بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 25 فبراير 2010

روايات تبين بداية ظهور عرب العتوب....


الرواية الاولى:


دون الانجليز مجموعة من الروايات الخاصة ببداية ظهور عرب العتوب نقلا عن اسلاف العتوب انفسهم في الكويت و من هذه الروايات ننقل لكم التالي من كتاب دليل الخليج، تاليف ج. ج. لوريمر، القسم التاريخي، الجزء الثالث، الصفحة 1502:


1. حسب رواية ما يزال يرددها آل صباح حكام الكويت الى اليوم، فأن أجدادهم قد جاءوا الى الكويت بعد أن طردهم الأتراك من أم قصر على خور الزبير وهو مكان قديم كانوا يتخذونه لقطع الطريق على القوافل المتجهه الى البصرة او القادمة منها وكذلك للقرصنة على السفن في شط العرب، وحين انشئت الكويت كان شيخ الجلاهمة رجلا يدعى جابر، وشيخ آل خليفة هو خليفة بن محمد، وشيخ آل صباح حسب احدى الروايات هو شيخا يسمى سليمان بن أحمد، وكان للآل الصباح لون من السيطرة السياسية على بقية فروع القبيلة، وتقول رواية أخرى بان شيخ آل صباح في ذلك الوقت كان رجلا يدعى رحيم. انتهى.
الخلاصة:
1. تفيد هذه الرواية بان العتوب كانوا يسكنون أم قصر بالقرب من مدينة البصرة قبل وصولهم الى الكويت.
2. تفيد هذه الرواية بان العتوب ابعدوا عن ام قصر بامر من السلطات العثمانية فانتقلوا الى الكويت.
3. من هو الشيخ رحيم الذي كان جدا او زعيما على العتوب؟
الرواية الثانية:
من الروايات التي تذكر بداية ظهور عرب العتوب روايات أسلاف اسرة آل ثاني حكام دولة قطر، يروي المرحوم الشيخ محمد بن احمد آل ثاني بداية ظهور العتوب في كتابة المخطوط (لمحات من تاريخ قطر) الصفحة 56 كالتالي:
العتوب ويقال لهم العتب ايضا، وهم من وائل من قبلئل العراق المقيمة على شط العرب، ولهم هناك بقية نزلوا قطر للمشاركة في حرب نهد، وهم من أحلاف الضجاعمة وبعد انكسار الضجاعمة انتقلوا الى البحرين و نزلوها و اقاموا مع اهلها وكانوا من بني كعب و العجم و بعد تخريب العجم للبصرة وسيطرتهم على البحرين و انتقال بعض عتوب الشط الى الكويت ثم الاحساء ثم الى الزبارة بطلب من احمد بن رزق انتقل عتوب الكويت. انتهى.
الخلاصة:
1. تفيد الرواية بان العتوب كانوا يسكنون شط العرب جنوب العراق قبل الهجرة الى الكويت.
الرواية الثالثة:
رواية منقولة عن لفظ الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني مؤسس دولة القطر الحديثة، وهذه الرواية مثبته في كتاب المعاضيد و قطر تاريخ و نسب و حضارة، تاليف ابراهيم جار الله التميمي، ط1 عام 1420هـ، دولة الكويت الصفحة 148، نصها كالتالي:
قال الشيخ جاسم بن ثاني آل ثاني بأن آل بوكوارة قد ارتحلوا مع المعاضيد من نجد ونزولوا نعام الوادي ثم يبرين ثم سلوى ومنها ارتحلوا الى البصرة ولم يدخلوها وكان فيها و اليا من العجم حيث استقروا في البر لفترة قصيرة ثم عادوا الى قطر واستوطنوا الزبارة وفيها ابن رزق. انتهى
الخلاصة:
1. تتكرر هنا ايضا قصة المرور بالبصرة.
2. تفيد الرواية بان اسباب الهجرة من البصرة بسبب والي العجم، من هو والي العجم هذا يا ترى؟
الرواية الرابعة:
نعود مرة أخرى الى عتوب الكويت لنستعرض رواياتهم الخاصة ببداية ظهور عرب العتوب، يذكر سيف مرزوق الشملان، مؤلف كتاب من تاريخ الكويت، ط2 عام 1406هـ، ذات السلاسل، الكويت الصفحة 107 الرواية التالية:
بعد مغادرت العتوب قطر لحق بهم بالسفن آل مسلم و القطريون لأخذ الثأر منهم وهناك أشار عليهم جدنا (محمد الدراج) بالنزول الى البر فنزلوا في راس تنورة ... كما أمرهم بجمع الحطب و الاخشاب على شكل حزمة كبيرة و ألقائها في البحر بعد اشعالها بالنار حيث سيدفعها التيار الى سفن اعدائهم فتحترق لأن (الصل) وهو ما تتطلى به السفن سريع الاشتعال فوقع آل مسلم بين نارين .....تفرق من كان مع آل صباح و آل خليفة فمنهم من قصد جزيرة (قيس) في الخليج العربي تابعة لايران، ومنهم من قصد سواحل فارس، ومنهم من قصد المخراق (البصرة) اما الذين سكنوا سواحل فارس فبعد مدة غادروها وذلك أنه في أثناء اقامتهم حدثت غارة على البلدة فهب الناس للدفاع عن البلدة وكان بين المدافعين رجل دميم قصير ان لم يكن صاحبنا الآنف الذكر في قطر فأخذتت تتهكم عليه ابنة امير البلدة وتقول له هل من هو على شاكلتك يذهب للقتال؟ ثم قالت له اذا قتلت رجلا فخذ (...) وضعه في فمي، ولحسن حظه ان قتل رجلا فاشهد اناسا ثقاة غلى ذلك فاتى بما يهينها به، فقامت قيامة اهل البلدة و ثاروا كيف يستهان باميرتهم على هذا النمط المزري؟... فلهذا السبب غادروا سواحل فارس. اما الذين سكنوا المخراق (البصرة) فتحولوا عنه بأمر من الدولة العثمانية التي رأت ما يقومون به من السلب و قطع الطريق في تلك الجهات. نزل ال صباح و ال خليفة ومن معهم (الصبيه) في الجهة الشمالية الشرقية من الكويت ....ومنها طردتهم الدولة العثمانية... فسكنوا الكويت.
الخلاصة:
1. يذكر الراوي معركة بحرية بالقرب من راس تنورة و معركة اخرى في بر فارس كانت السبب في الهجرة الى الكويت.
2. يذكر الراوي خبر توزع العتوب قديما في جزيرة قيس و سواحل فارس و جنوب البصرة بالقرب من شط العرب قبل استقرارهم النهائي في الكويت و تاسيسهم لها.
..............................
و الحقيقة هي أن جميع الروايات تدودر حول الحقيقة المثبته في الوثيقة العثمانية التالية:


هناك تعليقان (2):