بحث هذه المدونة الإلكترونية

الجمعة، 27 فبراير 2015

الشيخ حسن بن عبدالله آل علي حاكم جارك يتعهد بمعاونة الجلاهمة وفرع ال عبداالله آل خليفة ضد البحرين....

من الملا حسين الوكيل المحلي في الشارقة
الى المقيم البريطاني في ابوشهر
 
في يوم 3/3/1849
 
لدى وصولي الى لنجه بعثت برسالة الى الشيخ حسن بن عبدالله آل علي حاكم بندر جارك حول موضوع العبيد الذين قيل انهم في جزيرة قيس الا أنه لم يبعث الي برد.
 
لقد أرسل محمد بن سعيد الكواري عندما علم بتسوية الأمور وتجديد العلاقات الودية مع آل خليفة، خمسين رجلا من أتباعه الى جارك لتهيئة عدد من السفن تعود اليه ليحمل عليها ممتلكاته ويعود الى البحرين، وقد صادف ان الشيخ حسن بن عبداالله آل علي وبشر بن رحمة الجلاهمة موجودين في جزيرة قيس مع الشيخ مبارك بن عبدالله آل خليفة واخوته، ولما علم هؤلاء بوصول جماعة من قبل محمد بن سعيد الكواري لنقل سفنه وممتلكاته، ووصلوا الى جارك، فانهم ذهبوا الى هناك، ويبدوا ان مبارك بن عبدالله آل خليفة يدعي بأنه أودع لدى محمد بن سعيد الكواري مبلغا من المال، مدعما ذلك بوثيقة، فأمر الشيخ حسن آل علي بمنع اقلاع السفن وحجز ممتلكات محمد بن سعيد الكواري بسبب هذا الادعاء، لذا أرسلت رساله الى الشيخ حسن بن عبدالله آل علي أساله عن موضوع العبيد الذين قيل انهم في جزيرة قيس فارسل لي الجواب الذي ارفقه لك للاطلاع عليه، ان الشيخ حسن آل علي شخصية مشاغبة ولا يعتمد على معلوماته.
 
كما اود ابلاغكم بان بشر بن رحمة الجلاهمة موجود حاليا مع الشيخ حسن آل علي في جارك وكذلك أبناء الشيخ المرحوم عبدالله بن أحمد آل خليفة ومرافقيه الذين سكنوا في جزيرة قيس، ومن الواضح بانهم سيستخدمون كل ما لديهم لالحاق الضرر ومضايقة أهالي البحرين وقد تعهد حاكم جارك بعاونتهم في هذا الهدف.
 
من الشيخ حسن بن عبدالله آل علي حاكم جارك
الى الملا حسين الوكيل في الشارقة
12 شعبان الموافق 3/7/ 1849م
 
ليكن معلوم لديك بانه لدى استلامي رسالتك الأولى ذهبت الى جزيرة قيس وقمت بالتقصي عن العبيد المذكورين في الرسالة ولكنني لم اجد واحدا منهم.
 
ولكنني علمت بان عدد من العبيد قد احضروا الى جزيرة قيس في سفينة تعود الى بن هاشم ولكنهم نقلوا الى البحرين، وبنفس الطريقة التي وصلوا بها الى جزيرة قشم ولنجه، وصلوا الى جزيرة قيس، وليس لي علم عن الموضوع ولكن اذا علمت بانه يوجد عبيد في قيس، فسوف يخبروني بأسماء مالكيهم، وبناء على ذلك يمكنني ان أتوجه اليهم واذا كانوا موجودين فساعتقلهم، ولكن اذا كان سيلحق بي اذى من جراء ذلك فأنا لا استطيع ان اقدم بيانا عن هؤلاء الذين يمرون في البحار علما بان أي شخص ينقل عبيدا فانه يستحق العقاب.
 
انت تعلم بان محمد بن سعيد الكواري وأهالي جزيرة قيس وأبناء الشيخ عبدالله بن احمد آل خليفة وبشر بن رحمه الجلاهمة جميعهم جيران لي، ويقيمون في أراض تعود لي، وقبل وصول محمد بن سعيد الكواري الى البحرين جاء الي الشيخ مبارك بن عبدالله آل خليفة وقدم سندا يطلب فيه نقودا من محمد بن سعيد الكواري، فاخبرته انه اذا كان يود الحصول على حقوقه فانه من الضروري ان يذهب الى المقيم البريطاني وهذه هي الطريقة المثلى، فأجاب "احجز ما لديك الان، واذا جرت أي مشاجرة فساذهب الى المقيم من اجل ذلك من اجل أمور أخرى أيضا".
 
وقد أوضح صديقي وجاري بشر بن رحمة الجلاهمة وبنفس الطريقة انه كان مشوشا لهذه الاحداث وانه ترك جياده في البحرين وهذه الجياد أصبحت بمثابة الضمان له وقيمتها قيمة نفس الجياد التي تم حجزها من قبل حاكم البحرين، وطلبت منه ان يزودنا بدليل وشهود، وعندما جاء صقر بن محمد بن صقر وشقيقه جاسم وسلطان بن سلامة البنعلي ومحمد بن غانم شهودا على ذلك وأوضح انهم قالوا الصدق وخليفة بن عبدالله وفي الحقيقة هذا شيء بغيض حيث قاموا بتوريطي وانا لا اريد ذلك.
 
..............................
 
 
قالو... لا نعرفهم...





 

هناك تعليق واحد: