بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 10 أبريل 2015

الشيخ موسى.......... زعيم عرب نخيلوه ....


يذكر الشيخ سلطان القاسمي في كتابة الجديد قصة الشيخ موسى كالتالي:

في عام 1568م (975هـ) قامت الحرب بين أعراب البصرة (المنتفق) سكان جنوب العراق والدولة العثمانية وانضم لهم البدو القادمين الى ارض المعركة من منطقة نهر الهولي الذي يصب في نهر الخابور في صحراء الهول في منطقة الجزيرة بين الشام والعراق وهم المشهورين بـ (الهوله) وقد قتل في تلك المعارك اعداد كبيرة من الطرفين

استمرت تلك المعارك لعدة سنوات حتى تم اجلاؤهم من جنوب العراق الى ساحل عمان واستقروا هناك.
 
وفي عام 1583م (991هـ) استطاعت قبيلة البومهير المتواجدة في ساحل عمان من طرد الهوله فابحروا على مراكبهم للبحث عن مكان جديد للعيش فابحروا بقيادة شيخهم موسى الهولي وطلبوا من البرتغاليين في هرمز منحهم جزيرة لارك ليسكنوها فانزلوهم في جزيرة (كوارو) والتي تغير اسمها بعد ذلك الى جزيرة أبو موسى.
 
وعلى مدى اكثر من سنة وهم يحاولون اقناع البرتغاليين المحتلين جزيرة هرمز بأنهم سيكونون عونا لهم لحماية مضيق هرمز من اللصوص الذين كانوا يأتون من ساحل السند، تردد البرتغاليون في منح الهوله جزيرة لارك، وفي آخر المطاف بعد ان فقد الهوله الامل في الحصول على ما رغبوا فيه، فانهم حصلوا من ملك لار على الموافقة لهم ان يستقروا على شاطئ رملي مهجور على مسافة رحلة أقل من يوم من مدينة ملك لار، وعلى بعد اربعين فرسخا بحريا من هرمز وقد اطلقوا على ذلك المكان اسم نخيلوه.
 
الى أخر القصة التي اسهب في شرحها الشيخ القاسمي... الخ
 
 

هناك تعليقان (2):