بحث هذه المدونة الإلكترونية

الأحد، 30 سبتمبر 2012

اليهود وسكان الشرق الأوسط من غير اليهود المشتركين في مجموعة جينية من الكرموزوم الذكري y

ترجمة: جلال الهارون

المجموعة الجينية (Hapoltypes) تنشاء من ماركرات الكرموزوم الذكوري Y وتم استخدام ذلك لتتبع النمط والمشأ لشتات اليهود، تم تحديد 18 مجموعة من الانماط الجينية لعدد 1371 رجل من اصل 29 مجموعة سكانية، تتضمن 7 اصناف من اليهود (الاشكناز، والرومان وشمال افريقيا، والاكراد، والشرق القريب، واليمن والاثيوبيين)، و16 مجموعة من غير اليهود من مناطق جغرافية مشابهه، السكان اليهود تقسموا الى 13 مجموعة جينية (haplotypes) وهذا ايضا حدث بالنسبة للسكان غير اليهود من افريقيا واسيا واوروبا، التحليل الحقيقي عمل لتحديد ما اذا كان الكرموزموم الذكوري Y لليهود انحدر اصلا من سكان الشرق الاوسط او انهم اختلطوا مع السكان المجاورين غير اليهود بعد الشتات.

على الرغم من اقامتهم الطويلة في دول مختلفة وانعزالهم عن الاخرين، معظم السكان اليهود غير مختلفين عن الاخرين في مستوى الجينات. الاختلاط المتوقع للكرموزوم  الذكوري  Y الاوروبي في مستوى منخفظ في جينات المجتمعات اليهودية الاشكنازية والرومانية. المقياس متعدد الابعاد يخرج لنا 6 من 7 من السكان اليهود لهم علاقة قوية مع سكان الشرق الاوسط من غير اليهود، بما فيهم الفلسطينين والسوريين، علما بان الاختبار يبن الاختلاف بين البشر من حيث ايهم السكان اليهود وايهم السكان الشرق اوسطيين من غير اليهود حيث انه احصائيا لا يظهر هذا الفارق. والنتائج تدعم فرضية ان النمط الجيني لعيانت المجتماعات اليهودية من اوربا وشمال افريقيا والشرق الاوسط، تنحدر من اصل السكان الاصليين لمنطقة الشرق الاوسط، وتفترض بان معظم المجتمعات اليهودية ظلت منعزلة من جيرانهم من المجتمعات غير اليهودية خلال وبعد الشتات.

الدين والثقافة اليهودية بالامكان تتبعها والعودة الى القبائل السامية التي كانت تعيش في منطقة الشرق الاوسط قبل حوالي 4000 سنة خلت، النفي البابلي (السبي البابلي) في عام 587 قبل الميلاد، يؤشر الى بداية تهجير السكان اليهود من منطقة الشرق الاوسط وتطور المجتمعات اليهودية المتعددة خارج اسرائيل الحالية. اليوم اليهود يتبعون مجتمعات متعددة بالامكان تصنيفها بناء على مكان تطور هذه المجتمعات. بعيدا عن بعض بما في ذلك مجتمعات الشرق الاوسط الذي كان في السابق عبارة عن فلسطين وبابل. المجتمعات اليهودية في شمال افريقيا ومنطقة حوض البحر الابيض المتوسط، والمجتمعات الاشكنازية في وسط اوروبا.

تاريخ شتات اليهود - وتعدد هجرة السكان اليهود، والاقامة اللاحقة في العديد من دول اوروبا، وشمال افريقيا وغرب اسيا، اوجدت مجموعة معقدة من العلاقات الجينية وسط السكان اليهود والسكان المجاورين لهم من غير اليهود. عمل العديد من الدراسات لشرح هذه العلاقات الجينية وكشف العديد من عوامل التطورات التي دخلت في اللعبة خلال فترة الشتات. بعض مفاتيح الحجج في البحث تهتم بنسبة المساهمة في الاصل المشترك، والانحراف الجيني، الاختيار الطبيعي، الاختلاط المرشد لملاحظة اوجه الشبه والاختلاف وسط المجتمعات اليهودية وغير اليهودية.

التاريخ المعقد نتيجة الهجرة، هل يمكن اليهود من تتبع اصولهم الشرق اوسطية، وهل المجتمعات اليهودية الحالية اليوم قريبة جدا من المجتمعات غير اليهودية التي تعيش معها في نفس المنطقة الجغرافية ؟ بعض الدراسات الجينية تقترح ان السكان اليهود يبدون وكانهم خليط من المجتمعات غير اليهودية وحدث تحول كبير لغير اليهود الى اليهودية. وفي بحوث اخرى مختلفة ترى الاخذ بعين الاعتبار التشابه الجيني الكبير وسط المجتمعات اليهودية مقارنة بالجين البسيط الذي يجري من المجتمعات المضيفة لهم.
بالاضافة الى ذلك جرى اختبار درجة الجينات المتشابهة وسط المجتمعات اليهودية وبين اليهود وغير اليهود اعتماد على موضوع خاص تم ملاحظته. هذه الملاحظة ارفعت احتمالية ربط الاختلاف باعطاء تاثير المكان بواسطة طبيعة الاختيار. جميع الفحوصات سالفة الذكر استخدمت (تقليديا) لتحديد الماركرز الجيني كما في حالة تحديد فصيلة الدم، الانزيمات وانزيم البروتينات، كما في الهموقلوبين و نظام (HLA).  

تكملة الموضوع.....
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق