بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 15 مارس 2010

اكتشافات جديدة بمقبرة دارين، والأمير عبد العزيز بن فهد يتفقد أعمال التنقيب


السفير السويسري يزور آثار القطيف
جعفر تركي , جعفر الصفار ـ تاروت

من أعمال التنقيب

السفير السويسري خلال الزيارة
كشفت أعمال التنقيب بمقبرة دارين الأثرية أساسات لجدران منازل كانت مبنية من الحجر وعلى بعض الأدوات بحالة جيدة منها فخاريات وأوان، وآلاف من الكسر الفخارية التي تعود إلى عصور مختلفة منها ما يعود إلى فترة السيادة الساسانية على المنطقة أي قبل العهد الإسلامي.وأكد مصدر في متحف الدمام الإقليمي العثور على كميات كبيرة من الآثار تعود الى أكثر من 1700 سنة وإلى عصور مختلفة يرجع أقدمها إلى العهد الساساني، مبينا أن أعمال التنقيب كشفت عن فخاريات وأوان حجرية عثر عليها بكميات وفيرة.من جانب آخر قام صاحب السمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد الله رئيس لجنة التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية بزيارة موقع مقبرة دارين الأثرية واطلع على سير أعمال التنقيب في الموقع الذي يشهد عمل متواصل.من جانب آخر قام السفير السويسري لدى المملكة موريس دايريه وزوجته فلري دايريه بزيارة إلى متحف الدمام الإقليمي وقلعة جزيرة تاروت في محافظة القطيف. وتجول السفير وزوجته داخل قاعات المتحف وتعرفا على القطع والمخطوطات الأثرية من خلال شرح مدير المتحف عبد الحميد الحشاش، ثم توجها بعد ذلك إلى قلعة تاروت بالقطيف وأبديا إعجابهما بما شاهداه في هذا المعلم الأثري.وقدم الحشاش شرحا عن تاريخ قلعة تاروت، موضحا لهما بدء العمل بمشروع تطوير قلعة تاروت الأثرية والمواقع المحيطة بها منذ فترة وانه يجري العمل على ترميم القلعة وإحياء الأسواق الشعبية في المنطقة وتأهيلها وتطويرها، وأضاف أن عملية الترميم والتطوير تشمل قلعة تاروت الأثرية والمنطقة المحيطة بها.وتجولا بعدها في البلدة القديمة واستمعا إلى شرح مفصل عن تاريخ البلدة وقلاعها الأثرية.وفي نهاية الزيارة سجلا إعجابهما بما شاهده من آثار المنطقة.وأشار في تصريح لـ (اليوم) الى أن زيارته المنطقة تهدف الى التعرف على المنطقة وتراثها والعادات والتقاليد فيها، مؤكدا حرص المملكة وسويسرا على تقوية العلاقات بينهما وتنمية العلاقات التجارية والصناعية.وعن زيارة السفير السويسري قال الحشاش : إن الهدف من الزيارة هو تسليط الضوء على مناطق التراث العمراني في المملكة للتعريف بالجوانب التاريخية والتراثية فيها وإبراز تلك المواقع والدعوة إلى حمايتها والمحافظة عليها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق