بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 18 سبتمبر 2015

قبيلة بني معين يسكنون "أوال" زمن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومسجدهم بناه الصحابي "عمرو بن العاص" رضي الله عنه....

ارسل لي أحد شيوخ  قبيلة (بني معين) الحكام السابقين "لجزيرة القسم" من دولة الامارات العربية المتحدة، مجموعة كبيرة من الوثائق الخاصة بشيوخ (بني معين) وبعد معاينة هذه الوثائق عثرت من بينها على رسالة لاحد المؤرخين العرب في جزيرة قسم يتحدث في رسالته المرفقة ادناه عن (حجر) تجديد مسجد في جزيرة قسم يعود الى عام 244هـ ومن هذا (اللوح الحجري) انطلق المؤرخ في بحثه عن تاريخ هذا المسجد فأشار الى رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم الى ملوك عمان، واستعرض نصا للمسعودي المتوفي سنه 346هـ والذي صرح  وذكر ان (قبيلة بني معين) كانوا في ذلك الزمان من سكان جزيرة "أوال" أي مملكة (البحرين) الحالية، وفيما يلي نص الرسالة التي عثرنا عليها ضمن وثائق شيوخ جزيرة القسم:     
 
    
بسم الله الرحمن الرحيم
 
فصل مكتوب على جدران مسجد (البرخ) فيما يتعلق بجزيرة القسم
 
لا يخفى انه قد اشتهر ان الجزيرة افتتحت في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رض الله عنه على يد عثمان بن ابي العاص الثقفي فيما فتح من مدن وامصار فارس كشيراز ونحوها وممن صرح بذلك الحموي في كتاب "معجم البلدان" ولكني لم اطمئن بذلك وكان في قلبي شيء منه فتتبعت كتب السير والتواريخ فوجدت المسعودي وافقني فيما يدور بخلدي وقال في كتابه المعروف "مروج الذهب" في المجلد الأول صفحة 91 ما نصه وفيه في الخليج جزاير كثيرة مثل جزيرة خارك وهي بلاد "جنابة" لان خارك مضافة الى جنابة وبينها وبين البر فراسخ فيها مغاص اللؤلؤ المعروف بالخاركي وجزيرة أولى (أوال) وفيها (بنومَعن وابن مسمار) وخلائق كثيرة من العرب بينها وبين ساحل البحر نحو يوم بل أقل وفي ذلك الساحل قرية الزارة والعقل والقطيف من ساحل هجر ثم جزيرة أوال جزائر كثيرة منها جزيرة لافت وتدعى جزيرة بني كاوان وقد كان افتتحها عمرو بن العاص وفيها مسجد الى هذا الغاية وفيها خلق من الناس وقرى وعمارة متصلة وتقرب هذه الجزيرة الى جزيرة هنجام "هنكُام" ومنها يستقي ارباب المراكب الماء. انتهى المراد.
 
وذلك يوافق ما في كتب السيرة والمغازي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرسل عمراً رضي الله عنه بكتاب الى ملكي عمان "جيفر وعبد ابني جلندي" وكانت عاصمة عمان آنذاك (دبا) يدعوها الى الإسلام فاستسلما واسلما بعد مكث وتعلل وذلك في السنة التاسعة فبقي عمرو هناك عاملاً ومعلماً الى وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم دعي الى المدينة من قبل سيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه ثم سيره الصديق مع الامراء الى الشام ثم الى مصر أيام الفاروق وافتتحها فالذي ارجح بل أقول قاطعا ان جزيرتنا هذه انما افتتحت بين السنة التاسعة وانها تشرفت بدين الإسلام، ورسول الله صلى الله عليه وسلم كان حياً لا ما وقع في كتاب الحموي وتبعه كثير من المؤرخين عرباً وعجماً لأنه جاء بعد المسعودي بأزيد من قرنين وانه غير محقق فيما نقله في امرا الجزيرة واما المسجد الذي أشار اليه المسعودي في قوله فيها مسجده الى هذه الغاية نراه والله اعلم ان يكون مسجد (كوشه) وليس قطعيا فكم من مساجد كانت موجودة في الجزيرة ولم يبق لها سوى اطلال واما في بعض القرى المندرسة بل نظن ظنا بقرينة اللوح الذي كان موجوداً في ذلك المسجد الذي يصرح في انه جدد بنائه سنة 244 اربع وأربعين ومائتين لان تجديد البناء لابد ان يكون بعد التأسيس.  
 
صورة الوثيقة

أخر شيوخ بني معين حكام جزيرة قسم
 
 
بندر لافت - جزيرة القسم


وصف مسجد (لافت) بجزيرة قسم وقبيلة بني معن سكان جزيرة اوال كما ورد في كتاب مروج الذهب للمسعودي:

هناك تعليق واحد: