بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 20 أغسطس 2012

القشة التي قصمت ظهر البعير... نهاية حكم ال مذكور في ابو شهر.

هذه الصفحة من كتاب (فارس نامة) تفضل علينا بترجمتها، الاخ وليد جابر البوخلف النصوري فله الشكر الجزيل....



بعد مقتل الشيخ عبدالرسول حاكم بندر بوشهر دخل نواب رضا قلي ميرزا نائب الايالة الى بوشهر ولم يعاتب قاتلين الشيخ عبدالرسول بن نصر ال مذكور ولم يعاقبهم على مقتل الشيخ .
ولكن الشيخ نصرابن الشيخ عبدالرسول تحرك مع عدد من جماعتة للاستعانة وطلب المساعدة من الاعراب فذهب الى جزيرة البحرين والقطيف وراس الخيمة على متن السفن الخاصة به.
وعند وصول خبر مقتل (ارغنون ميرزا) و (مصطفى قلي خان القشقائي) الى بنادر فارس، تحرك الشيخ نصر آل مذكور للثار من دم الاب واعادة الملك الموروث له في اوائل شهر جمادي الثاني سنة 1248  فتحرك بالالوف (الالاف ) من الجنود العرب المكونين من عتوب البحرين وجواسم راس الخيمة واعراب بر نجد الى بندر بوشهر ورست سفنهم الكثيرة بالقرب من بوشهر، وعندما خيم الليل ظلالة نزلوا من سفنهم وقاموا بمهاجمة بوشهر من ثلاث جهات متصلة بالبحر. و كان باستقبالهم في ابراج بوشهر وقلعة الشيخ عبدالرسول ستة مئة وخمسين من جنود شيراز ومقاتلين الدشتستانية  (منطقة تسمى دشتستان بلقرب من ابوشهر ) و قاموا بمقاومتهم .
بداء الحرب، محمد علي خان تنكستاني ومحمد علي سلطان شيرازي ابلو بلاء حسنا وقاوموهم برجولة، لكن تقابل الاعراب ومقاتلين بوشهر، كان بمثابة مقابلة قطرة مقابل بحر ...
كل الابراج في بوشهر صارت تحت تصرف الاعراب ما عدا القلعة التي كان فيها نواب نايب الايالة .
وعند وبزوغ الشمس (الفجر ) اتجه الاعراب بقيادة الشيخ نصر لمهاجمة القلعة (قلعة الشيخ عبدالرسول )  ودارت حرب قوي بينهم.
و في هذي الاثناء وصل شخص عربي الى القلعة ماسكاً بيده رأس مقطوع و بحضور "نواب معزي الاياله " قال: انا من اعراب الدموخ (الدواسر) (2) من سكان مدينة جاه كوتاه (دشتستان) من ضواحي بوشهر و خادم للشيخ حسين، شيخ عرب الدموخ . و خادمك يا (نواب معزي الاياله )، وهذا راس الشيخ عبدالله قائد جيش العرب.
ثم أمر نواب نائب الايالة بطرق طبل الانتصار والفرح وعلق راس الشيخ عبدالله (قاعد جيش العرب المطاريش) على بوابة القلعة وفي هذه الاثناء تجمع مقاتلين الدشتستانية والشيرازية الذين فروا من المعركة يوم أمس .
الشيخ نصر آل مذكور بعد مقتل الشيخ عبدالله قائد جيشة فقد الامل في استرداد الحكم في بوشهر، وانسحب مع كل المقاتلين الاعراب على متن مراكبهم وسفنهم الى بلادهم، وتم اسر ما يعادل 40 شخص من اعراب العتوب والجواسم  في هذي المعركة وتم حبسهم في بوشهر.
و بعد فترة توسط لهم السيد سعيد امام عمان عند صهره (نسيبه) النواب نايب الايالة، وتم اخلاء سبيل السجناء وعادوا الى اوطانهم .
 
 2- اعراب الدموخ هاجروا من نجد الى نواحي و مناطق جاه كوتاه شمال بوشهر و استوطنوا هنا .


هناك 5 تعليقات:

  1. شكرا يا أستاذ هارون وشكرا للأخ المترجم فقط ملاحظة بسيطة أعتقد هذة المعركة ذكرها لوريمر في أحد الأجزاء التاريخية من كتبه وكذلك منطقة دشتستان هي المنطقة التي يقع فيها شط بني تميم فأعتقد أن هذة المعركة كانت بين العرب

    ردحذف
  2. اخي العزيز انس هذه المعركة حسب علمي لم تذكر في دليل الخليج ابدا... ولكن الذي ورد في دليل الخليج بانه وفي فترة حياة الشيخ عبدالرسول بن نصر آل مذكور حاولت الحكومة الايرانية عزل الشيخ عبدالرسول فثار الدموخ في ابوشهر نصرة للشسخ عبدالرسول ال مذكور... ثم لا يرد اي معلومات أخرى. وفي هذا المصدر تتضح لنا الصورة بان الشيخ عبدالرسول بن نصر ال مذكور قتل ولا اعلم من الذي قتله ... ثم حال الشيخ نصر بن عبد الرسول استعادة الحكم وبقية القصة كما في الترجمة... والله أعلم

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  5. شكرا لك أستاذ جلال
    الموضوع به نقاط غامضة سأتحدث معك حولها عند لقاءنا القادم بإذن الله تعالى
    أتمنى لك التوفيق دوماً

    ردحذف