بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 11 أكتوبر 2012

الكنعانيون كانوا يسكنون سواحل البحر الاحمر قبل دخولهم فسلطين التي عرفت بعد ذلك بارض كنعان نسبة لهم....

جاء في كتاب (التوراة جاءت من الجزيرو العربية) في الصفحة 43 النص التالي:
 
... ان اللهجة الكنعانية (مثل العبرية التوراتية) كانت تستخدم في الكلام العام في غرب شبة الجزيرة العربية والشام في الأزمنة التوراتية، جنبا الى جنب مع اللهجات الآرامية، والكتب اليهودية المقدسة، باستثناء بعض الفقرات في كتب الانبياء المتاخرين، كتبت بالعبرية وليس بالآرامية. وفي حوالي 500 ق.م كانت اللغة الكنعانية، على ما يبدو آخذه في الموت ان لم تكن قد ماتت فعلا، في شبه الجزيرة العربية كما في الشام، وحلت محلها اللغة الآرامية في كل مكان، بما في ذلك العراق، وفي ظل حكم الأخمينيين، اصبحت الآرامية هي لغة الادارة في انحاء الامبراطورية الفارسية و(اللغة المشتركة) لمنطقة الشرق الأدنى، واستمر هذا التحول اللغوي في المنطقة خلال القرون التالية، في حين بدأت لهجات لغة سامية أخرى تدعى العربية تتنافس مع اللغة الآرامية في اقاليم مختلفة من الشرق الادنى، وبحلول القرون الاولى من العصر المسيحي كانت اللغة العربية، وهي اصلا لغة القبائل الرعوية للبادية الشامية - العربية، قد بدأت تحل فعلا محل اللغة الآرامية في معظم انحاء شبه الجزيرة العربية، وكذلك في اجزاء من العراق والشام، غير تاركه سوى جيوب صغيرة من المتكلمين بالارامية في هاتين المنطقتين الاخيرتين في القرن السابع او الثامن للميلاد. وفي غرب شبه الجزيرة العربية يظهر هذان التحولان اللغويان المتواليان بوضوح من خلال التغير الذي طرا على بعض اسماء الأمكنه، ومن الامثلة على ذلك اسم بلدة (صبوييم) التوراتية (صبيم او صبييم) اي (غزال) تشير الى بلدتين توأمين في منطقة جيزان الساحلية في جنوب عسير، وهاتان البلدتان ما زالتا موجودتين وتحملان اسمي (صبيا) (صبيء) وهو تحول الى الارامية عن الاصل الكنعاني صبي....الخ
 
تاريخ الاراميون الجزء الاول (هام)
 
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق