بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 24 ديسمبر 2015

نماذج فقط من وثائق آل مذكور في الارشيف......

ملخص محتويات الوثائق المتعلقة بتاريخ أسرة آل مذكور المحفوظة في الأرشيف الوطني البريطاني:

1. رقم الحفظ (IOR/R/15/1/26):

الموضوع: خلاف آل مذكور مع أمام مسقط
 
١٨٢٢
رسالة تتعلق بخلاف بين شيخ بوشهر وإمام مسقط سعيد بن سلطان آل سعيد، وتوصي بأنه إذا كان دفع الخراج إلى الإمام هو مسألة "حق ثابت"، فيجب دفعها؛ أما إذا كانت مطالبه لا أساس لها من الصحة، فإنه يؤمل أن يتخلى عن الأمر. كما تحذر من الدخول في حرب، باعتبارها شرّ عام وسبب لتوقف التجارة، كما وتتضمن الرسالة رداً على شكاوى الشيخ ضد رحمة بن جابر؛ تورد الرسالة توضيحاً بأن هناك مساعي بُذلت تجاه فتح علي شاه قاجار، شاه بلاد فارس، وإمام مسقط.
 
2. IOR/R/15/1/27
 
الموضوع: رسوم تجارة الخيول العربية الاصيلة
 
١ مارس ١٨٢٣
 
تذكر الرسالة  أن شيخ بوشهر قد فرض رسومًا تبلغ ثمان روبيات على تصدير الخيول، وتذكر الرسالة بان القائم بأعمال المقيم البريطاني في بوشهر حصل على فرمان من الأمير الوصي على عرش فارس، يمنع تحصيل هذه الرسوم من الرعايا البريطانيين، لكن لم يتم استلام مستند معارض لهذا الفرمان. وتذكر الرسالة بأنه سيتم الاعتراض على تحصيل الرسوم حتى يتم تلقى تعليمات إما من الحاكم في المجلس.


3. (IOR/R/15/1/40)

الموضوع: خلاف بين أمام مسقط وأسرة آل مذكور.

١٠ أغسطس ١٨٢٦.

مراسلات تتعلق بالاستيلاء على السفينة نصرة شاه وإجراءات إمام مسقط المعادية ضد شيخ بوشهر. لتنظر فيها الحكومة.

4. (IOR/R/15/1/35)

 ٢٥ يوليو ١٨٢٥

الموضوع: المنافسة بين الدواسر وآل مذكور على الحكم في بوشهر

تتعلق الرسالة بنوايا الشيخ أحمد بن خميس (الدموخ) وأفعاله ضد شيخ بوشهر. يصف تايلور مناقشته مع الشيخ أحمد، بما في ذلك تأكيدات على الحيادية البريطانية في الأمر.

5. (IOR/R/15/1/1)

الموضوع: حرب آل مذكور ضد الأمير مهنا الزعابي

١٢ مارس ١٧٦٦

تشير الرسالة إلى وصول الأسطول الإنجليزي إلى بوشهر، وتتناول عرضًا من كريم خان بتقديم المساعدة ضد بني كعب. كما تشير أيضًا إلى استياء شيخ بوشهر من عدم دعمه ضد مير مهنا.


6. (IOR/R/15/1/42)

الموضوع: مجموعة رسائل خاصة

مجموعه رسائل خاصة وسرية من: الشيخ أحمد (حاكم بوشهر) والشيخ عبد الرسول (حاكم بوشهر) وسعيد بن سلطان آل بوسعيد (إمام مسقط) والشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة (حاكم البحرين).
 

 

هناك تعليقان (2):