بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 24 مارس 2015

الوثائق البرتغالية وقصة عرب نخيلوه وشيخهم العماني موسى...

عرب نخيلوه
الحلقة الثانية:
عندما حدثت هذه الهجرة والاتصال مع هرمز..؟ سيلفيرا (Silveira) الذي يعتبر المصدر للمعلومات اعلاه، لم يعطي أي إشارة، ولكنه في الحقيقة كتب جزء في مقاله يتعلق باهل نخيلوه  في العقد الأول من القرن السابع عشر الميلادي، وذلك عندما قضى قرابة من 20 سنة في اسيا.
معلوماته بالتأكيد كان أساسا تعتمد على مواد قام بتجميعها محليا في هرمز كما هو واضح في كتاباته بانه كان هناك وناقش هذه الأمور مع الأشخاص الذي لديهم معرفة كافية بها.
وهذا لا يعطينا فكرة واضحة، ولكن على كل حال عندما حدثت الحادثة التي أشار اليها سواء كانت قبل او بعد عام 1585م عندما وصل هو الى ميناء جوا (Goa) للمرة الأولى، هناك إشارة أخرى تبين بان هذه الحادثة يجب ان تكون حدثت في عام 1570م قدمها كوتو (Couto) الذي أشار في (Decada X) ان اهل نخيلوه الذين بحثوا لهم عن مكان للإقامة في جزيرة لارك، كما يوافق على ذلك أيضا الكابتن روي كونسليف دا كمارا (Ruy Consalves da Camara) في (Decada IX) حيث كان  روي كونسليف دا كمارا قائد هرمز من عام 1577م الى 1580م لذا لا بد ان تكون الحادثة وقعت خلال او قبل هذه الفترة.
على كل حال هناك مشكله مع هذه الفترة الزمنية، أولا لا توجد إشارة لدى كوتو (Couto) أي إشارة الى الاتفاق او الى حادثة اهل نخيلوه تتعلق بهذا الامر في (Decada IX)، ولكن كونه أشار اليها في (Decada X) لذا سنفترض ان هذه المعلومات صحيحة.
وهناك سبب آخر يوكد حوث هذه الحادثة في عام 1570م حيث كان خلال هذه الفترة قراصنة يشبهون كثيرا اهل نخيلوه، أيضا بدأوا يلفتون الانتباه اليهم من قبل السلطات العثمانية، بهدف احتواء نشاطهم بورتي (Porte) اعطى التوجيهات لحماية ساحل الاحساء حيث كان احد اهداف القراصنة.
في أكتوبر 1574م قائد اسطول البصرة (donama-I humayun ketkhudasi) عين كقائد للسفن للتمركز في الاحساء لمراقبة قراصنة العرب الكفار (Kefere Arablari). وفي أكتوبر 1577م تم مهاجمة القطيف وتسبب بدمار كبير لها مما تسبب في هجرة التجار الى البحرين.
هذه الاحداث من المحتمل تم الرد عليها بالعقاب من قبل السلطات العثمانية، مما جعل اهل نخيلوه يبحثون بشكل كبير عن الاتفاق مع البرتغاليين وهذا الزمن يوافق الاطار الزمني الذي ذكر بواسطة كوتو (Couto).
على كل حال لهذه الحالة المعقدة، ذكر سيلفيرا (Silveira) بصراحة ان مقترح اهل نخيلوه تم مناقشته في هرمز بواسطة القائد البرتغالي ومستشارية وتم رفضه وهذا يعني ان الهجرة يحب ان تكون قد حدثت قبل 1578م وهذا الاتفاق الذي وصل الى (da Camara) حدث بعد سنوات من هجرة اهل نخيلوه. وهذا تبعا يجعلنا نقترح تاريخ لتلك الهجرة كان قرابة 1570م او قبل ذلك.
بغض النظر عن ما حدت بالضبط فان الحقيقة ان سيلفيرا (Silveira) وجد ان القرار كان يقضي بعدم السماح لعرب نخيلوه بالاستقرار في جزيرة لارك وذلك راجع الى كون عرب نخيلوه غواصين على اللؤلؤ وهذا سيجعل قراصنة مكران (Nautaques) يهتمون بهم خصوصا وانهم كانوا أقل قوة، وهذا السؤال طرح بقوة ويعطي حقيقة ان قراصنة مكران (Nautaques) هاجموا السفن البرتغالية المسلحة، حيث انهم أيضا يحملون المدافع والبنادق.
على كل حال كان السبب الحقيقي لرفض المقترح بناء على افادة سيلفيرا (Silveira) ان قائد هرمز كان قد كون ثروة كبيرة مع خمسة من مستشارية من خلال امداد وارسال السفن لحماية جزيرة هرمز، وبناء على مقترح اهل نخيلوه فان ذلك يعني بانهم سوف يخسرون جزء من ارباحهم، لذا لم يتم الاهتمام بمقترحهم.
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق