بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 25 يناير 2015

طريقة تفكير وثن... (1)

تجِدُهم لا يعرِفونَ عَنهُ بديهيات الأمور...

لا يعرِفونَ اسم أُمهِ .. والده.. جده وجدته...

لَكِنَ غُرورهم لا يثنيهم...

عن اختلاق الأكاذيب وتصديقها...

غُرورهم صَورَ لهم ... انهم يعلمون...

 ما كان... وما سيكون...

هكذا يُفكر الاصنام ...

أيُ جاهليةٍ هذهِ...

فل نسئل الله .. لعنة عاد وثمود ...

ان صدقنا بعد اليوم...

منهم رِوايةً او حديث...

حمداً لله... أن وهبَ لنا عقلاً...

يميز اشكال الاصنام ...

كُلَ الاصنامِ والأوثان...

لذا لن نَظِلَ.. بعد اليوم ابدا...

فل يثبتنا الرب...

آمين

الْوَثَنُ : التِّمثال يُعْبَدُ سواء أَكان من خشب أَم حجر أَم نُحاس أَم فِضَّة أَم غير ذلك.
الصَّنَمُ : تمثالٌ من حَجَرٍ أو خشبٍ أَو معدِنٍ كانوا يزعمون أَنَّ عبادتَه تقربهم إلى الله والجمع : أَصنام.


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق