بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 23 مارس 2015

الوثائق البرتغالية وقصة عرب نخيلوه وشيخهم العماني موسى....


الحلقة الاولى... (ترجمة عن اللغة الانجليزية)....
 
من هم عرب نخيلوه:
على الرغم من أن عرب نخيلوه تسببوا في المشاكل للبرتغاليين في الخليج العربي في ذلك الوقت، الا انه من المستغرب ان المعلومات المتوفرة عنهم لا تزال قليلة، اضافة الى عدم وجد اشارة اليهم ايضا في المصادر الفارسية.
في حين يتم الاشارة اليهم بشكل متكرر في الوثائق البرتغالية ولكن هذه الاشارة لا تكون قبل العام 1570م، وبالتالي لا عجب ان تكون المعلومات المتوفرة لدينا عن شخصيتهم ونشاطهم مجرد معلومات سطحية.
لذا في هذا الفصل ارغب في استعراض المعلومات المعروفة عن هذه المجموعة من سكان عرب الساحل وتقييم نظامهم في الخليج العربي وخصوصا مع البرتغاليين.
اصل عرب نخيلوه:
لا نعلم من أي قبائل عمان ينحدر عرب نخيلوه، وهذا ينطبق على الكثير من سكان الساحل، الذين يمتهنون صيد الاسماك والغوص بحثا عن اللؤلؤ واحيانا يمارسون بعض اعمال القرصنة، علما بان المهنة الاخيرة مشتركة بين غالبية سكان السواحل في العالم.
لم تكن القرصنة السبب الذي جلب لهم المتاعب ولكن مهنة صيد اللؤلؤ هي التي دفعت بهم الى تنفيذ بعض اعمال القرصنة. لذا لا يلام اهل نخيلوه حيث انهم وعرب الساحل الاخرين وجدوا انفسهم في المأزق وتحت الضغط.
 

قراصنة مكران الذي تعهد
اهل نخيلوه تطهير الخليج من هجماتهم
رسم برتغالي
 

 

في بداية القرن السادس عشر الميلادي فقد الخليج العربي واحدة من القوتين العظيمتين العاملتين في مهنة الغوص على اللؤلؤ، وذلك بسبب الافراط في الغوص على اللؤلؤ، واهل نخيلوه نافسوا العرب الاخرين للبقاء في هذه المهنة، ووفقا لسيلفيرا (Silveira) اهل نخيلوه خرجوا من عمان بعد ان خسروا المعركة امام المهيري ([1]) وهم مجموعة اخرى من اهم منافسيهم في مهنة صيادي اللؤلؤ.

اهل نخيلوه تحركوا بكامل قبيلتهم "الرجال والنساء والاطفال" وطلبوا من القائد البرتغالي (Estado da India)[2] في جزيرة هرمز السماح لهم لاخذ جزيرة لارك غير المأهولة بالسكان والاستقرار بها، وفي مقابل الحصول على الاذن قدم اهل نخيلوه خدمة حراسة مياه مضيق هرمز من هجمات نوتاقي (Nautaques) المرعبة قراصنة ساحل مكران، بدون مقابل.




[1] . المهيري او البومهير يقيمون حاليا في دولة الامارات العربية المتحدة التي كانت تعرف قديما بعمان، في كل من دبي وراس الخيمة والشارقة وعجمان وام القويين، وهم ايضا هاجروا الى الساحل الفارسي في القرن السابع عشر الميلادي اذا لم يكن قبل ذلك وحكموا بندر بوشهر خلال الفترة (1750-1850) وآل مذكور كانوا افراد من هذه القبيلة على سبيل المثال.
[2] . Francisco Rodrigous Silveria.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق