بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 7 أكتوبر 2010

دواسر في وثيقه عثمانية

ورد في خريطة نيبور المرفقة و المحرره قرابة عام 1174هـ، بني كعب و تحتها في موضع شبة جزيرة الفاو الحالية كتب نيبور (الدواسر) فما علاقة هؤلاء الدواسر بدواسر الخليج العربي.....؟؟؟

وجاء في قصيدة معاصرة لاحداث فتح جزيرة البحرين على يد عرب العتوب الابيات التالية:

يقول السليمي الذي قال وأبتدى ... عدال القوافي من غوالي القصايد
الله من عين اذا نامت الملا ... لا جفننها مآخر بالنوم سايد
اهيل بيوت الجبل مما بضامري .... كأنها عدابيل من الكبار النفايد
ويا مبلغ عني صباح بن جابر ... فتى الجود جزل ما يمد الزهايد
ركبنا بمال مع رجال وسفننا .. تهادى بنا مثل الانهار العدايد
يجدونها ربعي من آلاد سالم .... مصاريعها ما بين رؤوس الوسايد
ومالت دواسرنا علينا وخالفوا ... وصف ظفير جا من اقصى البعايد

وجاء في وثيقة عثمانية النص التالي:
الباب العالي


نظارة الداخلية
قلم المكتوبي
الرقم 195
الشفرة الواردة من ولاية البصرة

ان حقي بك - ادميرال الاركان الحربية - الذي توجه قبل مدة من الزمن الى نجد، قد جلب أعيان دواسر البصرة الذين بدأوا قبل سنة بالاقامة في جزيرة صغيرة تشكل مساحتها ساعه دائر ما دار، والتي تسمى الزخنونية التي تقع في جنوب ميناء العقير بالقرب منه، حيث قدم لهم الوصايا اللازمة، وفي هذه المرة توجه مدير العقير وضابط المرزه الى الجزيرة المذكورة، فقد استقبل من قبل الاهالي (الدواسر) استقبالا حافلا، وبعد ان تم ركز العلم العثماني في مكان مرتفع من القلعه الخربه الواقعه في الجزيرة جرى الدعاء مجددا لجناب الخليفه باخلاص تام، كما افادة بذلك متصرفية نجد في الخطاب الذي بعثت به في 7 شباط 1324 رومي 29 محرم 1327هـ برقم 274، وقد جرى اعلام جنابكم به.

23 شباط 1324 رومي، 27 صفر 1327هـ، 8 مارس 1909م
وروده في 24 منه
باسم الوالي: محرم
توقيعات الاعضاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق