بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأربعاء، 25 مارس 2015

عرب نخيلوه في الوثائق البرتغالية وشيخهم العماني موسى...


الحلقة الثالثة:
ويلاحظ بان رؤية سيلفيرا (Silveira) لأول تواصل بين قائد هرمز واهل نخيلوه الاكثر دقة لانه لم يستقي الحجج من تحليله والا لكانت متعارضة مع الحقائق الاخرى المسجلة.

بغض النظرعن تفاصيل الاحداث الخاصة باهل نخيلوه وهل سمح لهم او لم يسمح لهم الاستقرار في جزيرة لارك، فانه وبعد رفض عرضهم، وبسبب اليأس اتصلوا بحاكم اقليم لار وطلبوا منه الاذن في النزول في ساحل فارس المهجور.

بعدها انقل اهل نخيلوه الى بندر نخيلوه بعد حصولهم على الاذن من حاكم اقليم لار في النزول هناك، ظاهريا لم يسببوا أي مشاكل لسكان ذلك الساحل من الخليج العربي.

كان نساء نخيلوه يرتدون ملابس تشبه ملابس النساء الذين يسكنون في أي مكان اخر في ذلك الساحل الفارسي، وبناء على وصف نيبور (Newberie) كانوا يلبسون عباءة طويلة تسحب خلفهم مثل القطار، اضافة فانه في هذه البلاد تلبس النساء ملابس لها ثلاث قطع من الامام والخلف ولها اكمام تشبه اكمام الملابس الراقصات المغربيات، وحولها ثلاث اطواق مخاطه، وتلبس النساء حلقه كبيرة في الانف واطواق معدنية حول الساقين والذراعين والرقبة.  

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق