بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 29 يوليو 2010

الشيخ عبد الرحمن الكواكبي و علاقته بالقطيف و الاحساء و الكويت


الشيخ عبد الرحمن الكواكبي مثقف و عالم سوري اتهمته الدوله العثمانية بالتخابر من احدى الدول الاجنبية فحكم عليه بالاعدام ففر الى مصر زمن حكم الخديوي عباس حلمي حاكم مصر و كانت مصر في تلك الفترة محتلة من قبل الانجليز وفي مصر حصل الكواكبي على حريه كبير لمهاجمة السلطان العثماني عبد الحميد، فنشر كتابه طبائع الاستبداد و كتاب جمعية ام القرى المناهظ للحكم العثمانية و في مصر حصل على دعم الخديوي عباس و اصبح مبشرا و مناديا بشرعية حكم عباس الخديوي للعرب بدل من الخلافة العثمانية و لذلك سافر الى الحجاز و اليمن و مسقط و الكويت و البصرة ومبشرا بخلافة عباس الخديوي، فقد كان الانجليزي يرون شرعية في حكم اسرة محمد علي باشا للحجاز و السواحل الشرقية من الجزيرة العربية حيث ان المصريين حكموا هذه المنطقة بعد سقوط الدولة السعودية الاولى، و عن زيارة الشيخ عبد الرحمن الكواكبي هذه و تاثيرها لا زلنا نجهل الكثير و لكن جزء يسير من هذه الحقائق بدء في الخروج حيث ان الشيخ محمد بن عبد الوهاب الفيحاني شيخ دارين التابعة لقضاء القطيف سافر الى الحجاز و تقابل مع عباس حلمي الخديوي عام 1320هـ و زاره في نفس العام الوجيه النجدي عبد الله المغيري و جلب معه 100 نسخه من كتاب طبائع الاستبداد و تمع توزيع الكتاب بواسطة شيخ دارين في القيطف و الاحساء و الكويت، اضافة الى ذلك وصل الى جزيرة دارين عالم سوري من مؤيدي الشيخ الكواكبي و يدعى الشيخ محمد الشريف و عمل مستشار للشيخ الفيحاني في دارين، و في عام 1322هـ تقريبا استشهد الشيخ عبد الرحمن الكواكبي في مصر بدس السم له في طعامه و اتهم الاتراك بذلك.... موضوع يستحق التقصي و الدراسة..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق