شيوخ آل حرم في بندر نابند وهم أسرة الشيخ عبد الرحمن آل حرمي الذين تحدث عنهم لوريمر في نفس الفترة وذكر انه اسفر الى مسقط عام 1222هـ موفدا من قبل عتوب البحرين الى سلطان مسقط لاسباب ربما ذات علاقة بوصول الوهابيون الى سواحل قطر و الخوف من استيلائهم على البحرين، وذكر لوريمر بان اهالي نابند استقلوا عن سلطة الشيح عبد الرحمن عام 1803م – 1218هـ واصبحت نابند ملجأ للقراصنة المقصود القواسم كما ذكر لوريمر بان الشيخ عبد الرحمن الحرمي كان ايضا قرصانا و لكنه توفي قبل وصول الحملة البريطانية الى الخليج يقصد الحملة التي دمرت موانئ القواسم، على كل حال تحدث صاحب صهوة الفارس ايضا في الصفحة 146، عن تسليم بندر (حالة نابند) للشيخ مذكور النصوري و الشيخ احمد خلفان الحرمي حاكم المنطقة الشرقية بدون حرب بعد ان علموا بهدم علسوه عن بكرة ابيها.
الخلاصة:
لم يكن آل حرم كما ذكر مؤلف كتاب صهوة الفارس، شيوخ عسلوه فقط الذين انقرضوا بعد (ذبحت شيوخ آل حرم) وانما كان هناك عدة مشيخه اخرى مستقلة بقيادة الشيخ عبد الرحمن ال حرمي الذي عاصر وقعة عسلوه و استمر في الحكم حتى عاصر تمرد سكان نابند على سلطته وكان الشيخ عبد الرحمن الحرمي وسيطا لعتوب البحرين لدى سلطان مسقط عام 1218هـ، كما وكان احد اهداف الحملة البريطانية في حملتها ضد القراصنة و المقصود هنا السف التجارية الحليفة للقواسم و التي كانت صاحبة السيادة في الخليج العربي قبل التدمير من قبل بريطانيا، واخيرا مشجرات الشيوخ التي ادرجها مؤلف كتاب صهوة الفارس لم تتطرق الى الاسرة الحاكمة في البحرين و حالة نابند بل كانت مشجرات خاصة بشيوخ عسلوه و اسرة احمد بن خلفان الحرمي الشيوخ الجدد الذي برزوا على الساحة السياسية بدعم من الشيخ مذكور بعد موقعة ذبحت شيوخ عسلوا و اسقاط سلطة شيوخ حالة نابند ممثلين في الشيخ عبد الرحمن الحرمي.
الهوامش:

[1] . دليل الخليج، القسم التاريخي، الجزء الخامس، الصفحة 2696.
[2] . وثيقة هولندية (وصف سواحل الخليج العربي و سكانه) وليم فلور مجلة برسيكا، عام 1979م، ترجمة ابراهيم خوري.
[3] . صهوة الفارس في تاريخ عرب فارس، عبد الرزاق محمد صديق، مطبعة الشارقة، الطبعة الثالثة، 1998م، الصفحة 145.
[4] . كفتارها و روايات هايى از كذشت آل نصور و آل حرم، ترجمة النص (ابن الرمس).

الأربعاء، 12 أغسطس 2009

قطرة الماء التي صارت لؤلؤة






في ترجمة «صيد اللؤلؤ: المناص في أحوال الغوص والغواص»:
عيسى أمين:


قطرة الماء التي صارت لؤلؤة
المنامة - سامية الجبالي



يذهب المخيال الشعبي في البحرين إلى الاعتقاد بأن نقطة المطر حين تدخل إلى جوف المحار تتحول إلى لؤلؤة، ولهذا السبب لا ينافس أي صنف من أصناف اللؤلؤ في الخليج جمال لؤلؤ البحرين، رواية تربط الجمال بالحلاوة، حلاوة المياه، فالمطر في هذه البلاد ثمين وغال غلاوة اللؤلؤ.




يقول الإيراني محمد عليخان بندر عباسي في كتابه «صيد اللؤلؤ: المناص في أحوال الغوص والغواص» الذي ترجمه عن الفارسية البحريني عيسى أمين وأصدرته مؤخرا وزارة الإعلام، محاولا البحث في أسباب تميّز لآلئ البحرين عن غيرها من اللآلئ المستخرجة من الخليج العربي أنه «لاشك أن حلاوة المياه وطراوتها لهما تأثير على تكوين اللؤلؤ»، مشيرا إلى أنه «من عجائب الطبيعة في البحرين وجود خمس وعشرين من عيون المياه الحلوة تحت سطح البحر... تفور بالماء العذب ويستخدمها الغاصة للحصول على الماء العذب، ويقال إنها سبب وجود اللؤلؤ الجيد».
الدكتور عيسى أمين يكرم احد الشباب



لا شك ان إطلاق تسمية»حير» على وزن «خير» على مواقع صيد اللؤلؤ أو المغاصات، لم يكن مصادفة، أو اعتباطا بل إن الخير الذي تدره هذه التجارة، والتي جعلت البحرين تحسد على عائداتها منها، حمل هذه التسمية درءا لأعين الحاسدين.
يقول المؤلف في كتابه إن عائدات البحرين من تجارة اللؤلؤ كانت تبلغ سنويا قرابة الثلاثين مليون روبية إنجليزية.
وتمتد المغاصات، بحسب ما جاء في كتاب «صيد اللؤلؤ: المناص في أحوال الغوص والغواص»، من دبي إلى رأس المشعاب في جنوبي الكويت، على أن مغاصات البحرين كانت الأكبر ويُستخرج منها لؤلؤ هو الأجود في العالم.

ولمن يتوق إلى الغوص في عالم اللؤلؤ وطرق استخراجه وسبر أغوار هذا العالم العجيب يقدم الكاتب في 68 صفحة من الحجم المتوسط كل المعلومات المتعلقة بصيد اللؤلؤ، فيوضح مختلف الأدوات واللوازم بالإضافة إلى الممارسات التي يقوم بها الغواصون خلال موسم صيد اللؤلؤ وبيعه وكيفية تقاسم محاصيل عمليات الغوص.

ويشير عباسي إلى أن تجار اللؤلؤ هم عادة ما يكونون من العرب والهنود، على أن أسواق اللؤلؤ كانت تقام في الهند، وكان اللؤلؤ يصدر عبر الهند إلى أروبا وتحديدا إلى باريس.

ويصنف اللؤلؤ بحسب حجمه ولونه، إذ يخضع في تصنيفه حسب الحجم إلى ثمانية أحجام، أعلاها درجة لؤلؤة «غلطان» التي وجدت في الكويت ووزنها تسع عشرة حبة، أما بحسب اللون فإن أغلى أنواع اللؤلؤ هي تلك التي يكون لونها أبيض يميل إلى الأحمر، وللمحافظة على ألوان اللؤلؤ الطبيعية وجودتها فإن الغواصين يقومون بثقب اللؤلؤ حالما يبدو فيه شرخ حتى «يتوقف الشرخ ويختفي»، إضافة إلى تغطيتها بالماء الحلو.

ولم يفلح تصنيع اللؤلؤ الذي يقوم به اليابانيون في منافسة لؤلؤ البحار، حتى على مستوى السعر، ويذكر الكاتب في هذا الخصوص ان هذا الأخير يحتوي على سبع طبقات في حين لا يحتوي اللؤلؤ الياباني إلا على أربع طبقات لا غير.

الاثنين، 10 أغسطس 2009

سلسلة تاريخ عرب فارس السياسي في الخليج العربي (1).











الحلقة الاولى:


علاقة عرب الهوله بعرب الجلاهمة

خلال الفترة - (1197هـ - 1225هـ):

تحدث المؤرخ البحريني ناصر الخيري ([1]) عن سيطرة لعرب القواسم على شبة الجزيرة القطرية و عن تبعية شيوخ قطر آل مسلم للحكومة القاسمية، بالنص التالي:

(ولما علموا بنزول آل خليفة باطراف قطر و اشتهار محمد بن خليفة بما اشتهر به وفد عليه مشائخ ال بن علي و روسائهم و اكابرهم و عرضوا عليه سكنا بلدتهم الزبارة فامتنع عن ذلك تخوفا من اثارة غبار الفتن و المشاحنات ممن قد لا يرضى بذالك فاظهروا له خطائه في عدم قبول ما عرضوه عليه قائلين ان و جودك مع عشيرتك بهذا المكان مع ما انت عليه من نابه الذكر و جميل الخبر قد يثير ضدك احفاظ آل مسلم و رؤسائهم القواسم وربما كدروا عيشتك ...)

الشاهد من الموضوع هؤلاء القواسم كانوا يعرفون اصطلاحا بـ (الهوله) هم و مجموعة قبائل أخرى حليفة لهم، عرفوا بالهوله حتى نهاية القرن الحادي عشر و بداية القرن الثاني عشر الهجري، ثم بداء الحديث عن هؤلاء الهوله يتبدل بان اصبح مقتصرا بالاشارة إلى اسم القبيلة (قواسم، حرم، عبيدل ... الخ)، و مع نهاية القرن الثاني عشر و بداية القران الثالث عشر الهجري، بداء الاسم الاصطلاحي (هوله) يتبدل بان أصبح عام يطلق على كل من هاجر من الساحل الفارسي إلى الساحل العربي سواء كان هؤلاء المهاجرون عربا ام عجما و ليس بالضرورة ان يكونون هوله.

على كل حال الذي يهمنا هو ان فرع القواسم (الهوله) ذكروا بانهم كانوا رؤساء على عشيرة آل مسلم فرع من بني خالد، كما وكانوا ايضا اصحاب السيادة و السيطرة على شبة الجزيرة قطر قبل نزوح العتوب الى قطر و تاسيس الزبارة عام 1188هـ، و هذا الوصف يتوافق بعض الشيء و وصف الانجليزي ج. ج. لوريمر للاحداث السياسية في شبة الجزيرة القطرية في تلك الفترة من الزمن حيث ان "لوريمر" ذكر بان آل خليفة و آل بن علي العتوب اجتمعوا في الزبارة و اسسوا مدينة ازدهرت بان فاقت القطيف حجما و اتساعا في ذلك الوقت، ووصفه يتوافق مع رواية ناصر الخيري بان اجتماع العتوب في الزبارة ادى الى غضب القواسم رؤساء ال مسلم، فقد ذكر لوريمر بان القواسم اشتركوا في حملة حاكم جزيرة البحرين الشيخ ناصر المطروش ضد العتوب و الزبارة و في هذه الحملة قتل احد أقارب الشيخ راشد بن مطر القاسمي رئيس قواسم راس الخيمة، الذي سافر الى بندر عسيلوه مقر حكم قبيلة آل حرم فرع أخر من الهوله و تقابل القاسمي مع الشيخ ناصر آل مذكور وحاولا اعداد حملة ضد العتوب في الزبارة و البحرين و لكنهم فشلوا في ذلك نظرا لانفلات الامن في الساحل الايراني نتيجة مقتل الحاكم الايراني كريم خان زند، فكل شيخ عربي في بر فارس كان منشغلا في تامين نفسه و عشيرته ([2]).

و يتابع "لوريمر" وصفه لاستمرار العلاقة السياسية للقواسم في شبه الجزيرة القطرية، بعد معركة الزبارة وبعد حادثة فتح البحرين عام 1197هـ، يحيث نجد ان لوريمر يذكر بان خلافا حدث بين العتوب مباشرة بعد فتحهم لجزيرة البحرين نتج عنه انفصال عشيرة الجلاهمة بقيادة ابناء الشيخ جابر بن عذبي الجلاهمه و هجرتهم الى جزيرة "خرج" ثم بندر "بوشهر" –اعتقد- بانهم تحالفوا في هذه الفترة مع الشيخ ناصر آل مذكور حاكم البحرين المخلوع من قبل عرب العتوب و الشيخ راشد بن مطر القاسمي حاكم رأس الخيمة، فقد أخبرنا " لوريمر" بان عشيرة الجلاهمة عادت بعد ذلك إلى شبه الجزيرة القطرية في نفس العام 1197هـ و استقرت في خور حسان شمال قطر، وتحالفت في قطر مع القواسم ([3]).

تدمير بندر اراس الخيمة في الرسومات الانجليزية المعاصرة

وفي عام 1224هـ وقبل شن الحملة البريطانية الكبرى على القواسم في رأس الخيمة نجد ان " لوريمر" يشير إلى وجود علاقة تربط القواسم بشبة الجزيرة القطرية حيث ان القواسم و عندما علموا بعزم الانجليز على تدمير بندر راس الخيمة و بندر لجنه نقلوا سفنهم الى خور حسان شمال قطر، ونتيجة لذلك اخذ الانجليز تعهدا كتابيا من حاكم خور حسان الشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة بأن ينقطع عن تقديم العون للقواسم و في حالة الرفض سيتم تدمير خور حسان ايضا ([4]).

شاهد فيديو يمثل حروب عرب فارس مع الانجليز (http://www.youtube.com/watch?v=P-4-yz4ExGQ)


يظهر لنا من وصف "لوريمر" بان القواسم و الجلاهمة اصبحوا اكثر قوة بوصول السعوديون الى سواحل قطر و القطيف و عمان، ولكن علاقتهم تأزمت مع العتوب في البحرين و آل مذكور في بوشهر و آل نصور في كانجون، حيث ذكر "لوريمر" بان الجلاهمة و القواسم كانوا يعترضون السفن التابعة لهذه الموانئ، و بعد ان دمر الانجليز ميناء راس الخيمة عام 1224هـ، بدأت القوة السعودية تضعف في شرق الجزيرة العربية عام 1224هـ نتيجة انشغالها في الحرب مع قوات محمد علي باشا في المنطقة الغربية، وخلال هذه الظروف تحرك الجميع عتوب البحرين الذين عزلهم عبد الله بن عفيصان عن حكم جزيرة البحرين و أمام مسقط الذي فقط كثير من نفوذه و سيطرته في الخليج نتيجة توسع نفوذ القوة البحرية للقواسم كل هذه الاسباب مجتمعه ساعدت الشيخ عبد الرحمن بن فاضل خال آل خليفة من الحصول على الدعم من امام مسقط الذي قدم المال و السفن اللازمة لتدمير القوة السعودية في البحرين و سواحل قطر و اعادة الوضع في الخليج الى سابق عهده، و بعد حصول الشيخ عبد الرحمن بن فاضل على الدعم من قبل امام مسقط سافر إلى بر فارس طلب العون من الشيخ جبارة النصوري، الذي استجاب لطلب الشيخ عبد الرحمن بن فاضل و ارسل معه قبيلة بني مالك ([5])، بقيادة رجا بن هزيم المالكي الملقب بـ (مطبوخ الراس) و هاجموا البحرين ([6]) و تواقعوا من جيش ابن عفيصان حتى كسروه و اخرجوه هو و قومه منها فنسحب ابن عفيصان الى خور حسان مستنصرا بالشيخ رحمة بن جابر الجلاهمة وذلك عام 1225هـ ([7])، ومباشرة بعد وصول ابن عفيصان الى قطر وطلب المساعدة من رحمة بن جابر في حرب عبد الرحمن بن فاضل و آل بن علي و بني مالك اهل بر فارس، فحذره رحمه بن جابر من حربهم في البحر ولكن ابن عفيصان أصر على الحرب في البحر، فخرجوا بالسفن الى منطقة تسمى خكيكيرة موضع بحري قريب من بلدة الزبارة، و استبك الفريقان في حرب بحرية كان كفتها في صالح آل خليفة و حلفائهم، فكرر رحمة بن جابر على ابن عفيصان طالبا منه الانسحاب من المعركة فقال ابن عفيصان الابيات التالية:

لا خير في رجل يجر جريره ***** والى تضايق دربها خلاها

فرد عليه رحمة بن جابر بالابيات التالية مشيرا الى قوة التحالف بين سليم آل بن علي و عرب بني مالك و رئيسهم رجا بن هزيم المالكي ([8]):

يا عفيص ما خصمك بدرباس ***** خصمك سليم تحاموا له
فيهم قبايل طبيخ الراس ***** قبائل لا مشت دولة

و خلال هذه الحرب تم تدمير و احراق الزبارة و خور حسان تدميرا كاملا مما نتج عنه جلاء رحمة بن جابر الجلاهمة و القوات السعودية من البحرين و قطر، و انتقالهم الى الدمام و القطيف و احتمائهم بقلعة الدمام.

الهوامش:


[1] . رواية اوردها ناصر الخيري نقلا عن الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة نقلا عن اجداده لامه آل بن علي، راجع كتاب قلائد النحرين في تاريخ البحرين، تاليف ناصر بن جوهر الخيري، تقديم و دراسة عبد الرحمن الشقير، دار الايام للنشر، مملكة البحرين، الطبعة الاولى 2003م، الصفحة 215.
[2] . دليل الخليج، ترجمة مكتب صاحب السمو أمير دولة قطر، القسم التاريخي، الجزء الثالث، الصفحة 1197.
[3] . دليل الخليج، ترجمة مكتب صاحب السمو أمير دولة قطر، القسم التاريخي، الجزء الثالث، الصفحة 1199.
[4] . دليل الخليج، ترجمة مكتب صاحب السمو أمير دولة قطر، القسم التاريخي، الجزء الثالث، الصفحة 1200.

[5] . مجموع الفضائل في فن النسب و تاريخ القبائل، تاليف راشد بن فاضل البنعلي، تحقيق حسن محمد آل ثاني، الطبعة الاولى 2001م، الدوحة قطر، 54.
[6] . لمحات من تاريخ قطر، رواها المرحوم الشيخ محمد بن احمد آل ثاني، اعداد و جمع الشيخ ناصر علي آل ثاني، طبعة 2006م، الصفحة 105.
[7] . التحفة النبهانية في تاريخ الجزيرة العربية، تاليف محمد بن خليفة النبهاني، دار احياء العلوم – بيروت، الطبعة الثانية عام 1999م، الصفحة 94.
[8] . لمحات من تاريخ قطر، رواها المرحوم الشيخ محمد بن احمد آل ثاني، اعداد و جمع الشيخ ناصر علي آل ثاني، طبعة 2006م، الصفحة 106.

اصدارات ... قصة دارين التاريخية 1303هـ



كتاب قصة دارين التاريخية 1303هـ



لن نوغل كثيراً في استعراض أحد الكتب التاريخية التي تتحدث عن المنطقة الشرقية بالسعودية و التي نضع أبرزها وأحدثها بين أيديكم قبل أن تصل إلى أيدي القراء في الأسواق و بغض النظر عن مدى تقييم المادة المطروحة فذاك شأن آخر بحاجة إلى استطراد لاستجلاء التاريخ ولكننا سنحاول أن نعبر جسر التاريخ الذي يضوع بعطر العراقة مسلطين الضوء على حقبة تاريخية شهدت تحولات ومخاض سياسي واقتصادي وتاريخي مهم بين الطامعين في الحصول على موطئ قدم من البريطانين وقبلهم البرتغاليين وبين الدولة العثمانية هنا نشأت الدولة الحديثة في مناطق الخليج العربي وهنا ومن خلال مثل هذا الكتاب يمكننا هضم جزء من معادلة التحولات السياسية والقبلية التي أسهمت في التحالفات والتكتلات في الخليج وفهم ملابسات نشأة إنسان الخليج العربي في الحقبة المنصرمة وكذلك الهجرات المتبادلة في المنطقة وأسبابها. قسم البحث إلى ثلاثة فصول:

الفصل الأول

تضمن موضوعات عدة كان من أهمها:

دارين جغرافياً وتاريخياً

حيث يستعرض المؤلفين دارين في اللغة والشعر والتاريخ على لسان المؤرخين القدماء والمعاصرين منذ أن كانت دارين محط اهتمام العالم ككسرى أنوشروان ملك الفرس حيث كانت دارين فرضة بالبحرين يجلب إليها المسك من الهند وإليها ينسب المسك الداري وهي أشهر مؤانىء الجزيرة العربية وإليها تصل بضائع الشرق من الأقمشة وأنواع الطيوب والاسلحة كالرماح والسيوف.

• المنافسة بين البريطانيين والعثمانيين على إمارات الخليج وضم العثمانيون للاحساء والقطيف وقطر
• الموقف البريطاني من ضم العثمانيين للمنطقة• نتائج الحملة العسكرية العثمانية • وقعة الغارية
• إنشاء مطار دارين
• إنشاء عين بن هارون

الفصل الثاني

• تاريخ أسرتي الهارون وآل عبدالرحيم• تاريخ أسرة الفيحاني
• تاريخ أسرة السادة
• تاريخ أسرة آل بن علي
• تاريخ أسرة السويدي
• ذكر بعض الأسر الأخرى
• انتقال عدد من عرب فارس إلى دارين

الفصل الثالث

• تاريخ الغوص
• حساب اللؤلؤ
• تجارة اللؤلؤ عند العرب في بومبي وكيفية بيع اللؤلؤ
• تجار اللؤلؤ الذين سافروا إلى باريس ولندن لبيع اللؤلؤ
• ازدهار صناعة وتجارة الغوص في دارين

أهمية الكتاب

يستعرض الكتاب تاريخ دارين الحديث منذ عام 1303هـ على لسان أحفاد أبناء تلك الحقبة فالباحث الحرمي هو أحد أحفاد قبيلة آل حرم على الخليج الفارسي الذين تحالفوا في فترة من الفترات مع حاكم البحرين الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وهما أحفاد كبار تجار اللؤلؤ في دارين ومتولي القضاء بالبصرة لدى الدولة العثمانية عام 1244هـ من هنا تأتي أهمية المُؤلف وخصوصيته لكونهما مطلعين وقريبين من أجواء مادة البحث وإن كان البحث تنقصه الكثير من عناصر التاريخ وحلقاته التي توضح الكثير من الحقائق حول تلك الحقبة الزمنية المهمة.

عرض تحليلي

يتناول هذا الكتاب تاريخ إنشاء ميناء دارين منذ عام 1303هـ على يد مهاجرين من قرية الغارية بدولة قطر الشقيقة وهي حقبة مهمة اشتد فيها أوار الصراع بين السلطة العثمانية والبريطانيين ونشأت على أثرها أمارات الخليج العربي فكان مشروع إنشاء ميناء دارين الذي لم يكتب له النجاح على يد تاجر اللؤلؤ محمد بن عبدالوهاب الفيحاني المولود سنة 1260هـ بالمحرق حسب رواية المؤلف والمتوفى سنة 1324هـ حيث دفن في بومبي بالهند والمنحدر من قرية لنجة على الساحل الإيراني حسب بعض الروايات التي اطلعنا عليها وبهذا يتضح مدى التمازج السكاني فيما مضى ومدى التعايش والتآلف بين سكان سواحل الخليج آنذاك مقابل مشروع ميناء الزبارة الذي رشح له ولكن نتيجة حالة الإفلاس التي تعرضت لها تجارة اللؤلؤ في الخليج العربي تغيرت كثير من ملامح الحياة الاقتصادية ، ومع هذا يعتبر هذا الكتاب وثيقة مهمة على طريق توثيق تلك الحقبة المنصرمة وبداية لخروج كنوز الوثائق لفهم ملابسات مراحل التكوين التاريخي للمنطقة
اعتمدت مادة البحث تنوعاً أضفى عليه ثراء نتيجة تنوع المصادر و تصنيفاتها التي تصل لما يقارب الـ 46 مصدر توزعت بين المراجع العربية والتراث الشعبي والمراجع الأجنبية ومذكرات الرحالة الأوربيين والمخطوطات التاريخية لا سيما مذكرات الغوص ودفاتر تجار اللؤلؤ وهي مما لم ينشر بعد ولم تعط حقها من الاهتمام حيث كانت دارين تضم بين جنباتها كثير من كبار تجار اللؤلؤ بالخليج العربي من أمثال الهارون الذي كان تدرج منذ خروجه من قطر إلى البحرين وعمله بالبلاط الأميري مستشاراً حتى نزوحه إلى دارين والنوخذة سعود بن عبدالله الجدوع وسلطان بن أحمد بن عيسى العبدالرحيم الأنصاري ومحمد بن صالح بن أحمد الأنصاري وجدير بالذكر أن لدى عوائل دارين الكثير من المخطوطات ودفاتر الغوص التي تؤرخ للتعاملات التجارية بين مختلف مناطق القطيف.

يصف الكتاب كيفية انتقال الجلاهمة الذين كان لأهالي الرويس منهم الدور الأكبر في نصرة آل خليفة سنة 1197هـ إلى الدمام و دارين عام 1233 - 1815 نتيجة الخلافات وخيانة أهل الزبارة كما يقول المؤلفين مما تسبب في نزوحهم وتكوين مدينة الدمام ممثلة بقلعة الجلاهمة التي أزيلت اثارها كلية في الوقت الحاضر ، مما حدا بحاكم البحرين آنذاك إلى صياغة تحالفات جديدة بعد خروج كبار تجار اللؤلؤ وتعرض المصالح التجارية للشد والجذب بين الفرقاء ، ويتعرض الكتاب لمراحل الحملة العسكرية العثمانية ودورها في التغيير الديمغرافي عبر الهجرات المتبادلة حيث انتقل الفيحاني إلى البحرين وانتقل الهارون الانصاري من المحرق بالبحرين إلى قطر للعيش في ظل العثمانيين ولعل هذا الكتاب يوضح لنا الأسباب الحقيقة التي جعلت الفيحاني يخرج من قطر بخلاف ما هو شائع من كون ذلك راجع لخلافات تاريخية ترجع لحب النفوذ والسيطرة لمنافسهم الفيحاني وتحالفات قبائل ربيعة والكواري والجبران البوعينين وشيوخ العمامرة فكانت وقعة الغارية هي االنقطة الفاصلة وبداية البداية للحديث عن دارين وتاريخها الحديث في هذا بدايات هذا القرن حيث نزح 250 ما يقارب شخص من الغارية إلى دارين بموافقة الأتراك حيث رممت القلعة المسماة بقلعة الفيحاني سنة 1304 التي هيأت لاستقبال تاجر اللؤلؤ الفيحاني في زمن الوالي العثماني على الاحساء مدحت باشا.

يسلط الكتاب الضوء على عوائل أخرى ومنهم السادة كـ آل هاشم وآل تاجر وآل عز الدين وآل أحمد وآل شعبان الذين خرجوا من البحرين وأهمهم السيد أحمد بن كاسب الرفاعي جد السادة الرفاعية اليوم في قطر والبحرين والسعودية المتوفى سنة 1150هـ من قرية السبيليات جنوب العراق في القرن الحادي عشر الهجري إلى قرية الرويس شمال قطر بسبب الخلاف مع الانجليز الذين منعوهم من النزول في منطقة القضيبية التي اعتادوا على الذهاب إليها صيفاً مما تسبب في نزوحهم إلى دارين رغم محاولات الشيخ عبدالله بن إبراهيم السادة أحد زعماء قبائل البحرين مع المقيم السياسي تريفور بعد عودته من أبو شهر على أثر رحيل نوكس الذي حل مكانه مطالبين بالإنصاف والعدالة على اثر أحداث مايو 1923م ويوضح الكتاب اتصال نسبهم برسول الله ويورد حديث صحيح مسلم (أنا تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخدو بكتاب الله واستمسكوا به وقال : وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ثلاثاً ) وحديث (إن أبني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ) والحديث الوارد في مسند الإمام أحمد بن حنبل الذي يذكر فيه رؤيا المنام حول مقتل الإمام الحسين .

ويذكر الكاتب بعض القبائل العربية التي هاجرت اثر استيلاء شاه إيران على مقاليد السلطة والاضطهاد الذي لحق بالعرب آنذاك سنة 1344هـ وهم العرب الهولية النازحين من (إيران) قرية عينات شرق قرية (ميلوه) 6كم. ويحتوي الكتاب على بعض الوثائق المصورة من مكاتبات الغوص أهما وثائق عائلة القصيبي وكذلك نبذه عن بعض تجار اللؤلؤ بدارين.