بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 23 مايو 2013

ملاحظات حول المدن التي انطلقت منها قبائل قطر لفتح جزيرة البحرين في عام 1197هـ

يذكر (لوريمر) مؤلف كتاب دليل الخليج في الجزء الثالث القسم التاريخي الصفحة 1272 تحت عنوان (العتوب وغيرهم من القبائل يستولون على البحرين عام 1783م (1197هـ) النص التالي:
 
...... ولحق بالعتوب الشماليين هؤلاء في البحرين بقية العتوب في الزبارة والرويس باسرع ما كانت تسمح به وسائل الانتقال المتوفرة آنذاك كذلك لحقت بهم فرق أخرى من مختلف قبائل قطر من بينها آل مسلم من الحويله وآل بن علي من الفويرط وآل سودان من الدوحه وآل بوعينين من الوكره والقبيسات من خور حسان وآل سليط من الدوحة والمنانعه من ابو ظلوف والسادة من داخل قطر .... الخ.
 
في اعتقادي بان هذه الروايه لم ينقلها لوريمر عن نصوص تقارير الارشيف البريطاني المعاصرة لحادثة فتح البحرين وانما نقل هذا النص عن رواية متأخرة بعد سنوات طويلة من حادثة فتح البحرين.... ما دليل ذلك يا ترى....
 
وفقا لوصف الرحالة الدنماركي (نيبور) فان قطر في عام 1172هـ وقت زيارته لها لم يكن بها الا ثلاث قرى وهي القرى التالية:
 
1. الحويله.
2. اليوسفية.
3. فريحة.

خارطة الرحالة نيبور ويلاحظ فيها قرى قطر الثلاث وذكر حكام قطر آل مسلم
 
 
ووفقا لكتاب (سبائك العسجد في أخبار احمد نجل رزق الاسعد) تاليف الشيخ عثمان بن سند فان الزبارة تاسست في عام 1188هـ اي بعد زيارة نيبور لقطر بقرابة 16 سنة وظهرت قرية الزبارة لاول مرة على الخرائط الاوربية في عام 1865م في الخارطة التالية:

مدينة الزبارة تظهر لاول مرة على الخرائط الاوربية عام 1865م
 
 
ووفقا لتقارير الارشيف البريطاني فان مدينة الوكره على سبيل المثال لم تكن موجوده أصلا في العام الذي فتحت به جزيرة البحرين في عام 1783م (1197هـ) وفيما يلي ما جاء في تقارير الارشيف البريطاني:



من الملازم أي بي كامبيل
الى حكومة بومباي

بتاريخ 1 يناير 1845م الموافق (27 ذوالحجة عام 1260هـ).


الوكرة:

قرية الوكرة لم تكن موجودة في وقت اعداد المسح، اذا انها تاسست بعد ذلك بواسطة شيخها الحالي المدعو علي بن ناصر الذي كان هو و قبيلته البوعينين (The Boo Ejman) يسكنون البدع، ولكن تركوها نتيجة تعرضهم للاهانه من شيخ العتوب حيث هدمت منازل شيخهم واتباعه، وتم التفكير بابجبارهم على الانتقال الى البحرين، ولترتيب الاحتياطات الضرورية لمنع هذا الهجوم، قام الشيخ على بن ناصر وقبيلته بالاستيلاء على موقع اقامته الحالي عند سفح جبل الوكرة، وتقع القرية على ساحل مفتوح، وعلى كل حال لا نستطيع الاقتراب من الموقع بسفننا الحربية لاكثر من 3 اميال نتيجة لوجود صفوف من الحواجز الخطرة بالقرب من الساحل، والمكان محصن بواسطة قلعة صغيرة مربعة محاطة بثلاثة ابراج وتقع في وسط القرية المحاطة بسور به مجموعه ابراج موزعه. وبجانب السور اثنين اخرين منفصلين احدهم مرتفع قيلا يحمون بئر الماء الذي يزود السكان بالماء، وهذا المكان به 250 منزل خاصة بصيادي اللؤلؤ والبدو الذين يتواجدون احيانا هنا،لذا بالامكان جمع 500 الى 600 مقاتل..... انتهى.
ومن ذلك نستنتج بان الصواب بان القبائل القطرية رافقت العتوب في فتح البحرين من الحويلة والزبارة واليوسفية وفريحة وبادية الجزيرة العربية واما بقية القرى التي ذكرها (لوريمر) مثل الدوحة والبدع والوكرة وغيرها فهي قرى حديثة تاسست بعد فتح البحرين بسنوات لذا اعتقد بان هذه نقطة تستحق المراجعة.
 
خارطة قطر موضح عليها القرى القطرية في مختلف العصور
ونلاحظ بان القرى الحديثة يرمز لها بدائرة بيضاء
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق