بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 12 أبريل 2010

البحرين في‮ ‬القرن الثامن عشر‮ »‬2‮«‬ لا تبعية بحرينية لفارس تاريخياً



مقال رقم (1)
د‮. ‬بشير‮ زين العابدين
13 أبريل 2010

http://www.alwatannews.net/index.php?m=columnDetail&section=44&columnID=6571

يصعب فصل تاريخ البحرين في‮ ‬القرن الثامن عشر عن مجمل الأوضاع السياسية في‮ ‬الخليج العربي،‮ ‬فقد مارست القوى البحرية العربية الرئيسة دوراً‮ ‬هاماً‮ ‬في‮ ‬حكم البحرين وتولي‮ ‬شؤونها الإدارية والتجارية‮.‬ وقد ارتكب العديد من المؤرخين خطأ كبيراً‮ ‬لدى وقوعهم في‮ ‬تكرار ما أوردته بعض المصادرعن تبعية البحرين لفارس‮. ‬ فالدولة الصفوية لم تمارس حكماً‮ ‬مباشراًعلى الموانئ والجزر في‮ ‬الخليج العربي،‮ ‬وإنما اعتمدت نظاماً‮ ‬إدارياً‮ ‬خولت فيه القوى العربية إدارتها نظير دفع ضريبة سنوية‮. ‬وبرز في‮ ‬تلك الفترة منصب‮ ''‬شاه بندر‮'' ‬الذي‮ ‬كان‮ ‬يخول صاحبه استئجار حق جمع الضرائب الجمركية من ميناء ما،‮ ‬وتولي‮ ‬السلطة الإدارية والتجارية بذلك الميناء،‮ ‬وكان هذا المنصب‮ ‬يسند إلى زعماء القوى البحرية العربية إبان القرنين السابع والثامن عشر الميلاديين‮)
1. ‬ وقد وصف نيبور هذا النمط الجمركي‮ ‬السائد في‮ ‬الخليج العربي‮ ‬بقوله‮: ''‬يؤجرالكبار للباشوات ولايات كبيرة كانت تشكل في‮ ‬الماضي‮ ‬ممالك قوية،‮ ‬ويؤجر الباشاوات بدورهم مقاطعات صغيرة للآغوات،‮ ‬وكل واحد‮ ‬يفتش عن مصلحته،‮ ‬فالجار القوي‮ ‬يستولي‮ ‬على أملاك جاره الضعيف دون أن‮ ‬يتدخل السلطان أو الباشا،‮ ‬وكل ما‮ ‬يهم هو دفع الإيجارالسنوي‮‮).
2. ‬ وفي‮ ‬مطلع القرن الثامن عشر كانت الضريبة السنوية على عوائد البحرين تقدر بحوالي‮ ‬14‮ ‬ألف روبية،‮ ‬يتم تحصيلها من الضرائب المفروضة على مهنة الغوص لقاء توفير الأمن وضبط الأمور،‮ ‬بالإضافة إلى الجمارك التي‮ ‬يتم تحصيلها من حركة التجارة،‮ ‬وكذلك الضرائب التي‮ ‬كانت تفرض على الفلاحين‮.‬ ولكن إيرادات البحرين تقلصت إلى الربع بسبب الصراعات التي‮ ‬اندلعت بين القوى العربية للسيطرة عليها،‮ ‬والضعف الشديد الذي‮ ‬انتاب نظام الإدارة المحلية في‮ ‬فترة هيمنة نصر آل مذكور‮. ‬ أما من حيث البنية الاجتماعية فقد كان مجتمع البحرين في‮ ‬القرن الثامن عشر‮ ‬يتكون من بعض القبائل العربية التي‮ ‬استوطنت أرخبيل الجزر قبل الإسلام،‮ ‬بالإضافة إلى عرب الساحل الشرقي‮ ‬للخليج العربي‮ ‬الذين استقر الكثير منهم في‮ ‬البحرين،‮ ‬مستفيدين من العلاقات التجارية النشطة بين ضفتي‮ ‬الخليج العربي‮ ‬من جهة،‮ ‬وهيمنة القوى البحرية العربية في‮ ‬الساحل الشرقي‮ ‬للخليج العربي‮ ‬من جهة أخرى‮. ‬ ويبدوأن الصراعات التي‮ ‬احتدمت بين مختلف القوى العربية للسيطرة على البحرين آنذاك قد دفعت بالغالبية من سكانها للهجرة باتجاه الأحساء والقطيف،‮ ‬إذ تورد المصادر المحلية روايات عدة عن التأثير السلبي‮ ‬للحملات اليعربية على البحرين إبان الثلث الأول من القرن الثامن عشر مما دفع بسكان البحرين للارتحال منها طلباً‮ ‬للأمن،‮ ‬وفي‮ ‬هذه الأثناء كانت القبائل العربية في‮ ‬الساحل الشرقي‮ ‬من الخليج تشجع أبناءها لاستيطان البحرين بهدف تنشيط حركة التجارة وممارسة مهنة الغوص‮. ‬ وبحلول منتصف القرن الثامن عشر تغلبت هذه الفئة من حيث التعداد السكاني،‮ ‬إذ أشار نيبور في‮ ‬تقريره إلى أن‮ ‬غالبية سكان الجزيرة آنذاك كانوا من عرب الساحل الشرقي‮ ‬للخليج).
3. ‬ وقد أكدت سجلات شركة الهند الشرقية الهولندية‮ ‬غلبة العنصرالعربي‮ ‬على سكان البحرين عام‮ ‬1754م،‮ ‬عندما أكد تقرير الممثلية الهولندية في‮ ‬البصرة بأن‮: ''‬سكان البحرين هم من العرب وبأنهم لن‮ ‬يقبلوا بأي‮ ‬حكم أوروبي‮ ‬عليها‮‮).
‬4. والحقيقة هي‮ ‬أن العرب قد شكلوا‮ ‬غالبية مجتمع البحرين منذ أقدم العصور،‮ ‬فقد كانت القبائل العربية تقصد أرخبيل الجزر للاستقرار فيه منذ فجر التاريخ،‮ ‬ولم تتوقف هذه الحركة في‮ ‬الحقبة الحديثة من تاريخ البحرين،‮ ‬إذ سجلت مختلف المصادر حركة هجرة واسعة لقبائل عربية في‮ ‬القرن السادس عشر الميلادي،‮ ‬وكان أغلب عناصرها من آل مسلم وآل رحال وآل المقلد وفروع أخرى من قبائل ربيعة وبكر بن وائل‮). ‬ 5. وشكلت قبيلة عنزة جزءاً‮ ‬أساسياً‮ ‬من البنية السكانية للخليج العربي‮ ‬آنذاك،‮ ‬فقد استوطنت عشائر منها إقليم البحرين وأرخبيل جزره طوال فترة حكم العصفوريين والجبور،‮ ‬وكان تواجدها في‮ ‬البحرين سابق لتشكيل تحالف العتوب،‮ ‬فقد أكد المقيم البريطاني‮ ‬في‮ ‬البصرة وليم دوجلاس لاتوش إلى أن القبائل الأساسية الأكثر تأثيراً‮ ‬في‮ ‬المنطقة منذ منتصف القرن الثامن عشر كانت تتمثل في‮: ''‬شيوخ بني‮ ‬خالد وشيوخ عنزة والخزاعل‮''(‬6‮). ‬ 1‮- ‬سلوت،‮ ‬ب.ج‮. (‬1987‮) ''‬سطور من تاريخ البحرين والخليج العربي‮ ‬اعتماداً‮ ‬على الوثائق الهولندية‮''‬،‮ ‬مجلة الوثيقة،‮ ‬ع‭,‬11‮ ‬يوليو‮ ‬‭,‬1987‮ ‬مركز الوثائق التاريخية،‮ ‬البحرين‮. ‬ص‮ ‬‭.‬105 2‮- ‬كارستن نيبور‮ (‬2007‮) ‬رحلة إلى شبه الجزيرة العربية وإلى بلاد أخرى مجاورة لها،‮ ‬الانتشار العربي،‮ ‬لبنان‮. ‬2‮/‬‭.‬96 3‮- ‬المصدر السابق‮. ‬2‮/‬‭.‬286 4‮- ‬سلوت‮ (‬1987‮) ''‬سطور من تاريخ البحرين والخليج‮''‬،‮ ‬مجلة الوثيقة،‮ ‬ع‮ ‬‭,‬11‮ ‬مرجع سابق‮. ‬ص.ص‮ ‬108‮-‬‭.‬112 5‮- ‬بشير زين العابدين‮ (‬2009‮) ‬البحرين وعلاقاتها الخارجية إبان القرن السادس عشر‮. ‬مركز الدراسات التاريخية،‮ ‬جامعة البحرين،‮ ‬البحرين‮. ‬ص‭.‬169 6‮- ‬Bruce‭, ‬J‭. (‬1810‭) ‬Annals Of The Honorable East India Company 1600-1800‭, ‬London‭. ‬17/1299‭, ‬Dated 6th November 1784‭.‬ ‮❊ ‬جامعة البحرين

المقال رقم (2)

الهيمنة العربية في‮ ‬الخليج العربي‮ ‬إبان القرن الـ‮ ‬18
11 أبريل 2010
شهد الخليج العربي‮ ‬في‮ ‬مطلع القرن الثامن عشر ازدهار القوى العربية وهيمنتها على حركة الملاحة والتجارة‮. ‬وجاء صعود هذه القوى على إثر الضعف الذي‮ ‬انتاب الدولة الصفوية بعد تعرضها للغزو الأفغاني‮ ‬ثم العثماني‮ ‬ثم الروسي‮ ‬على التوالي،‮ ‬مما أدى إلى انهيارها بحلول عام‮ ‬1713م‮.‬ وقد تحدثت المصادر الغربية عن هيمنة العرب على الحركة الملاحية في‮ ‬الخليج العربي،‮ ‬إذ وصف الرحالة كارستن نيبور تراجع الوجود الفارسي‮ ‬في‮ ‬الخليج بقوله‮: ''‬يخطئ بعض الجغرافيين إذا اعتبروا أن جزءاً‮ ‬من السواحل العربية كان خاضعاً‮ ‬لملوك العجم،‮ ‬بل العكس هو الصحيح،‮ ‬فقد ملك العرب المناطق الساحلية في‮ ‬الخليج من نهر الفرات إلى نهر الأندوس بأكمله،‮ ‬وتعتبر المستوطنات في‮ ‬هذه المناطق الكبيرة مستوطنات عربية‮ ‬يستخدم فيها الناس اللغة العربية والتقاليد العربية مثل سكان الجزيرة العربية تماماً،‮ ‬ويقال إن العرب استوطنوا هذه المناطق الساحلية منذ قرون عديدة،‮ ‬وهناك مؤشرات تدل على وجود هذه المستوطنات العربية منذ أيام الملوك الساسانيين،‮ ‬كما‮ ‬يوجد تشابه كبير بين حياة السكان القدماء للمنطقة وحياة العرب المعاصرين‮''(‬1‮). ‬ وعلى الرغم من وقوع الصراعات والاضطرابات فيما بينهم؛ إلا أن العلاقة بين القوى العربية في‮ ‬طرفي‮ ‬الخليج العربي‮ ‬كانت تتسم في‮ ‬أغلب الأوقات بالتماسك الذي‮ ‬ظهرت آثاره في‮ ‬التعاون الذي‮ ‬قام بينهم لمقاومة النفوذ البرتغالي‮ ‬والهولندي‮ ‬وكذلك الفارسي‮. ‬ ففي‮ ‬عام‮ ‬1716م توجهت قوات مشتركة من اليعاربة والقواسم للسيطرة على جزيرة قشم لتخليص قبيلة بني‮ ‬معين من التسلط الفارسي،‮ ‬وأسس القواسم فيها محطة تجارية‮. ‬ وفي‮ ‬عام‮ ‬1717م كادت أن تقع هرمز في‮ ‬يد تحالف بعض القوى العربية لولا تدخل البرتغاليين الذين هرعوا لمساعدة الفرس بقوة كبيرة لفك الحصار عن هرمز‮(‬2‮). ‬ وفي‮ ‬محاولة لتدارك ضعف الفرس في‮ ‬مجال القوة البحرية،‮ ‬بذل نادر شاه عام‮ ‬1735م جهوداً‮ ‬حثيثة لتشييد أسطول بحري‮ ‬جعل من مدينة بوشهر مركزاً‮ ‬له،‮ ‬وأخذ‮ ‬ينقل إليها الأخشاب من مازندران في‮ ‬شمال إيران،‮ ‬وكان قوام بحارة أسطوله من الهنود ومن البرتغاليين،‮ ‬ثم عززه ببعض العناصر العربية التي‮ ‬سرعان ما تمردت عليه عندما طلب منها محاربة أشقائها العرب بعمان في‮ ‬أكتوبر‮ ‬1738م‮. ‬وعلى إثر ذلك التمرد انضم البحارة العرب في‮ ‬أسطول نادر شاه إلى إخوانهم في‮ ‬عُمان،‮ ‬فقاموا بمهاجمة الفرس في‮ ‬السواحل العربية من الخليج،‮ ‬وحرقوا أغلب سفنهم في‮ ‬جلفار،‮ ‬مما اضطر نادر شاه للجوء إلى الهولنديين الذين أمدوه بقوة حربية هاجمت القواسم في‮ ‬رأس الخيمة وخورفكان،‮ ‬ولكن هذه القوات منيت كذلك بالهزيمة واضطرت الحملة الفارسية-الهولندية إلى الانسحاب من قشم إلى ميناء كونك‮(‬3‮). ‬ إلا أن العرب لم‮ ‬يتمكنوا من المحافظة على وحدتهم وتعاونهم،‮ ‬فدب الخلاف بينهم في‮ ‬منتصف القرن الثامن عشر،‮ ‬وقد وصف نيبور حالة نزاع القوى البحرية العربية بقوله‮: ‬ ‮''‬يسيطر الهولة على السواحل من بندر عباس إلى راس بردستان وتملك جميع الموانئ فيها،‮ ‬وتمتد جبال ظهرستان إلى البحر ويتوافر فيها الخشب الذي‮ ‬يقوم الناس بتصديره،‮ ‬وعلى الرغم من هذه الميزات فإن عرب الهولة لا‮ ‬يمارسون الزراعة بل‮ ‬يعيشون على الصيد،‮ ‬وهم من أهل السنة،‮ ‬وقد اشتهروا بالشجاعة لدى جيرانهم،‮ ‬وهم إذا اتحدوا فإن بإمكانهم الاستيلاء على كل المنطقة،‮ ‬لكنهم منقسمون على أنفسهم ويرأس كل مدينة شيخ،‮ ‬ولكن ليس هناك من‮ ‬يستطيع جمع كلمتهم وتوحيد صفوفهم وتنسيق جهودهم،‮ ‬وهكذا‮ ‬يظلون فقراء ضعفاء‮''(‬4‮). ‬ وقد تحدث نيبور في‮ ‬تقريره عن القوى البحرية العربية في‮ ‬الساحل الشرقي‮ ‬للخليج العربي،‮ ‬وتحديداً‮ ‬في‮: ‬جمبرون‮ (‬بندر عباس‮)‬،‮ ‬وهرمز،‮ ‬ولارستان،‮ ‬وقشم،‮ ‬ومخا،‮ ‬وخرج،‮ ‬ونخيلوه،‮ ‬ونابند،‮ ‬وعسيلوه،‮ ‬وكنكون،‮ ‬وبوشهر،‮ ‬وبندر ريق،‮ ‬وصولاً‮ ‬إلى الحويزة التي‮ ‬كانت تخضع لسيطرة بني‮ ‬كعب‮(‬5‮). ‬ ووصف القنصل الهولندي‮ ‬نيبهاوزن بوشهر بأنها منطقة عربية،‮ ‬تعود أصول سكانها إلى مناطق شمال مسقط ويسمون البومهير من الساحل الجنوبي‮ ‬للجزيرة العربية،‮ ‬وكان حاكمها هو ناصر آل مذكور المؤسس لميناء بوشهر‮(‬6‮). ‬ وكان من ضمن القوى العربية في‮ ‬الساحل الشرقي‮ ‬للخليج العربي‮ ‬آل حرم،‮ ‬الذين قدموا من ساحل عمان واستقروا في‮ ‬ميناء عيسلوه،‮ ‬وورد في‮ ‬تقرير نيبهاوزن عام‮ ‬1756م بأنهم كانوا‮ ‬يملكون أربعين سفينة وثلاثمائة رجل مقاتل وكان حاكمهم في‮ ‬تلك الفترة هو‮: ‬محمد بن ماجد‮(‬7‮). ‬ أما في‮ ‬ميناء الطاهرية فقد هيمنت قبيلة النصور‮(‬8‮)‬،‮ ‬التي‮ ‬كانت تمتلك نحو خمسين سفينة وتسعمائة رجل نصفهم‮ ‬يحمل السلاح وفق تقديرات نيبور الذي‮ ‬أضاف بأن شيخهم هو أغنى الهولة على الساحل،‮ ‬وكان‮ ‬يحصل على مبلغ‮ ‬14‮ ‬ألف روبية من ضرائب البحرين التي‮ ‬يقدمها نصر آل مذكور شيخ بوشهر حسب الاتفاق بينهما عندما ساعدوه قبل سنوات على احتلال البحرين واستخلاصها من آل حرم‮(‬9‮). ‬ وفي‮ ‬الضفة المقابلة من الخليج العربي،‮ ‬كان بنو خالد‮ ‬يمثلون أكبر قبائل الساحل الغربي‮ ‬من الخليج العربي؛ إذ امتد سلطانهم من قطر جنوباً‮ ‬حتى الكويت وحدود العراق شمالاً‮. ‬وكان الخوالد قد استولوا على الأحساء من العثمانيين عام‮ ‬1670م في‮ ‬عهد حاكمهم براك بن‮ ‬غرير‮.‬ وفي‮ ‬ظل الخوالد تشكل حلف العتوب‮ (‬في‮ ‬غضون الثلث الأخير من القرن السابع عشر‮)‬،‮ ‬وتزعمته عشائر من قبيلة عنزة أبرزهم آل خليفة وآل الصباح والجلاهمة‮. ‬وبحسب تقرير نيبهاوزن عام‮ ‬1756م؛ فإن قوتهم البحرية كانت تقدر بحوالي‮ ‬300‮ ‬سفينة صغيرة الحجم‮ ‬يستخدمونها للغوص،‮ ‬في‮ ‬حين بلغ‮ ‬تعداد رجالهم المحاربين أربعة آلاف رجل‮ ‬يحملون السلاح‮.‬ وإضافة إلى العتوب،‮ ‬فقد كان القواسم‮ ‬يشكلون قوة بحرية مهمة،‮ ‬وقد اتخذوا من ميناء صور‮ (‬رأس الخيمة‮)‬،‮ ‬مركزاً‮ ‬لسلطتهم،‮ ‬وقد وصف تقرير نيبهاوزن شيخهم رحمة بن مطر،‮ ‬بأنه‮: ''‬أقوى شيوخ المنطقة،‮ ‬وله أتباع عددهم‮ ‬400‮ ‬مقاتل مسلحين بالبنادق،‮ ‬ولديه‮ ‬60‮ ‬سفينة من الحجم الكبير‮''(‬10‮). ‬ أما في‮ ‬عُمان فقد كانت دولة اليعاربة تشهد مرحلة اضطرابات داخلية بلغت ذروتها في‮ ‬عهد الإمام سيف بن سلطان الذي‮ ‬استعان بالفرس للقضاء على خصمه سلطان بن مرشد،‮ ‬ففتح بذلك المجال للتغلغل الفارسي‮ ‬في‮ ‬عهد نادر شاه‮.‬ وعلى إثر مقتل سلطان بن مرشد ظهر أحمد بن سعيد الذي‮ ‬تولى إدارة صحار في‮ ‬عهد الإمام سيف،‮ ‬وقد نجح أحمد هذا بالتحالف مع القوى العربية الأخرى في‮ ‬تطهير عمان من الهيمنة الفارسية بحلول عام‮ ‬1744م،‮ ‬مؤسساً‮ ‬بذلك أسرته الحاكمة‮: ‬أسرة البوسعيد،‮ ‬واستمر أحمد بن سعيد في‮ ‬الحكم حتى وفاته في‮ ‬15‮ ‬ديسمبر‮ ‬1783م‮(‬11‮). ‬ والحقيقة هي‮ ‬أن المصادر التاريخية في‮ ‬التاريخ القديم والوسيط والحديث تتضافر لتأكيد حقيقة مفادها أن الخليج العربي‮ ‬بشقيه‮: ‬الشرقي‮ ‬والغربي‮ ‬قد خضع لهيمنة القوى العربية،‮ ‬التي‮ ‬بسطت نفوذها السياسي‮ ‬وسيطرت على حركة الملاحة والنقل البحري،‮ ‬في‮ ‬حين لم‮ ‬يفلح الفرس في‮ ‬تكوين قوة بحرية تمكنهم من تحقيق طموحاتهم التوسعية في‮ ‬مياه الخليج العربي‮. ‬ 1‮- ‬الوثيقة‮ (‬1983‮) ''‬الشرق بعيون نيبور،‮ ‬مشاهدات رحالة ألماني‮ ‬عن الشرق منذ أكثر من‮ ‬200‮ ‬عام‮''‬،‮ ‬مجلة الوثيقة،‮ ‬ع‭,‬3‮ ‬يوليو‮ ‬‭,‬1983‮ ‬مركز الوثائق التاريخية،‮ ‬البحرين‮. ‬ص‮ ‬‭.‬176 2‮- ‬أحمد أبو حاكمة‮ (‬1965‮) ‬تاريخ شرقي‮ ‬الجزيرة العربية‮ ‬1750‮-‬1800‮ ‬نشأة وتطور الكويت والبحرين،‮ ‬ترجمة محمد أمين عبد الله،‮ ‬مكتبة الحياة،‮ ‬بيروت‮. ‬ص‮ ‬63‮-‬‭.‬72 3‮- ‬Verenigde Oostindische Compagnie‭: ‬2476‭, ‬File 182‭.‬ 4‮ ‬الوثيقة‮ (‬1983‮) ''‬الشرق بعيون نيبور‮''‬،‮ ‬مجلة الوثيقة،‮ ‬مرجع سابق،‮ ‬ع‭.‬3‮ ‬ص‮ ‬‭.‬178 5‮- ‬بنو كعب‮: ‬قبيلة هاجرت من نجد إلى سواحل الخليج العربي‮ ‬في‮ ‬القرن السابع عشر الميلادي،‮ ‬واتخذوا من الدورق مركزاً‮ ‬لسلطتهم الممتدة على الحدود العثمانية-الفارسية،‮ ‬ونافسهم في‮ ‬النفوذ حكام بوشهر من آل بومهير الذين تعود أصولهم إلى عمان،‮ ‬وقد تحالفت معهم قبائل أخرى كبني‮ ‬صعب وخضعوا جميعاً‮ ‬لحكم ناصر آل مذكور شيخ المطاريش‮.‬ 6‮- ‬توفي‮ ‬ناصر آل مذكور عام‮ ‬‭,‬1749‮ ‬وخلفه ابنه نصر الذي‮ ‬توفي‮ ‬عام‮ ‬‭.‬1789 7‮- ‬يذكر لوريمر بأن آل حرم‮ ‬يعودون في‮ ‬أصولهم إلى الحجاز،‮ ‬وبأنهم انتقلوا إلى فارس مع أبناء عمومتهم بني‮ ‬تميم في‮ ‬حدود عام‮ ‬‭.‬1650‮ ‬ج.ج لوريمر‮ (‬1976‮) ‬دليل الخليج،‮ ‬ترجمة مكتب الترجمة بالديوان الأميري،‮ ‬الدوحة‮. ‬7‮/‬‭.‬317 8‮- ‬النصور‮: ‬فخذ من الجبور‮ ‬ينتمون إلى‮ ‬غزية انتقلوا إلى اليعيمية شمال القطيف ومنها إلى بر فارس عن طريق جزيرة الزبارة،‮ ‬وكان من أبرز حكامهم الشيخ جبارة النصوري‮ ‬الذي‮ ‬توفي‮ ‬عام‮ ‬1187هـ‮/‬1773م،‮ ‬وخلفه ابنه خاتم الذي‮ ‬استمر حتى وفاته عام‮ ‬1201هـ‮/‬1786م‮.‬ 9‮- ‬عبد الرزاق محمد صديق‮ (‬1993‮) ‬صهوة الفارس في‮ ‬تاريخ عرب فارس،‮ ‬مطبعة المعارف،‮ ‬الشارقة‮. ‬ص‮ ‬103‮-‬‭.‬105 10‮- ‬امتدت سلطة القواسم لتشمل المنطقة ما بين جمبرون وراس بردستان على ساحل الخليج العربي،‮ ‬وكانوا في‮ ‬السابق‮ ‬يخضعون لحكم اليعاربة بعمان،‮ ‬وكان إمام عمان اعترف لسلطتهم المستقلة في‮ ‬رأس الخيمة ابتداءً‮ ‬من عام‮ ‬‭.‬1762‮ ‬أحمد مصطفي‮ ‬أبو حاكمة‮ (‬1970‮) ‬تاريخ الكويت،‮ ‬الجزء الأول،‮ ‬القسم الأول،‮ ‬مطبعة حكومة الكويت،‮ ‬الكويت،‮ ‬ص‮ ‬68‮-‬‭.‬70 11‮- ‬راشد أبو زيد ووداد النابودة‮ (‬1998‮) ‬تاريخ الخليج العربي،‮ ‬دبي‮. ‬ص‮ ‬175‮-‬‭.‬176 ‮❊ ‬جامعة البحرين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق