بحث هذه المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 23 أكتوبر 2012

القواسم (الهوله) في مخطوطة (المواهب والمنن) تاليف علوي بن أحمد الحداد محرره عام 1185هـ

 
 
 
 





جاء في المخطوطة...... وأعلمنا جملة من الثقات أنه لما حارب أمام مسقط (مسكت) الصير (راس الخيمة) في وقت رحمة بن مطر بن رحمة القاسمي الهولي شيخ الجهة وواليها أخذت عليه جميع البلدان والبنادر الا راس الخيمة التي فيها الشيخ رحمة وجاء الخال والسيد حسن المهدلي الى عند الشيخ رحمة وحصرهم أمام مسقط برا وبحرا بثلاثين مركبا في البحر، فقال لهم الخال: اذا جاءكم رصاص المدافع فتلقوه بأيديكم وثيابكم وان شاء الله ما يضر أحدا..... وكان يمر على العسكر كل ليلة سيدي علي والسيد حسن المهدلي ويقولان ابشروا بالنصر هذا عدو الله (أباضي) وانتم أهل سنة وجماعة وكان من شجاعة سيدي علي انه يركب على مطيه بالليل من راس الخيمة الى البلد المسماة المويلحة بلد العوانات أخدامه يريض قلوبهم ويعد ... من بركات السلف الصالح. وبعد صلاة العصر خرج نعيم الشام من بلد الجو وغيرهم من بني ياس... الخ





 

 .... واتفق بنا في المخا (اليمن) جبارة بن ياسر هو وابنه حاتم بن جبارة (حاكم البحرين سابقا) من النصور حكام الطاهرية بفارس فلهما تعلق وعقيدة في الأخ زين في الصير (راس الخيمة) قال جبارة واعطاني قميصا اذا لبسته في الحرب لم يخرقة الرصاص وله محبة في اخينا زين (الحداد) قال لما رأيتك عرفتك لان دمتكما واحدة ويشبهك فعرفت انه أخوك ...  


 
 
هكذا كان الخليج.... في عام 1185هـ
 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق